أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (14): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    سناب الوظائف بالسعودية ( آخر مشاركة : islamvo - )    <->    صفات الله توقيفية ( آخر مشاركة : نجلاء سمير - )    <->    المحكمة الاوروبيه :الاساءه الى النبى ( صلى الله عليه وسلم ) سفاهه ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (10): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (9): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (8): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    ترجمة معاني القران الكريم بعدة لغات من اصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ( آخر مشاركة : سليمان - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (5 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ ( 5- أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (2 إلى 4): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الاقــــــسام العامه > منتدى اللغة العربية
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
كاتب الموضوع ابن النعمان مشاركات 4 المشاهدات 1467  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-11-2016, 04:39 PM
الصورة الرمزية ابن النعمان
ابن النعمان ابن النعمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 218
أخر تواجد:06-03-2017 (06:40 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:egypt
1 70 شذرات من كتاب الألفاظ الكتابية للهمذاني


بسم اللّه الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته

الإحاطة بالبعض افضل من ترك الكل لذا وضعت هذا الموضوع وضمنته قليلاً من التراكيب في كل باب للتيسير علي من يعاني من ضيق الوقت وكثرة المشاغل.

[اصلاح الفاسد]

تقول: لم فلان الشعث وضم النشر ورم الرث وسد الثغر وسد الثلمة وسد الفرج والخلل ورقع الخرق ورتق الفتق وأصلح الفاسد واصلح الخلل وجمع الشتات وجبر. الوهى ويقال: شعب الصدع ورأب الصدع ولأم الصدع ورأب الثأي .
ويقال: أقام الأود والعوج وثقف العوج والأود وأقام الصعر وحسم الداء وسوى الزيغ .
وإذا زاد الفساد قلت استوسع الوهى واستنهر الفتق وتفاقم الصدع واستشرى الفساد .

[باب في معني صلح الشيء]

تقول: اعتدل الميل وانحسم الداء واندمل الكلم وانشعب الصدع واستقام المائل وانجبر الوهي وارتتق الفتق.

[باب في معني لا يستطاع اصلاح الأمر]

تقول: هذا امر لا يؤسى كلمه ولا يرتق فتقه ولا يرفع وهيه ولا يرجى رأبه ولا تسد ثلمته ولا يلأم صدعه.

[اعوجاج الشيء]

تقول: اعوج الشيء وتأود ومال.

[باب بمعنى سلك طريقه]

تقول: فلان يتقيل اباه ويحذو حذوه وينزع اليه ويأخذ مأخذه ويتخلق باخلاقه ويتحلي بحليته ويتسم بسيماه .
وتقول: فلان يأتم بفلان ويقتدي به ويستن. بسنته وتقول: فلان اشبه بأبيه من التمرة بالتمرة وتقول هما كفرسي رهان في المدح وكذندين في وعاء في الذم وتقول: سلك آخرهم طريق أولهم.

[ الفحص عن الأمر ]

يقال: فحصت عن الامر فحصاً وبحثت بحثاً ونقبت تنقيباً وفتشت تفتيشاً وسألت عنه احفى مسألة واستبرأته استبراءً.
يقال: تعمق فلان في الفحص وامعن في البحث واحفي في المسألة .

[ اللوم ]

تقول: لمت الرجل لوماً وانبته تأنيباً وتقول: لام غير مليم وذم غير ذميم وانحى فلان علي فلان باللائمة واحال عليه بالتعنيف.

[ التوبة ]

يقال: تاب الرجل من ذنبه واناب واقلع عن جرمه ونزع عن سوء ادبه.
وتقول: انزجر انزجاراً وانقمع انقماعاً وارتدع ارتداعاً وارعوى ارعواءً ويقال: اَقْصَرْتُ عن الشيء إذا نَزَعْتَ عنه وقَصَرْتُ عنه إذا عجزت عنه وقََصَّرْتُ فيه إذا فرطت فيه وتقول: إذا رجع عن توبته ارتد وانتكث ونكص علي عقبيه وارتكس.

[ التمادي في الضلال]

تقول: تمادي الرجل في غيه واوضع في جهله وارجف في ضلاله واصر علي باطله ولج في غلوائه وامعن في اساءته.

[ العفو ]

تقول: عفوت عن فلان وصفحت عنه وتجاوزت عن ذنبه ويقال: اقلته عثرته وانهضته من كبوته .

[ الجزاء ]

يقال: اقتصصت من فلان وانتصرت منه
ويقال: عاقبت فلانا اوعظ عقوبة وازجر عقوبة واردع عقوبة وانكل عقوبة وأنكأ عقوبة وتقول: عاقبته ومثلت به وجعلته مثلا مضروبا واحدوثة سائرة وعبرة ظاهرة وعظة بالغة وتقول: جعلته حديثا للغابر واعجوبة للناظر ومثلا للسامع وعبرة للمتوسم وعظة للمتفكر.

[ الزلة والخطأ ]

تقول: كان ذلك من فلان زلة وهفوة وكبوة وسقطة ونبوة وفي الأمثال لكل جواد كبوة ولكل صارم نبوة ولكل عالم هفوة.
وتقول: فلان مأخوذ بجرمة وجنايته وجريرته وتقول: هو قليل السقاط أي العثرة .
قال الشاعر:
كيف يرجون سـيِقَاطِي .. بعدما جلل الرأس مشيب وصلع
وتقول: تكلم فلان فما سَقَطَ بحرف ولا اسقط حرف.
وتقول: خَطِئْتُ من الخطية أي تعمدت الذنب واخطأت اذا اردت شيئا فأصبت غيره.
قال الشاعر:
عبادك يَخْطَأُّونَ وانت ربُّ..بكفيك المنايا لا تموت

[ اللؤم ]

يقال: فلان لئيم الظفر وسيء الملكة ويقال: فعل ذلك بلؤم قدرته ودناءة ظفره ويقال: فلان في حوزتك وقبضتك وسلطانك وتحت يدك وملك يمينك.

[ الثأر ]

يقال: بين القوم ترة وطائلة وتقول: باء بالاثم اذا اعترف به.
ويقال: ثأرت بالقتيل ثؤرا إذا قتلت قاتله وكذلك ابأت به ويقال: فلان ثاري الذي اطلب ً والمثْؤُرُ به القتيل وتقول: ليس فلان ببواء فلان اي ليس دمه كفؤا لدمه وتقول: وَدَيْتُ القتيل اَدِيهِ دية وتقول: ابأت فلان بفلان إذا قتلته به واثأر الرجل إذا ادرك ثأره اثئاراً .
ويقال: ذهب دم فلان هدراً باطلا وذهب دمه ادراج الرياح.

[ الحقد والعداوة ]

يقال: في صدر فلان عليك حقد وضغينة وسخيمة (والجمع احقاد وضغائن وسخائم) واحنة والجمع احن واحنات.
قال ابو الطحان:
إذا كان في صدر ابن عمك احنة..
فلا تستثرها سوف يبدو دفينها..
وتقول: اوغرت صدر فلان وهذه صدور وَغِرة وقد جاء في الشعر على وغر في القلب مكنون.
وتقول: استثار هذا الامر دفين حقده وكمين ضغنه واستخرج اضغان صدره وتقول: حز شيء في نفسه والحزازة تأثير الحزن وما يصيب من شدة وتقول: في قلوبهم تغلي مراجل العداوة وتلتهب نار البغضاء وتقول اضغنت فلانا عليك واوغلت صدره واضرمت غيظه.
وفي الأمثال:
المحن تذهب بالإحن، عند الشدائد تذهب الأحقاد، آكل لحم اخي ولا ادعه لآكل.

[ الغيظ]

تقول: غضب الرجل عليك غضباً وامتعض منك امتعاضاً وتذمر منك تذمراً وتقول قد هاج هائجه وفار فائره.

[ اطفاء الغيظ ]

تقول: سللت سخيمته واطفأت نار غضبه ونزعت سخيمة قلبه.

[ الثلب والطعن ]

تقول: ما زال فلان يذكر معايب فلان ومناقصه ومثالبه.
قالت ليلى الأخيلية في المعاير:
لعمرك ما في الموت عارا على الفتى..
اذا لم تصبه في الحياة المعايرُ
ويقال ثلب فلان وتنقصه وعابه وقدح فيه وطعن عليه ويقال عيرته كذا لا بكذا .
ويقال: ندد به وزرى عليه واستطال في عرضه ( والفُحْشُ والقَذَعُ والرَفَسُ والخَناَ القبيح من الكلام).
وتقول: فلان بذيء اللسان سباب والْحَمْتُهُ عِرض فلان اذا امكنته من شتمه.
وتقول: كانت من فلان شتائم وقوارص ونواقر نعوذ بالله من نواقره وقوارعه وقواذعه وقوارص لسانه.

[المدح]

تقول: اطريت الرجل ومدحته وقرظته وزكيته في الدين وتقول: ما زال فلان يذكر محاسن فلان ومحامده ومكارمه ومناقبه وفضائله ومآثره .

[البعد]

تقول: بعدت الدار بيننا ونأت وتراخت وتقول: بعدت نواهم وانشقت عصاهم إذا تفرقوا واستقرات نواهم إذا اقاموا ويقال: مسافة شاسعة ومزار قاص ودار متراخية.

[قرب المسافة والخطوة]

تقول: قربت الدار بيننا وتدانت ويقال: فلان بقربي وبمرأي مني ومسمع وكان ذلك بعين فلان وسمعه وتقول: ازف الرحيل وحان وآن.

[التقصير]

تقول: قصر فلان في الأمر وتراخى وتهاون وتقول: ثبط فلان الأمور وريثها وربثها، (والتقصير والتفريط والتضجيع والتغبيب والتهاون والتواني واحد).

[الجهد والسعي]

تقول: اجتهد فلان في الأمر وجد ودأب ولم يأتل ولم يأل وصرف في الأمر عنايته واستنفذ وسعه وافرغ مجهوده وحاول جهد استطاعته .

[انتظام الامر]

يقال: قد انتظم لفلان الأمر والتدبير واتسق واستتب واستقام وتهيأ .

[التباس الأمر]

يقال: التبس الأمر والتدبير واشكل واشتبه واختلط واستعجم واستبهم واستغلق واعضل والتوى والتات والتبك.
ويقال: فلان على غمة من امره ولبس من امره وهو فى حيرة من امره وقد تحير فى امره وتاه وتقول: قد ركب المغمضة والمعمة اي ركب الامر على غير بيان.

[وضوح الأمر]

يقال : قد انكشف الأمر وبان واشرق وازهر وتقول: قد اسفرت الأمور عن كذا وفي الامثال: صرح الحق عن محضه وقد تبين الصبح لذي عينين وتقول: قد وقفت على حقيقة الأمر وجليته وتقول : انكشف الغطاء وزال الإرتياب وبرح الخفاء ووضح الحق وحصحص.

[إعتياص الأمر وصعوبة المرام]

تقول: قد اعتاص عليه الأمر فهو معتاص وتوعر فهو متوعر وإلتاث وألتوى وتقول: هذا امر عزيز المطلب صعب المرام وعر الملتمس وتقول: واللّه ليرومن فلان من ذلك مراما بعيدا وليكابدن منه صعودا باهظا.

[إنقياد الأمر]

تقول: انقاد له الامر وتيسر له وتسهل، وتقول: هذا امر قريب المتناول سهل المرام داني الملتمس وتقول: اتاه الأمر عفوا صفوا لم يخلق له وجها ولم يمد اليه يدا ولا تشجم فيه مشقة ولا خاض فيه غمرة وتقول: إنقاد له ما تصعب من أمر وامكن ما امتنع وعفا ما تعذر وسهُل ما توعر.

[التواتر وضده]

تقول: توالت الكتب بيننا وتتابعت وتواصلت وتعاقبت وتقول:انثالوا عليه اذا تتابعوا إليه وتقول: اقبلوا جماعاتٍ وفرادى ومثنى وتقول: في الضد تأخرت الكتب وتراخت وتباعدت.

[اظهار العداوة]

يقال: قد كاشف فلان بالعداوة والمعصية وكشف فيها قناعه وحسر لثامه وابدي صفحته وقد كشف الغطاء وحسر الغماء .

[القلة والكثرة]

يقال: ما رزأت إلا اليسير النزر التافه الحقير القليل الزهيد الطفيف ويقال: تركت ذلك لنزارته وحقارته وطفافته وزهادته وتقول: في الكثير هذا عدد جم وكثيف وكثير.
وتقول هم اكثر من الحصى والجراد وماء غمر اي كثير وفلان غمر الرداء اي كثير العطاء ومال دثر أي كثير ويقال القِبْصُ للكثير من الناس.

[كرم المحتد والأصل]

تقول : فلان كريم العنصر والمنبت والأصل واللأرومة (والجمع منابت ومغارس وعناصر والأرومة والأبوة والجرثومة واحد)
يقال: فلان معمم مخول اي كريم الأعمام والأخوال وفلان مقابل ومدابر اذا كان شريف الطرفين ويقال: هو متردد في الشرف وراسخ النسب ويقال فعل ذلك: لتناسله في الشرف ورساخته في العلم .
والمقرف هو الذي ابوه غير عربي والهجين الذي امه غير عربية.

[النسب]

يقال: فلان قريبي ونسيبي وتقول: هو شعبة من شعبك وغصن من اغصانك وسهم من كنانتك وغرس من غرس يدك ويقال: هما اخوا صفاء وسليلا وفاء واليفا مودة.

[القرابة]

تقول: اسرة الرجل ولحمته وعشيرته واهله وادانيه وبينهم ضربة رَحِمْ ووشيجة رَحِمْ ويقال: وشجت بك قرابة فلان ومست بك رَحِمُه وتقول: بينهما واشج قربى وآصرة رحم وتقول: بينهم قرابة وآصرة ولُحْمَةٌ ورحم ووشيجة وتقول: بين القوم صهر وبينهم خؤولة وتجمعهم الأبوة وتقول: ابن عمي دِنْيًا ولَحًّا اي لاصق النسب تقول لححت عينه اذا التصقت.
ويقال انت اخي في نسب الأدب وبيني وبينه نسب الرضاع ونسب المودة ونسب الصناعة ونسب الكلالة ويقال: هؤلاء اصهار فلان تريد قوم زوجته وهؤلاء احماء فلانة تريد قوم زوجها.

[الإنتساب]

يقال : انتمى فلان الى اب وانتسب واعتزى وتقول عزوت فلانا الى ابيه وتقول ادعى فلانا نسباً لم يعلقه له سبب ولا اظلته له دوحة.
وتقول : انتحل فلانا قبيلة: تحقق بها واختارها وتنحلها: ادعاها وليس منها
قال الفرذدق يهجو البعيث انه سرق شعره:
اذا ما قلت قافيةً شرودا ..تنحلها ابن حمراء العجان
ويقال: للرجل يدخل في القبيلة وليس منها دعي
ويقال : استلحق فلانا فلان اذا انكره ثم عاد ونسبه الى نفسه.

[التجربة]

يقال : يقال جربت الرجل واختبرته وعجمته وعجمت عوده وسبرته وغمزت قناته.
ويقال: ستحمد مختبر فلان ومخبره ومسبره واسبر لي ما عند فلان (واصله من سبرت الجرح إذا نظرت كم غوره).

[الرجوع من السفر ]

يقال : رجع فلان من سفره رجوعاً وآب آوبةً واياباً وعاد عودةً وعوداً وقفل قفولاً وانقلب انقلاباً ويقال: اثاب القوم بعد انهزامهم وعطفوا بعد مضيهم .
قال الأعشى :
ولما رأيت الناس للشر اقبلوا
وثابو الينا من فصيح واعجم
ويقال: كانت لفلان رجعة وعودة وقفلة الى منزله وانا منتظر رجعة فلان وكرته.
[الفقر]

يقال: افتقر فلان واعوز فهو مفتقر ومعوز .
ويقال : ترب الرجل اذا لصق رأسه بالتراب من الفقر واترب الرجل صار له من الأموال بعدد التراب.
اجناس الفقر : الضيقة والعسرة والحاجة والفاقة والأملاق ويقال: عال الرجل عيلة اذا افتقر واعال اعالة إذا كثرت عياله وتقول: عُلْتُ انا اعول من العيال وعِلْتُ اعيل من الحاجة .

[الأستغناء]

يقال : غني الرجل واستغنى فهو
مستغن واثرى اثراء فهو مثر وايسر فهو موسر ويقال : انجبر الرجل وانتعش وارتاش اذا اثرى بعد فقر.
ويقال : جبرته وسددت فاقته وخصاصته.
أجناس الغنى : الثروة والثراء والميسرة واليسار والسعة.

[الطمع]

يقال : تشوف فلان للفتنة وتطلع لها ومد عنقه وتقول: فيه حرص وجشع وطمع وشره واستكلاب .

[القناعة]

تقول: مع الرجل قناعة ونزاهة نفس ورضى وعزوف نفس وعزة نفس وتقول: هو عزوف النفس وعفيف اليد ونقي الجيب وعفيف الطعمة .
وتقول: انسان عيوف اذا كان يعاف الدنس وعاف الشيء عيافا اذا تجنبه وكرهه وتقول سفت نفسه للمآكل الشائنة واسف الطائر اسفافا اذا دنا من الأرض في طيرانه.

[النوال والصلة]

تقول : وصلت فلانا اصله من الصلة واجزته اجيزه من الجائزة ومنحته امنحه من المنحة وانلته انيله من النوال ويقال: اسنيت له من العطية إذا اعطيته سنياً واجزيت له من العطية إذا اعطيته جزيلاً ورضخت له إذا اعطيته رضخاً قليلا واوتحت له إذا اعطيته وتحاً يسيراً وتقول: اوليت فلاناً خيراً وخولته نعمة واصطنعت اليه معروفاً وتقول: بارك الله لك فيما اعطيت واوتيت ومنحت وسوغت وخولت وتقول: ما خلوت من نعمه ومننه واحسانه ويقال: مننت عليه إذا اوليته منة وتمننت عليه إذا تحمدت عليه من المن المنهي عنه.

[امارات الشيء]

تقول: هذه تباشير النصر وامارات اليمن. وعلامات الخير وهذه آية من آيات الله وآية من آيات الساعة وهذه مخايل الخير واعلامه وشِمْتَ مخايل الشيء إذا تطلعت نحوها ببصرك متطلعا لها وتقول شِمْتَ البرق اشيمه إذا رجوت مطره وشِمْتَ برق فلان إذا رجوت معروفه ويقال: هذه شواهد النصر ودلائله ولوائحه ويقال: وضع للحق اعلاما لا تشتبه وبنى له منارا لا يهدم وتقول: هذه امارت الظفر بينة واعلامه لامعة ودلائله ناطقة وشواهده صادقة وآياته باهرة وتقول في غير هذا: صححت حقي بالحجج البينة والدلائل الناطقة والشواهد الصادقة وتقول: اظهر ما عندك من بينة وحجة وعلة ومتعلق وحقيقة وبراهان.

[قولهم فلان حقيق ان يفعل كذا]

يقال انت خليق ان تفعل كذا وحقيق وجدير وحري وقمين (والجمع احقاء وجدراء وحريون وقمناء).

[المعارضة والمواربة]

يقال: فلان يوارب فلان بما في نفسه ويواريه في المودة مواراةً ويصاديه مصاداةً اي يخادعه ويرائيه مراءةً ويماحله مماحلةً ويماذقه مماذقةً (المماذقة مزج المودة بالعداوة واصله من مذقت البن اي مزجته فهو ممذوق) ويكاتمه العداوة مكاتمة ويداهنه مداهنة .
وتقول: محلت بفلان اي مكرت به وفلان ذو محال وفلان مماذق غير مخلص (والمصانعة والمداراة والملاينة والمخلابة والمخادعة واحد) وفي الأمثال: يكلم بيد ويأسو بأخرى ، واذا لم تغلب فاخلب ويقال: خلبه السبع إذا خدشه ويقال: فلانا يبغي فلان الغوائل ويحفر الحفائر ويبث المصايد وينصب له المكايد والمخاتل والحبائل (والمصائد والشرك والشبك والفخاخ واحد) ويقال: فلان يتلون ويتحيل ويتخيل اي لا يثبت على حال واحدة.

[المباراة والمكاثرة]

تقول: ساجل فلانٌ فلاناً وباراه وجاراه وتقول: فاضلته فَفَضَلْتُهُ وطاولته فطلته وحاججته فَحَجَجْتُهُ.

[الكذب والبهتان]

تقول: جاء بالكذب والأفك والزور والبهتان وتقول: تكذب فلان وتخرص واختلق وتزيد وافترى.

[الخطار بالنفس]

تقول: حمل فلان نفسه على المهالك والأخطار والمتالف والأمور المردية والموبقة والمهلكة وتقول: فلان ركب الأهوال واوقع نفسه في امر لا مخرج له منه وتقول: قد تورط في ورطة تورطاً وورط غيره توريطاً وتردى هو تردياً وردى غيره ارداءً واقحمه قحم الهلكات والمتالف واورده موارد لا صدر لها.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-02-2017, 07:25 PM
الصورة الرمزية ابن النعمان
ابن النعمان ابن النعمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 218
أخر تواجد:06-03-2017 (06:40 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:egypt
افتراضي

[المنع والعوائق]

تقول: عاقتني عمّا اردت العوائق، ومنعتني الموانع، وحجزتني الحواجز، وتقول: اقعدت فلانا عنك وثبّطته، وتقول: منعتني عنك موانع الأقدار، وعوائق القضاء، وعوادي الدّهر، وتقول: قطعني عن ذلك الشّغل، واقعدني الضّعف، وقعد بي عنه الدّهر.

[ الذريعة ]

تقول: جعل ذلك فلان سببا إلى حاجته، وسلّما إلى ملتمسه، ومسلكا إلى مغزاه، وتقول: لم يجد فلان مساغا إلى بغيته، ولا مجازا إلى حاجته، وتقول: التمس فلان الأمر، وتلمّسه، وطلبه، وابتبغاه، ورامه، وتوخّاه، وتقول: بغيت الشّيء وابتغيته وتقول: قد تصرّمت علائقه، وانقطعت اواخيّه، ورثّ عهده، وأخلق ذمامه.
وتقول: توسّل فلان إلىّ بوسيلة، وتذرّع إلى بذريعة، ومتّ إلىّ بماتّة والجمع مواتّ.

[ حسم الفساد ]

يقال في أهل الدّعارة: حسمت عن الرّعيّة بائقتهم، وعاديتهم، وتقول: كانت لهم سطوات وصولات في تلك النّواحي، ويقال: صال به وبطش به، وتقول: أماط عنهم فلان الشّرّ والأذى، ودفع عنهم الأذى، وتقول: كسرت عنهم شكوته، وقلّمت ظفره، وفللت عنهم حدّه، ونكبت عنك درءه، وأمطت عنهم أذاهم، وزممت لسانهم، وتقول: فلان يطلق لسانه ولا يزمّه، ويهمله ولا يضمّه، ويرسله ولا يكفّه.

[ التجهيز ]

تقول: جهّز عليه الخيل، وألّب عليه الخيل، وشنّ عليه الخيل، واجلب عليه الخيل، وسرّب إليه الخيل أيّ بعثه سربة سربة.

[ تطهير الناحية ]

تقول: طهّرت النّاحية من كلّ خارب، وعائث، وقاطع ( والجمع قطّاع وخرّاب وعائثون )، وتقول: عثا الرّجل يعثو ويعيث عثوا، وتقول: فلان داعر ومتلصص (الصاد الأولى مشددة مكسورة )، وسارب ومفسد، ومخيف سبيل، وهو من أهل الدّعارة، والشّرارة، والنّكارة، ويقال للعائثين: هم كلاب الفتنة، وفراعنة الخيل وشياطينها.

[ مبادي الأمر ]

يقال: كان ذلك في بدء الأمر، وفي جدّة الأمر، وعنفوان الأمر.
وتقول: بدأت بالأمر فأنا بادئ، وفعل ذلك في روق شبابه أي في اوله.
وتقول: هذه فواتح الأمر، وأعقابه ومصايره.

[ مضاء الأيام ]

تقول: كان ذلك فيما مضى من الأيّأم، وفيما خلا، وفيما سلف، وفيما غبر، وفيما تصرّم، ويقال: الغابر للماضي، والباقي فهو من الأضداد.

[ استقبال الأيام ]

يقال: سأفعل ذلك في مستقبل الأيّأم، وفي مستأنف الزّمان، ومؤتنف الأيّأم، وتقول: استأنفت الأمر، واستقبلته.

[ المصير ]

يقال: صار فلان إلى تلك النّاحية، وانتهى إلى ذلك الصّقع، وسار إلى ذلك الوجه، وأجاز إلى ذلك القطر .

[ الشجاعة ]

يقال: شجاع، ومغوار، وباسل، وصنديد، ونجد، واشوس، ومقدام (والجمع شجعاء وشجعان ومغاوير ونجداء وانجاد وبهم وشوس ومقاديم وصناديد).
وتقول: هو نجد بين النجادة، وبطل بين البطولة، وباسل بين البسالة.
وتقول: ان فلانا لجريء المقدّم، ثبت الجنان، صارم القلب، جريء الصّدر، رابط الجأش، صادق البأس، ويقال: فعل ذلك بجرأة صدره، ورباطة جأشه، وثبات جنانه، وجرأة مقدّمه، وتقول: تشجّعت عن الأمر، وتشجّعت عليه، وتجاسرت عليه، وتجرّأت عليه، وتقول: هو شديد المقدام.
أجناس الشّجاعة: البسالة، والبطولة، والبأس، والفتك، والصّولة، والأقدام.
ويقال: جاء فلان في نخب أصحابه، وعيونهم، وصناديدهم، وأشدّائهم، واعلامهم.

[الفرسان]

يقال: هو فارس بهمة ( البهمة في هذا الموضع الجيش)، وليث غابة، وابن كريهة، واخو غمرات، وتقول: هم فحول الحرب وقرونها، وحتوف الأقران، وخوّاضو الغمرات، واباة الذل.

[ الأولياء وأنصار الدين ]

تقول: جاء فلان فيمن معه من أولياء اللّه، وحزب اللّه، وأنصار الدين، وحماة الحق.
وتقول: فلان ردء الخلافة، وعضدها، ونابها، وسيفها، وسنانها.
قال الحجّاج للمهلب: بنوك كتيبة اللّه، ورماح الإسلام، وقالت فاطمة للأنصار: أنتم حضنة الإسلام، واعضاد الملّة.

[ الأعداء ]

تقول: اقبل فلان فيمن معه من شيعة الباطل، وأعداء الحق، ّ واتباع الغي، وتقول: اقبل في لفيف من النّاس، واوخاش، وأوباش، وتقول في الذّم: لم يكن معه إلّا ندّاد العساكر، وفلول الحروب ( الندّاد جمع نادّ وهو الّذي يندّ عن الجماعة )، ويقال: اقبل فيمن ضوى اليه ضويا، وضوي فلان من الهزال .

[ احتشاد القوم]

يقال: اقبل في جمهور أصحابه، واقبل بقضه وقضيضه وحشده وحفله، وفي بهم من النّاس، وفي دهم من النّاس أي كثير، واقبلوا جمّا غفيرا وتقول: رأيت فلانا في خمار أصحابه، وغمارهم، وسوادهم.

[ الجبن ]

يقال: إنّ فلانا جبان وفسل والجمع افسال وفسّل ورعديد ( والجمع رعاديد ) ويراعة ونكل والجمع انكال، وفي الأمثال: إن الجبان حتفه من فوقه، ومن مأمنه يؤتى الحذر، ويقال: هو خوار العود، ورخو المكسر، ومنخوب القلب، ويقال: انتفخ سحره أي رئته من الخوف والجبن ( والجبن والخور والوهن واحد).

[الإشراف ]

يقال: اشرف فلان على الشيء، واناف عليه، واطلّ عليه، وتقول: اشفى فلان على الهلكة وارمى، وقد ارمى السهم على الذراع، وارمى فلان على الأربعين أي جاوزها.

[أجناس الشوائب]

يقال: الكدر والدرن والوسخ والقذى والجمع اقذاء والدنس، ويقال: رنّقت الدنيا صفوها، وكدّرت وكدر الماء.

[الخوف]

يقال: فزع الرّجل يفزع فزعا، وذعر فهو مذعور، وارتاع فهو مرتاع، ووجل فهو وجل، وخشي فهو خشيان، والمرأة خشيا.
ويقال: ارتعدت فرائصه فرفا، واستطير لبّه روعا، وتفزّع، وتروّع، وتهيّب، فهو متهيّب (والتهيّب ادنى الخوف، والأشفاق أقلّ منه).
اجناس الخوف (الرعب، والفزع، والذعر، والرهبة، والخشية، والروع، والوجل، والمهابة) (والوهل الفزع، والتّوجّس أن يقع في قلب الإنسان خوف لصوت، أو حركة يحسّ بها، أو شيء يراه فيضمر منه خوفا)، واوجس فلان فيما رأي خيفة، تبيّن ذلك فيه، وتغير له لونه، وانتقع لونه، وامتقع.
وتقول: ارهبت الرّجل، واسترهبته، وتهدّدته، وتوّعدتّه، وارعبته، وتقول: ما زال فلان يتوعد فلانا، ويتهدّد ويرعد ويبرق.

[ تسكين الخوف ]

تقول: سكّنت روعته، وآمنت خيفته، وأذهبت عنه الرّوع، وخفّضت جأشه، وآمنت سربه، وخلّيت سربه إذا خلّيت سبيله، وتقول: هو آمن في سربه، وهو آمن السّرب، وآمن الجناب ( والسّرب السّرح، والجمع سروح ).

[وضع الشيء في درج الآخر]

يقال: قد انفذت اليك كتابا درج كتابي، وطيّ كتابي، وثني كتابي، وعطف كتابي، وتقول: وقع الرّجل في اضعاف كتابه إذا وقع بين سطوره وحواشيه، وقال ذلك في في أثناء مخاطبته، وخلال مخاطبته.

[ توقع الأمر ]

يقال: كنت أتوقّع هذا الأمر، وأتوسّمه، وقد كنت حسست بذلك، وأحسست ذلك، وقد كان ذلك يخيّل إلىّ واتت مخايله واعلامه ورأيت شمائله وتقول: خيل(الياء مشددة مكسورة ) إلىّ أنّ الأمر صحيحا، والقي في روعي، والقي في خلدي، واوقع في نفسي.

[ إثبات الأمر ]

تقول: وجد ذلك في العبرة، ودلّ عليه البيان، وجرت عليه التّجربة، وقبلته الطّبائع، واستقرّ عليه الرّأي، وثبّته الفحص، وشهدت له العدول، وقام عليه البرهان.

[الرجوع عن العدو]

يقال: احجم الرّجل عن عدوه، وتقّعّس، وتقاعس، وجبأ عنه.
ويقال للأولياء: انحازوا عن العدو، وحاضوا، وللأعداء انهزموا، وولوا مدبرين، ومنحوا الأولياء اكتافهم.
وتقول: انحاز منه، بعد ان كان منحازا إليه.

[اجناس العطش]

العطش، والغلة، والغليل، والظمأ والحرّة، ورجل عطشان، وظمآن، وهيمان، ومهياف (المهياف سريع العطش) وحرّان (المرأة يقال لها حرّى) وتقول: رويت من الماء، وارتويت فأنا ريّان ومرتو، ويقال للمرأة ريّا وشفيت صدر فلان من عدوه، وبردت غليله، ونقعت غلّته، وشفيت حرقته وارويت حرّته وتقول: شفيت غليلي منهم، وارويت غليلي، ونقعت غليلي، وبردت غليلي
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-02-2017, 07:26 PM
الصورة الرمزية ابن النعمان
ابن النعمان ابن النعمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 218
أخر تواجد:06-03-2017 (06:40 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:egypt
افتراضي


[المجاعة]

يقال: اصاب القوم مجاعة، ومجاعات، ومجاوع، ومخمصة والجمع مخامص، وازمة والجمع ازمات، وقحمة وقحم، وجدب وجدوب، ومحل ومحول، ويقال: قد اجدب القوم، وامحلوا، واقحطوا، وتقول: هم في ضنك من العيش، وغضاضة من العيش، وشظف، وقشف.

[خفض العيش والرفاهة]

يقال: هم في رغد من العيش، ونجوة من العيش، وخصب من العيش، وقد اخصب جنابهم فهو مخصب، واعشب فهو معشب، وامرع فهو ممرع، وهذا زمان ممرع مخصب وعشيب، والخصب والريف واحد، والجمع ارياف. وتقول: لفلان قائت من العيش، وبلغة من العيش، ووقع فلان في الأهيغين أي الاكل واللهو.

[التنجية]

تقول: انقذته، ونجيته، واجزت غصّته، ونفست كربته، ونزعت شجاه، وارخيت خناقه، وتقول: فلان غصة في حلق فلان، وقذى في عينيه إذا كان عليه منه ثقل.
وتقول: اشجى فلان فلانا، وقد شجى فلان بهذا الأمر، وغصّ به (والشّجى والغصّة والشّرق واحد).


[باب بمعنى أصل الشر]

يقال: هذا البلد، وهذه النّاحية منجم الباطل، ومنبع الضّلالة، ومغرس الفتنة، ومبرك الفتنة ومناخها، ووكر الباطل، وعرصة الغي (الياء مشددة مكسورة )، قال عمر بن الخطاب لأبي موسى الأشعري حين ولّاه البصرة: إنّي باعثك إلى بلد قد عشش به الشّيطان، وضرب فيه قبابه.
ويقال: قد نجمت بمكان كذا ناجمة، وجاش العدوّ، وثار، وعدا عدوة، ونزا نزوة، وكتب بعض الكتّاب: أمّا خراسان فإنه اصل الدولة، ومنجم الخلافة، ومادة الجنود، ومعشّش الأولياء، وقال يحى بن وثاب في بغداد: هي مدينة السلام، ومدينة الإسلام، وقبة الإسلام، ومعدن الخلافة، ومعقل الجماعة جعلها اللّه لخليفته مسوى، ولشيعته متبوأ.

[أجناس الغبار]

أجناس الغبار: الغبار، والعجاج، والعجاجة، والرّهج، وتقول: اثار فلان نقع الفتن، وارهج على الإسلام وأهله الفتن.

[ العدو ]

العدو، والجري، والشّدّ واحد وتقول: عدا الفرس، وأعديته انا، وجرى وأجريته، والعدىّ الرّجّالة الّذين يعدّون وتقول: رأيت فلانا موحفا في سيره، وموضعا، وموغلا، ويقال: سار اتعب سير وأحثّه، وأرهقّه، واوحفه، واوجفه، وتقول: هذا سير حثيث، وعنيف.

[الإسراع]

يقال: مضى فلم يعرج (الراء مشددة ) على شيء، ولم يلو على شيء، ولم يعطف على شيء، ومضى فلم يربع على استعداد، ولم يعرج على احكام.
[التباطوء]
تقول: تباطأ الرّجل في سيره، وتريث في مسيره، وغضّ من سيره، وتمهل في سيره.
وتقول: مشى متريثا، ومتمكثا، ومتمهلا، ومتربثا.

[الشخوص]

يقال: قد ازف خروج فلان، وحان، وآن، وقرب، واجم، ّ واظل، ّ وتقول: تأهّب لهذا الأمر الآزف الحادث.

[الزحف]

يقال: قد زحف فلان نحو العدو زحفا، ودلف دلوفا، ويقال: ذهب لطّيته، ووجهته، وسار، وتقول: قد قصد فلان قصد فلان، وحرد حرده، وامّه، وتيمّمه، وتوجه نحوه، وانتحاه، وتسمّته.

[ الإعجال وضده ]

يقال: اعجلت الرّجل، وحفزته، وافززته، واستعجلته، وتقول في ضده: ثبّطت الرّجل، وريّثته، واستأنيته وتقول: استخفّه الأمر، وازدهاه، وتقول: رأيته مستوفزا، ومتحفزا، وعلى وفز ( والجمع اوفاز )، ويقال في الاستعجال: العجل العجل البدار البدار السّبق السّبق، وتقول في الاستيناء: مهلا ورويدك وعلى رسلك، ويقال: حدوت الرّجل على الأمر، وحثثته، وبعثته، وحركته، واحمشته ( الإحماش إشباع النّار من الحطب )، وفي القتال تقول: حضضت الرّجل، وحرّضته، وشحذته، ويقال في صفة العجول: فلان عجول، ونزق، ومع فلان خفّة، وطيش.

[التفرد بالأمر]

تقول: فلان نسيج وحده في الأدب، وواحد زمانه (واوحد عصره واوحد في ادبه عند انقطاع القرين)، وفريد زمانه، وهو كوكب نظرائه، وغرة اهل بيته، وزهرة اخوانه، وحلية اكفائه (والفريد، والوحيد، والفذ واحد).
والفذ واحد، والتوأم اثنان، والوتر واحد، والشفع اثنان، وتقول: جاؤا فرادى واشتاتا، وجاء كلّ واحد على طياله، وعلى حدته، فإذا جاؤا جميعا قلت: جاؤا جما غفيرا، وجاؤا افواجا، وفوجا بعد فوج، وجاؤا قضّهم بقضيدهم، وجاؤا ارسالا أي تبع بعضهم بعضا.

[ باب الاضطرار إلى صنيع شيء]

يقال: احوجني فلان إلى فعل كذا، والجأني، وحداني، وحرّضني، وحثّني، وحضّني، وحملني عليه.

[باب الولوع]

تقول: قد لهج فلان بالشعر، واولع بهه، وشغف به، واغرم به، وتهتر به، ودرب به (الدّربة العادة).
وفي الحديث: منهومان لا يشبعان، منهوم بالمال، ومنهوم بالعلم.
وتقول: جرى فلان على عادته، وطريقته، وشاكلته، ووتيرته أي جرى على مذهبه وسيرته وسبيله.

[الحلم]

تقول: ما احلم فلان، واوقره، واسكن ريحه، وأحسن سمته، وما أبعد اناته.
ويقال: مع فلان حلم واناة، ووقار.
ويقال: هو ثابت العقل، ووازن الرأي، خافض الجناح، هين، لين، وقور.
وتقول في السكون والهدوء: ما زلنا نسير بأوقع طائر، واسكن ريح، واخفض جأش، واطيب ريح.

[الملالة]

يقال: ملّ فلان فلانا ملالة، وسئمه ساءمة، واجتواه، وتقول: امللت فلانا، ومللته، واسأمته، وسئمته، فهو مملّ مسأم، وملول ومسؤم، وتقول اجتويت البلاد، واستوخمتها، إذا كرهتها.

[باب فعل الشىء اولا وآخرا]

تقول: احسن أو اساء فلان اولا وآخرا، ويقال: بدأ في الإحسان وغيره واعاد، واحسن عودا على بدء.

[اجناس النوم]

النوم، والرقاد، والسنة، والكرى، والهجود، والهجوع، والسّبات، والقائلة (السّبات نوم العليل والقائلة نوم الظهيرة).
ويقال: فلان هاجع، وقائل، وهاجد، ونائم، وراقد، والجمع نائمون، وقيّل، وهجّد، وهجود، ورقّد، ورقود.

[السهر]

يقال: سهرت من السّهر، وارقت من الأرق، وسهدتّ من السّهاد، ويقال: ارّقني، وسهّدني.
يقول بشر:
فبت مسهّدا ارقا كأني. تمشّت في مفاصلي العقار
ويقال: ما اكتحلت بنوم، وما نمت إلا غرارا، وإنما اغفيت اغفاء، وتقول: رجل سهد إذا كان قليل النوم، ويقال: ايقظت فلانا من سنته، ونبهته من رقدته، واهببته من نومه.

[باب بمعنى فلان شر الناس]

تقول: فلان شرّ الورى، وشرّ البرية، وشرّ العباد، وشرّ الجبلّة، والخلق (والجمع الجبلّات)، وشرّ الثقلين.

[التفضيل]

يقال: هو ابصر ذي عينين، واسمع ذي اذنين، وابطش ذي يدين، واجود ذي كفين، وامشى ذي رجلين، وابلغ ذي لسان، واعفّ ذي مقول، وقس على ذلك.
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-03-2017, 04:21 PM
الصورة الرمزية ابن النعمان
ابن النعمان ابن النعمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 218
أخر تواجد:06-03-2017 (06:40 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:egypt
افتراضي

التفضيل]

يقال: هو ابصر ذي عينين، واسمع ذي اذنين، وابطش ذي يدين، واجود ذي كفين، وامشى ذي رجلين، وابلغ ذي لسان، واعف ذي مقول، وقس على ذلك.

[التكوين والخلق]

يقال: برأ الله الخلق يبرأهم، وفطرهم يفطرهم، وذرأهم يذرأهم، ويقال طبع الرجل على الشرارة، وجبل واسس، وفيه غريزة شر، ونحيزة شر، وضريبة شر.

[السخاء]

يقال: فلان سخي، وسمح، وجواد (والجمع اسخياء، وسمحاء، واجواد، واجاود)، وانه اريحي معطاء، وفياض، وطلق اليدين، ورحب الصدر، وسبط الانامل، وندي الكفين، وانه كريم المهزة، واسع البلد، والفناء، مخلف متلف، ومفيد مبيد، لم ارى مثله اوسع كفا لطالب، ولا اطول يدا بعروف، وتقول: ما امجد اخلاقه، واضفى نوافله، واندى انامله، واكثر صنائعه، واهنأ فواضله، واكرم طبائعه، واطول باعه.

[*باب*البخل]

يقال:*انسان بخيل،*وشحيح، وضنين*(والجمع اشحاء*اشحة واضناء) ويقال*بخل بالشيء، وضن*به، وهو جامد*الكفين، وضيق*العطن، ويقال:*فلان*شحيح النفس، مغلول اليد*عن*الخير والإحسان (*والبخل، والشح، والضن،*والإمساك واحد والممسك والمسيك البخيل ).*وفي الأمثال: لا*تندى صفاته*، ولا*تبل احدى*يديه الأخرى .

[باب التصورات والمس والجنون ]

يقال: فلان به جنون، وبه لمم، وبه طيف، وبه مس.
وتقول: تمثل له الشيء، وتشبه له، وتصور له، وتخيل له، وسنح له، وترآى إليه(والخيال، والمثال، والشخص، والشبح، والجسم، والجرم، والجسد، والصورة واحد) .

[الفتل]

يقال: فتلت الحبل فهو مفتول، وابرمته فهو مبرم (والسحيل الحبل الذي ليس بمبرم).
وتقول: انتكث الحبل اذا ذهب فتله، وانتقض ورث إذا اخلق.
ويقال: اربت العقدة تأريبا إذا شددتها، والرمة الحبل الخلق.

[الطلب]

يقال: انتجع فلان فلانا إذا قصده طالبا لمعروفه، واستمنحه، واسترفده .

[ التمكين والتوطيد ]

تقول: اشتدت عرى الدين، واشتدت قوى الملك، وثبت الله أساس الدين، والملك، والخلافة وغيره، وأركانه، ودعائمه، ووطائده، وتقول: قد ثبتت وطائد المودة بيننا، ورست قواعدها، وتأيدت عراها، واشتدت قواها، وتقول: المودة والحال بيننا راسية القواعد، مشيدة الأركان، وتقول : هذا أمر قد وطد الله أساسه، وثبت قواعده، وارسى دعائمه، وشيد أركانه، واحكم عقدته .

[ضعف الأمر وانحلاله]

تقول في خلاف ذلك: قد وهت اسباب المودة بيننا، وضعفت قواعدها، وانحلت عراها.
يقول الشاعر:
ديار ليلى وشعب الحي مجتمع.. والحبل إذ ذاك لا رث ولا خلق
وتقول: ما اخلق عهدك عندي، ولا رث حبلك.

[النزاهة]

تقول: فلان يتكرم عن ذلك، ويتنزه عنه، ويتصون عنه، ويترفع عنه، ويستنكف منه، ويأنف له، ويتجلل عنه، ويعف عنه (جمع العفيف اعفاء)، وقال بعض الأدباء لو لم ادع الكذب تأثما لتركته تكرما، وتقول: أنا اربأ بك عن هذا الفعل القبيح وانبأ بك عنه، وانزهك عنه، وارغب بك عنه، واستنكف لك منه.

[العار]

تقول: لا عار عليك في ذلك، ولا منقصة، وتقول: هذا أمر يشينك، ويجللك العار، ويسربلك العار، ويقال: تسربل الرجل بالعار ، وتجلبب بالدنيئة، وتقول: هذا فعل ينكس (الكاف مكسورة) من الأبصار، ويقصر من الأحساب، ويطوقك (الواو مشددة مكسورة ) العار، وتقول: هذه سبة باقية في الأعقاب، وهو ظاهر من الخزايا بريء من الذنب، ومن المذام ، وهذا فعل يدحض عنك العار أي يدفعه، ويغسل عنك العار.

[المذمة والإحتقار واباء الطبع]

يقال: لا مذمة عليك في ذلك، ولا غضاضة، ولا جناية، ولا نقيصة، وتقول: اضطهدني فلان، فأنا مضطهد، واستذلني، فأنا مستذل، واهانني، فأنا مهان، وتقول: مع فلان اباء وآنفة، وهو ابي الضيم، منيع الجانب، ويقال: لهم انفس ابية (والحمية، والآنفة، والحفيظة، والعزة، والإباء واحد)، ويقال: هو اصبر على الهوان من الوتد، وامهن من المهانة، وقد اغمض على الذل، واغضى على الضيم.

[الشفقة]

يقال: فلان يشفق عليك اشفاقا، ويحنو، ويتحنى، ويتحنن عليك حنوا، ويرأف أيضا، وتقول: هو احنى الناس ضلوعا عليك، وتقول: تحركت لفلان مني رحم، وفاءت له مني رحم، وانصاعت له مني رحم (الرقة، والرحمة، والرأفة، والتحنن، والأشفاق، والحنو، والعطف، والشفقة واحد).

[القساوة]

يقال: في خلاف ذلك: قسا فلان عليهم (والقسوة والفظاظة والغلظة واحد)، وفلان قاسي القلب، وغليظ الكبد.
قال الشاعر:
يبكى علينا ولا نبكي على أحد..لنحن اغلظ اكبادا من الإبل
ويقال: مرضت اهواؤهم، وغلظت اكبادهم، وقست قلوبهم تقسو قسوة وقساوة.

[اسماء الحرب واماكنها]

الحروب، والملاحم، والوغى والهيجاء، وتقول: وقع القوم في القتال، واوقع بهم وفي الحديث: الفرار من الزحف من الكبائر.
من مواضع الحرب: المعترك، والحومة، والمجال.
[اشتعال الحرب]


تقول: نشبت الحرب بين القوم نشوبا، واستعرت، والتهبت، واحتدمت، ويقال: حرب عبوس للشديدة، وتقول: اوقد فلان نارا للحرب، وسعرها، واججها تأجيجا، ويقال في شدة الحرب:قصرت الأعنة، واشتجرت الاسنة، وتنازل الفرسان، واصفرت الألوان، وسطع الرهج من سنابك الخيل، وتداعت الاصوات، وتجاوبت الأصداء، وترجرجت الأرض، وزلزلت الأقدام، واقبلت الآجال تفترس الآمال، وبلغت القلوب الحناجر.

[المحاربة]

يقال: حارب فلان فلانا محاربة، وناجزه مناجزة، وناشبه الحرب مناشبة، وناوشه مناوشة، ويقال: كانت بين القوم وبين عدوهم مناوشة، ومطاولة، ومجاولة.

[خمود نار الحرب]

يقال: خمدت نار الحرب تخمد، وخبت تخبو، وتقول: وضعت الحرب اوزارها إذا سكنت، ويقال: اطفأ فلان لهب الحرب، واخمد لظاها، واخبى سعيرها.

[الزلازل والفتن]

الزلازل، والفتن، والدواهي، ويقال: اثار فلان نقع الفتنة، وحل عقالها، وتدرع جلبابها، ويقال: فتنة صماء، وفتنة عمياء، وفتن كقطع الليل، وفتن تموج كموج البحر .

[تسكين الفتنة]

يقال: اطفأ فلان نار الفتنة، وطمس معالمها، وتقول: خمدت الثائرة، وسكنت الدهماء، واتصلت السبل، وامنت الطرق.

[المصالحة ]

يقال: قد صالح فلان العدو مصالحة، ووادعه موادعة، وهادنه مهادنة، وسالمه مسالمة، وتقول: عاد القوم بالأمان، وجنحوا للسلم، وضرعوا إلى الأمان، وفزعوا إليه.

[سل السيف]

يقال: قد سل السيف فهو مسلول، واستله فهو مستل، وشهره فهو مشهور، وتقول: هذه سيوف لا تنبو مضاربها تمور في الحديد المفرغ، والصخر الأصم، محمود في الحروب، والشدائد، والوقائع وقعها، لا تقي منها الدروع المضاعفة، ولا ترد غربها الجنن الواقية.

[غمد السيف]

يقال: غمدت السيف غمدا، واغمدته اغمادا.

[الإنحراف]

يقال: قد انحرف فلان عن فلان، وتباعد عنه، وأعرض عنه، وتنكر له ويقال: تنكرت له الأيام، وتبدلت وتشوه له الدهر، وناكره، وثنى عطفه عنه، وطوى كشحه عنه.
وتقول فيما فوق ذلك: قد صادم فلان فلانا، وجانبه، وقطع حبله، واقصاه عنه، وهجره هجرة، وهجرا وهجرانا، وتقول فيما فوق ذلك : عانده، وناصبه، وناوأه، وتقول في العداوة: عاداه، وشاحنه، وضاغنه، وحاقده وتقول: بينهما عداوة، وشحناء، وبغضاء، وشنآن.

[الحب]

يقال: أحب فلانا من الحب، ووده من الود، فهو حبيبه، ووديده، وخاله من الخلة، فهو خليله، وصفاه من الصفاء، فهو صفيه، وخادنه فهو خدينه، ويقال: انتخب الأمير فلانا، واصطفاه، والفه فهو اليفه، وآنسه فهو انيسه، وقارنه فهو قرينه، وسامره فهو سميره.
ويقال: القوم اوداء، واحباء، واخلاء، واصفياء، وخلان، واخدان.

[الأكفاء]

يقال: ليس فلان من نظراءي، ولا من اكفاءي، ولا من اندادي (مفرده ند ونديد)، ولا من اقراني، وليس فلان ببواء لفلان فأقتله به.

[ثقل الأمر]

يقال: اثقل هذا الأمر فلانا، فهو مثقل، وتقول: حمل علي عبء هذا الأمر أي ثقله، وتكاءده الأمر أي اثقله، وقد ناء بالحمل ينؤ نوأ، والنؤ النهوض بمشقة وجهد، وتقول: قد ابطرته ذرعه إذا حملته ما لا يطيق، ومنه لا تبطر صاحبك ذرعه.

[الهمة والنهوض بالعمل]

يقال: نهض فلان بذلك العمل نهوضا، واضطلع به اضطلاعا (الإضطلاع من الضلاعة، وهي القوة يقال: بعير ضليع أي قوي، ويقال: فلان انهض بهذا الأمر من فلان، واكفأ، وامضى، وتقول: فلان ينهض بالأمر نهوض فلان، ويضطلع اضطلاعه، ويسد مسده، وتقول: مع فلان كافية وغناء، وتقول: له غناء فيما يسند إليه، وكفاية فيما يقلد اياه، واستقلال بما يحمل، وهو ماهر في صناعته، وحاذق، وفعل ذلك بحذقه ومهارته.

[الكف عن الأمر]

يقال: اراد فلان امرا فصرفته عنه، وثنيته عنه، وكففته عنه، وزويته عنه، وصدفت به عنه، وتقول: رام فلان ظلم فلان، فدفعته عما اراد، ورددته عنه، ونهنهته عنه، وقمعته عنه، وسددت فاه، وشددت فاه، والجمته.
ويقال في الامثال: نزع كعامه، وارخى خناقه.

[الإسعاف ]

يقال: اسعفت الرجل بحاجته إذا قضيتها له، ويقال: اطلبت الرجل إذا اعطيته ما طلب، واطلبته إذا احوجته الى الطلب.
وتقول: عاد فلان بنيل حاجته، وجاء ثانيا عنانه إذا ظفر بما طلب، وتقول: ظفر الرجل بحاجته، وبلغ وادرك وحاز.

[الخيبة]

يقال: اكدى فلان في حاجته، ومطلبه فهو مكد، واخفق فهو مخفق، ورد بالخيبة.

[الإنتهاز]

يقال: لم يجد فلان من عدوه فرصة ينتهزها، ولا عورة يقتحمها، ولا فرجة يتوردها، وتقول: يلتمس فلان الفرصة لينتهزها، ويبتغي الغفلة ليختلسها، وينتظر العورة ليخترمها، ويروم الذلة ليختطفها، وتقول في خلاف هذا: قد سنحت له غرة عدوه، وبدت مقاتله، وظهرت عورته، وتقول: قد اعور الفارس إذا بدا فيه موضع خلل للطعن، ويقال: فلان نهزة المختلس، وفرصة المحارب، وشحمة الآكل، وغرض الرامي، وخلسة المفترس.

[المفاجأة]

تقول: قد فاجأ عدوه مفاجأة إذا أتاه فجاءة، وباغته مباغتة، وتقول: لست آمن من بغتات العدو وفجاأته، وقال بعض الكتاب: يؤسى لهذا الإنسان ما أعظم سهوه، واغتراره بنفسه، واذكي عين الزمان عليه.

[ الإحتراز وشحذ الرأي ]

تقول: أخذ فلان حذره، وحرس غفلته، وحصن عورته، وتشمر واستأسد، وتقول: فلان قوى عزيمة فلان على ما أتاه، وأكد همته، وشحذ نيته.

[ التكبر ]

يقال : تكبر فلان، فهو متكبر، وتجبر، فهو متجبر، وتطاول، فهو متطاول، وتقول: تصلف وزهى يزهو، فهو مزهو، وتاه يتيه، فهو تياه، وتقول: مع فلان زهو وكبر وصلف وعجب .

[خذل المتكبر]

تقول: كسرت من زهوه، وقمعت من طغيانه، وطأطأت من اشرافه .

[الإستحذاء]

تقول: استحذاه إذا طلب منه عطاء. وتقول: استحذيته فحذاني.
وتقول: خضع واستكان، وضرع إليه، واذعن، وتقول: قد اعتدل صعره، ولانت عريكته، وتقول: لا ارى فلان يقبل تنصفي، وتضرعي.

[باب الأضطلاع]

يقال: اضطلع فلان بما قلده صاحبه من العمل والأمر، وبما فوض إليه، وبما اسند إليه، وبما اولاه اياه، وما ناطه به، وعول عليه فيه، ورده، ووكله الى رأيه، وتدبيره .

[ما يختلف قوله مع اختلاف الرتب]

الطاعة لمن هو فوقك، والمودة لمن هو مثلك، والعناية، والمحبة لمن هو دونك، ومنه الدعاء لمن هو فوقك، والثناء لمن هو مثلك، والحمد لمن هو دونك، والرغبة لمن هو فوقك، والمسألة لمن هو مثلك، والأمر لمن هو دونك، والأكرام لمن هو مثلك، ومنه السخط من سلطانك، والموجدة والعتب من ابيك، وصاحبك، والشكوى من نظيرك، والتظلم ممن هو دونك.

[الإنتفاع والربح]

يقال: هذا الأمر اربح لفلان من غيره، واجدى عليه، وارد عليه، واجلب للخيرات إليه.

[التعميم]

يقال: هذا المطر والمكروه عام وشامل، وقد شمل الناس، وعمهم، ووسعهم، وتقول: هو فاش، وشائع، ومستفيض وذائع، وتقول خص المطر او المكروه إذا خص قوما دون قوم، ولم يعد بني فلان .

[التمهيد]

يقال: مهدت الأمر لفلان تمهيدا، ووطأته له توطئة، ووطدته، قال عبد الملك بن مروان لولده: اكرموا الحجاج فإنه وطأ لكم المنابر، وفرش لكم المودة في صدور الرجال، ويقال: هذا نظام الأمر، وعماده، وقوامه.

[الإرشاد]

يقال: ارشدت الرجل ارشادا، وهديته هداية، ودللته دلالة، وادللته عليه ادلالا.

[المبالغة والإفراط]

تقول: اسرف الرجل في امره اسرافا، وافرط افراطا، وتعدى تعديا، وتقول: امعن في الشيء، وتعمق فيه، واسهب اسهابا.

[ابتهاج المسلك]

يقال: وجد فلان منحدرا سهلا فانحدر، ومسلكا نهجا فسلك، ومقصدا قريبا فسلك ، ومجسا لينا فجس .

[القهر]

تقول: قهرت الرجل على الأمر قهرا، واكرهته اكراها، وغلبته عليه، واجبرته اجبارا، وتقول: اخذت ذلك منه عنوة، وقهرا، وقسرا، وتقول: فعل ذلك راغما صاغرا.

[التعاون والتناصر]

يقال: عاونت الرجل معاونة، وآزرته مؤازرة، وساندته مساندة، ويقال: هم يد واحدة، ولسان واحد، وتقول: القوم لفلان حرب وهم عليه الب واحد وقد البت عليه الناس تأليبا وتقول: قد اصفق القوم على هذا الأمر واطبقوا.

[باب في ضد ذلك]

يقال: تخاذل القوم، وتواكلوا، وتحزبوا، وتفرقوا.

[الجهل]

الجهل، والأفن، والسفاهة، والغباوة، والغبانة، (الغبن في الرأي، وفي البيع، والشراء، والأسم من الغبن الغبانة ) ورجل مأفون، اي ضعيف العقل.

[اجناس العقل]

العقل، واللب، والنهى، ويقال: رجل لبيب، واريب، وحصيف، والحصافة، والحصاة، والنهية واحد.

[الاطمئنان الى الغير والثقة بهم]

يقال: سكنت الي فلان، واطمأننت اليه، وركنت اليه، واستنمت اليه، والقيت اليه مقاليدي، ويقال القيت اليه عجري وبجري، أي همومي، وأحزاني ومنه قولك اشكو الي الله عجري وبجري.

[الأمر والنهي]

يقال: الي فلان حل الأمور، وعقدها ورتقها، وفتقها، ونقضها، وابرامها، والأمر، والنهي، والصرف، والولاية.

[*انتشار*الخبر]

يقال:*هذا*خبر شائع،*وذائع، ومنتشر، ومستفيض، وتقول*في*الخبر القديم:*هذا*خبر نبت*عليه*العشب، ونسج*عليهالعنكبوت.

[*بلوغ*الخبر وإنتظاره]*

يقال:تناهى*اليه*الخبر، وانتهى*اليه،*ونمى اليه،*وتقول:*غم عليه*الخبر،*اذا استعجم،*ورأيته يتوكف*الأخبار(اي*يترقبها) ويتحسسها، ويتجسسها، ويترصدها ويتنسمها(*اي ينتظرها) .

[حسن الصيت وطيب الذكر]

يقال: افعل ما هو احسن في الذكر، واطيب في النشر، واحسن في الأثر ، وهذا فعل يسمج في القالة، ويقبح في الذكر، وتقول: انا اكره لك من هذا القول بقاءالسماع، وخلود
الذكر، وتقول: لك في ذكر هذه الفعلة، والوقعة صوتها، وصيتها، وجمالها، ومزيتها، وفضلها، وشرفها.
(الصيت: الذكر الحسن، يقال: ذهب صيته بين الناس).

[حسن المنظر]

تقول: رأيت منظرا حسنا نضيرا زاهرا، ورأيت له نضارة، وبهجة، وبشاشة، وروعة، وتقول: لفلان هيئة حسنة، وانه لبسن قسيم وسيم، وتقول: قد سطع نوره، واشرقت بهجته، وتألق حسنه، له طلعة لا تمل، ورؤية لا تجتوى.

[قبح المنطر]

وتقول في خلاف ذلك: قد تغيرت بهجته، وخمد نوره، واظلم ضياؤه، وخمد سناؤه.

[الشوق]

تقول: فلان مشتاق إلى فلان، وتائق إليه، وتقول: تاق إليه توقا وتوقانا ويقال: نزع فلان إلى وطنه فهو نازع ومن الأسماء فى ذلك: الشوق، والصبابة، والحنين.

[ الحزن والأمتعاض ]

يقال: ساءني ما حدث من هذا الأمر، وأحزنني، وأشجاني، وامضني (وقد قيل شر القول ما امض).
(تقول: أشجاه الأمر يشجيه من الشجا وهي الغصة، وشجاه الأمر يشجوه من الشجو، وهو الحزن). وتقول فيما فوق ذلك: وهدني، واكسف بالي، وأضج مضجعي وهد ركني، وأمر عيشي، وأطال ليلي، واطار الرقاد عن عيني، وحط من همتي، وعال من صبري، وتقول: حزنت لهذا الأمر حزنا، ووجمت، وجوما، وارتمضت له ارتماضا، واكتأبت له اكتئابا (الهلع اشد الجزع، والغنط اشد الغيظ) (والحزن، والبث، والشجو، والكآبة، والهم، والكرب كل ذلك الغم ) وتقول: قد تشعبتني الهموم، وتقسمتني الغموم، وتوزعتني الأفكار، ورأيت فلانا واجما نادما حزينا جاشع البصر، وتقول : لم أجد لهذا الأمر مسا، ولا الما، ولا مضضا، ولا حرقة .

[اجناس السرور]

منها: السرور، والحبور، والفرحة، والبهجة، والإستبشار، والإغتباط، وتقول: سرى همي، واسلى غمي، واجلى كربي، وتقول: سررت بذلك، وابتهجت به، واغتبطت به فأنا مغتبط، واستبشرت له، وثلج به صدري .

[باب بمعني شاركه فى حزنه]

تقول: انا شريكك فيما عراك من هذه النائبة، وفيما نابك من حوادث الدهر، وفيما حز بك، وفيما دهمك، وفيما غشيك، وفيما مسك، وفيما دهاك، وفيما الم بك.

[باب بمعني فاجأته النوائب]

تقول: الرجل نابته نائبة، وألمت به ملمة (والجمع النوائب، والملمات). ونزلت به نازلة (والجمع النوازل). وحزبتهم حازبة، وتقول: فيما فوق ذلك: نكبته نكبة، واصابته مصيبة (والجمع نكبات، ومصائب). وفجعته فجيعة (والجمع فجائع). ودهمه أمر، وتقول: فلان لا تصرعه الشدائد، ولا تضعضعه النوائب، ولا تهده العظائم، وتقول فيما فوق ذلك: نزلت به جائحة، وقصمته قاصمة، وتقول : حلت بهم، واجتاحتهم الجوائح، وصروف الدهر، وطوارقه، ونكباته، وعثراته، ومحنه، وتقول : غالتهم أغوال القدر، ونابتهم خطوب الزمان، وابادتهم نكبات الدهر، وتقول: أكب عليهم الدهر، ورماهم الزمان بسهامه، وكدمهم بأنيابه، وأنزلهم في الحضيض، والسفال بعد السنام، واسترجع ما أعطاهم، واسترد ما أعاراهم .

[دوام السعد]

تقول: سامح لهم الدهر، وسالمتهم الأيام، وعدلت عنهم الليالي.

[باب بمعنى اتى ما يوافق الظن]

تقول لمن هو دونك: اتيت في هذا الأمر ما يوافق الظن بك، ويضارع الأمل فيك، وتقول لمن هو فوقك: اتيت في هذا الأمر ما يوازي شرفك، ويضاهي فضلك، وتقول لمن هو مثلك: فعلت في ذلك ما يوازي فضلك، وصدق مودتك.

[انكشاف البلية]

يقال: انتظر حتى تنقضي هذه الفورة، وتتصرم هذه الوهلة، وتقول أيضا: اصبر حتى تسفر هذه الغمة، وتنجلي هذه الهبوة، وتنكشف هذه الغمرة من غمرات المكاره، وأنا انتظر فرجة، يزول معها كل مكروه.

[القطع]

تقول: قطع الحبل، وغيره، وصرمه، فهو مصروم، وجذه، فهو مجذوذ .

[الإمتلاء]

يقال: ملأت الجب، والحوض، وغيرهما فهو مملوء، وافعمته فهو مفعم، وتقول: جرار، وحباب ملأى، واعطني ملء القدح وملئيه، وثلاثة املائه ماء، وفاض الإناء إذا سال من شدة امتلائه.

[خلاصة الشيء]

يقال: هذا مصاص الشيء، ومحضه ولبابه .
وتقول: اعطيتك من حر المتاع أي من خالصه، وجيده (الياء مشددة مكسورة ) ويقال: لك نخبة هذا المتاع، والدواب، والأعلاق، وغير ذلك، وخيارها.
ويقال: انتخب فلان الشيء إذا اخذ نخبته، وانتقاه اي اخذ نقاوته، واختاره أى اخذ خياره.

[التشابه في السن]

يقال: فلان ترب فلان أي مثله في السن، وفلان قرن فلان في السن وغيره، فتقول قرنه في البطش، والقتال، وقرنه في الأدب، والأخلاق، وهكذا، وتقول: هو حتنه، ومثله، ونده، ونديده، ويقال: هما حتنان، وتربان، ويقال: هو سوغ فلان إذا ولد بعده، وتقول: فلان ناهز الخمسين، وارمى على الخمسين إذا قاربها، وفلان اربى على الخمسين إذا جازها.

[اطلق الأسير]

تقول: فك اسره، واطلق عقاله، وارسل وثاقه، وارخى خناقه .

[الحصن والمناعة والمحاصرة ]

يقال : تحصن القوم في حصونهم، ولجأوا إلى ملاجئهم، واعتصموا بمعاقلهم، وقلاعهم، وتقول: هذا حصن منيع، وعر المرام، منيع المرتقى، لا مطمع فيه لوعورته، وسموقه، وصعوبة مرامه.
ويقال في خلاف ذلك : حصر الرجل العدو فهو محصور، ويقال: حصرتهم في مضايقهم، ومحاجرهم، وأخذت عليهم مهاربهم، ومسالكهم، ومنافذهم، ومطالعهم، ومذاهبهم، وملاجئهم، ويقال : في خلاف ذلك: أمنت السابلة في متوجههم، ومنطلقهم، ومترددهم ومختلفهم .

[المماطلة]

تقول: ماطلت الغريم بالأمر مماطلة، ودافعته مدافعة.
وتقول: ماطله في أداء ما عليه من ديون: سوفه وجعله ينتظر
(مماطلة الدين: تسويفه، تأجيله مرة بعد أخرى).
وتقول: لويت الرجل بدينه، وسوفته تسويفا، وتقول: قد طالت المدة، وتراخت، وتطاولت به الأيام.

[كرم الطباع]

تقول: فلان كريم الخليقة، والغريزة، والشيمة، والسجية (والجمع الخلائق، والغرائز، والشيم، والسجايا). وتقول: فلان دمث الخليقة، ومهذب الأخلاق، وشريف الطبائع، وحميد السجايا، ولطيف الديدن، وحلو الشمائل، والطبائع، والغرائز، والسلائق (والنحيزة والجبلة، والغريزة، والسليقة، والديدن كلها بمعنى واحد اي الطبيعة، والعادة).

[الانقياد وسهل الخلق]

تقول: فلان سلس القياد، طوع الجانب، لين العريكة، واسع الفناء، وتقول: تسهل فلان في الأمر، وترخص، وتيسر، وتقول في ضده: تعسر وتشدد

[شراسة الخلق]

يقال: هو شكس الخلق، وشرس الخلق، ومعه شراسة، وشكاسة.

[العزم على الشيء]

يقال: عزم فلان على المسير أو غيره، واعتزمه، ونواه، وانتواه، وهم به، وازمع عليه.

[المقام والمنزل]

تقول: هذا منزل الرجل، ومحله، ومأواه، ومتبوأه، ويقال: تبوأت المنزل، والمكان إذا نزلت به، وبت به، وحللت به، ويقال: آوى الرجل إلى منزله، واوى إلى مسكنه، ومعرسه (والمعرس كل مكان يعرس به اي يتلوم به*تقول: عرس المسافرون نزلوا آخر الليل للاستراحة، واعرس الرجل إذا حل بأرضه، وكذلك اعرس بأهله).
ويقال: قام فلان بشكر فلان، وبث محاسنه، ونشر مناقبه، واذاع فضله في كل محفل، ومقعد، ومشهد، ومحضر، ومجلس، ومجمع.

[لبس السلاح]

يقال : رأيت القوم مقنعين في الحديد، ومدججين في السلاح، ويقال: فلان شاكي السلاح*إذا كان تام السلاح، كامل الاستعداد.
ويقال لذي الرمح: رامح (إذا لم يكن معه رمح فهو أجم). ولذي السيف سائف (إذا لم يكن معه سيف فهو أميل، والأميل ايضا هو الذي لا يثبت على سرج والجمع ميل). ولذي النبل نابل، ولذي النشاب ناشب، ولذي الدرع دارع (اذا لم يكن معه درع فهو حاسر، والجمع حسر). ولذي الترس تارس (اذا لم يكن معه ترس فهو أكشف، واذا لم يكن معه سلاح فهو أعزل).
ويقال: سيف مرهف، ومشحوذ، ونبل مذلق، ومسنون، وتقول: أرهفت السيف، وسننت الرمح.

[المناقدة]

تقول: تقصيت علي الرجل، وحاسبته وناقشته، وناقدته، مناقدة .

[المحاكمة]

يقال: حاكمت الرجل إلى الحاكم محاكمة، وخاصمته مخاصمة، ويقال: قضى بيننا، وفصل بيننا، وحكم بيننا بالقسط، والعدل، والسوية (قسط الرجل جار، واقسط عدل، والنصفة، والنصف، والإنصاف واحد). وتقول في ضده: سار فينا بالظلم، والجور، والحيف، وتقول: عدا علي، واعتدى علي أي ظلمني (العداء: الجور والظلم). وتقول: فتح على رعيته ابواب الظلم، واطلق عليهم عقال الجور ، وقد احيا معالم الجور، وامات سنن العدل، وملأ الأقطار بسوء طريقته جورا، واضرم البلاد بسوء سيرته نارا، وتقول: استأصل الرعية، وفدحهم بالمؤن المجحفة، والكلف الباهظة، والنوائب المجتاحة (الجعلة: ما يجعل من الرشا والمصانعات ؛ والعملة: ما يسمى للعامل من عمله ؛ والإتاوة: ما يؤديه (الدال مشددة ) بعض الملوك الى من قهره صلحا ؛ والفيء: الخراج ؛ والأجلاب : الأموال التي تجلب من وجوهها ؛ والجالية: جزية اهل الذمة ) وتقول في ضده: قد نزه نفسه عن المطاعم المؤذية، والطعم الشائنة، والمآكل الفاضحة.

[السمة]

تقول: عذقت الشاة إذا علمتها بصوف خلاف لون صوفها، وعذقت فلانا بخير أو شر إذا وسمته به.

[الدعاء بدوام النعم]

تقول: ادام الله لك سوابغ نعمه، وقرائن آلائه، ووصل سوابقها بلواحقها، وباديها بتاليها، وماضيها بمستقبلها .

[الدعاء بالخير]

يقال للقادم من سفر: بلغ الله بك اكلأ العمر، وهنئت لا تنكد، ويقال في الزواج: بالرفاء، والبنين.

[الدعاء بالشر]

يقال: قبح الله اما وضعت بفلان، ونتجت به، ويقال: خوى نجمه، وركدت ريحه، وكبا جواده، وخمد ضرامه، ونضب ماؤه.

[الأمراض والعلل]

يقال: فلان عليل، ومريض، وسقيم، وموعوك، ومحموم، ومعتل، ووجع، ويقال: قد نهكت فلان العلل الناهكة، والأسقام المضنية، وقد نحل، وضوى، وعريت اشاجعه، وآل شخصه، وقد نشرت العلل اجنحتها عليه، وجعلته تحت حضنها، وقد شحب لونه يشحب، وبانت عليه نهكة المرض، وتقول: امرضته إذا فعلت ما يمرضه، ومرضته إذا قمت على مرضه، ويقال للداء الذي لا دواء له: داء عضال.

[الحميات واجناسها]

يقال: تشربته الحمى، وتخونت جسمه، وتاكلت لحمه، حتى غادرته عجيفا هزيلا، ويقال: ما الذي يعمدك أي يوجعك، والصالب الحمى التي معها حر شديد، والنافض حمى الرعدة بالراء المشددة المكسورة، وتقول: تركت فلانا في قلع من حماه اي في بدء تخلصه منها وانكشافها عنه، وتقول: اردمت عليه الحمى إذا دامت وتمادت.

[القيام من الأمراض ]

وتقول: في خلاف ذلك ابل من مرضه فهو مبل، وتقول : شوفي، وعوفي، وتماثل تماثلا، وقد ثاب جسمه يثوب اي رجع وصارت له بضعة، وقوة وتقول: برأ من مرضه يبرأ، وبرأ من مرضه يبرؤ.
قال بشار:
نفر الحي من بكائي وقالوا..فز بصبر لعل عينيك تبرو
وتقول: ونقهت انقه، وفلان نقه من مرضه نقها، ونقوها فهو ناقه إذا برئ ولا يزال به ضعفا.

[الغرور والأنخداع والعصيان]

يقال في الرجل الذي يعصي ويغوي: استفزه الشيطان بغروره، وأغواه بخدعه، واستهواه بكيده، وفتنه بشبهه، وضلله بحيله، وقد استحوذ عليه الشيطان، واقتعده، واتخذه مركبا، ومن ألفاظ كتاب الرسائل: احتوى عليه شدة الجهالة فصدته عن السعادة، واستحوذ عليه الشقاء فصرفه عن الرشد، واستولى عليه البغي فحال بينه وبين الإنابة، واملى له الشيطان فورطه في الغرور، وزين له قبيح عمله فأضله عن سواء السبيل، وأطبق خاتم الحرص على قلبه فطبعه بغروره، واستدرجه بالزيغ فحاد به عن المناهج، ووطى له الضلالة فترهج في قمتها، وزين له المعصية فتهور في ظلمها، وتقول: استمال فلان القوم واستغواهم.

[باب الاستيطان]

يقال: قد استوطنت البلد، والمكان، وقطنته، وتبوأته، وخيمت به، وثويت به (الثواء المقام). وتقول: ابن فلان بالمكان، وارب به، وثوى به، وهذه البلدة وطن فلان، وقطنه، ومولده، ومنشأه، ومنبته، ومسقط رأسه، وتقول: اصاف القوم، واشتوا، واربعوا، واخرفوا إذا دخلوا في هذه الأزمنة، فإن اقاموا مدة هذه الأزمنة في موضع ما قلت: صافوا في موضع كذا، وشتوا، وارتبعوا، واخترفوا.

[العهد والميثاق]

يقال: بين الرجلين عهد، وعقد، وميثاق، وتقول: واثقت فلانا، وعاهدته، وعاقدته وصافقته، وعقدت لفلان البيعة في اعناق القوم، والعهد: الأمان قال تعالى: " فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم*" والعهد: اليمين قال تعالى: " وأوفوا بعهد الله*إذا عاهدتم " والعهد: الوصية قال تعالى: " إن الله عهد إلينا " والعهد: الحفاظ ، وفي الحديث " حسن العهد من الإيمان" والعهد: الزمان يقال: كان ذلك على عهد فلان .

[ القسم ]

تقول: اقسمت له بأيمان محرجة، واقسمت بالمغلظة، والمؤكدة، وآليت على نفسي فعل كذا.
وتقول: برت يمينه إذا صدق فيها، وتقول: والله لأفعلن كذا، وبالله، وتالله، وايم الله، وايمن الله.

[نقض العهد]

يقال: غدر فلان بفلان، ونكث عهده، ونقض شرطه (نكث الغزل، والحبل أي نقضهما).
وتقول: فلان امر عقدا من فلان، واوفى ذمة.

[الأتفاق على الأمر الذي يكره]

يقال: فلان مطابق لفلان على الأمر، ومواطىء له على امره، ومشايع له، وقد اطبق القوم على التدبير، واصفقوا عليه إذا اجتمعوا عليه، وتقول: فلان صغوه، وميله الى فلان (صغوه من الإصغاء، وهو الميل تقول: صغا إليه باهتمام بالغ، أي مال بسمعه، وصغت الشمس: مالت إلى الغروب).

[ التموين]

تقول: اجريت على فلان ما يقوته، ويشبعه، ويقيمه، ويكفيه.

[ المكافأة ]

تقول: كافأت الرجل علي فعله، واثبته، وجازيته.

[ كفاف العيش ]

يقال: هو في دعة من العيش، وكفاف من العيش، وقائت من العيش، وتقول: اجتزأت باليسير، وتبلغت به، واقتصرت عليه، وقنعت به.
وتقول: ان وضعت صدقتك في اهلك جزت عنك، واللحم السمين اجزأ من المهزول.

[ باب الطعن والتصريع]

تقول: طعنه فكوره إذا صرعه، وجفاه من على الأرض إذا رفعه، وطعنه فبطحه إذا كبه على وجهه، وطعنه فوخذه إذا انفذها، وطعنه فوخضه إذا لم تنفذ طعنته، وطعنه فقرطبه إذا القاه على قفاه، وطعنه فنكته إذا القاه على رأسه، وطعنه فقطره إذا القاه على احد جنبيه.
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-03-2017, 06:39 PM
الصورة الرمزية ابن النعمان
ابن النعمان ابن النعمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 218
أخر تواجد:06-03-2017 (06:40 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:egypt
افتراضي

[الفصاحة]

تقول: فلان فصيح اللهجة، جزل الخطاب، حسن السبك، أنيق اللفظ، طليق اللسان، وتقول: فلان قطاع لما يريد كالسيف العضب يضع لسانه حيث شاء كالبلبل الصياح، وانه للسن ومفوه، وانه لسمح البديهة، وواسع المجال.

[البلاغة ومدح البليغ ومدح كلامه]

تقول: هو بحر لا ينزف، وغمر لا يسبر، لا يطاول لسانه، ولا يدرك غوره، مذلل له القول، ممهد له الصواب، مجنب مواقف الزلل، مؤيد بالتوفيق، مجلي عن نفسه، ويعبر عن ضميره، لطيف المسالك، خفي المداخل.
اجناس البلاغة: البيان، والفصاحة، والخلابة، والذلاقة، والذرابة.
وتقول في مدح الكلام: هذا كلام بين
المنهج، سهل المخرج، مطرد السياق، والقياس، متفق القرائن، معناه ظاهر في لفظه، بمثله تستمال القلوب النافرة، وترد الأهواء الشاردة، وتقول: ألفت الكتاب تأليفا، وحبرته تحبيرا، ونمقته تنميقا، وصنفته تصنيفا، ورصفته ترصيفا.

[العي]

وتقول في خلاف ذلك: فلان عيي اللسان، وذو عي، وحاصر اللسان وتقول: معه عي، وحصر، وفهاهة، وهو كليل اللسان، وثقيل اللسان، وبليد والكن، وتقول: فلان موتان الفؤاد، ميت الحس، جامد القريحة، مستحكم الدكنة.

[ الافراط في الكلام ]

تقول: هو مكثار في الكلام، وثرثار، ومهذار، ومتشدق، ومتكلف، ومتقعر، وتقول: ما كلامه إلا هذر، وخطل، ولغو وحشو، وهذيان، وحديث خرافة.

[ الإكتساب والنتيجة ]

يقال: فلان كسب خيرا، واكتسب ذنبا، ويقال: هذا جزاء ما اقترفت، ومكافأة ما اجترحت، وتقول: هذا كسب يدك، وهذا لقاح تفريطك، ونتيجة جهلك، ومجتنى تعديك، وهذه نتيجة الأمر وثمرته.

[عاقبة الأمر]

يقال: قد استوبل فلان عاقبة امره، واستوخم غب امره، ويقال: هذا أمر وبيل العاقبة، وخيم المغبة، مر المجتنى، بشع الثمرة، لا تؤمن سوابقه، ولواحقه، وتبعاته (التبعة عواقب الأمور وخواتمها).
ويقال: تفاقم الأمر، واعضل، وسيغتبط بذلك إذا آلت الأمور مآلها، ورجعت الى محصولها، وحقائقها، ويقال: بئس ما تعقب فلان من امره، ويقال: ما اعقب هذا الفعل إلا ندما، ولا اورث إلا حسرة.
قال اردشير: فراغ اليد، وبطالة البدن لقاح الفقر، وداعية إلى الفاقة.

[ السير إلى الحرب ]

تقول : رأيت فلانا متفلتا إلى الحرب، ومتبادرا، وتقول في خلاف ذلك : وجده متثاقلا، ومتباطئا، ومتراخيا.

[باب لا افعل ذلك ابدا]

يقال: لا افعل ذلك ابدا ما اختلف العصران، وما تعاقب الملوان، ولا افعل ذلك الى أبد الأبيد، وتقول في غير هذا: عقد فلان عقدا لا يحله مر الأيام، ولا كر الأحقاب، ويقال: لفلان ذمام لا يبليه مرور الأيام، ولا كرور الأعوام.
ويقال: لا ثبات لوده، ولا ثبات لعهده، ولا بقاء لوصله، ولا وفاء لعقده.

[ المفاوز والمسافة ]

يقال: بيننا وبين مكة برية، وبادية، وفيفاء (البراري، والبوادي، والفيافي، والبادي المقيم بالبدو، والحاضر المقيم بالحضر). وفلاة، ومفازة (والجمع فلوات، ومفاوز). ومجهل، وتقول: أعرق الرجل، وايمن، إذا اتى اليمن، والعراق، وشرق، وغرب، إذا اتى المشرق، والمغرب، وكذلك تعرق، وتيمن، وتشرق، وتغرب أي اتى هذه البلاد، وتلك الجهات، وهكذا، ويقال: ما كان ذلك إلا بقدر حسوة الطائر، وركضة الفرس، وارتداد الطرف، وتقول: ليس بين الموضعين إلا قيد رمح، وقدر شبر، وقاب قوس .

[ نحو ]

تقول: القوم نحو من ألف، وزهاء ألف، وقراب ألف.

[ جاء في اثر فلان ]

تقول: اقبل فلان في أعقاب الخيل، وتاليا للخيل، وجاء في المقدمة، وفي أوائل الناس، وتقول أردفت برسولي رسول آخر، وقفيته به، وتقول وجاء على اثر ذلك، وعقيب ذاك، وعقب ذلك .

[المغنم]

تقول: هذا أجل موقعا عندي من كل رغيبة، وذخيرة، وفائدة، ومستفاد، ومن كل ناطق، وصامت.

[ السباق ]

يقال: سبق فلاف فلانا في خصلة من الخصال، وفاقه، وأعجزه، ويقال للسابق: قد بان شأوه على خصمه، وحاز قصب السبق، واستولى على الأمد، ويقال: فلان لا يجارى، وقد سبق من جاراه، وعلا من ساماه، وفلان لا يشق غباره، ولا يتصل بعجاج قدمه، ولا يثنى عنانه، ولا يدرك شأوه، ولا يطمع في مداناته، ولا يجرى في مضماره، ويقال: انتهى الشيء، وتناهى إذا بلغ النهاية، وتقول: جريت إلى ابعد الغايات، وأقصى المدى، ويقال: الغاية العليا، والأمد الأبعد، والغرض الأقصى .

[ الفصل بين الشيئين ]

يقال: جعلتك حاجزا بين الأمرين، وفاصلا بين الأمرين، ويقال: بين الأمرين بون بعيد أي فصل، وبين أي بعد، ويقال: بينهما تباين، وتمايز، وتفاوت، وتفاضل، وتقول: بين الأمرين تناف، وتناقض، وتضاد.

[ما علا من الأرص]

يقال: علوت تلا من التلال، ورابية من الروابي، وتلعة من التلاع، واكمة من الاكام، وهضبة من الهضاب، وتقول: رأيت فلانا على يفاع من الأرض، ونجوة من الأرض، ومربإ من الأرض، وتقول فى خلاف ذلك: التقى الفئتان في سهل من الأرض، ومستوى من الأرض، وقرار فسيح من الأرض (الحزن ضد السهل، والبطن من الأرض الغامض الداخل، قال: دريد بن الصمة لهوزان يوم حنين أين أنتم، قالوا باوطاس قال نعم مجال الخيل، لا حزن ضرس، ولا سهل دهس).

[الصعود]


يقال: تسنمت الجبال، والأعلام، والأطواد، وتوقلت، وتقول: افرع في الجبل إذا صعد فيه.

[اجناس الجبال]

الأعلام، والأطواد، والرواسي، ويقال: جبل شاهق، وعال، ومنيف، ويقال: هذا جبل وعر المرتقى، سهل المنحدر أو العكس.
شغف الجبل وذروته وقلته اعلاه، ويقال للبيوت المنقورة فيه الكهوف، والغيران، ويقال لفجاجه: المخارم، ولسفوحه الاقبال يقال: ما احسن اقبال هذا الجبل، ويقال للتلال المتصلة به: اعضاد الجبل، وتقول: كمن القوم في شعاب الوادي، واحنائه، ومضايقه، وفي افواه المخارم، وبطون الفجاج، والشعاب بالشين المشددة المكسورة، وتقول: لم يقدر على سلوكه لوعورته، ووعوثته، وصعوبته، ويقال: أنت على جادة الطريق، وعلى الجادة المستقيمة، وعلى جدد الطريق، ومحجة الطريق (الجدد: الأرض المستوية، وفي حديث عمر: حديث شريف "كان لا يبالي أن يصلي في المكان الجدد "، وفي الأمثال: من سلك الجدد أمن العثار، و يضرب في طلب العافية.
وتقول: هذا طريق لاحب أي واضح، وقاصد أي مستو، ومهيع أي واسع، وتقول: هو طريق ظاهر المنار، واضح المنهج، بين الأعلام، وتقول في ضده انما هو دارس خفي، دائر مجهول، وتقول لمن عدل عن الطريق: حاد عن الطريق، والأمر وغيره، ونكب عنه، وجنف عنه، وجنح عنه.

[النصر]

يقال: قد اظفر الله الأمير على عدوه اظفارا، واظهره اظهارا، ويقال: قد رزقه الله النصر، والظفر، والغلبة، والظهور.

[رفع الشأن]

رفعت خسيسة فلان، ونزهته، ونبهته، وتممت نقيصته، وسموت به، ويقال: السفيلة (والجمع أسافل). قال: عمرو بن العاص: موت مائة من العلية خير من ارتفاع سفلة واحد.
وتقول: نبهته جعلت له نباهة، اوجهته جعلت له جاها، شرفته جعلت له شرفا.

[البلوغ إلى اوج الأمر واقصاه]

يقال: بلغ الله بفلان من الحال، والمنزلة غاية ليس وراءها مطلع لناظر، ولا زيادة لمستزيد، ولا فوقها مرتقى لهمة، ولو كان على الجهد مزيد لبلغناه، وبلغت نعمة الله في ذلك حيث لا تبلغ الآمال، والأماني، والهمم .

[النباهة]

أجناس النباهة: السموق، والسمو، والرفعة، والنباهة، والجمع النبهاء، ويقال: فلان وجيه نبيه، شريف القدر، بعيد الصوت، علي الرتبة، رفيع المنزلة، عظيم الخطر، قد رمي بالأبصار، وقصد بالآمال، وشدت اليه الرحال .

[الرتب والمعالى]

يقال: فلان يطلب الأمور العالية، والمراتب السنية، والدرجات الرفيعة، والأقدار الشريفة، والرتب الجليلة ويقال: فلان يسمو إلى العلا، ويتسور إلى الشرف، ويترقى إلى ذرى المجد وتقول: هذه قوة لا تضام، وقدرة لا ترام، ورتبة لا تدانى، وسلطان لا يغالب، وتقول: هذا ما تشمو اليه الهمم، وترنو اليه الأبصار، وتمتد اليه الأعناق، وتطمح إليه العيون .

[الخمول وسقوط الشأن]

يقال في ضد ذلك: الخساسة، والضعة، والإنحطاط، والدناءة، ويقال: فلان خسيس، وساقط، ووضيع، والجمع وضعاء، ويقال: فلان خامل الجاه والذكر، وضيع المنزلة، محطوط القدر، وتقول: اتضعت رتبته، وانحطت درجته، وسقطت منزلته، وتقول: قد اخمل فلان فلانا، واوضعه، وحط رفعته، واسقط جاهه.

[ سلامة النية]

يقال: فلان ناصح السريرة، صحيح النية، سليم الطوية، خالص الضمير، والدخيلة، سليم القلب، وتقول: باطنه في النصح مثل ظاهره، وغائبه مثل شاهده، وسريرته مثل علانيته، وعقله ملازم للسانه، وما في جنانه موافق للسانه، وتقول: فلان ناصح الجيب، مأمون الغيب (ناصح الجيب: نقي القلب لا غش فيه).

[ فساد النية ]

قد كلت بصائر القوم، ومرضت اهواؤهم، وفسدت سرائرهم، وسقمت ضمائرهم، ودغلت صدورهم .

[ كتمان السر ]

يقال: كتم فلان سره عني، وأخفى، واسر، وطوى، ووارى، واضمر، ويقال: حاجزني عن ذات نفسه، وكاتمني بنات صدره، ووارى عني مضمون سره، وأخفى عني مكنون دخيلته، ودافعني عن مصون طويته، ومكتوم ضميره.

[ إذاعة السر]

تقول: افشى فلان سره، وابدى، واظهر، وفاه به، والقاه في افواه الرجال، وتقول: اظهر فلان ما كان خفيا، واثار ما كان كامنا، واذاع ما كان كاتما، وابان ما كان مبهما.

[باب اكتشاف السر ]

تقول: قد وقفت على ما اضمروه، والتحفو به واسروه، واستسروه وتقول: وقفت على دخائلهم، وضمائرهم، ومخباءت صدورهم، ويقال: كننت الشيء، إذا جعلته في كن بالنون المشددة، واكننت الحديث في نفسي، إذا سترته وكتمته، ويقال: اسررت الشيء إذا كتمته، واسررته اعلنته (من الأضداد). وتقول خفيت الشيء اظهرته، واخفيته سترته.
وتقول: تسقطت الرجل على سره، واستنزلته عن رأيه.

[أخذ الأمر بأوائله]

يقال: خذ الأمر بقوابله (أي باوائله) وفورته.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للهمذاني, الألفاظ, الكتابية, شذرات, كتاب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المختار من الألفاظ الكتابية للهمذاني ابن النعمان منتدى اللغة العربية 30 29-11-2016 09:30 PM
كتاب الأموال لابن سلام كتاب الكتروني رائع عادل محمد قسم الكتب 0 11-03-2011 03:53 PM
كتاب مجموع فتاوى ومقالات ابن باز (كتاب الكترونى) مريم قسم الكتب 1 11-06-2009 06:02 PM
غرفة ظهور العيس : شذرات من بلاد شنقيط محمد مسلم القسم الإسلامي العام 4 26-05-2009 11:46 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 04:25 AM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه