أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات دورة تطبيقات الاعتمادية الدولية في المستشفيات والمؤسسات الصحية 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    كل البشر ينحدروا من نفس الأبوين ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (14): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    سناب الوظائف بالسعودية ( آخر مشاركة : islamvo - )    <->    صفات الله توقيفية ( آخر مشاركة : نجلاء سمير - )    <->    المحكمة الاوروبيه :الاساءه الى النبى ( صلى الله عليه وسلم ) سفاهه ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (10): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (9): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (8): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    ترجمة معاني القران الكريم بعدة لغات من اصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ( آخر مشاركة : سليمان - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (5 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع بشارات أحمد مشاركات 0 المشاهدات 94  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-11-2018, 02:57 PM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 108
أخر تواجد:04-12-2018 (01:27 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13):

في إطار - المُنَاظَرَةُ,, الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر:


قسم المحروقات - بالليزر:

(13): سحق الفرية الثالثة عشر بعنوان: ((... شوف إذاى...)), التي يريد هذا الأرعن الضحل أن يثبت بها عدم وجود الله (كما يأفك):

واضح أن من أبين إشكاليات سامي لبيب, ومعاناته النفسية إكتشافه مؤخراً بأنه يناطح الصخر ويسبح عكس التيار, لذا أصبح يبحث عن أي شئ له علاقة بالقرآن أو السنة المطهرة ليخوض فيه كيفما اتفق, بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير,, فهو يرتعد خوفاً من أن تكسد بضاعته الفاسدة فيفقد معاشه الذي يتقاضاه من الهبل والموهومين. المهم عنده محاولة تشويه صورته والإساءة إليه كلما بان له رسوخ هذا الدين الشامخ وتفرده بالظهور والهيمنة على الدين كله, وكلما ظهر لهم أنه خطر على أوهامهم التي خلقوا منها إلها مصنعاً من متناقضات سموها أقانيم. فذروة سنام سعيهم الخبيث هو شبهته و التشكيك في علوه وتنزهه, فما دروا أنهم يطرقون على النضار فيزيدونه بريقاً وإزدهاراً وإبهاراً.

لا يرتدع سامي لبيب هذا وشيخهم الأفاك الأثيم الزنيم زكريا بطرس "داء النقرس", ثم يعاود كل منهم الكرة تلو الأخرى فلا يعودون إلَّا بإحباطات متراكبة وإخفاقات مذلة ماحقة لآمالهم الخائبة. لذا أصبح واضحاً للغاشي والماشي انه قد تجرد تماماً من المصداقية والأمانة العلمية, بل وقد تاه في غابة الإفك والبهتان لاهثاً وراء سراب بقيعة, ومنقباً عن غايته الغائرة ومقاصده الجائرة التي أدرك أنه لن يبلغها حتى بعد أن يلج الجمل في سم الخياط, ولكن أصبح لزاماً عليه أن يثبت لمستأجريه أنه لا يزال يملك ما يبرر به إستحقاقه لما يتقاضاه من هؤلاء الهبل المحبطين.

فالأمر أصبح لا ولن يكلفه أكثر من أن ينسخ أي حديث للنبي الكريم من المواقع المشبوهة أو من الكتب الصفراء,, أو آية قرآنية قد عُمِّيَتْ عليه وحجبت عنه,, أو حتى نص من المراجع الإسلامية أو المحسوبة على الإسلام وهو برئ منها, فيختار لها أي عنوان يخطر بباله, فإن لم يجد فهذا لن يمثل له إشكالية إذ تكفيه أي عبارة لا معنى لها ولا هدف لأن الأمر كله – أولاً وأخيراً - فبركة وبهتان و (لغو) وإفك وهو يدرك ذلك, ولكنه الإرتزاق والإحتراق,, فمثلاً من عناوينه الشاذة الهزلية ما إختاره لهذا الموضوع بقوله: ((... شوف إذاى...)),, أو ((... يا نهار أسود ...)),, أو ((... خلى بالك الأرض تطوى بالليل ...)). ونتوقع عبر مواضيعه القادمة "خلي بالك من زوزو". فلا أظنه سيكون أكثر شذوذاً من "شوف إزَّاي" هذه.

وقد إستخدمها كعناوين لإشكالياته المعرفية والفكرية التي عرضها على القراء دون أدنى حياء,, فهي من وجهة نظره تعتبر أكثر من كافية بالنسبة لهدفه الغائر وفكره الحائر وقصده الجائر, ثم بعد ذلك ينشرها على أنها أحدى الحجج (المائة) التي يقول إنها تشهد بعدم وجود اله (يا لها من أهداف جمعها هذا الحالم, وأطلق عليها (حجج) لا أدري لماذا, ومن أوحى له بذلك؟؟؟ المهم أن يثبت وجوده في ساحة هذا الموقع المحارب للإسلام بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى, موقع الحوار المتمدن, الذي أفسح مكانة مرموقة ومتميزة لسامي لبيب يسرح ويمرح ويتصرف بحرية كاملة لا يهم إن إنتهك كل الضوابط التي وضعوها وألزموا أنفسهم بها,.

ولكن ما دام يستطيع بهت الإسلام ومحاربة القرآن الكريم بأي قدر فهو في أمان وسلام وحظوة.
وقد إستغل سامي لبيب هذه الحظوة فأصبح الأمر عليه سهلاً إذ يكفيه أن يطرح أي موضوع ثم هناك فريق "دائم" من مجموعة مؤهلة لقيام الدور المنوط بها وهو الإستهذاء والسخرية والإساءة لكل ما له علاقة بالإسلام والمسلمين وبربهم وكتابهم ونبيهم وسنته,,, الخ وربما لأنه قد إطمئن لخلو الساحة أو "المستنقع" من المحاسبة والمراجعة والمحاججة .... وهكذا دائماً حال بغاث الطير تتساقط على الرمم بتكاسل وفتور, ثم تتطاول على النسور بكل صلف وغرور.

فلننظر إلى خيبته مع إشكاليته الفكرية والإنسانية هذه المرة التي قال فيها مستهجناً لحديث النبي عن فضل وقدر نساء أهل الجنة الذي قال فيه: ((... ولو أن امرأة من أهل الجنة اطَّلعت إلى أهل الأرض لأضاء ما بينهما، ولملأته ريحا، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها) الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث: البخاري- المصدر: الجامع الصحيح ...)) .

فكان تعليقه على هذا الحديث - (مستحضراً ما عرفه عن النساء في الحواري والأزقة والمراقص, ما بين شارعي محمد علي والهرم) - بقوله: ((... يعني امرأة من أهل الجنة لو إطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت ما بين السماء والأرض على اعتبار أن الجنة في السماء, فكم هي المسافة التي تخيلها محمد ما بين السماء والأرض؟! , ولملأت ما بين السماء والأرض ريحا, وكأن هذه الإضاءة وقوة رائحة الحورية جاءت من على ناصية الحارة , ليغيب عن هذا الخيال المفرط أن هذه الإضاءة والرائحة لن تجعل المؤمن ينكح فسيصاب بالعمى والإختناق قبلها , ولكن مايعنينا هو هذا التصور الساذج لتقدير المسافة بين الأرض والسماء ..(( .. خيبك الله وزادك هبلاً وخبلاً وجهلاً.

أولاً,, قبل ان ننظر إلى هذا الخبل والجهل,,, فلنبدأ بمنطوق الحديث,,, وهذا هو الأهم: حدثنا علي بن حجر حدثنا إسماعيل بن جعفر عن حميد عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (« غَدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ رَوْحَةٌ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ، أَوْ مَوْضِعُ قَدَمٍ مِنَ الجَنَّةِ، خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ اطَّلَعَتْ إِلَى الأَرْضِ لَأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا، وَلَمَلَأَتْ مَا بَيْنَهُمَا رِيحًا، وَلَنَصِيفُهَا خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا«).

ثانياً,, ليس غريباً ألَّا يفهم هذا الكاتب الخائب وزمرته الخائبون الجاهلون معنى هذا الحديث العيق, بهذا القدر من روعة البيان في المقارنة, لأنه لا ولن يستطيع أن يتصور أن هذا الحديث كان يتحدث عن "إمرأة أهل الجنة" في الآخرة وليست في الدنيا كما يتوهم ويأفك, وهي بيئة مختلفة تماماً عن بيئة (أهل الأرض والسماء الدنيا) لأنها بيئة أخرى مختلفة تماماً أرضاً وسماءاً,, إذ الأرض في الآخرة غير الأرض, والسماء غير السماء في الدنيا. قال تعالى في سورة إبراهيم: (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ 48).

أراد النبي الكريم أن يبين للناس تفاهة وحقارة الدنيا وما فيها من نعيم ومباهج ومفاتن يتهافتون عليها ويشترونها بالغالي والثمين دون علم وإدراك منهم,, وذلك قياساً بما في الآخرة من نعيم لا يوصف ولا يقارن ولا يمكن أن يخطر على قلوبهم,, فأجرى هذه المقارنة الغريبة العجيبة الرائعة المعجزة التي تخلب الألباب وتحير الحكيم وتفحم الكذاب المتربص, فكانت في غاية الروعة أن يقارن بين بيئتين مختلفتين تماماً يستحيل أن يتجرأ أحد من الخلق على إجراء مثلها وبهذه البساطة والدقة في البيان والوضوح,, مهما أوتي من علم وفطنة ولكنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلَّا وحي يوحى,, علمه شديد القوى,, قدم لنا هذه اللوحة الفنية الرائعة ولكن أكثر الناس لا يفقهون ولا يعقلون.

فماذا قال النبي الخاتم الأمين,,, وكيف كان قوله, وقناعة الناس به وقبول مقارنته بفهم عميق لا ولن يستطيع المختومون بلوغ شئ منه, لذا فقد سخر الله منهم وأدخلهم في لجاجاتهم وتخبطهم وغيهم يعمهون. ولكن قبل أن نتدبر هذا الإبداع النبوي الأصيل, فلنناقش ونتدبر البيئتين المختلفتين – (موضوع المقارنة) - كما صورهما القرآن الكريم عبر بعض الآيات الكريمات, وكيف أن حديث النبي الكريم قد تضمن كل ما جاء بكتاب ربه العظيم,, وقد إخترنا منها الآيات التالية:

(أ): تفاهة الدنيا وحقارتها عند الله تعالى مقارنة بنعيم الآخرة في الجنة, صورها في ما يلي:
1. في سورة الأنعام, قال: (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا - «إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ» - وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ 32).

2. وفي سورة محمد, قال: (إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا - « لَعِبٌ وَلَهْوٌ » - وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ 36).

3. وفي سورة العنكبوت, قال: (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا - «إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ» - وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ 64).

4. وفي سورة الحديد, قال تعالى: (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا - «لَعِبٌ وَلَهْوٌ»«وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ »«وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ » - ...), وكل هذا لا يعني شيئاً قياساً بنعيم الآخرة لأنه من عدم إلى زوال, ومن نعيم إلى هشيم,, ثم ضرب مثلاً عملياً يبين به قلة متاع الدنيا وقرب زواله مهما بلغ من زينة ورونق وروعة,,, فقال في بيان ذلك: (... كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ - «ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا » «ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا » ...), ومع ذلك ترى كثير من المخدوعين يلهثون وراءها ويظلمون فيها,, ورغم ذلك فإما تركتهم بقضاء أجلها, أو تركوها بقضاء آجالهم التي أجلها الله لهم, فكلاهما إلى زوال, وتبقى الأعمال السيئة في أعناقهم, والأعمال الصالحة محفوظة لهم في ذمة الله ربهم,, وسيحاسبون عليها, إن كان خيراً فخير, وإن كان شراً فلا يلومون إلَّا انفسهم,, قال لهم في ذلك: (...وَفِي الْآخِرَةِ - «عَذَابٌ شَدِيدٌ » «وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ » - وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ 20).

(ب): مغبون من إشترى زوال الدنيا وحطامها بدوام الآخرة ونعيمها: فالله تعالى يصفها ويعريها على حقيقتها أمام المفتونين فيها بكل وضوح في كتابه الكريم, وفيما يلي نماذج من ذلك.

1. ففي سورة يونس, الله تعالى - واصفاً الحياة الدنيا وصفاً دقيقاً يكفي ليذهد فيها الصالحون المتقون – قال فيه: (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا - «كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ»مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ ...) - فكان بهجة للناظرين خضرةً ورونقاً وبهاءاً, ولذة للآكلين - فالموهوم والغافل يظن أنها باقية على حالها هكذا خضرة نظرة طازجة, ودائمة بهجتها, كظنه بأن شبابه وفتوته وجماله وماله ورفهه دائم باقٍ, ولا يدري انها آيلة وإياه إلى زوال وشيك بعد تدهورها حتى بلوغها النقيض البغيض, ولكن الله تعالى بين سخافة هذه الفكرة وزيف هذا المعتقد,, فقال: (... حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا«وَازَّيَّنَتْ » -وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا««أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا »» - فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ...).

فمن آياته البينات أن الأرض بعد أن كانت ميتةً جافةً أحياها الله بنزول الماء عليها من السماء, فيتغير حالها من موت وجفاف إلى حياة وبهجة ونضارة, ثم ما لبثت أن أتتها آيات الله فأمرها فإذا بها تصير حصيد كأن لم تغن بالأمس, وهشيماً تذروه الرياح. ولكن كثير من الضالين الغافلين من الناس لا يعيرون هذه الآيات البينات إنتباها أو إلتفاتا,, قال تعالى (... كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ 24). ثم قال لرسوله الكريم: (قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ 69), («مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا » - ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ - ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ 70), عليك أن نقف هنا طويلاً يا سامي لبيب, فقطارك أوشك أن يصل إلى المحطة النهائية حيث تجد ما توعدك الله به حاضراً.

2. وفي سورة الكهف, قال تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا - «كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ» «فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ » - وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا 45).

3. وفي سورة إبراهيم, قال: (الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ - وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا «أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ » 3), لا يعرفون مغبة هذا حتى يرون هذا العذاب عين اليقين, عندها لن ينقذها الندم ولن ينفعها الإيمان.

4. وفي سورة هود, قال - مخيراً عبيده - بعد توضيح وتبيان: (مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا- ««نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا »» -وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ 15). وقد رأينا تفعيل هذه الآية في الحياة الحقيقية, إذ ان الكافرين والمشركين الذين يقومون بأعمال صالحة متقنة تفيدهم وتفيد الآخرين أو تصلح من شأن البيئة – حتى إن كانوا كفاراً ومشركين بالله وملحدين... - فإن الله سيعطيهم أجرهم على ذلك العمل في الدنيا لأنه لن يدَّخر لهم منه شئٌ للآخرة التي لا يؤمنون بها, فهو إختيارهم لأنفسهم, والله لا يبخس الناس أشياءهم, رغم أنهم لم يعترفوا له بحق ولا بالآخرة من إعتبار وصدق ولم يعملوا لها.

(ج): تدمير الكون في آخر الزمان:
إنه لموهوم ساذج من ظن ان الجنة يوم القيامة ستكون في السماء, فها هو ذا الله تعالى يخبرنا بما سيحدث للسماوات والأرض التي نحن عليها الآن قبل البعث للحساب:


ففي سورة التكوير فصَّل الله تعالى ما سيحدث لهذا الكون قبل البعث وبعده,, قال: (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ 1), عندما تنكمش وتصبح كرة محترقة لا ضوء فيها, (وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ 2), فذهب ضوءها وبريقها فصارت ثقوباً سوداء متفحمة, (وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ 3), بعد أن إنخلعت من جذورها, (وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ 4), حيث ينشغل كلٌّ بشأن نفسه ولا يلتفت إلى شئ سواها, (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ 5), من الهلع والإستنفار من شدة وسرعة الأهوال, (وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ 6), بعد أن كانت مياهاً فتحولت إلى نيران مشتعلة.... هذه أحداث كبيرة أساسية لتدمير وزوال البيئة والدنيا قبل البعث.

ثم يبدأ البعث بقيام الناس من قبورهم ينظرون, قال تعالى: (وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ 7), بعد موتها وإقبارها,, فإن أول ذنب يفصل الله تعالى فيه هو حق الطفلة البريئة التي وئدها أبوها – في الجاهلية - خوفاً من أن تكبر وتجلب له العار, علما بأنه هو مصدر ذلك العار للعبث في أعراض الآخرين فيهرب من أن يفعل بعرضه ما فعله بعرض غيره, قال تعالى: (وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ 8)!!!, (بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ 9)؟؟؟
ثم بعد ذلك يبدأ نشر صحف أعمال العباد للحساب, قال تعالى: (وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ 10), (وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ 11), فنتيجة الحساب - من البديهي - إما أن تدخل صاحبها النار, التي تكون قد سعرت سلفاً, قال: (وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ 12), أو تدخله الجنة التي تكون قد أزلفت للمتقين, قال: (وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ 13), عند إذن تكون كل نفس قد علمت ما أحضرته من عمل صالح أم طالح, قال تعالى: (عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ 14).

(د): ولكن أين سيكون البعث والحساب؟؟؟ ..... هل هو في السماء أم في الأرض؟؟؟ .... وهل السماء حينئذ هي هذه السماء والأرض هي هذه الأرض التي نحن عليها الآن في حياتنا الدنيا؟؟
الله تعالى في كتابه العزيز يقول لنا: لا ... ليست السماء هي السماء ولا الأرض هي الأرض:


1. ففي سورة الزمر, قال: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ - «وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»«وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ» - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ 67), هذا هو مصير السماوات والأرض في الدنيا بعد إنقضاء أجلها قبل البعث, فماذا بعد؟؟؟

2. بين الله تعالى ان هناك نفختان إثنتان في الصور, يقوم بهما ملك أوكلت إليه هذه المهمة, أما النفخة الأولى فهي لإنهاء حياة كل حي في السماوات والأرض, ما عدا من إستثناهم الله تعالى,, قال: (وَنُفِخَ فِي الصُّورِ- «فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ» -إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ...), أما النفخة الثانية فهي للبعث والنشور, حيث يعيد الله الأموات بعدها إلى الحياة مرة أخرى للحساب, قال تعالى: (... ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ 68).... ولكن, أين سيكون البعث والحساب وقد إنتهى أمر الدنيا بسماواتها وأرضها؟؟؟

3. فالله تعالى,,, مبيناً ذلك, قال: (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا...), ولكن ليست الأرض السابقة التي كان فيها العباد في حياتهم الدنيا بل الله سيبدلها بأرض غيرها والسماوات. ثم يبدأ الحساب, قال تعالى: (... «وَوُضِعَ الْكِتَابُ » «وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ » -وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ - وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ 69). ولكن,, كيف ستكون يومئذ آلية هذا الحساب؟؟؟

4. واضح أن الحساب سيكون إما بالرحمة, أو بالميزان, والوزن يومئذ القسط, يقول تعالى "لا ظلم اليوم" وهذه الآلية يقول الله تعالى عنها: (««وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ»»وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ 70).
فإذا كان هذا هو الحساب وقد حكم الله بين العباد,, فكيف سيكون التنفيذ؟؟؟

5. واضح أن البدء سيكون بالكافرين الذين سيدخلهم الله جهنم زمراً وجماعات, حيث بين سبحانه الكيفية التي سيتم بها ذلك قال: (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ - ««زُمَرًا»»حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا«وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا ؟؟؟» - قَالُوا بَلَى ...), ولكن لن ينفعهم إعترافهم هذا شيئاً أو يخفف عنهم, لقوله تعالى: (... وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ 71), وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون. عندئذ تتلى عليهم حيثيات الحكم, قال تعالى: (قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ««خَالِدِينَ فِيهَا »»فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ 72). فتطوى صفحتهم وينساهم الله – بمعنى لا يراجع أمرهم مرة أخرى, فالحكم نهائي - كما نسوا لقاء يومهم هذا.

ثم يأتي دور المؤمنين الذين إتقوا ربهم, فيوفدهم الله إلى الجنة جماعات وطوائف, وقد بشروا من قبل بالخلود, قال تعالى في ذلك: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ««زُمَرًا »»حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا - ««سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ»» 73), وهم في الأصل أهل شكر وحمد لله تعالى,, وقد جبلوا عليه وعشقوه في حياتهم الدنيا, فلن ينسوا حمد ربهم على فضله عليهم وقد صدقهم وعده وعاملهم بالرحمة التي أسبغها عليهم أن هداهم للإيمان, فقال الله عن حمدهم له: (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ ««وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ »»نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ 74),,, فالجنة في الارض "البديل" للأرض التي أفسدها الإنسان بفساده وإسرافه وإتلافه لفطرتها التي فطرها الله عليها, وليست في السماء يا سامي لبيب كما تدعي وتأفك جهلاً وجهالة وتجهلاً!!!.

6. وأخيراً الملائكة, قال تعالى عنهم: (وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ 75).

(هـ): يوم تبدل الأرض غير الأرض,,, فأنظر إلى قول الله تعالى لرسوله الكريم عن الكافرين الماكرين في سورة إبراهيم: (وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ - ««وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ»» 46), وطمأنه بأنه لن يتركهم بدون عقاب, قال: (فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ«إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ » 47), سينتقم لكل المظلومين منهم ويقتص لهم جزاءاً وفاقاً.

ثم قال له إن يوم إنتقامه منهم سيكون في ذلك اليوم الموعود: (««يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ»» - وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ 48), سيكون يوماً عسيراً عليهم مرعباً لهم: (وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ 49), ليس ذلك بحسب,, بل ستكون: (سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ «وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ » 50). وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون, فذلك الحساب الحق: (لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ««إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ»» 51).
الآن كلٌّ قد علم طريقه وعاقبته, فقد أعذر من أنذر, لذا موضحاً ومؤكداً ومنذراً ,قال: (هَذَا بَلَاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُوا بِهِ - وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ - وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ 52).

الآن,, وقد بان كل شئ من القرآن الكريم بتفصيل مفصَّل,, علمنا منه أن هناك بيئتان مختلفتان إحداهما زائلة بقضاء أجلها, والأخرى بديلة باقية أعدت ليوم الحساب,, فماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في مقارنته الحكيمة التي أجراها ما بين (ذرة من الجنة) إن بلغت أهل الأرض في الدنيا, وبين الأرض وما عليها. فقال إنها تسوى كل الأرض بنعيمها وخيراتها وكنوزها. فلننظر إلى روعة هذا الحديث الكريم, وهندسة بيانه وتبيانه المبدع.

أولاً: قارن النبي بين عمل بسيط في الدنيا - يقصد به وجه الله - بمستوى (...غَدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ رَوْحَةٌ ...), لو إطلع المؤمن على الأجر والجزاء عليها لوجده (... خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا،...),

ثانياً: قارن النبي الخاتم الأمين الحكيم ما بين حجم ومقدار الجزاء في الجنة - مهما كان بسيطاً – فقال لهم, حتى لو كان بمقدار (... قَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ, أَوْ مَوْضِعُ قَدَمٍ مِنَ الجَنَّةِ،), فإنه سيفوق كثيراً الدنيا وما فيها, فعبر عن ذلك بقوله لهم: (... خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ...).

ثالثاً: ثم قارن المصطفى الخاتم لهم ما بين جمال وبهاء ونور أي شئ يرى أو يشم من المرأة من نساء الجنة, بكل الدنيا ومافيها,, فقال إنه « لو إتفق أن أطَّلَعت فقط إمرأة من نساء أهل الجنة على أهل أرض الدنيا الفانية » بقوله: (... وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ اطَّلَعَتْ إِلَى الأَرْضِ ...) التي هم عليها في الدنيا, لأضاءت ما بين الجنة وأرض الدنيا, لقوله: (... لَأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا ...), ليس ذلك فحسب, بل (... وَلَمَلَأَتْ مَا بَيْنَهُمَا رِيحًا ...), لصفاء ونقاء طيبها الطبيعي النابع من ذاتها, وقد وصف جمال خمارها وفضله, قال: (... وَلَنَصِيفُهَا ...), أو أي من هذه المكارم (... خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ...),,,, أنى لك أن تفهم وتستوعب شئ من هذا البيان الراقي المبين يا سامي لبيب بلا لُبٍّ ولا قلبٍ ولا خَطبْ.

يقول الله تعالى للمؤمنين في سورة التوبة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا - مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ - أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ؟ ««فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ»» 38).

وقال في سورة الرعد: (اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ - وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا - ««وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ »» 26).

الآن,,, بعد كل هذا البيان والإبيان,, فلنفند ما جاء بإشكالية الكاتب الفكرية والمعرفية والعقلية المزمنه هذه, لنرى بعدها عن الواقع, وشذوذها عن المنطق والعقل والموضوعية فيما يلي:


1. أول سقطة مخزية وقع فيها قوله: (... يعني امرأة من أهل الجنة لو إطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت ما بين السماء والأرض ...), علماً بأن الحديث لم يذكر أو يلمح بذكر السماء مطلقاً,, فمن أين جاء هذا الضحل بهذه الخزعبلات الغريبة؟؟؟

فلو أنه كان قد فهم آية واحدة فقط من عشرات الآيات التي ذكرناها لأدرك – حتى مع الختم والإبعاد – أن الله لم يقل إطلاقاً بأن الجنة في السماء,,,, أوَظَنَّ أنه يقرأ من كتابه المقدس لديه حيث الإله بشر مثله يأكل الطعام ويحدث الحدث؟. فيكفيه سفهاً وخيبة أن يقول (... على اعتبار أن الجنة في السماء ...), فهذا يكفي تأكيداً انه لا يفهم ما يقرأ ولا حتى يدقق فيه, فآنى له المصداقية بعدُ وأنى له الوضوعية والمنطق قبلُ؟؟؟.

2. أما تكرار وترديد عبارته الغبية التي يتساءل فيها عن معرفة النبي الخاتم بالمسافة بين السماء والأرض بقوله: (... فكم هي المسافة التي تخيلها محمد ما بين السماء والأرض ...), لأكبر دليل على التخبط والتناقض,, لعله قد نسي أو تناسى – حسب مقتضيات حالة التقمص ومتطلبات التزوير والخداع والتحريف ما قاله في السابق من نفي قد أثبته هنا ومن إثبات قد نفاه. وهذا يؤكد مدى تناقضه مع نفسه وتحايله على الحق وكذبه على القراء الكرام.

ألم ينف من قبل وجود سماء مطلقاً وأطلق على ما أشار إليه علماء الفلك (أطراف الكون), بل وقال بأنه "فضاء لا نهائي", وسديم,,, فكيف يثبت السماء هنا؟؟؟ ..... وقد نسي انه إنتقد كتابه المقدس من جهة, والقرآن الكريم من جهة ثانية في إحدى إشكالياته السابقة القول بأركان الأرض الأربع, وقول الله تعالى (... نأتي الأرض ننقصها من أطرافها...), فلماذا إذاً يستعمل العبارة التي إستهجنها مع أنها كانت الحق وإستخدامه هنا لهو عين الباطل؟؟؟

إعلم يا هذا انه لا يوجد في الكون كله – إلى أن تقوم الساعة – من له علم بالمسافات ما بين مكونات الكون مثل النبي الكريم محمد, فقد عرج السماوات بصحبة جبريل عليه السلام, ولا شك في أنه قد أعلمه بما لا ولن يعلم به أحد من البشر أو الجن, فلماذا لا تشغل بالك بالكتابة عن أشياء أخرى تفيدك وتحاول تنقيح كتابك الذي أصبح مؤاخذاً مشبوهاً حتى من أهله وأسلافهم,, بدلاً من الإبتذال والتمحك والتكلف الذي أنت فيه.

3. أما قولك أو إدعاؤك بأن المرأة من أهل الجنة: (... ولملأت ما بين السماء والأرض ريحا ...),, فهذا إفك مبين, وإدعاء كاذب وبهتان على ألنبي بما لم يقله,, إرجع للحديث مرات ومرات عديدة وإستعن بأحد يفهم النصوص غيرك ستجد النص يقول ((... لَأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا ...)) والقصد ما بين الجنة وأرض الدنيا الفانية, ومن ثم, فلن تجد ذكر للسماء التي تريد أن تقحمها في الحديث بملكة التزوير والتحريف أو بغباء وضعة التفكير والتدبير,, لا نصاً ولا معنى ولا تلميح, أو لعله بغفلة وخلط وتهيئات الجهل وغياب الأمانية العلمية, أو شئ من هذه النواقص التي إستحقها كلها بجدارة.

علماً بأنه ليس غريباً أن تضئ ما بين السماء والأرض, فقد أضاءت الشمس وهي من مخلوقات الدنيا الفانية وإمرأة أهل الجنة من مخلوقات الآخرة ونعيمها التي فيها ما لا عين رأت, ولا أذن سمعت, ولا خطر على قلب بشر,, ولكن الشمس رآها البشر وهذا يعني أنها أقل نوراً من إمرأة اهل الجنة.

4. ثم ما علاقة ريح إمرأة أهل الجنة في قول النبي: (... وَلَمَلَأَتْ مَا بَيْنَهُمَا رِيحًا ...), بناصية الحارة, وشارع محمد علي, ووكالة البلح, وشارع الهرم وشارع الموسكي... التي نراك مهووساً بها,, لا يا هذا,, فإمرأة الجنة ليست متعطرة بمركبات الكلور أو الكحول الذي عليه شئ من عطر رخيص, أو الأستون أو مزيل العرق, الذي إعتدت إستنشاقه من ناصية الحارة وغيرها,,, فريح إمرأة نساء الجنة هو جزء أصيل من بدنها وليس عطراً خارجياً تتعطر به ليتغلب على روائح البكتريا المنتنة التي تعودت إستشناقها. عليك أن تتعود وتتدرب على فهم النص القرآني والسنة النبوية وتقف عند المفردات جيداً حتى لا يعاد لفت نظرك مع كل فقرة تكتبها. الحديث لم يقل (عطرها), وإنما قال (ريحها)... إفهم ثم إلزم.

5. أما فيما يتعلق بشفقتك على عيون المؤمن من نورها, وإختناقهم بريحها,, فلا تحمل همهم, بوهمك ولتعلم أنهم أيضاً لهم نور كنورها, وريح ذاتي مثلها, فمقابلة النور بالنور لا يصيب بالعمى ومقابلة الريح بالريح الطبيعي الذاتي – في بيئة كلها طيب ونور لا يخلف ذلك الضرر الذي توهمته,, فلا تنسى أن بائع المسك والعود والعنبر مهما كثر عنده مخزونه وحمله لا يسبب له ضيق ولا إختناق, بل على العكس من ذلك ولكن كيف لك أن تتصور ما لم تسعى إليه في حياتك الدنيا وقد حرمه الله عليك ما دمت على كفرك وعدوانك؟؟؟ ..... ثم لا تنسى أن عيون المؤمن قد كيفها الله يوم القيامة لتنظر إلى نور الأنوار وهو ربها,

فلا يعقل أن يكون نور أهل الجنة كنور الله تعالى الذي قال عنهم في سورة القيامة: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ 22), (إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ 23), وقال عنهم في سورة : (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍمُّسْفِرَةٌ 38), (ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ 39),, وفي سورة الغاشية, قال: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ 8), (لِّسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ 9).

والآن,, إسمع إلى قول الله تعالى في سورة الحديد: (يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ««يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم »» -بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا - ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ 12). وقالفي سورة التحريم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا - «تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا» - عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ«وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ»يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ - ««نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ»» - يَقُولُونَ «رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا»وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 8).

6. الغريب والعجيب في الأمر كله ان هذا الكاتب العدواني الإرهابي, مثير الفتن والغلاغل بين الناس,,, قد تحدث عن التصور الساذج الذي حاول به طمث الحق والحقيقة والمنطق الذي لم يستوعبه في متن هذا الحديث الشريف,, ولعله الآن قد أدرك أين يكون التصور الساذج ومن هم الساذجون إبتداءاً وإنتهاءاً وأداءاً وإبتلاءاً!!!؟؟؟

لا يزال للمناظرة الحاسمة من بقية باقية,

تحية كريمة للأكرمين,

بشاراه أحمد عرمان.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
(13):, مائَةِ, مُفْلِسَةٍ, التّحَدِّيْ!!, بِمَحْقِ, فِرْيَةٍ, وسَحْقِ

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 26-11-2018 05:27 PM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 26-11-2018 03:28 AM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - أ): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 26-11-2018 03:23 AM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 21-11-2018 02:52 AM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (1-أ): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 11-11-2018 01:25 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 03:22 PM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه