أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (14): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    سناب الوظائف بالسعودية ( آخر مشاركة : islamvo - )    <->    صفات الله توقيفية ( آخر مشاركة : نجلاء سمير - )    <->    المحكمة الاوروبيه :الاساءه الى النبى ( صلى الله عليه وسلم ) سفاهه ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (10): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (9): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (8): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    ترجمة معاني القران الكريم بعدة لغات من اصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ( آخر مشاركة : سليمان - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (5 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ ( 5- أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (2 إلى 4): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع بشارات أحمد مشاركات 0 المشاهدات 58  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-11-2018, 03:28 AM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 108
أخر تواجد:04-12-2018 (01:27 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب):

في إطار - المُنَاظَرَةُ,, الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر:

المحروقات - بالليزر:


(11): سحق الفرية الحادية عاشر بعنوان: ((... تغرب فى عين حمئة ولا هى مجاز ولا يحزنون...)), والتي جاء فيها بما يلي:



جزء (ب):

فلماذا إذاً يلقي المؤمنون بالاً لخزعبلات المحبطين المغبونين من مشركي أهل الكتاب والملحدين الذين لا دين لهم ولا ملة ولا عهد ولا إعتبار عند الله لا في كتابة ولا في سنة نبيه المطهرة؟؟؟ لماذا لا يتركوا على حالهم الذي إرتضوه لأنفسهم, وهم يتلوون من الألم والإحباط والشنآن والحسد من جراء الضياع الذي أدخلوا أنفسهم فيه فأتمه الله لهم وثبته عليهم ليذوقوا وبال أمرهم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلَّا من أتى الله بقلب سليم؟؟؟ ..... هذا إن لم يراجعو أنفسهم ويلتمسو رضا الله بالتوبة والإستغفار ويغتنمو فضل الله بالتوبة مهما كان حجم الذنب إن صدق التائب في مقصده ووفقه الله لذلك.

يقول المعتوه صاحب المقال: إن لديه الادلة من القرآن الكريم,, تدل على أن كلمة (وجد), في آيات وردت في كل القرآن معناها واحد وهو المعنى الحقيقي لها ولا تعني شيئاً آخر ثم جاء بعدد من الآيات التي تتضمن هذه المفردة.



ولكن قبل أن ننظر إلى هذه الآيات التي نحن أدرى بها وبما في كتاب الله منه هو ومن هم معه وعلى شاكلته. لذا يجب علينا أن نصحح مفاهيم هؤلاء الشواذ ليعرفوا ماذا تعني هذه المفردة في اللغة, وفي قواعدها وفي التراكيب اللغوية التي تتضمنها وذروة سنام ذلك تبيان القرآن الكريم, ثم نتدبرها بعد ذلك في الآيات المعنية من سورة الكهف,, فنقول وبالله التوفيق:

(أ): ما هو الفعل (وَجَدَ) إبتداءاً؟, وما حكمه في القواعد, وإلى أي مجموعة ينتمي وكيف يُعْرَب فهذه المعلومات مهمة جداً في فهم إستخداماته في اللغة العربية والتراكيب البيانية التي أساسها القرآن الكريم.


1. هو أحد أفعال « ظَنَّ وأخواتها » الناسخة للمبتدأ والخبر إلى مفعولين لها, وهي تلك التي تسمى (أفعال الشك واليقين).

2. هذه الأفعال من عوامل المبتدأ والخبر ولذلك احتاجت إلى مفعولين الأوَّل ما كان مبتدأ ، والثاني ما صلح أن يكون خبراً فينصب مفعولاً ثانيا لهذه الأفعال.

3. تنقسم ظن وأخواتها من حيث النوع إلى قسمين، هما: أفعال قلوب, وأفعال تحويل.


4. تنقسم أفعال القلوب إلى قسمين:
- ما يدل على اليقين، ومنها خمسة هي: (رأى، علم، وجد، درى، تعلم),
- وما يدل على الرجحان، ومنها ثمانية, هي: (خال، ظن، حسب، زعم، عدَّ، حجا، جعل، هب).


وأفعال القلوب هذه: منها ما ينصب مفعولين وهو رأى وما بعده, ومنها ما ليس كذلك وهو قسمان:
- لازم: مثل ــ علمتك مجتهد .
- ومتعدِّ لنصب مفعول واحد: مثل ــ رأيت ضيفك.

5. أفعال التحويل: تتعدى أيضا إلى مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر وعدَّها بعضهم سبعة هي: (صيَّر، جعل، هب، تخذ ، ترك، رد، اتخذ).

(ب): فالذي يهمنا من هذه الأفعال في موضوعنا القائم هو الفعل (وَجَدَ), وهو من بين أخوات ظن التي تدل على (اليقين), بغض النظر عن تعديها أو لزومها. إذاً معنى هذا أنه لا يختلف اثنان في أن معنى وَجَدَ في قوله تعالى (وَجَدَهَا تَغْرُبُ), - من وجهة نظر ذي القرنين - وما كان يشاهده بكامل حواسه التي صوَّر بها المشهد الذي كان أمامه وناظر إليه, انه وَجَدَها أمامه يقيناً وليس تخيلاً - تماماً كما وصفها الله تعالى - ولكن هل هذا معناه أن الشمش في حقيقة أمرها كانت تغرب في تلك العين؟؟؟ ..... هذا أمر آخر سنناقشه بعد ذلك الأكيد.

وهل « وَجَدَ » هنا هي نفسها - من حيث المعنى والمدلول - تماماً مثل «وَجَدَ » التي في قوله تعالى: (وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا)؟؟؟ ..... ليس القصد من حيث التركيب اللغوي ووظيفة المفرة في التركيب, ولكن من حيث المعنى والمقصود والدلالة؟؟؟ ..... فخير مثال شبيه بذلك قول الله تعالى في سورة النور عن أعمال الكافرين: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ«يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً » حَتَّى إِذَا جَاءَهُ - «لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا » «وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ »فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ 39),

هذه الآية تصور بالضبط ما حدث مع ذي القرنين, وسنبين ذلك بإجراء مقابلة بين الآيتين لندرك مقاصد المفردات ولا نقف عن معانيها اللغوية فقط, وقد مثل الله في الحالتين بصورة منطقية للواقع المشاهد حقيقةً, وبين الحقيقة التي - عند بلوغها - يتضح انها مخالفة لذلك الواقع المشاهد:

1. الصورة الأولى (الرؤية الحقيقية): وقد حدثت في الحالتين في مواجهة الواقع المشاهد: الحالة الأولى,, كانت لظمآن قد رأى أمامه ماءاً من على البعد (رأي العين) فتيقن انه ماء لا شك لديه في ذلك - وإلَّا لما جازف بحياته وأضاع ما بقي له من أمل في الحياة وراء وهم - فذهب مسرعاً في طلب ذلك الماء الذي لم يشك فيه لحظة واحدة.



كذلك في حالة ذي القرنين الذي - في مواجهة الواقع المشاهد - رأى الشمس تغرب أمامه في مكان ما على البعد منه, فحدد ذلك المكان بمعالمه تحديداً كافياً, ثم مشى حتى بلغ مكان تلك المعالم التي رأى الشمس كانت تغرب فيها,

2. الصورة الثانية (الواقع عند بلوغ المعالم):, مواجهة الحقيقة التي كانت مخالفة للواقع المشاهد,, فقد أدرك الظمآن أن ما كان ينظر إليه ليس ماءاً حقيقياً بل سراباً لذا, قال تعالى إنه: «لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا ». وكذلك حالة ذي القرنين عندما بلغ المعالم التي حددها قد وجد الحقيقة مخالفة للواقع المشاهد « حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ », لأنه وجد المكان الذي رأى الشمس تغرب فيه كان عبارة عن عين حمئة, قال: « وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ».

3. الصورة الثالثة المواجهة بالحقيقة والواقع الفعلي: فبالنسبة لذلك الظمآن لم يجد ماءاً تماماً كالكافر عند لقائه بربه يوم القيامة لم يجد من أعماله شيئاً يمكن أن يفيده وينقذه من المصير المحتوم الذي كان يكذب به ويراوغ, والآن قد وجد الله, قال: «وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ », فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ). وكذلك حال ذي القرنين قد وجد عند تلك العين – عند المعالم التي رأى الشمس تغرب فيها – فوجد هناك قوماً, قال: «وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا », فكانت له مهمة مع هؤلاء القوم لم يكن يعرفها حتى بلغها ورأى القوم هناك فأوحى الله له بالمهمة المطلوب منه القيام بها حيال هؤلاء,, قال: (... قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا),,, فذو القرنين كان متحركاً بوحي الله وليس بهواه, وهو يتوجه حيث يؤمر مع أنه لم يكن يعرف مراد الله من ذلك حتى يبلغ ما أراده الله فيوحي له بالمهمة في وقتها.

فالمفردة « وَجَدَ » - في الصور الثلاثة مختلفة من حيث المدلول عن بعضها البعض, فمدلولها (عند المواجهة بالواقع المشاهد) يختلف عنه في مدلولها (عند مواجهة الحقيقة التي كانت مخالفة للواقع المشاهد), كما أن مدلولها (عند المواجهة بالحقيقة والواقع الفعلي) عن الصورتين السابقتين لها.
لذا فلا شك في أن الأرعن والجاهل والمدعي المعرفة هو في الواقع ليس من أهلها لأنه ببساطة مغبون فيها, وعليه سيقول بلا تردد (نعم مثلها), حينئذ يمد أبو حنيفة رجله, وسنرى ذلك لاحقاً عبر التحليل والتدبر.

(ج): كذلك في قوله تعالى «وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ »,, هل هذه المفردة تعني نفس المعنى في قوله(وَجَدَهَا تَغْرُبُ), أو هي نفس المعنى في قوله (وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا)؟؟؟ أم لعل من قائل أحمق يقول بأن المفردة في العبارات الثلاثة تعني نفس المعنى (وكله عند العرب صابون)؟؟؟

(د): ثم ماذا لو أخذنا معنا عبارة: (... بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ...), ولنأخذ أيضا المفردة في عبارة: («وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ ») فهل وَجَدَ في العبارة الأولى هي نفسها وَجَدَ في العبارة الثانية,,, أم هناك إختلاف ظاهر؟؟؟ فإذا رأيت إختلافاً فقط قل "نعم" ولنأخذ معنا أيضاً المفردة في عبارة («إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا »), قارن هذه بسابقاتها وأجب بـ « نعم » أم بـ « لا » لتشارك معنا في التدبر الذي هو شئ آخر مختلف عن القراءة تماماً كالإنصات الذي هو شأن آخر غير الإستماع.

جاء في سورة الكهف:
أولاً: قول الله تعالى لنبيه الكريم بأن أهل الكتاب و/أو المشركين يسألونك عن قصة ذي القرنين, فأعلمهم بأنك ستتلوا عليهم منه ذكراً وليس كل شئ, قال: (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا 83). تبدأ قصته بأن الله تعالى قد مكن له في الأرض وآتاه سبباً من كل شئ, قال: (إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا 84), فلم يتوانى أو يتكاسل, بل بادر بالعمل, قال تعالى عنه: (فَأَتْبَعَ سَبَبًا 85).

وقد كان زاحفاً في إتجاه مغرب الشمس التي كانت تتحرك أمامه نحو المغيب فوجدها تغرب في مكان ما بعيد عنه, فحدد معالم ذلك المكان جيداً قبل أن يكتمل مغيبها نهائياً,, فلما بلغ ذلك المكان الذي حدد فيه المعالم وجده عبارة عن عين حمئة (ماءها به حمأ), قال تعالى عنه: (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ « وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ» ...). وجد شئ بالمشاهدة, ولكنه وجد شيئاً آخر مختلف تماماً عن بلوغه مكان المشاهدة الأولى.

قبل أن نواصل لدينا ملاحظة هامة نود لفت نظر القارئ إليها, وهي أن المشاغبين والمرجفين يركزون دائماً في إفكهم على فعل واحد فقط هو (وَجَدَ), ويهملون الفعل الذي قبله في التعبير, إما جهلاً وجهالة أو خبثاً وتجاهلاً حتى يحققوا غايتهم الخبيثة وهي التشكيك في قول الله تعالى وإحكامه:
1. أولاً,, ذو القرنين قد (... «بَلَغَ»مَغْرِبَ الشَّمْسِ ...), وهذا يقول بصريح اللفظ إنه كان يرى الشمس تغرب في مكان ما بعيداً عنه (رأي العين - يقيناً), ثم واصل سيره حتى «بَلَغَ»ذلك المكان الذي كان قد وجد الشمس تغرب فيه, فماذا وجد هناك حقيقةً؟؟؟,

2. ما أن «بَلَغَ»ذلك المكان الذي كان يراه من على البعد وجده عبارة عن عين مائها به حمأ قال: «وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ », ثم ماذا وجد هناك في هذا المكان؟؟؟

هذا ما سنعرفه بعد قليل,, ولكن لتقريب فهم المشهد للشمس وهي متجهة للغروب الذي كان ينظر إليه ذو القرنين حسب وصف الآية الكريمة نقدم للقارئ مجموعة من الصور الفتوغرافية لغروب الشمس في أوضاع مختلفة ستساعد على فهم المشهد أكثر وسداً للذرائع,, وذلك على الروابط التالية:
1. أنظر إلى الشمس هنا في هذه الصورة وهي على وشك الغروب أمام وجه الكلب الظاهر على الصورة مباشرة (أنظر الرابط):

http://greatinspire.com/wp-*******/uploads/2013/06/Beautiful-Dog-Photography-2.jpg

2. وإليك صورة أخرى,, تخيل نفسك كنت في مكان ذي القرنين أسفل هذه الصورة,, وأنك تتابع هذا المشهد حيث توشك أن تغرب الشمس,,, أين تراها تغرب؟ ثم تخيل نفسك قد وصلت إلى ذلك المكان, ألا تتوقع أن ترى واقعاً أمامك لم تكن تراه من على البعد؟؟؟ أنظر جيداً إلى الصورة التي على الرابط التالي:

http://monthlybrands.com.pk/wp-*******/uploads/2016/08/maxresdefault-2.jpg

3. الآن,, تخيل نفسك واقفاً أيضا مكان أو مع ذي القرنين أسفل هذه الصورة,, وأنك تتابع هذا المشهد حيث توشك أن تغرب الشمس,,, خلف هذه الأشجار؟ هب أنك حددت المكان بمعلم معين, ثم ذهبت إلى حيث يوجد ذلك المعلم, ألا ترى أشياء وواقعاً لم تكن تراه من على البعد؟؟؟ قد يكون بشر أو وحوش أو آفات أو عين أو بحر.... الخ؟؟؟
https://i.ytimg.com/vi/ai8snipnyvE/maxresdefault.jpg

4. أيضاً تخيل نفسك مكان ذي القرنين أسفل هذه الصورة,, وأنك تتابع هذا المشهد الرائع, حيث توشك الشمس أن تغرب,,, أين تراها تغرب,, ألا تراها تغرب حقيقة في وسط الماء؟ ..... فهل هي حقيقةً كذلك؟؟؟

https://media-cdn.tripadvisor.com/media/photo-s/0a/f0/04/bf/april-2016-sunset.jpg

5. أيضاً لك أن تتصور نفسك هنا في مكان ذي القرنين تقف أسفل هذه الصورة,, وأنك تتابع هذا المشهد الرائع, حيث توشك أن تغرب الشمس,,, أين تراها تغرب,, ألا تراها تغرب حقيقة خلف الأشجار مباشرة؟ وأفرض أنك واصلت المسير حتى بلغت النقطة التي بها الأشجار التي كنت ترى الشمس قد غربت فيها خلفها, وهب أنك عند بلوغك إياها وجدت أناساً يسكنون هناك ويرعون أغنامهم, ما الغريب في ذلك؟؟؟.

https://c1.staticflickr.com/9/8854/16732480594_c5f18e03e1_z.jpg

6. أيضاً تخيل نفسك مكان ذي القرنين أسفل هذه الصورة,, وأنك تتابع هذا المشهد الرائع, حيث توشك أن تغرب الشمس,,, أين تراها تغرب,, ألا تراها تغرب حقيقة في الماء؟

http://www.massachusetts-prenuptial-agreements.com/wp-*******/uploads/2011/05/Sunset-1.jpg

7. أيضاً تخيل نفسك مكان ذي القرنين أسفل هذه الصورة,, وأنك تتابع هذا المشهد الرائع, حيث توشك الشمس أن تغرب,,, أين تراها تغرب؟

http://www.atravelbroad.com/wp-*******/uploads/2013/11/sunset.jpg


قال تعالى إن ذي القرنين عندما بلغ تلك النقطة أو البقعة التي كان قد وجد الشمس تغرب فيها, وجد عندها قوماً يعيشون هناك, قال: (... «وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا» ...), ولعلهم كانوا أشراراً أو كفرة, فخير الله ذي القرنين بإعطائه الصلاحية وحرية التصرف فيهم وذلك في تحديد الطريقة التي سيعاملهم بهم, قال: (... قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا 86) الخيار لك وعندك حرية التصرف معهم بالكيفية التي تراها.

واضح أن ذي القرنين قد إختار طريقتين ليعاملهم بها, إحداهما للظالمين وهؤلاء سيعذبهم والثانية لمن آمن وعمل صالحاً , فهؤلاء سيتخذ فيهم حسناً وسيقول لهم من أمره يسراً,, قال الله عن ذي القرنين: (قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا 87), (وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا 88). ثم ماذا بعد؟؟؟

واصل ذو القرنين مسيرته, قال تعالى عنه في ذلك: (ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا 89), وظل في زحفه في إتجاه الشرق هذه المرة, وكانت الشمس على وشك الشروق, فتابع إشراقها وحدد معالم المكان الذي رأها تطلع منه, عند بقعة محددة بعيدة منه, فواصل زحفه حتى وصل تلك البقعة التي وجد الشمس تشرق عندها فوجد فيها قوم في العراء لا يسترهم شئ عن الشمس,, قال تعالى عنه: (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ«وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ » لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا 90), (كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا 91).

أيضا لدينا هنا ملاحظة هامة قبل أن نواصل نود لفت نظر القارئ إليها, وهي أن المتربصين من مشركي أهل الكتاب والملحدين يركزون دائماً في إفكهم على الفعل (وَجَدَ), فقط ويهملون الفعل (بَلَغَ) الذي قبله بغرض التشكيك في قول الله تعالى وإحكامه. فنقول:


1. أولاً,, ذو القرنين قد (... بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ ...), أولاً وهذا يقول بصريح اللفظ إنه كان يرى الشمس تطلع من مكان ما بعيداً عنه (رأي العين - يقيناً), ثم واصل سيره حتى بلغ ذلك المكان الذي وجد الشمس تطلع منه, فماذا وجد هناك؟؟؟,

2. فما أن بلغ ذلك المكان الذي كان يراه من على البعد «وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ»من البشر,, يسكنون في العراء ليس لديهم ما يسترهم من أشعة الشمس وحرها, قال الله عن حال هؤلاء القوم: « لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا» واضح أنه لم تكن هناك كهوف أو غابات كثيقة الأشجار حتى تقيهم الشمس وتستر عنهم أشعتها المباشرة؟؟؟

ثم واصل ذو القرنين زحفه من تلك البقعة, لقوله تعالى: (ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا 92), إلى أن وصل منطقة بين سدين فوجد هناك قوماً آخرين وصفهم الله بأنهم لا يكادون يفقهون قولاً, قال تعالى عنه في ذلك: (حَتَّى إِذَا«بَلَغَ»بَيْنَ السَّدَّيْنِ«وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا » 93).

هذا هو الجزء من الذكر الذي أراد الله أن يقصه على نبيه الكريم وفي منتهى الروعة والبساطة والوضوح والجمال,,, وقد خسئ المبطلون الملاحدة ومشركي أهل الكتاب المغبونين.

فالآن لا نحتاج إلى ما قاله المفسرون بعد أن شهدت الآيات بنفسها بالحقيقة الواضحة وضوح الشمس. ولا يعني هذا أن ما قاله المفسرون والعلماء ليس بكافٍ,, بل على العكس من هذا المفهوم, وذلك لأن القرآن الكريم قد أنزله الله خصيصاً "هدىً للمتقين", فالمؤمن المتقي تكتفيه بتلاوة الآيات فقط وتدبرها, ولا يحتاج إلى زيادة أو دخول في مماحكات ومزايدات كالتي يقوم بها المتربصون المكذبون الكذابون الملحدون, فالمفسرون كان مستمعهم من المؤمنين أما الآن فقد إرتفع صوت الأقذام وجخَّت القلوب بالظلام, فكان لا بد من تأديبهم بالقرآن وهو الكافي الشافي.

أما وقد ظهرت الآن أفاعي وقوارض وكواسر ومرجفين,,, فإن جنود ربك لا يعلمها إلَّا هو, فهم في الساحة يذبون عن كتابهم وسنة نبيهم جهاداً بالكلمة والحجة والبينة,,, قال تعالى في سورة الصافات: (وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ 173), وفي سورة المائدة, قال (وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا«فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ» 56).



طبعاً جاء المخبول سامي لبيب فاقد اللب والفؤاد بعدد من الآيات الكريمات التي تتضمن كلمة (وَجَدَ), ليقول بأنها تعني معنىً واحداً فقط,,, ولكن قد لمسنا من الآيات المعنيات أن لها أكثر من معنى ومدلول وغاية,, ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

الآن بانت الرؤيا, وظهر للعيان كم أخطأ هذا المخبول بقوله: ((... الادلة اللغوية من القرآن: اعتقاد القرآن ان الشمس تغرب فى عين حمئة كحقيقة وليس ما تخيله ذو القرنين بشهادة القرآن اللغوية. ثم جاء بالآيات التي إستدل عبرها على أن كلمة (وَجَدَ) في القرآن كله معناها وجد حقيقة وليس ظناً...)). ونحن نقول له ونؤكد بأن ذي القرنين قد رأى الشمس حقيقةً كما وصفها عنه القرآن وليس توهماً,,, لقد كان ينظر إلى الشمس بذاتها وهي تتجه نحو الغروب, فحدد المكان الذي كانت تغرب فيه فلما بلغه وجد أن ذلك المكان عبارة عن عين حمئة. فما الذي يسعى إليه هؤلاء المسطحون المغبونون ويريدون عمل قبة من حبة,,, ولكن هيهات هيهات.

لا يزال للمناظرة الحاسمة بقية باقية,


تحية كريمة للقراء الأكرمين والقارءات,


بشارات أحمد عرمان

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مائَةِ, مُفْلِسَةٍ, التّحَدِّيْ!!, بِمَحْقِ, فِرْيَةٍ, وسَحْقِ

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 21-11-2018 02:52 AM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (10): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 21-11-2018 02:38 AM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (9): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 21-11-2018 02:31 AM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (8): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 20-11-2018 12:18 PM
التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (1-أ): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 11-11-2018 01:25 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 06:18 PM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه