أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-6: ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-5: ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-4: ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    كتاب : البراهين الإسلامية في نقض عقائد الفرقة الأحمدية القاديانية ( آخر مشاركة : أبو عبيدة العجاوي - )    <->    دورة المنهج المتكامل لإعداد قيادات العلاقات العامة والإعلام ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-3: ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    دورة ريادة الأعمال .2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    دورة تدريبية النظم المحاسبية للأجور ومراقبة الوقت ودوام العاملين ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-2: ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-1: ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    دورة دراسة المحاسبة المالية بطريقة مبسطة والتى نتتبع فيها المعاملات المالية . ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    اسلام الرجل الذى كان يصف الاسلام ب ( المرض) ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    دورة العلاقات العامة ومهارات الابتكار الاعلامي والدعاية 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    دورة اداراة العمليات: الرسم التخطيطي والتحسين ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    شبهة .. ترك الامر بالمعروف والنهي عن المنكر حيث لايضرنا ضلال الضالين ( آخر مشاركة : ميسرة سامى - )    <->    علم الفضاء يؤكد ما جاءنا عن رسول الله فى الذهب والفضه ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    بالابحاث الطبيه الموثقه -الاعجاز النبوى فى التمر ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    الرد على فرية منع على ابن ابن طالب رضى الله عنه من الزواج على السيده فاطمه الزهراء ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    دورة إدارة إتصالات ومخاطر وتوريدات المشاريع ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    دورة التحقيق في مسببات الحريق ضباط لمنسوبي دول مجلـس التعاون الخليجي 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع بشارات أحمد مشاركات 0 المشاهدات 31  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2019, 07:54 PM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 117
أخر تواجد:16-02-2019 (01:04 AM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-3:

نواصل في عملية مراجعة وتحليل وتفنيد إفتراءات وتخرصات - أكثر منها أخطاء مفاهيم - ذلك القذم المعتوه, وإن كانت بالفعل تتضمن كثراً من هذه الأخطاء أو إن سَلِمَتْ فهي بكل تأكيد ستؤدي إلى سوء فهم للحقيقة وتشويه للواقع وقلب للموازين ومحاولة قلب الهرم وإيقافه على رأسه "وهماً" وإيهاماً وإضلالاً. وعلى الرغم من انها - في هذا المسار الشاذ المدمر - قد طالت أمداً وأطالت لججاً,,, ولكنها الآن قد آلت وأينعت وحان قطافها والحق صاحبها.

كالعادة,, ظهر بعض المرجفين من الطابور الخامس, يعتبون علينا أن وضعنا الحقيقة الناصعة بجانب البهتان والمفاهيم الخاطئة جهلاً وجهالة وتجهُّلاً,, أو غياً وبهتاناً وتجبراً,, وذلك حتى تكتمل الدائرة مما يوفر للعقلاء والمعتدلين والباحثين عنها فرصة كافية لتفعيل عقولهم وعلم البيان الذي علمهم أياه ربهم – بعد أن تكتمل الصورة أمامهم محللة ومبرهنة وذات مرجعية موثوقة.
فتكون كل العناصر اللازمة لذلك متوفرة أمامهم وفي متناول كل منهم – عندئذ - يحق له أن يحكم بما يراه مناسباً لنفسه دون أي سلطان عليه أو تسلط أو خداع, ومن ثم يهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة.
ولكن,, بالطبع لم,, بل ولن يروقهم أن يطل الخير وتنجلي الحقيقة, ويسطع نور والحق ليفضح ويهدم بنيانهم الذي بنوه ريبة في قلوبهم, فظنوا أو حاولوا أن يوهموا الناس بأننا نقصد سامي لبيب أو غيره في شخصه أو لنا حساب نصفيه معه بالطعن فيه أو بسبه,,, الخ وهذا نتاج طبيعي لما يعانونه من ملكات في ضيق الأفق, وسوء الظن وإشاعة الفتن.

نحن ليس لنا أجندة خاصة, ولا نعمل في الخفاء وخلف الكواليس وتحت الطاولة,,, بل هي - أولاً وأخيراً - لتكملة الحوار مع كل مُدَّعٍ "علناً", وله كل الحق أن يرد على كل كلمة, بل على كل حرف نكتبه ونتحمل نتيجة ما نكتب كاملةً, فنرد بمعايير موضوعية على كل فهم خاطيء بتحليل كامل يظنه البعض مملاً ولكننا نراه موجزاً غير مخلٍ ولا مسهبٍ بقدر ممل إن دعت الضرورة للإسهاب بصبر أيوب عليه السلام "تأسياً".
أما التطاول والإستهذاء والسخرية بمقدساتنا أو محاولة تشويه الحقيقة, فهذا نصفه ونصف قائله بما يتناسب معه بمنتهى الحذر- مع الشنآن – ولكن بعيداً عن هوى النفس ووفق إلتزام العدل.

سنواصل تحليلنا لإدعاءات سامي لبيب الذي كرث نفسه لملاحقة الإسلام والمسلمين "بصفة خاصة وحصرياً" ظلماً وعدواناً خاصة وأنه لا يملك لا دليل ولا برهان ولا حجة ولا منطق لما يقوله ويفعله ويفتريه, وكل مرجعيته التي يعتمد عليها في تطاولاته وعدوانه هي أنه (ينكر وجود إله خالق له ولهذا الكون), وقد تجرأ على ما لم يتجرأ عليه أحد غيره أو مثله,, ظناً منه أن لي اللسان وتقعيره يعتبر "علم" ومعرفة وفلسفة. ولكن تقييمنا لإفتراءاته لن نخرج عنها إلى غيرها أو نفتري شيء عليه ليس فيه, لأننا سنكتفي بتحليل كل كلمة وفكرة وبهتان إختطه بيده ونشره للناس, وأعده وعداً قاطعاً أنه لن يجد من بين ما قال وكتب حقيقة واحدة تشرفه أبداً أو تشفع له أكرر (أعده وعداً قاطعاً انه لن يجد من بين ما قال وكتب كقيقة تشرفه أبدا أو تشفع له) ما دامت السماوات والأرض.

(a): فلنبدأ تحليلنا لإدعاءات لبيب من هنا حيث إنتقل إلى سورة النساء متربصاً منقباً عن مثالب ومآخذ يقلل بها من شأن القرآن بغياً وعدواناً وشنآناً غريباً,, فماذا قال في ذلك هذه المرة؟؟؟

لقد قام بعرض لقوله تعالى في سورة النساء: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا 82). فأخفق تماماً في فهمها كعادته,, ثم علق عليها بما يلي:

1. قال: (... هذه الآية أرادت تصدير فكرة أن القرآن ليس فيه إختلافات كونه من عند الله بالرغم أن هناك الكثير من الإختلافات ...),

2. وقال: (... ولكن لنا أن نتوقف أمام كلمة "كثيرا" فهى تعنى إمكانية وجود إختلافات ولو قليلة أو متوسطة وبذا فهى تنال من الألوهية ...),

3. ثم قال: (... فألم يكن من الدقة القول وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ فلن يَجِدوا أى إختلافات!...).

نقول عن تخريفات هذا القذم - الصفيق الضحل - في ذلك وبالله التوفيق, ما يلي:
لقد ورط نفسه بعنف هذه المرة أيضاً. فالملاحظ أن الخصلة التي عرف بها أعداء الحق والحقيقة يستوون كلهم فيها كأنهم متحالفون عليها ومتعاهدون, ولكنها هي السمة المميزة التي قوامها الأساس هي السقطات الخلقية والتداعيات المنهجية التي يعتمدون عليها في تربصهم وخبثهم وبهتانهم. فهم عندما يعمدون للبهتان, يبهتون خلسة فإنهم سرعان ما يهربون كالحية التي تلذغ ثم تلوذ بالفرار بين الأعشاب والصخور. ولكن إن لم تكن هذه خلقهم لما سلكوا هذا المسلك وخنسوا فيه وهذا يحكي ويجسد ضيق الأفق وذهاب الخلق, نقول ذلك لأننا اعتدنا منهم الكتابة بأهوائهم ولا يهتمون بإيراد نموذج يظهر ويؤكد أو ينفي صدق إتهاماتهم إما تهاوناً أو في الغالب الأعم "قصداً" وذلك تعويماً للحقيقة وتمريراً لأجندتهم في جو خانق مصنوع مفبرك يشبه السليم المعافى, وذلك للآتي:

أولاً: قوله: (... هذه الآية أرادت تصدير فكرة أن القرآن ليس فيه إختلافات كونه من عند الله بالرغم أن هناك الكثير من الإختلافات ...).
فهذا القول الغبي الخائب له شقان إثنان لا بد من إثباتهما وإقامة الأدلة عليهما إن كان يثق في صدق وموضوعية إدعائه فضلاً عن مصداقيته وموضوعيته,, وذلك لأنه:
1. قال: إن هذه الآية الكريمة: (... أرادت تصدير فكرة أن القرآن ليس فيه إختلافات ,,, الخ ...),,, فهذا إدعاء كاذب وتوصيف غير صحيح, وإنما الآية في الواقع «« تجزم وتؤكد حقيقةً بأن القرآن الكريم ليس فيه أي إختلافات لا كثيرة ولا قليلة ولا محتملة,, لأنه من عند الله الذي أكد هذه الحقيقة »» وسنؤكد ذلك بالتفصيل بمعايير العلم ,,, فأراد بهذا التزوير المكشوف أن يشوه هذه الحقيقة التي لن يستطيع أن ينفيها أو يماري فيها ((أقول وأؤكد وأتحدى أنه لن يستطيع)) كما لم يستطع من سبقه ولن يستطيع من سيأتي بعده أبداً لأن الذي رفع السماء بغير عمد نراها هو الذي تولى حفظه وجمعه وقرآنه.

2. ثم قال هذا الضحل: (... بالرغم أن هناك الكثير من الإختلافات ...). نقول له: إذا كانت واثقاً من نفسك وتحترمها حقيقة, وأنك باحث نزيه فلتتقدم الآن - على أعين الناس - بشيء من هذه الإختلافات المزعومة إن كان من العاقلين. أنا الآن أقول لك إنك تكذب وتخدع الناس وتسحر عقولهم وسأثبت لهم ذلك, وأنت لا ولم ولن تملك ما تدافع به عن نفسك أمام هذا التحدي المفتوح ليس لك وحدك ولكن لكل من يقول بمثل هذا الإدعاء إن لم تقدموا براهينكم.
وما أسهلها من مهمة عليكم, فقط أكتبوا لنا إسم السورة ورقم الآية وسوف نتولى عنكم الباقي, أما ما كتبتموه حتى الآن فهو كله ردٌّ وغث وإفتراء, وسنأتي عليه بآيات الله البينات التي ستجعله كهشيماً تذروه الرياح أمام أعينكم فعليكم من الآن البحث عن غيرها إن استطعتم لذلك سبيلاً,, لأنكم كما ترون فإننا نفندها ونأتي عليها محقاً.

ثانياً: واصل القذم الضحل إفتراءه على هذه الآية الكريمة بما يلي:
1. قال: (... ولكن لنا أن نتوقف أمام كلمة "كثيرا" فهى تعنى إمكانية وجود إختلافات ولو قليلة أو متوسطة وبذا فهى تنال من الألوهية ...).
نقول له, كذبت يا سيد الأفاكين المشبوهين,, أنت مخطيء تماماً في فهمك لكلمة "كثيراً", وإن كان هذا ما ترجوه وتعمل كادحاً لتحقيقه, ولكن هيهات, وأنى لك هذا!!!.

فالقرآن الكريم هو الكتاب الوحيد في الكون كله الذي تضمَّن كل العلوم بأنواعها, ولم يترك وجه من أوجه الحياة إلَّا فصله تفصيلاً, ولم يترك معاملة بين الناس والطبيعة والأشياء والدواب إلَّا وتناولها وأدلى بدلوه الأساسي فيها, فمثلاً حين ناظر فرعون موسى وهارون في ربهما: (قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى 49), جاءه رد موسى حاسماً وسريعاً مدوياً ومباشرةً: (قَالَ رَبُّنَا «الَّذِيأَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ » «ثُمَّ هَدَى » 50).

وبالتالي دعونا نتصور هذه الفرضية بذهن متفتح: (( لو إفترضنا "جدلاً" أن هذا القرآن "قام بكتابة بشر" متخصصون في محتوياته من علوم,, وقام كل فريق منهم بالكتابة عمَّا هو في تخصصه, فلا بد أن يتناول كل متخصص فيه ما يخصه - من بين عشرات الملايين من التخصصات الأخرى التي تهم غيره, فيصوغه بأسلوبه الخاص, قبل أن يضمنه الكتاب الجامع بعد ذلك. فكل صاحب تخصص لا بد من أن يشير بأي قدر إلى تخصص غيره بقدر مفهومه وعلمه وإستيعابه للتداخل والتكامل بين التخصصات وهذا أمر طبيعي.

فالمتخصص في الطب لا بد من أن يتعرض للزاعة والأطعمة, والمناخ, ومكونات الأرض,,, الخ رغم أنها ليست جزء أصيل من تخصصه في مجاله,, وهكذا بالنسبة للتخصصات الأخرى, وعلى الرغم من الإلتزام الكامل لكل متخصص بتخصصه "وهذا مستحيل", فإن التناقض والإختلافات والمتناقضات ستكون بالمئات إن لم تكن بمئات الآلاف,, والذي يلقي نظرة عابرة للقرآن سيجد نفسه أمام إسلوب واحد, قد صاغ كل تلك الملايين من التخصصات وسيلحظ الإلحاظ في الثقة العلمية والتحدي لكل من أطلق عليه عالماً في أي مجال معروف أو متوقع,, فإن كان محمد بن عبد الله هو كاتب هذا القرآن أو غيره من البشر لوجدنا - بسهولة - إختلافا كثيراً مهما إتصف بالدقة والإعجاز.

والصورة النموذجية لهذه الماثلة أمام الجميع هي واقع: (الكتاب المقدس لدى أصحابه بعهدية), رغم أنه يتضمن حقائق إلَّا أنها مصاغة بمفاهيم مختلفة في كل من الصياغة والمضمون والفكرة), مما لن يجد مبرر لأحد يحاول أن ينفي شبهة الصناعة والتأليف البشري للكثير من مكوناته, وهذا لسبب بسيط وهو أن كتَّابه هم عبارة عن مجموعة كبيرة من الروائيين وقد إعترف أهل الكتاب أنفسهم بأن عددهم بالمئات, حيث إختارت الكنيسة منهم أربعة فقط "إختيار بشري بحت", وهو بالتالي ليس له قدسية أو عصمة وأنت إكتشفت بنفسك ما به فلن أذكره لك إلَّا عند الضرورة القصوى في الحالات التي تصورها بهواك وليس بالموقع.

ولكن كتاب الله تعالى القرآن الكريم لن يكون فيه أي إختلاف, وهذا ما سنؤكده هنا في هذه الدراسة التحليلية رغم أنف الذي قال بغير ذلك.
ولم يدَّعِ القرآن ذلك إدعاءاً بل تحدى فيه كل الجن والإنس تحدياً مفتوحاً حتى يؤكد عملياً إستحالة ورود إختلاف فيه أو خطأ.

ولك أن تقبل هذا التحدي وتعمل به سواءاً أقبلته من جانب الإنس أم من جانب الجن. فالنتيجة واحدة لن تتغير. فلا داعي للتتماحك أو التخابث, فقط كن واضحاً هات للقراء ما عندك من إختلافات أو تناقضات (حقيقية صادقة) ولو إختلاف واحد صادق بمعايير لغة الضاد وفقه البيان وملكة التفكر والتدبر ثم التَّعَقُّل... (والمية تكدب الغطاص), أما التراهات التي أتيت بها في كتاباتك الفارغة الغثة فلك أن تعتبرها "كلها" – سلفاً – أنها باتت هباءاً منثوراً, وسنثبت لك هذا عمليا والقسط بيننا.

2. أما الغريب المستغرب فهو قولك: (... فألم يكن من الدقة القول وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ فلن يَجِدوا أى إختلافات!...),, بالطبع هذا قول غير صحيح, بل ساذج,, ويدل حقيقةً على أنك تعاني من قصور في فهم لغة الضاد, وإستيعاب جوها وروحها وتفردها, بل وبرهان مبين على ضيق الأفق حقيقةً وذلك للآتي:

فقول الله تعالى: (... وَلَوْ كَانَ - ««مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ»» - لَوَجَدُوا فِيهِ ...), تشير إلى أن إحتمال الإختلاف وارد ولكنه في كل ما هو ««مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ»» (وليس كما ظننت وتدعي) جهلاً وسفها أيها القذم الضحل, إذاً هذه الصيغة القرآنية قد أبعدت تماماً الإختلاف عن القرآن, أما مادونه فالإختلاف وارد, ولكنك أنت الذي لا تفهم ما تقرأ أو لعلك تفهم الأمور معكوسة وقد لاحظنا ذلك منك كثيراً.

الآن أنظر جيداً إلى عبارتك الساذجة التي تقترحها بديل للآية الكريمة, بقولك: (... وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ فلن يَجِدوا أى إختلافات ...) - بغض النظر عن الصياغة اللغوية الركيكة التي صغتها بها وهي على أية حال ليست الوحيدة - فإنك بهذه السقطة البشعة قد أكدت الإختلاف في القرآن ونفيته تماما عن غيره إن كان من عن غير الله. هل أدركت ألآن أنك تعاني من تهافت حاد؟؟؟ ..... إرجع إلى العبارتين وقارنهما جيداً لتعلم صدق قولنا.

يا أغبى خلق الله: أنت لم تلجأ إلى البحث في القرآن "خالياً",, بل جئته شاكَّاً مُشكِّكَاً متربصاً متعدياً "غازياً" – تبتغي الفتنة وإضلال الناس وخداعهم لغاية في نفسك مكشوفة مفضوحة, لذا جاءت موضوعاتك كلها – دون إستثناء - إنتقائياً منحازاً بسفور ضد الإسلام حتى لو كنت تتحدث عن موضوع بعيد كل البعد عنه,, والمتتبع لمواضيعك لن يبذل مجهوداً حتى يصل إلى حقيقة الحقائق التي مفادها أنك تسعى جاهداً لإخراج الإسلام من مضمونه ومحتواه, بعد أن تخرجه من قدسيته وذلك تمهيداً لصرف الناس عن عبادة الله الخلاق العليم, لتوفر البيئة المريضة التي تريدون بها تنصيب يسوعكم إلهاً من دون الله الخلاق العليم. لذا جئت بهذا الموضوع الذي يفتقر إلى الحياد الذي يمكن أن يجعله متوازناً ومنطقياً ومقبولاً من كل الأطراف.

(b): ثم إنتقل لبيب إلى آية أخرى في سورة الفتح تقول: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا 27...),,, فحاول لبيب إخراجها من مضمونها ومحتواها وفق منهجيته الخفية المعلنة, فلم يجد من بين راوئعها سوى قوله تعالى (... إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ ...), فسال لعابه غَزِرَاً هَدَرَاً, فضلَّ خطابه قولاً فطناً.

فالآية الكريمة المعجزة تقول ما يلي:
1. (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ), تأكيداً صارماً,,, فما ذاك؟؟؟.
2. قال: (... لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ ...),
3. (... لَا تَخَافُونَ ...),
4. (... فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا ...),
5. (... فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا 27...).

فالنبي الكريم كان قد أراه الله رؤيا في منامه مفادها أنه سيذهب وأصحابه إلى البيت الحرام لأداء عمرة, فقص النبي الكريم رؤياه على أصحابه فقال لهم: (إنِّيْ قَدْ رَأيْتُ أنَّكُمْ سَتَدْخُلُوْنَ المَسْجِدَ الحَرَامَ مُحَلِّقِيْنَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِيْنَ), ثم طلب منهم أن يجهزوا أنفسهم لزيارة البيت الحرام, علماً بأن علاقته مع أهل مكة لم تكن على ما يرام بل هناك عداوات بينهم وقتال, فلما بلغ - ومن معه - منطقة الحديبية - في ألفٍ وأربع مائة من أصحابه, في ملابس الإحرام, خرج إليه أهل مكة ومنعوه من دخولها في ذلك العام وعُرضت عليه إتفاقية صلح تقضي – في أحد بنودها – ألَّا يدخل النبي والذين معه هذا العام على أن يدخلوها العام القادم فكان صلح الحديبية الذي وفر للمسلمين هدنة لمدة عشر سنوات كانوا في أمس الحاجة إليها, خاصة وأن يهود خيبر يشكلون شوكة في خاصرتهم, ولم تنقطع مكائدهم ومؤامراتهم التي قد بلغت حد التخطيط لتصفية الرسول نفسه لأنه لم يبق في طريقهم من أنبياء الله ورسله أحد غيره, ففريقاً كذبوا وفريقاً قتلوا.

قَبِلَ النبي شروط الصلح وإن كانت – في نظر الصحابة – مجحفة في بعض بنودها, منهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه, ولم يُفوِّتِ المنافقون الفرصة للطعن في ذلك فقالوا "آين رؤياه؟) فكان الموقف لا بد من وصفه "عبر الوحي" لتوضيع أمور وملابسات في علم الله لا يعلمها الناس فأنزل سبحانه وتعالى هذه الآية المحكمة البالغة في البيان والإبيان والتي تحمل البشرى بأكثر من تصورات وتطلعات وآمال المسلمين ونبيهم الخاتم, وقد بيَّن لهم أن عودتهم دون أداء العمرة كانت ضرورة لأن هناك في إنتظارهم مفاجأة سارة ومحورية وإستراتيجية ستغير الموازين لصالحهم,, ليس ذلك فحسب, بل والعمرة هي قائمة لا ريب فيها لأن الله تعالى "قد صدق رسوله الرؤيا بالحق, وسيكون حتماً ما أراه الله لرسوله ومصطفاه.

فبين لهم ذلك في سورة الفتح هذه كما يلي:
أولاً: بين للمؤمنين والمنافقن أن العمرة قائمة والرؤيا حق لا ريب, بقوله: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ...), لم تكن الرؤيا التي أراها الله لرسوله أضغاث أحلام, أو هي رؤيا لن يحققها الله تعالى كما يأفك ويطعن المنافقون والذين في قلوبهم مرض, وإنما صَدَقَهُ الله تلك الرؤيا التي أراه إياها حقاً وحقيقةً ولكنه أخفى عنه مقاصدها التي أظهرت الأحداث أنها كانت عمقاً إستراتيجياً وتخطيطاً تكتيكياً وآلية تنفيذ منضبطة لأعقد مهمة وأحرج مرحلة يقبل عليها النبي والذين آمنوا معه وليست مجرد زيارة للبيت الحرام لأداء نسك عابر,, بل وأن هناك اموراً كثيرة هامة ومصيرية ومحورية بالغة الخطورة والتعقيد لا تعرفونها تقتضي ترتيب أولويات فوق قدراتهم البشرية تعتبر أهم من الدخول للعمرة التي أكد الله إنها قائم فقد شاء الله ذلك, وما شاء فعل.

فالله تعالى عندما أراه هذه الرؤيا لم يحدد له متى سيكون دخولهم مكة, ولم يقل له الآن فوراً أو في هذا العام بالذات, ولعل الله قد قصد هذا الإبهام لشيء يريده يقتضي إخفاء غايته منه في ذلك الحين وإلَّا لما وجد ما يمكن أن ينظر إليه على أنه آية محكمة من الله, ولظهر الأمر عادياً وطبيعياً لا شئ ملفت فيه يستحق الوقوف طويلاً. فهل كان في علم النبي محمد أو في تصوره أن يكون تحركه للعمرة "بتدبير الله" كان من أجل عقد إتفاقية صلح تعتبر إستراتيجية بعيدة المدى بالدرجة الأولى, لم يكن يحلم بها هو وأصحابه وأنها ستحل لهم كل مشاكلهم والأزمات التي أدخلهم فيها عدوان قريش من جهة وعدوان يهود خيبر من جهة أخرى, وأن هناك فتح قريب في إنتظارهم تلعب هذه الإتفاقية دوراً أساسياً ومحورياً فيها؟؟؟

من جهة أخرى (لمزيد من التوضيح للفكرة) نقول,,, هل كانت هناك سوابق ونماذج لمثل هذا التدبير الذي يُحَرَّك الله فيه النبي والذين آمنوا معه في وجهة أو عمل ما – يكون في تصورهم أمراً معيناً – ولكن الله يريد من ذلك أمراً آخر لم يوحي لرسوله الكريم بتفاصيله, ليقضي أمراً كان مفعولاً, ولعلمه بأنه لو أعلمهم به سلفاً لما تحقق الهدف بالصورة التي سيتحقق بها بهذا التدبير الإلاهي المحكم؟؟؟ فلو نظرنا إلى واقع البشر في تخطيطاتهم الإستراتيجية,, أليست هناك أمور مخطط لها ولكن لا يعلم بمتعلقاتها وميقاتها ومكانها سوى أرفع رتب ووظائف قيادية؟ فمثلاً,, هل القائد العسكري الميداني يكشف كل خطط المهمة المكلف بها لكل جنوده ومساعديه أم أن هناك الكثير من الأسرار التي لا تكشف إلَّا في زمانها ومكانها لأن مجرد التخمينات حولها يضعفها وقد يفشلها بالكامل.

الجواب,, نعم!!! هناك أكثر من سابقة توضح هذا التدبير الإلهي,, نذكر بعضها على سبيل المثال لا الحصر ... فأنظر ماذا قال الله في سورة الأنفال مثلاً:
1. قال لرسوله الخاتم واصفاً ومذكراَ بواقعة حدث لهم, قال الله لهم فيها بعد إنتهاء المهمة: (كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ 5), فلم تخرج أنت من تلقاء نفسك وإنما أخرجك ربك من بيتك بالحق, وقد خرجت رغم أن فريقاً من المؤمنين كانوا كارهين للخروج, فكان مراد الله وتدبيره فوق مرادكم وظنكم, وقد كان.

2. وقوله تعالى للمؤمنين: (وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ ...), هذا من جانبه هو سبحانه,,, (... وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ ...), وهذا من جانبكم ومرادكم أنتم. .... فما الذي سيتحقق ويتم إن لم يخف الله تعالى مراده في مراحله الأولية قبل وقوعه بالكيفية التي أرادها وقدرها فقضاها؟؟؟

قال تعالى مفصلاً مراده: (... وَيُرِيدُ اللَّهُ أَن يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ 7), وهذا هو الهدف الإستراتيجي من إخراجكم, والذي لم يكن يعلمه النبي ولا الذين آمنوا معه ولم يقصدوه إبتداءاً ولكن الله حركهم لمراده وتدبيره دون علم منهم ولا تخطيط ولا حتى فكرة سابقة ولا رغبة. فالله تعالى أراد لهم ووعدهم إحدى الطائفتين,, على الرغم من أنهم يودون أن بالسهلة السريعة غير ذات الشوكة تكون لهم, فكان ما أراده الله ووعدهم به ولكن ليس ما ودوه هم لأنفسهم. فالله يحرك الأمور وفق مراده وتدبيره بعلمكم أو غيباً عنكم, ولا يكون إلَّا ما أراد.

3. وقال لهم تعالى: (إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ 11). فرغم أن الوضع الذي كنتم فيه - بعد حرب قاسية ونتائج لم تكن متوقعة - يستحيل يبلغ معه النعاس والنوم جفونكم من الغم والجراح المثقلة والشهداء الذين غيبتهم الشهادة عنكم, ونتيجة اللقاء التي كانت قاسية على النفس ..., ولكن الله تعالى برحمته بهم « إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ », ليس ذلك فحسب, بل و (« وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً »: 1« لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ » دنس القتال ونجس الكفار,, 2« وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ » ومكائده ومكره,, 3« وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ » حتى لا يحرمكم الأسى والحزن راحة البال الكافية لتوفير الأمنية اللازمة للنعاس والنوم,, 4« وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ » إذ المشي على الرمال الجافة لا تثبت معه الأقدام, ولكن الماء يجعلها أكثر ثباتاً وراحة), فكل هذا لم يكن في تصوركم ولا حسبانكم وليس فيه شيء من تدبيركم, ولكن هذا ما شاء الله,, وإنْ شاءَ فَعَلْ.

4. ثم لفت الله تعالى نظر ألمؤمنين لحقيقة كانت غائبة عنهم, وهم عندما كانوا يرون المشركين يتساقطون أمام أعينهم, وحين رأو رسول الله يلقي بقبضة من التراب على المشركين فبلغتهم جميعاً فأرعبتهم فظن المؤمنون أن ذلك حدث من قتالهم ومن رمية النبي صلى االله عليه وسلم, فصحح لهم مفاهيمهم بأنه هو الذي فعل كل ذلك بذاته, قال لهم: (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ...),, وقال لرسوله الكريم: (... وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى ...), وكانت الغاية من ذلك التدبير الإلهي تحقيق مقاصد عليا لم تخطر على بال النبي ولا المؤمنين: (... وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا - إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ 17). فأنتم تقصدون شيئاً والله يفعل شيئاً آخر غيره قد تظنون أنه تم بفعلكم, ولكن الله يفعل ما يريد دون علم مسبق لأحد منكم. فأنت تريد, وانا أريد, والله يفعل ما يريد ويختار.

5. ثم أنظر إلى هذا التدبير الذي حرك الله تعالى به الأمور وأدار تلكم المعركة بتدبيره الخالص, وحتى النبي لم يكن له علم بحقيقة ذلك التدبير ولا بمقاصده العليا وغاياته, لأنه إن عَلِمَ الحقيقة لكانت النتيجة وبال عليهم جميعاً, فلعل تدبير الله تعالى إخفاءها عنهم حتى يتم مراده ومقاصده, فالله تعال,, واصفاً هذا التدبير العجيب, بقوله للمؤمنين "تذكروا" كيف كان وضعكم ومقامكم, وكيف كان وضع ومقام أعدائكم: (إِذْ أَنتُم«بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا»«وَهُم بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى»«وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنكُمْ » ...), لم يكن ذلك صدفة كما قد يخطر ببالكم,, وإنما بتدبيره تعالى الذي الله حرك كل الأطراف بمراده ومشيئته, فحدث ما لم يكن ليحدث بهذه الدقة حتى لو كان وفقاً لتواعد بين الطرفين إذ أنَّ التخالف في التواعد أكيد أو محتمل لأنه ليس بين أفراد وإنما بين جيوش متقاتلة, لذا قال لهم: (... وَلَوْ تَوَاعَدتُّمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ ...).

لأن الغاية من ذلك هو تمام مراد الله تعالى, قال: (... وَلَكِن لِّيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا ...). وهذا الأمر غايته هي أن يعرف كل مشارك في هذا اللقاء البينة من أمره, قال: (... « لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ » « وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ » وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ 42). واضح هنا أن الله بذاته قد وضع إستراتيجية المعركة بجانبيها ووضع الآلية اللازمة لتنفيذها, دون أن يعلم الرسول بهذا التدبير المحكم ..... فكيف كان ذلك؟؟؟

أنظر جيداً: ... فالله تعالى فصَّلَ ذلك لرسوله الكريم لاحقاً بعد أن قُضي الأمر, فقال له: («إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلًا »-وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَّفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ - وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ « إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ » 48). إذاً تولى الله تهيئة المؤمنين "نفسياً" وتعبوياً, بدءاً من الرسول نفسه الذي أخفى الله عنه الحقيقة في الرؤيا التي أراه إياها, وهون له الأمور فيها ليُقْبِلَ على لقاء عدوهم المعتدي المتربص الشرس الماكر رغم عدم التكافؤ بين الجيشين, فلو عرف النبي الحقيقة كما هي لتردد ولتردد المسلمون, ولكن الله تعالى (حرضهم على اللقاء) لأمر يريده لعله كان لازماً للتشريع في أخلاقيات وآداب ومبادي القتال "قسطاً" ومنهاجاً.

ثم أدار الله تعالى المعركة بذاته, قال مبيناً منهجية ذلك: (وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ - «فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا »«وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ » - ...), ولكن,, لماذا هذه الإستراتيجية وهذا التكتيك الغريب الذي لا يمكن أن يخطر في بال بشر؟؟؟ ..... قال تعالى معللاً إن ذلك: (... لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا - وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ 49).

فالمعركة كلها إذاً بتدبير من الله تعالى, فَهَوَّن الله تعالى أمر اللقاء في أعين الطرفين من المقاتلين "تحريضاً وإغراءاً", بأن قلل بأس كل طرف في أعين الطرف الآخر وهون لهم أمر المعركة التي - في حقيقة أمرها - لم تكن كذلك, لإختلال موازين القوى لصالح الأعداء. ولكن الله أراد أن يضع فقه اللقاء ويشرع له عملياً (بأقل القليل من الخسائر بين الطرفين), على أن يتم ذلك في الميدان ومن خلال لقاء حقيقي فيه بأس وشوكة وشهداء.

إذاً,, من الجولة الصغيرة التي عرضنا خلالها بعضاً من حقائق وتفرد القرآن الكريم في إدارة ووصف وتخطيط الأحداث,,, وتولي الله الأمور بذاته ليُشرّع للناس دينهم الخاتم الذي لن يقبل من أحدهم بعده غيره,, وقد رأينا فيما سبق كيف أن الله يحرك الأمور بعلم النبي المسبق كلياً أو جزئياً أو حتى بتأخير علمه إلى وقت معلوم فيطلعه على تفاصيله بعد تمامه. يتَّضِعُ لنا من ذلك أن الله تعالى أراد خروج الرسول والذين آمنوا معه لمهمة إستراتيجية سرية غاية في الأهمية والحرج, وهي "تحديداً" إتفاقية الصلح مع قريش أولاً ليأمَنَ المؤمنون جانبهم فترة كافية, ثم لها ما بعدها.

إذ أن هذه الإستراتيجية تتضمن فتحاً قريباً لهم لا يدرون عنه شيئاً وليس هو ضمن برنامجهم الذي خرجوا من أجله,,, فأرى الله نبيه رؤيا دخول البيت الحرام للعمرة, ليس وهماً ولكنها دون الغاية الأساسية لإخراجهم بتدابيره سبحانه التي وجههم لإنجازها. لذا قال لهم رداً على طعن المنافقين: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ...), ولكن لن يكون هذا الدخول للبيت الحرام في هذه المرة بالذات, لأن دخولهم مكة حينها سيكون غير آمن, وفي نفس الوقت هناك مهمة عاجلة في إنتظارهم, ذات بأس شديد وخطر عليهم لم تخطر لهم على بال, ولكن الله تعالى يدافع عن المؤمنين, فالمهمة يلزمها تكتيك إستراتيجي وتدبير عسكري فريد من نوعه لايس فق قدرة البشر, غايته العمل على تحييد عدو ظاهر - هو أهل مكة - بإتفاقية سلام لزمن كافٍ, لأن هناك عدو خفي متربص لا بد من كسر شوكته بإعلاء شوكة المسلمين أمامه لتحقيق السلام والأمن الدائم. فالدخول للبيت الحرام قائم ولكنه سيتم لاحقاً وهو رهن بمشيئة الله تعالى الذي إن شاء فعل.

ثانيا: قال تعالى لهم مؤكداً, جازماً: (... ««لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ »»إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ ...). فكأنما قال لهم "دخولكم المسجد الحرام مؤكد ومحسوم أمره" ما دام أن الله تعالى قد شاء لكم ذلك بل وأراه لنبيكم في منامه, (قدَّر الله,, وما شاء فعل), وحيث أن ذلك هو مشيئة الله وأكده, فهو قائم لا ولن يغيره شيء أبداً, ليس ذلك فحسب, بل ضمن لكم ذلك "تأكيداً" جازماً بقوله: (... لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ««آمِنِينَ»» ...), دخولاً لا يعتريه خوف أو قلق أو خطر عليكم من عدو مجهول متربص, ودليل ذلك الأمن أنكم ستكملون مناسككم بأمان تام حتى التحلل منها بالحلق والتقصير لا يقلقكم خوف ولا توجس (... مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ...).

ثالثاً: هناك أمور أخرى أنتم لا تعلمون عنها شيئاً هي التي وراء عدم دخولكم البيت الحرام آنذاك حيث كانت ذات أولوية قصوى ستكون مفاجأة لكم, قال: (... فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا ...).

ترى لو دخل النبي والذين معه مكة معتمرين "عزل" وتمكن منهم أعداؤهم الذي يسعون في طلبهم فكيف سيكون حالهم في عمرتهم هذه والعدو متربص بهم وفي داره وبكامل رجاله وعتاده؟؟؟ فهل يضمنون لأنفسهم "أمناً" يكفي لإتمام مناسكهم بسهولة ويسر حتى تتحللوا من منسكهم بالحلق والتقصير؟؟؟

فإن حصل تحرش وصدام وقتال لسبب أو لآخر,, بينهم وبين عدوهم المتربص بهم كلياً كان أم جزئياً,,, ما الضمان في أنهم سيتمكنون من إتمام منسكهم, وكم عدد الضحايا ومقدار الخسائر في الأرواح ولعل الإبادة ستكون جماعية من أناس لا يكنون للمسلمين وداً ولا يرقبون فيهم إلَّاً ولا ذمَّة؟؟؟ فهل سيتحقق لهم قدر من "الأمن" الذي يريده الله لهم؟؟؟

ولو سلما جدلاً بأن قريش قبلت بهذه العمرة وتفهمتها وسمحت بها وتمت بالفعل على ما يرام دون خوف من صدام أو مضايقات. فهل هذا فقط سيحقق للمسلمين "الأمن"؟ وهم قد تركوا المدينة وقد خرج من الصحابة ألف وأربعمائة معتمر مع النبي القائد,,, فهل سيفوت يهود خيبر وأنصارهم هذه الفرصة ولا ينقضوا على المدينة فينفذوا فيها ما يخططون له ويمكرون, ثم يلحقون بالمعتمرين في طريق عودتهم للقضاء عليهم وعلى رسولهم؟؟؟ ..... وهل هذا الإحتمال الوارد والخوف من الغدر غائبا عن ذهن وفكر النبي والذين معه؟؟؟

إذاً كيف ستتم هذه العمرة بالكيفية التي أراها الله لنبيه الكريم بقوله لهم: (... آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ...), وكيف لا يخافون وذهابهم للعمرة سيكشف ظهرهم للعدو اللدود المتربص الذي يحصي عليهم أنفاسهم لينقض ويقضي عليهم؟؟؟ ..... أليس الواجب أولاً تأمين ظهرهم قبل الذهاب إلى العمرة؟؟؟ ..... ولكن أليس هذا التأمين معناه كسر شوكة العدو وحسم أمره مع شراسته وتحصنه في ثمانية حصول حصينة؟؟؟ ..... أليس هذا الحسم لا ولن يتم سوى عبر فتح هذه الحصون وإزالة الخطر المحدق بالمسلمين الجاثم على صدورهم؟؟؟

ولكن,,, أليس يهود خيبر متحزبون مع قريش وعدد من القبائل ضد الإسلام والمسلمين؟؟؟ ...... والحال كذلك, أليس فتح خيبر "البعيد المنال" بالنسبة لظروف المسلمين آنذاك يزداد بعداً لأن مجرد المحاولة بقوتهم غير المتكافئة يمثل "إنتحاراً" وتهلكة بكل المقاييس إن لم يضمنوا حياد قريش وأحلافها قبل الإقدام على هذا الفتح البعيد المنال؟؟؟

أليست أي خطة إستراتيجية تقتضي وضع أطراف هذه المعادلة المركبة في الإعتبار ووضع مسارات تكتيكية واضحة ثم وضح آلية محكمة للتنفيذ وفق أولويات يستحيل أن يقدر عليها وعلى صياغتها بشر حتى في الألفية الثالثة حيث الطفرات العالية في فقه الإستراتيجيات والتخطيط المدروس ومتابعته بمعايير الأداء المتوازن.

أليست فكرة إتفاقية صلح مع قريش تعتبر من عاشر المستحيلات, لإستحالة أي لقاء آمن بين الطرفين لتأزم الوضع بينهم ومؤامرات وفتن يهود خيبر وأنصارهم الذين يصبون الزيت على النار بلا كلل ولا ملل ولا رادع, بالإضافة إلى خطر الطابور الخامس من المافقين المندسين بين المؤمنين في المدينة؟ .... لذا أليس التدبير الإلهي لتهيئة الجو للإتفاقية "المستحيلة" بأن يحرك النبي والمؤمنين إلى مكة "معتمرين", وذهنهم خالٍ تماماً عن أي مقاصد أخرى أو نية أو إحتمال في قتال,,, حتى يتم اللقاء مع زعماء قريش "لقاءاً بارداً" لأن ظهور المسلمين بلباس الإحرام وشبه عزل من السلاح, وبعدد لا يستهان به,, لا شك في انه سيوجد أرضية أرحب خالية من التوتر, وفسحة من الحوار بعيداً عن الحرب,,, فكان هذا اللقاء قد حقق أهم مرحلة من مراحل الفتح, وهي أمن شر قريش التي أيضاً كان يهمها أن تدخل في هدنة مع المسلمين لأمنها؟؟؟

أليست هذه الإستراتيجية الإلهية قد وفرت للنبي والذين معه شرطين من شروط الرؤيا:
الأول: الدخول الآمن لأداء العمرة وبأريحية كاملة سيكون خلالها أهل مكة خارجها ثلاثة أيام حتى فراغ المسلمين من مناسكهم كاملة – أنظر إلى قوله تعالى: (... لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ...), وها هو ذا قد شاء الله تعالى وحقق لكم الدخول ليس فقط العام القادم, بل لديكم الآن إتفاقية صلح وسلام مدتها عشر سنوات.

الثاني: أنه أمَّنكم من عدو شرس وقد وصلتم معه إلى إتفاقية صلح مشروطة لعقد من الزمان وهذا يعني أن الله قد كفاكم شرهم فلم يبق الآن أمامكم سوى العدو التقليدي الشرس يهود خيبر الحصين العنيد. فهل دخولكم البيت الحرام آمنين بموجب الإتفاقية هذه سيذهب عنكم الخوف من عدوكم المتربص بكم من أن يهدد المدينة و/أو ينتهذها فرصة ليغدر بكم إما في ذهابكم للعمرة أو إيابكم منها؟؟؟ ..... هذا يعني أن العمرة الآمنة لن توفر لكم إستقراراً نفسياً وتصرف عنكم الخوف من العدو المتربص الخبيث, ولكن مشيئة الله تعالى ليس فقط توفير الأمن لكم في البيت الحرام, وإنما قال سبحانه وتحالة في الآية الكريمة (... ««آمِنِينَ»» -مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ - ««لَا تَخَافُونَ »» ...).

ولكن,,, كيف تستطيعون إبعاد هاجس الخوف وأنتم لا تعلمون من أين يأتيكم الخطر فاليهود يؤلبون عليكم ويحرضون الأعراب البدو ويتواصلون مع المنافقين من بينكم,,, الخ ولكن الله علام الغيوب عالم بكل شيء ودبر أموركم لتتم الرؤيا بكاملها وبشروطها: (... فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا...). فالحل الوحيد الذي لا بديل له هو "الفتح" القريب, وحتى يكون قريباً لن تدخلوا البيت الحرام هذا العام, لأن إحضاركم هنا للحديبية كان فقط لتتم إتفاقية الصلح لتأمينكم داخل البيت الحرام وخارجه تمهيداً للفتح, وذلك لتحقيق الأمن كاملاً. والآن عليكم بالعودة من حيث أتيتم في إنتظار المرحلة التالية من الله تعالى والتي لا علم لكم بها ولكن الله يعلم وقد قدر وقضى.

وقد كانت بوادر هذا الفتح أن أمِنَ الناس كلهم بعضهم بعضاً، فالتقوا وتفاوضوا في الحديث والمنازعة، فلم يُكلَّم أحد بالإسلام - يعقل شيئا - إلا دخل فيه، ولقد دخل في الإسلام – خلال سنتين - مثل من كان في الإسلام قبل ذلك وأكثر, هذه أولاً.
وثانياً تم للمسلمين فتح خيبر وكان فتحاً معجزاً بكل المقاييس, كيف لا يكون كذلك وقد قال الله تعالى فيه: (... فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا)؟؟؟

هذه هي الآية الكريمة: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا 27). التي أردت أن تخوض فيها الفذم الضحل سامي لبيب بمظان مفتراة وبقدرات ضحلة في فقه المعرفة لا تتوافق مع تدبير الخلاق العليم, وكما رأيت كيف كانت عظمة التخطيط الإستراتيجي المحكم الذي تضمنته آية واحدة من كتاب الله تعالى تجرأتم يا حثالة البشر ومزبلة الكون في الخوض فيها بإستهجان, وقد رأيتم ما لم يدركه أو يبلغه علم التخطيط الإستراتيجي الحديث بعصفه الذهني وتفكيره الإستراتيجي,,, حتى الآن وغداً.

لا يزال للموضوع بقية,

تحية طيبة للقراء الكرام.

بشارات أحمد عرمان.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الحَقِيْقَةُ, الدَّمَارِ, الشَّامِلِ, بُهْتَانُ, ii-3:

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-2: بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 09-02-2019 04:53 PM
الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-1: بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 09-02-2019 04:47 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 03:41 AM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه