Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865
منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم http://www.sbeelalislam.net/vb/ الرد على الشبهات حول الإسلام ar Fri, 22 Sep 2017 02:48:27 GMT vBulletin 12 http://www.sbeelalislam.net/vb/2pde_eid/misc/rss.jpg منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم http://www.sbeelalislam.net/vb/ From the Imam Mahdi to all the brothers in the blood of Eve and Ed http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12032&goto=newpost Fri, 22 Sep 2017 00:49:51 GMT Imam*Nasser Mohammad Al-Yemeni

25 - 01 - 1438 AH
26 - 10 - 2016 AD
08:00 am*
(According to the official time of [Mecca] mother of towns)*
ــــــــــــــــــــ

Urgent from the*ImamMahdi*to all my*brothers*inblood*from*Eve*and Adam in the world to all nations of what moves (on land) or fly with its wings of (all) nations..*

In the name of Allah the All Merciful, the Most Merciful, prayer of forgiveness and peace be upon all prophets and messengers among the nations of mankind and jinn and among every race; each has knew its prayer and glorification of whom believed in Allah and His messengers, prayer of forgiveness of my Lord upon all the believers of His soldiers in His kingdom altogether of what moves (on land) or fly of them, so respond to the caller to worship Allah Alone no partner for Him by following Allah’s goodly pleasure Who created you with Truth to worship Him, He Alone, no partners for Him, and Allah did not create you in vain, and know that to Him you would be gathered. Confirming with the word of Allah the Most High in the decisive grand Quran about the fatwa of the Creator to His creatures altogether in the word of Allah the Most High:*{And they say: There is nothing but our life of this world and we shall not be raised again.(29) And if you could see when they are made to stand before their Lord! He will say: Is not this the truth? They will say: Yea, by our Lord! He will say: Taste then the chastisement because you disbelieved.(30) They are losers indeed who reject the meeting with Allah, until when the hour comes upon them suddenly, they will say: O our grief for our neglecting it! And they bear their burdens on their backs. Now surely evil is that which they bear!(31) And this world’s life is naught but a play and an idle sport. And certainly the abode of the Hereafter is better for those who keep their duty. Do you not then understand?(32) We know indeed that what they say grieves you, for surely they give not you the lie, but the wrongdoers give the lie to Allah’s messages.(33) And messengers indeed were rejected before you, but they were patient when rejected and persecuted, until Our help came to them. And there is none to change the words of Allah. And there has already come to you some information about the messengers.(34) And if their turning away is hard on you, then, if you can, seek an opening into the earth or a ladder to heaven, to bring them a sign! And if Allah pleased, He would certainly have gathered them all to guidance, so be not of the ignorant.(35) Only those accept who listen. And (as for) the dead, Allah will raise them, then to Him they will be returned.(36) And they say: Why has not a sign been sent down to him from his Lord? Say: Surely Allah is Able to send down a sign, but most of them know not.(37) And there is no animal in the earth, nor a bird that flies on its two wings, but (they are) communities like yourselves. We have not neglected anything in the Book. Then to their Lord will they be gathered.(38) And those who reject Our messages are deaf and dumb, in darkness. Whom Allah pleases He leaves in error. And whom He pleases He places on the right way.(39) Say: See, if the chastisement of Allah overtake you or the hour come upon you, will you call on others than Allah, if you are truthful?(40) (Nay) in fact, Him you call upon, so He removes that for which you pray, if He pleases, and you forget what you set up (with Him).(41) And indeed We sent (messengers) to nations before you then We seized them with distress and affliction that they might humble themselves.(42) Yet why did they not, when Our punishment came to them, humble themselves? But their hearts hardened and the devil made all that they did seem fair to them.(43) Then, when they neglected that with which they had been admonished, We opened for them the gates of all things. Until, when they rejoiced in that which they were given, We seized them suddenly; then lo! they were in utter despair.(44) So the roots of the people who did wrong were cut off. And praise be to Allah, the Lord of the worlds.(45) Say: Have you considered that if Allah should take away your hearing and your sight and seal your hearts, who is the god besides Allah that can bring it to you? See how We repeat the messages yet they turn away!(46) Say: See, if the chastisement of Allah should overtake you suddenly or openly, will any be destroyed but the wrongdoing people?(47) And We send not messengers but as bearers of good news and warners; then whoever believes and acts aright, they shall have no fear, nor shall they grieve.(48) And as for those who reject Our messages, chastisement will afflict them because they transgressed.(49) Say: I say not to you, I have with me the treasures of Allah, nor do I know the unseen, nor do I say to you that I am an angel; I follow only that which is revealed to me. Say: Are the blind and the seeing alike? Do you not then reflect?(50) And warn with it those who fear that they will be gathered to their Lord — there is no protector for them, nor any intercessor besides Him — so that they may keep their duty.(51)}Truthful Allah the Great [Al-An`ãm] 6:29-51*
{وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (29) وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُوا عَلَىٰ رَبِّهِمْ ۚ قَالَ أَلَيْسَ هَٰذَا بالحقّ ۚ قَالُوا بَلَىٰ وَرَبِّنَا ۚ قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (30) قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَىٰ ظُهُورِهِمْ ۚ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ ۖ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (32) قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ ۖ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33) وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَىٰ مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّىٰ أَتَاهُمْ نَصْرُنَا ۚ وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ۚ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ (34) وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ ۚ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (35) إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ ۘ وَالْمَوْتَىٰ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36) وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۚ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37) وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ ۗ مَن يَشَإِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (39) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِن شَاءَ وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44)فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَىٰ قُلُوبِكُم مَّنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِهِ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۖ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49) قُل لَّا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ ۚ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ ۚ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ (50) وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُوا إِلَىٰ رَبِّهِمْ ۙ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (51)}*صدق الله العظيم [الأنعام].

Verily do not despair from Allah’s mercy no matter how it was your sins and know that Allah forgives sins altogether, verily He is the Forgiving the Most Merciful. And respond to Allah’s call the All Merciful in the decisive Quran for the mercy and forgiveness to the sins of His guilty servants in the kingdom altogether abidance to Allah’s command to you in the decisive grand Quran in the word of Allah the Most High:*{Say: O My servants who have been prodigal regarding their souls, despair not of the mercy of Allah; surely Allah forgives sins altogether. He is indeed the Forgiving, the Merciful.(53) And turn to your Lord and submit to Him before chastisement comes to you, then you will not be helped.(54) And follow the best that has been revealed to you from your Lord before chastisement comes to you all of a sudden, while you perceive not—(55) Lest a soul should say: Oh my sorrow, that I fell short of my duty to Allah! and surely I was of those who laughed to scorn;(56) Or it should say: Had Allah guided me, I should have been dutiful.(57) Or it should say, when it sees the chastisement: Had I another chance I should be a doer of good.(58) Aye! My messages came to thee, but you did reject them, and were proud and were of the disbelievers.(59) And on the day of Resurrection you will see those who lied against Allah, their faces will be blackened. Is there not in hell an abode for the proud?(60) And Allah delivers those who keep their duty with their achievement — evil touches them not, nor do they grieve.(61) Allah is the Creator of all things and He has charge over everything.(62) His are the treasures of the heavens and the earth. And those who disbelieve in the messages of Allah, such are the losers.(63) Say: Do you bid me serve others than Allah, O ye ignorant ones?(64) And certainly, it has been revealed to you and to those before you: If you associate (with Allah), your work would certainly come to naught and you would be a loser.(65) In fact worship Allah (Him Alone) and be of the thankful.(66) And they honor not Allah with the honor due to Him; and the whole earth will be in His grip on the day of Resurrection and the heavens rolled up in His right hand. Glory be to Him! and highly exalted is He above what they associate (with Him).(67)}Truthful Allah the Great [Al-Zumar] 39:53-67
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58) بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (59) وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ (60) وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (61) اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62) لَّهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (63) قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64) وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65) بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ (66) وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)}*صدق الله العظيم [الزمر].

O servants of Allah in the kingdom, indeed by Allah, the guidance is Allah’s guidance to the fact He comes between you and your hearts. Confirming with the word of Allah the Most High:*{This — and (know) that Allah will weaken the struggle of the disbelievers.(18) If you sought a judgment, the judgment has indeed come to you; and if you desist, it is better for you. And if you return (to fight), We (too) shall return and your forces will avail you nothing, though they may be many; and (know) that Allah is with the believers.(19) O you who believe, obey Allah and His messenger and turn not away from Him while you hear.(20) And be not like those who say, We hear; and they hear not.(21) Surely the vilest of beasts, in Allah’s sight, are the deaf, the dumb, who understand not.(22) And if Allah had known any good in them, He would have made them hear. And if He makes them hear, they would turn away while they are averse.(23) O you who believe, respond to Allah and His messenger, when he calls you to that which gives you life. And know that Allah comes in between a man and his heart, and that to Him you will be gathered.(24) And guard yourselves against an affliction which may not smite those of you exclusively who are unjust; and know that Allah is Severe in requiting.(25)}Truthful Allah the Great [Al-Anfãl] 8:18-25*
{ذَٰلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ (18) إِن تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ ۖ وَإِن تَنتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَإِن تَعُودُوا نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) ۞ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25)}*صدق الله العظيم [الأنفال].

Perhaps one of the servants in the kingdom of the Lord would like to say: “Since the guidance in Allah’s hand Him Alone, no partner for Him for the fact he comes between the servants and their hearts altogether, isn’t it injustice for whom Allah did not guide their hearts to the caller of the Creator to the creatures to achieve the objective of creating them to worship Allah Him Alone, no partner for Him?”. Then the Awaited*Mahdi*replies from the decisive Reminder, and I say: Allah the Most High said:*{Whoever does good, it is for his own soul; and whoever does evil, it is against it. And your Lord is not in the least unjust to the servants.}Truthful Allah the Great [Fussilat] 41:46
{مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ۗ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (46)}*صدق الله العظيم [فصلت].

From you the turning to your Lord asking from your Lord —Who comes between man and his heart — to guide your hearts to the path of the All Mighty the praised One, so from you is the turning, and from Allah is guidance. Confirming with the word of Allah the Most High:*{He has legislated to you the religion which He enjoined upon Noah and which We have revealed to you, and which We enjoined on Abraham and Moses and Jesus — to establish religion and not to be divided therein. Hard for the polytheists is that to which you call them. Allah chooses for Himself whom He pleases, and guides to Himself him who turns (to Him).(13) And they were not divided until after knowledge had come to them, out of envy among themselves. And had not a word gone forth from your Lord for an appointed term, the matter would surely have been judged between them. And those who were made to inherit the Book after them are surely in disquieting doubt about it.(14) To this then go on inviting, and be steadfast as you are commanded, and follow not their low desires, and say: I believe in what Allah has revealed of the Book, and I am commanded to do justice between you. Allah is our Lord and your Lord. For us are our deeds; and for you your deeds. There is no *******ion between us and you. Allah will gather us together, and to Him is the eventual coming.(15)}Truthful Allah the Great [Al-Shourã] 42:13-15
{شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ (13) وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ (14) فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ ۖ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ۖ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ ۖ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ۖ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ۖ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (15)}*صدق الله العظيم [الشورى].

Verily remember the word of Allah the Most High:{..and guides to Himself him who turns (to Him).(13)}Truthful Allah the Great, so whoever repented and turned to the Lord the Guiding One for the heart — Allah would make in his heart light lo and behold he would see the Truth from his Lord, and to whom Allah does not gives light, he has no light, surely he would not and never see the True call from his True Lord, for the fact he is as the blind as like who stands by night under the sky with black clouds in darkness in the deep sea in three (layers of) darkness; the darkness of the night, the darkness of the clouds, and the darkness of the see, so do see him about to see the palm of his hand a thing if he placed it in front of his face? Confirming with the word of Allah the Most High:*{And those who disbelieve, their deeds are as a mirage in a desert, which the thirsty man deems to be water, until, when he comes to it, he finds it naught, and he finds Allah with him, so He pays him his due. And Allah is Swift at reckoning —(39) Or like darkness in the deep sea — there covers him a wave, above which is a wave, above which is a cloud — (layers of) darkness one above another — when he holds out his hand, he is almost unable to see it. And to whom Allah gives not light, he has no light.(40) Do you not see that Allah is He, Whom do glorify all those who are in the heavens and the earth, and the birds with wings outspread? Each one knows its prayer and its glorification. And Allah is Knower of what they do.(41) And Allah’s is the kingdom of the heavens and the earth, and to Allah is the eventual coming.(42)}Truthful Allah the Great [Al-Nour] 24:39-42
{وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ (13)}صدق الله العظيم،
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ ۗ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ (40) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ ۖ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41) وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (42)}*صدق الله العظيم [النور].

So keep your duty to Allah — O servants of Allah, indeed by Allah Who there is no God other than Him, you would no and never see the light of the True explanatory-statement for the Quran until you use your minds as the bird uses (it) that Allah guided it’s mind. Confirming with the word of Allah the Most High:*{Say: I am commanded to serve Allah, being sincere to Him in obedience,(11) And I am commanded to be the first of the Muslims (who submit).(12) Say: I fear, if I disobey my Lord, the chastisement of a grievous day.(13) Say: Allah I serve, being sincere to Him in my obedience.(14) Serve then what you will besides Him. Say: The losers surely are those who lose themselves and their people on the day of Resurrection. Now surely that is the manifest loss!(15) They shall have coverings of fire above them and coverings beneath them. With that Allah makes His servants to fear; so keep your duty to Me, O My servants.(16) And those who eschew the worship of the idols (al-Taghoot; satan) and turn to Allah, for them is good news. So give good news to My servants,(17) Who listen to the Word, then follow the best of it. Such are they whom Allah has guided, and such are the men of understanding.(18)}Truthful Allah the Great [Al-Zumar] 39:11-18
{قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ ۗ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ أَلَا ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ۚ ذَٰلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ ۚ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ (16) وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَىٰ ۚ فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ (18)}*صدق الله العظيم [الزمر].

You should know that Allah guided the Yemeni Queen of Saba the great with wisdom of a bird’s mind; that is the wise hoopoe bird messenger of Allah’s prophet (Sulayman) Solomon -prayer of forgiveness and peace be upon him- to the Yemeni kingdom of Saba, and know that Allah guided the Yemeni people of Saba that has power and intense might with the wisdom of using the mind of a woman; the wise Queen of Saba, so she guided her people altogether with the mind and the wisdom, so she made them become Muslims altogether with a message of a letter only, for that they did not travel to Solomon prophet of Allah except (after) they have believed altogether, and they disbelieved in their worship to the sun and they submitted to Allah Lord of the worlds, until when the hoopoe bird returned with the news that the Yemenis and their Queen submitted (entered Islam) altogether to Allah Lord of the world, He Alone, no partner for Him. For that Allah’s prophet Solomon -prayer of forgiveness and peace be upon him- wanted to test the fact of what hoopoe bird returned with of the news that they and their Queen they submitted altogether to Allah Lord of the worlds, and for that Allah’s prophet Solomon wanted to test their submission to their Lord and for that after the hoopoe bird came to him with the news then Allah’s prophet Solomon called for a meeting of consultative council of mankind, jinn and the bird. And Allah the Most High said:*{And certainly We gave knowledge to David and Solomon. And they said: Praise be to Allah, Who has made us excel many of His believing servants!(15) And Solomon was David’s heir, and he said: O people, we have been taught the speech of birds, and we have been granted of all things. Surely this is manifest grace.(16) And his hosts of the jinn and the human and the birds were gathered to Solomon, and they were formed into groups.(17) Until when they came to the valley of the ant, an ant said: O ants, enter your houses, (lest) Solomon and his hosts crush you, while they know not.(18) So he smiled, wondering at her word, and said: My Lord, grant me that I may be grateful for Your favor which You has bestowed on me and on my parents, and that I may do good such as You are pleased with, and admit me, by Your mercy, among Your righteous servants.(19) And he reviewed the birds, then said: How is it I do not see hoopoe, or is it that he is one of the absentees?(20) I will certainly punish him with a severe punishment, or to slaughter him, or he shall bring me a clear excuse.(21) And he tarried not long, then said: I have compassed that which you has not compassed and I have come to you from Saba with sure information (22) I found a woman ruling over them, and she has been given of everything and she has a mighty throne.(23) I found her and her people prostrating to the sun instead of Allah, and satan has made their deeds fair-seeming to them and turned them from the way, so they go not aright (24) So that they worship not Allah, Who brings forth what is hidden in the heavens and the earth and knows what you hide and what you proclaim.(25) Allah, there is no God but He, the Lord of the mighty Throne.(26) He said: We shall see whether you speak the truth or whether you are a liar.(27) Take this my letter and hand it over to them, then turn from them and see what (answer) they return.(28) She said: O assembly, an honorable letter has been delivered to me.(29) It is from Solomon, and it is in the name of Allah, the All Merciful, the Merciful,(30) Proclaiming, Exalt not yourselves against me and come to me in submission.(31) She said: O assembly, advise me respecting my affair; I never decide an affair until you witness.(32) They said: We are possessors of strength and possessors of mighty prowess. And the command is thine, so consider what you will command.(33) She said: Surely the kings, when they enter a town, ruin it and make the noblest of its people to be low; and thus they do.(34) And surely I am going to send them a present, so I am waiting for what (answer) the messengers bring back.(35) So when (the envoy) came to Solomon, he said: Will you help me with wealth? But what Allah has given me is better than that which He has given you. Nay, you are exultant because of your present.(36) Go back to them, so we shall certainly come to them with hosts which they have no power to oppose, and we shall certainly expel them therefrom in disgrace, while they are abased.(37) He said: O you of the assembly, which of you can bring me her throne before they come to me being Muslims (submitting)?(38) (Efreet) One audacious among the jinn said: I will bring it to you before you rise up from your place; and surely I am strong, trusty for it.(39) He said: This is of the grace of my Lord, that He may try me whether I am grateful or ungrateful. And whoever is grateful, he is grateful only for his own soul, and whoever is ungrateful, then surely my Lord is Self-sufficient, Bountiful.(40) He said: Alter her throne for her; we may see whether she follows the right way or is of those who go not aright.(41) So when she came, it was said: Was your throne like this? She said: As if it is; and we were given the knowledge before her, and we were Muslims (who submitted).(42)}Truthful Allah the Great [Al-Naml] 27:15-42
{وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15) وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16) وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17) حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18) فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19) وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22)إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ (26) ۞ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَب بِّكِتَابِي هَٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ (32) قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33) قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ (34) وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35)فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36) ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37) قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38) قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ ۖ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ ۚ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)}صدق الله العظيم [النمل].

Indeed that the manifest proof in the decisive grand Quran that the Yemeni people of Saba (embraced Islam) they truly submitted to Allah Lord of the worlds altogether before they see Allah’s prophet Solomon and his soldiers and you find the clear proof in the word of Allah the Most High:*{He said: O you of the assembly, which of you can bring me her throne before they come to me being Muslims (submitting to Allah)?(38)}Truthful Allah the Great.
{قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)}*صدق الله العظيم.

So that’s a clear proof that they truly (embraced Islam) they truly submitted to Allah Lord of the worlds before they see Solomon and his soldiers because the hoopoe bird brought back the news to Allah’s prophet Solomon that the Queen of Yemen and the Yemeni people have became Muslims altogether submitting to Lord of the worlds, and for that Allah’s prophet Solomon said:*{He said: O you of the assembly, which of you can bring me her throne before they come to me being Muslims ( submitting)?(38)}Truthful Allah the Great, because of the wisdom of the hoopoe bird that forced Queen of Saba the Yemeni to use her mind then Allah guided her with a light from Him and it is the light of the insight after using the mind so she saw that Who He created the heavens, the earth, the sun, the moon, and the humans in most entitled in the worship so she recognized that she wronged herself and her people by worshiping the sun besides Allah, and for that she acknowledged and confessed to Allah’s prophet Solomon in her knowledge in the True when she winked her eye to Solomon prophet of Allah to not seduce her people after their belief in Allah Lord of the worlds because of bringing her enormous throne that is made of the most expensive ornaments that been studded with diamonds which she left it behind her in Yemen in the Yemeni kingdom at the royal castle by the court of the consultative council, and around the royal castle there is strong guards. So here is the sedition when she feared the sedition against her people that the say: “How the throne been bright to Sulayman (Solomon) while they left it behind them! So how the throne of their Queen got ahead of them to Solomon?”. Then they would say to their Queen that she convinced them about Islam before following Allah’s prophet Solomon, then she feared for them from the sedition, for the fact by the doors of the castle and its fortress are strong guards, for that their well aware Queen feared for them to be seduced because of bringing the throne while they are sure that they left it behind (their backs) behind doors of the royal castle, then they would say: “This is a skillful magician he makes our imagination to appear to us that this is our Queen’s throne while we left it behind doors and there are strong guards at the doors. So how the throne gets ahead of us to Solomon and we have left it behind us!”.*
{قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)}*صدق الله العظيم.*

But Queen of Yemen saved the delegates who are with her from the sedition at the end as she guided them at the beginning when they believed and submitted altogether to Allah Lord of the worlds because of her wisdom and her cleverness before they see Solomon prophet of Allah and his soldiers and his great kingdom, so when she her throne has been brought to Allah’s prophet Solomon in spite that she left it behind her, surely when she saw her throne has got ahead of her this did not increase her but faith and steadfastness and knowledge, also she knew the sure knowledge that it is her throne that she sits on it at the royal court in the great kingdom of Saba, Yemen undoubtedly. But she does not want to seduce her people then she says that it is (the same) and for that she winked with her eye to the questioner to not seduce her people, so she placed her hand on the throne and said : “As if it is”, so here the questioner acknowledged he knowledge confessing with her knowledge in himself, then he said: “And we were given the knowledge before her and we were Muslims (who submit)”. And Allah the Most High said:*{He said: Alter her throne for her; we may see whether she follows the right way or is of those who go not aright.(41) She said: As if it is; and we were given the knowledge before her, and we were Muslims (who submitted)}Truthful Allah the Great [Al-Naml] 27:41-42
{قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ ۖ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ ۚ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)}*صدق الله العظيم [النمل].

Here you find the cleverness between the two sides and their knowledge in the the knowledge of guidance, thus Allah’s prophet was keen to not seduce them; Queen of Saba and her people, and not touch her throne with her hands so she would say: “Verily this is manifest magic!”. If he did not command in the removal of the diamond gems from it when he feared that she would not dare to touch it by her hands so she would think it is a manifest magic (all of them) her and her people. The fact all whom they disbelieved in the signs and the miracles from their Lord that their false argument was not but that they said about the Truth from their Lord upon the actual reality that this is not but a manifest magic, then they do not find guidance because they did not get sure by the touch upon the actual reality, those are people who do not find guidance because they did not distinguish between the magic and the miracle by touching it with their hands so it would get clear to them the facts of the Lord’s signs upon the actual reality, for the fact they think it is manifest magic, because magic of making delusion you can uncover its fact by touching it with your hands to know if it is true upon the actual reality or just magic of making delusion in your eyes. And for that Allah the Most High said:*{And if We had sent down to you a writing on paper, then they had touched it with their hands, those who disbelieve would have said: This is nothing but clear enchantment.}Truthful Allah the Great [Al-An`ãm] 6:7. And for that Allah’s prophet Solomon ordered in altering her throne a little by removing a thing of the frontal gems that has glamour, shine and beauty. That is a wisdom from Allah’s prophet Solomon so she dares then approaches her throne and touches it with her hands.*
{وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (7)}*صدق الله العظيم [الأنعام].*

Perhaps one of the best foremost supporters in era of dialogue before appearing would like to say: “Oh my*Imam, so much you hide from us of the knowledge and the wisdom, won’t you explain to us how the hoopoe bird was able to force Queen Saba to think with her mind?”. Then theImam*Mahdi*Nasser Mohammad Al-Yemeni replies to the questioners with Truth and say: The temple of the Queen of Saba with numerous round openings easterly and others westerly, and the hoopoe bird messenger of the Allah’s prophet Solomon came and got the temple at the time of shade (late dawn) just before sunrise before Queen of Saba arrive to her temple for prostration to the rising sun in front of the temple’s openings, and the reason of the hoopoe’s coming early in the time of shade -prayer of forgiveness and peace be upon him- so the Queen does not see the letter that he came carrying it with him, (otherwise) she would think that the likeness of the hoopoe bird is as the likeness of the carrier pigeons that carry letters, but the believer hoopoe bird wanted the Queen to use her mind for the fact she would never understand his speech if he would speak to her then advise her to not prostrate to the sun nor the moon; in fact to worship Allah Who created them. Verily look at the words of the hoopoe and his despise to all the disbelievers who do not worship Allah the One, the Supreme, so ponder over the criticism of the hoopoe bird in the decisive grand Quran. He said:*{I found a woman ruling over them, and she has been given of everything and she has a mighty throne.(23) I found her and her people prostrating to the sun instead of Allah, and satan has made their deeds fair-seeming to them and turned them from the way, so they go not aright (24) So that they worship not Allah, Who brings forth what is hidden in the heavens and the earth and knows what you hide and what you proclaim.(25) Allah, there is no God but He, the Lord of the mighty Throne.(26) He said: We shall see whether you speak the truth or whether you are a liar.(27) Take this my letter and hand it over to them, then turn from them and see what (answer) they return.(28)}Truthful Allah the Great [Al-Naml] 27:23-28
{إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ (26) ۞ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَب بِّكِتَابِي هَٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28)}صدق الله العظيم [النمل].

For that the angry hoopoe bird came early at the shade time when chirping of birds before the Queen arrive to the temple for the prostration to the sun after its rise so she found the hoopoe in wait for her standing on the circular window exactly from which the sun rises on that day and he placed the letter from his beak then made it under his feet clutched on it with the toes of his feet for the fact openings of the temple are high so she would not see the letter under his feet, and she wanted the prostration to the sun intending the opening that the sun rose facing it exactly on that day but she found the hoopoe bird standing on that opening, and she wanted to wave with her hand at the hoopoe bird to fly but he (stood) firm as the firmness of the mountains and it did not get scared from her and fly, so this bird astonished her which it did not get scared from her, then she left the window that he stands between her and the rising sun so she wanted to prostrate in front of the opening which it is beside the opening of the hoopoe, lo and behold he changes his location winding to the other opening so he stands between the Queen and the sun, then it amazed her the matter of this bird then she tried to prostrate from the opening that follows it despite that it is sideways but she can see the sun, but the hoopoe bird was coming between her and the prostration to the sun! Then the matter astonished her a lot from the movements of this bird; why he is preventing her from prostrating to the sun? Then she remained thinking with her mind, so she said in herself: “This bird, should not be for him to do these movements so he would come between me and the prostration to the sun unless he sees that I am and my people upon manifest misguidance”. And she saw that she and her people followed their predecessors the blind following without using the mind and logic that the One Who created them created the sun and the moon, so knew that He is most deserving in the worship glory be Him above what they associate (with Him) and He is Exalted High beyond measure.*

When the hoopoe bird saw the tears flow on her cheek from the humbleness to her Lord with the oneness then he cast to her the letter from Allah’s prophet Solomon, despite its briefness with few words but she has became of the certain ones to the fact she saw the Truth with light from her Lord because of using the mind and turning close to her Lord to guide her heart, but she reflected that if she tell her people that she became Muslim submitting to Allah Lord of the worlds, so she shunned the sun worship then definitely that would be upon her people as a storm so they would turn against her revolting, then she applied the consultative council as her usual (routine) so she found them ready to fight King Solomon and his soldiers with all force and intense power. So she said to them, “Surely the kings, when they enter a town, they ruin it and make the noblest of its people to be low, so the human being should not be deluded with his power while he is ignorant about the power of his enemy so perhaps his enemy defeats him, let us suppose that we waged a war then we got victorious against king Solomon if he attacked us so there must be sacrifices with money and lots of souls of soldiers who are sincere to us in the war, so I see that I ransom them with a very tempting gift; a caravan loaded with tons of gold bars distributed on the backs of the caravan,then I wait with what the messengers come back. With a condition that we agree from now if he did not accept this very tempting gift, then we know that he is truly a prophet from Lord of the worlds, and if he accepted it then we know that he is a king of the land’s kings who are eager in the kingdom and the wealth, so we take him as a friend for us so we be him and us a one hand against our opponent and alliance between us and him, so the wealth ransoms me and ransoms you so there must be of loss and sacrifices if we raged a war with the King Solomon, and perhaps we lose multiples of this tempting gift, the important this requirement between us we agree on it from now that if he did not accept the gift then we know that he is truly a prophet and we can never tempt him with a mountain of gold.*

Until when she agreed with her people on that, then she prepared a caravan of many camels carrying the tons of gold bars if it bonded! So they set off with their gift towards Solomon, until when the leader of the caravan arrived with crowed of his horsemen to guard the caravan until its arrival so he spoke to Solomon the prophet of Allah then he told him about the great gift from Queen of Saba then they found a response where her people did not think of it except the Queen. And Allah’s prophet Solomon said:*{So when (the envoy) came to Solomon, he said: Will you help me with wealth? But what Allah has given me is better than that which He has given you. (Nay) in fact, you rejoice because of your present.}Truthful Allah the Great [Al-Naml] 27:36
{فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36)}*صدق الله العظيم [النمل].*

So when they returned with the gift she told them what that bird did, and she has believed before sending the gift, and she only wanted to assure her heart and already preceded the condition between me and you that if he did not accept the tempting gift then it cleared to us that he is not from the kings of the world asking the wealth and authority; in fact (he is) a prophet from the All Merciful. Then they believed all of them altogether, and they submitted altogether to Allah Lord of the worlds, so when the hoopoe bird watched them turned away from their worship to the sun and they submitted to Allah Lord of the worlds, then the Queen also decided to visiting Solomon prophet of Allah, and offering the allegiance, so the hoopoe bird took off to the land of Al-Sham to tell Allah’s prophet Solomon, with the happy news that the Queen of Saba and her people are coming as Muslims submitting to Allah Lord of the worlds. And for that Allah’s prophet Solomon announced an urgent meeting and said:{He said: O chiefs, which of you can bring me her throne before they come to me as Muslims (submitting to Allah)?}Truthful Allah the Great[Al-Naml] 27:38. The fact the hoopoe bird -prayer of forgiveness and peace be upon him- has told Allah’s prophet -prayer of forgiveness and peace be upon him- that the Queen of Saba and her people have entered Islam altogether and the hoopoe told him that the Queen has submitted before she sends the gift to him.
{قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)}*صدق الله العظيم.*

O community of the Yemenis today, don’t you understand? So why do you turn away from your Lord Allah’s khalifa and His servant the*Imam*MahdiNasser Mohammad Al-Yemeni? Then respond for the call to resort for judgement to the Book — O community of parties — that is the grand Quran if you believe in it, and do not accept from me one word you do not find it in Allah’s Book the grand Quran, surely there is nor new revelation; in fact we uphold the argument against you with the True explanatory-statement for the glorious Quran to guide you by it to the path of the All Mighty, the Praised One, so keep your duty to Allah and obey me also your neighbors and the whole people altogether, if not then I the*Imam*Mahdiannounce the challenge to all disputing parties that they would never find a solution to the issue of Yemen and others until they make the*Imam*MahdiNasser Mohammad Al-Yemeni rule in what of what is in dispute between them, then they do not find any straitness in themselves as to that which I decided and they submit fully.. O our Allah, I have delivered the message. O our Allah, bear witness.*

As well deliver this explanatory-statement of mine — O community of the best foremost supporters in era of dialogue before the appearing for it may cause remembrance to them so they would be of the grateful Muslims of this nation among the worlds, for the fact that Allah sent the*Imam*Mahdi*in a decree of their era that is a great favor from Allah over them , so let them be of the thankful all nations of this era, and if they refused then I announce to them an exemplary chastisement on a night Allah make His khalifa to appear over all the nations after when he who perished by clear argument might perish, and he who lived by clear argument might live. And the judgement is Allah’s and He is swiftest in reckoning.*

O the leader Ali Abdullah Saleh, didn’t you raise the grand Quran the year 2011 with your right-hand calling the parties to resort for judgement to Allah’s Book the grand Quran? So why you do not call them today to resort for judgement to Allah’s Book the grand Quran, and the Yemeni people became to what came to it of destruction? From the destruction of the parties inside Yemen and destruction by neighboring country! How many souls perished and how many children get orphaned and how many of women became widows and who much you cause eyes of women and children to weep! Don’t you guard against evil? So keep your duty to Allah and obey me for you may get mercy.*

O the royal highness Salman and Mohammed Salman son of Salman and Al Nahyan and Al Maktoum and whoever is with them, keep your duty to Allah the All Merciful, and respond to the call to resort for judgement to the Quran.*

O community owners of the Arab destruction revolutions since the year 2011 according to your date, have you seen that the situation of the county improved from bad to better or from bad to worse, to worse, to worse, then to the worst until you submit to the Truth a full submission or Allah the One, the All Mighty, makes the*ImamMahdi*Nasser Mohammad Al-Yemeni to appear in a night. And know that you can not escape the One, the Supreme who selected His khalifa and chose the Awaited*Mahdi*Nasser Mohammad among all the humans or do you claim that you chose Allah’s khalifa besides Him? Then remember the word of Allah, the One, the Supreme in the decisive Reminder. Allah Allah the Most High said:*{And your Lord creates and chooses whom He pleases. To choose is not theirs. Glory be to Allah and exalted be He above what they associate (with Him)!(68) And your Lord knows what their chests conceal and what they proclaim.(69) And He is Allah, there is no God but He! His is the praise in this (life) and the Hereafter; and His is the judgment, and to Him you will be brought back.(70)}Truthful Allah the Great [Al-Qasas] 28:68-70
{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَىٰ وَالْآخِرَةِ ۖ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70)}*صدق الله العظيم [القصص].

O community of parties who they try to buy theImam*Mahdi*Nasser Mohammad Al-Yemeni, you have knew that you can not tempt the*Imam*MahdiNasser Mohammad Al-Yemeni with a tall-high mountain of gold verily by no means and never I would join to your parties and will not and would never participate in spillingblood*of the Muslims; in fact the*Imam*MahdiNasser Mohammad Al-Yemeni khalifa of Allah on earth is for achieving the peace in the world wholly and to establish justice among the Muslims and the disbelievers, verily there is no compulsion in religion, but be submitting to Allah’s laws which it lifts the oppression of man from his fellow man, as for the belief in the All Merciful, verily wished to believe let him believe and whoever wished to disbelieve let him disbelieve, surely our duty is delivering the message with Truth from your Lord and upon Allah is the reckoning of yours, and Allah made the heavenly-garden to who thanked and hell-fire to who disbelieved, so keep your duty to Allah Whom to Him you would be gathered O community nations of mankind, jinn and from every race, and remember the word of Allah the Most High:*{And they say: Why has not a sign been sent down to him from his Lord? Say: Surely Allah is Able to send down a sign, but most of them know not.(37) And there is no animal in the earth, nor a bird that flies on its two wings, but (they are) communities like yourselves. We have not neglected anything in the Book. Then to their Lord will they be gathered.(38) And those who reject Our messages are deaf and dumb, in darkness. Whom Allah pleases He leaves in error. And whom He pleases He places on the right way.(39) Say: See, if the chastisement of Allah overtake you or the hour come upon you, will you call on others than Allah, if you are truthful?(40) (Nay) in fact, Him you call upon, so He removes that for which you pray, if He pleases, and you forget what you set up (with Him).(41) And indeed We sent (messengers) to nations before you then We seized them with distress and affliction that they might humble themselves.(42) Yet why did they not, when Our punishment came to them, humble themselves? But their hearts hardened and the devil made all that they did seem fair to them.(43) Then, when they neglected that with which they had been admonished, We opened for them the gates of all things. Until, when they rejoiced in that which they were given, We seized them suddenly; then lo! they were in utter despair.(44)}Truthful Allah the Great [Al-An`ãm] 6:37-44
{وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۚ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37) وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ ۗ مَن يَشَإِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (39) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِن شَاءَ وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44)}*صدق الله العظيم [الأنعام].

And Allah the Most High said:*{H.M.(1) By the Book that makes manifest!(2) We revealed it on a blessed night— truly We are ever warning.(3) Therein is made clear every affair full of wisdom,(4) A command from Us — truly We are ever sending messengers,(5) A mercy from your Lord — truly He is the Hearing, the Knowing,(6) The Lord of the heavens and the earth and what is between them, if you would be sure.(7) There is no God but He; He gives life and causes death — your Lord and the Lord of your fathers of yore.(8) So wait (watching) for the day when the heaven brings a manifest smoke,(10) Enveloping the people. This is a painful chastisement.(11) Our Lord, remove from us the chastisement — surely we are believers.(12) When will they be reminded? And a Messenger has indeed come, making clear;(13) Yet they turned away from him and said: One taught (by others), a madman!(14) We shall remove the chastisement a little, (but) you will surely return (to evil).(15) On the day when We seize (them) with the most violent seizing; surely We shall exact Our retribution.(16)}Truthful Allah the Great [Al-Dukhãn] 44:1-16 ]]>
English Forum جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12032
<![CDATA[اقرأ حقيقة مايسمى بالكوارث الطبيعية 👇🏼]]> http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12031&goto=newpost Thu, 21 Sep 2017 20:38:01 GMT 🅰_____________❣اقرأ حقيقة مايسمى بالكوارث الطبيعية 👇🏼👇🏼👇🏼👇🏼👇🏼👇🏼
🌫🌪💨🔥💥☄🌦🌨❄💦💧🌊

ولكن للأسف فكلما أذاقكم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم تتذكرون فتتبعون القرآن العظيم الحقّ من ربّكم ولكن للأسف فكلما أذاقكم الله من عذابه الأدنى يقول الملحدون منكم إن هي إلا كوارث طبيعيّة!


الإمام ناصر محمد اليماني
08 - 04 - 1432 هـ
14 - 03 - 2011 مـ
ــــــــــــــــــــ


أفلا تعلمون أنّ الطبيعة بما فيها من بحارٍ وجبالٍ والسماوات تغضب من غضب الربّ ؟

( من المهديّ المنتظَر إلى معشر الجنّ من مارجٍ من نار ومعشر البشر من صلصال كالفخار، الفرار الفرار إلى الله الواحدُ القهّار )

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدّي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحدُ القهّار في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدّين..

من المهديّ المنتظَر الإمام ناصر محمد اليماني إلى كافة البشر الذين خلقهم الله من صلصالٍ كالفخار وكافة الجنّ الذي خلقهم الله من مارجٍ من نارٍ المُسلم منهم والكافر، اتقوا الله الواحدُ القهّار واتّبعوا الذكر إليكم من ربّكم القرآن العظيم الذي ابتعث الله به خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلم- رحمة للعالمين، وقد استمع إليه نفرٌ من الجنّ: {فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا ﴿١﴾ يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا﴿٢﴾ وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا ﴿٣﴾ وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّـهِ شَطَطًا ﴿٤﴾ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا ﴿٥﴾ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ﴿٦﴾ وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّـهُ أَحَدًا ﴿٧﴾ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا ﴿٨﴾ وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا ﴿٩﴾ وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا ﴿١٠﴾ وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا ﴿١١﴾ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّـهَ فِي الْأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَبًا ﴿١٢﴾ وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا ﴿١٣﴾وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَـٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا ﴿١٤﴾ وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الجن].

فقد أمهلكم الله كثيراً بل أكثر من قوم نبيّ الله نوحٍ الذين أمهلهم ألف سنةٍ إلا خمسين عاماً، وأنتم أكثر من ألف وأربعمائة سنة وأكثركم لا يزالون معرضين عن اتّباع ذكر الله إلى العالمين لمن شاء منهم أن يستقيم، فاتّبعوا الحقّ من ربّكم ولا تظنّوا أنّ الله بغافلٍ عمَّا تعلمون، فتذكروا ما تنزَّل إليكم من ربّكم من قصص الأوّلين في القرآن العظيم واعتبروا لعلكم تعقلون. بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11) وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ (12) ثمّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (13) ثمّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثمّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) ثمّ أنّكم بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15) ثمّ أنّكم يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ (16) وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17) وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأرض وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18) فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19) وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ (20) وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21) وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلَائِكَةً مَّا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأوّلين (24) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25) قَالَ ربّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26) فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثنين وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا أنّهم مُّغْرَقُونَ (27) فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28) وَقُل ربّ أَنزِلْنِي مُنزَلاً مُّبَارَكاً وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ (29) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ وَإِن كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30) ثمّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ (31) فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32) وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاء الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) وَلَئِنْ أَطَعْتُم بَشَراً مِثْلَكُمْ أنّكم إِذاً لَّخَاسِرُونَ (34) أَيَعِدُكُمْ أنّكم إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظَاماً أنّكم مُّخْرَجُونَ (35) هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36) إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38) قَالَ ربّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39) قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بالحقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاء فَبُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41) ثمّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قُرُوناً آخَرِينَ (42) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43)ثمّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ (44) ثمّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (45) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ (46) فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47) فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48) وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49) وَجَعَلْنَا ابن مريم وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50) يَا أيّها الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51)وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا ربّكم فَاتَّقُونِ (52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53) فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54) أَيَحْسَبُونَ إنّما نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَّا يَشْعُرُونَ (56) إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ ربّهم مُّشْفِقُونَ (57) وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ ربّهم يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُم بِربّهم لَا يُشْرِكُونَ (59) وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أنّهم إِلَى ربّهم رَاجِعُونَ (60) أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61) وَلَا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بالحقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62) بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِن دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63) حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِم بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64) لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ أنّكم مِّنَّا لَا تُنصَرُونَ (65) قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ (66) مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ (67) أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءهُمُ الأوّلين (68) أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ (69) أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءهُم بالحقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70) وَلَوِ اتَّبَعَ الحقّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأرض وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ (71) أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَرَاجُ ربّك خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72) وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (73) وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (74) وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75) وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِربّهم وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76) حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (77) وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ (78) وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأرض وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79) وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنّهار أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80)بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81) قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82) لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا هَذَا مِن قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الأوّلين (83) قُل لِّمَنِ الْأرض وَمَن فِيهَا إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (84) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85)قُلْ مَن ربّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وربّ العرش الْعَظِيمِ (86) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87) قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (88) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89) بَلْ أَتَيْنَاهُم بالحقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90)مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92) قُل ربّ إمّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93) ربّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94) وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ (95) ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96) وَقُل ربّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ ربّ أَن يَحْضُرُونِ (98) حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ ربّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ (101) فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النّار وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا ربّنا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ (106) ربّنا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108) إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ ربّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَأرحمنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أنّهم هُمُ الْفَائِزُونَ (111) قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأرض عَدَدَ سِنِينَ (112) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ (113) قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَّوْ أنّكم كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَفَحَسِبْتُمْ إنّما خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الحقّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ربّ العرش الْكَرِيمِ (116) وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ ربّه إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُل ربّ اغْفِرْ وَأرحم وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118)}صدق الله العظيم [المؤمنون].

فتذكروا قول الله تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ إنّما خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الحقّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ربّ العرش الْكَرِيمِ (116) وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ ربّه إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُل ربّ اغْفِرْ وَأرحم وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ(118)} صدق الله العظيم، فلم يخلقكم الله الواحدُ القهّار عبثاً يا معشر البشر، فاتّبعوا الذِّكر فكم يصيبكم الله بالعذاب الأدنى في كل مرّةٍ لعلكم تتقون الله فتؤمنون به أنه الظاهر والقاهر فوق عباده إن يشأ يهلكّم وما ذلك على الله بعزيز، ولكن للأسف فكلما أذاقكم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم تتذكرون فتتبعون القرآن العظيم الحقّ من ربّكم ولكن للأسف فكلما أذاقكم الله من عذابه الأدنى يقول الملحدون منكم إن هي إلا كوارث طبيعيّة! قاتلهم الله أنّى يؤفكون، فهل يحسبون السماوات والأرض من غير خالقٍ ولا راعٍ متحكمٍ فيهما كيفما يشاء ومسيطر على السماوات والأرض؟ أم خُلقوا من غير شيء خلقهم؟ وهم يعلمون أن لكل فعل فاعل. وقال الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأرض بَل لَّا يُوقِنُونَ(36)} صدق الله العظيم [الطور].

{أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَ‌بِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُ‌ونَ ﴿٣٧﴾} صدق الله العظيم [الطور].

{وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأرض وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النّار} صدق الله العظيم [ص:27]

ويا معشر البشر اتقوا الله الواحد القهّار واتّبعوا ذكر الله إليكم من ربّكم القرآن العظيم واتّبعوا أحسنة واكفروا بما خالف لمحكمه وإني المهديّ المنتظَر أنذركم بمحكم الذكر لعلكم تتذكرون، أفلا تعلمون أنّ البحر المسجور إلى اليابسة هو من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم ترجعون إلى الحقّ من ربّكم؟ تصديقاً لقول الله تعالى: {وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ ربّك لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ(8)} صدق الله العظيم [الطور].

وأقسم الله للبشر بالبحر المسجور في كل مرّةٍ فيهلك ما يشاء الله منكم ليعتبر الآخرون، ولكن للأسف اني أجدُ الكافرين والمُسلمين الذين لا يعقلون يقولون إنّما هي كوراث طبيعيّة ثمّ يلجّوا في طغيانهم يعمهون ولم يعتبروا ولم يرجعوا إلى اتّباع الحقّ من ربّهم، أفلا يعلمون أنّ ذلك من العذاب الأدنى قبل أنْ يفتح عليهم باباً ذا عذابٍ شديدٍ بالعذاب الأكبر؟ وبرغم أنّ الله يصيبهم بالعذاب الأدنى ثمّ يرحمهم الله فيكشف الله ما بهم لعلهم يتبعون الحقّ من ربّهم فقال الذين لا يعلمون إنّما هي كوارث طبيعية ثمّ يلجّوا في طغيانهم يعمهون، ولذلك قال الله تعالى: {وَلَوْ رَ‌حِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ‌ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿٧٥﴾ وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَ‌بِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّ‌عُونَ ﴿٧٦﴾ حَتَّىٰ إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ ﴿٧٧﴾} صدق الله العظيم [المؤمنون].

فاتقوا الله يا معشر البشر، فإني المهديّ المنتظَر أنذركم من عذاب الله الواحد القهّار من جرّاء مرور ما تسمونه بالكوكب العاشر، وأقسمُ لكم بالله الواحد القهّار أنّ ما يسمونه بالكوكب العاشر هو حقّ كما حقيقة القرآن العظيم، ألا والله الذي لا إله غيره ما أيقنت بالخبر للكوكب العاشر من أخبار البشر بل تلقيت خبره من الله الواحد القهّار؛ ذلكم كوكب سقر اللوّاحة للبشر من حينٍ إلى آخر؛ ذلكم كوكب العذاب وإنه آتٍ لا شكّ ولا ريب، فمن يجركم من عذاب الله يا معشر المُعرضين عن اتّباع الذِّكر من المُسلمين والكفار بالذكر؟ يا من يجعلون العذاب الأدنى تحت مُسمى الكوارث الطبيعيّة فإنّكم ملحدون بالله سبحانه وتعالى علواً كبيراً، وما خلقتْكم الطبيعةُ حتى تهلككم وقتما تشاء وكيفما تشاء، سبحان الله العظيم! بل بأمرٍ من الله الواحد القهّار يوحي لهما ربّ الأرض والسماوات: {فَقَالَ لَهَا وَلِلْأرض اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ} صدق الله العظيم [فصلت:11].

أفلا تعلمون أنّ الطبيعة بما فيها من بحارٍ وجبالٍ والسماوات تغضب من غضب الربّ وتستأذن الله كلَّ يومٍ أن تنقض على الكفار بالله الواحد القهّار من عبيده فتهلكهم فلا يأذن الله لهم إلا حين يشاء؟ وقال الله تعالى: {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا ( 88 )لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا ( 89 ) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأرض وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90)أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا ( 91 ) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا ( 92 ) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرض إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ( 93 ) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا ( 94 ) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا(95)} صدق الله العظيم [مريم].

فاتقوا الله الواحدُ القهّار يا معشر البشر، وتالله إنّ ما تسمونه بالكوارث الطبيعيّة إنّما ذلك هو العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم ترجعون إلى الله فتتبعون أحسن ما أنزل إليكم من ربّكم في محكم القرآن العظيم رسالة الله إليكم جميعاً وأنتم عنه معرضون، وها هو لا يزال يناوشكم كوكبُ العذاب من مكانٍ بعيدٍ فاتقوا الله قبل أن يأخذكم من مكانٍ قريبٍ، فاتقوا الله يا أولي الأبصار قبل أن يسبق الليل النّهار. وقال الله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (51) وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ (52) وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (53) وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ أنّهم كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ(54)} صدق الله العظيم [سبأ].

وذلك هو سبب ما تسمونه بالكوارث الطبيعيّة وليس السبب كما تزعمون أنه "الاحتباس الحراري" بسبب عوادم سيارتكم ومصانعكم ونيرانكم؛ بل بسبب تأثير الكوكب على أرضكم من مكانٍ بعيدٍ، فما بالكم ليلة مروره على أرضكم فيأخذكم الله به من مكان قريب، أفلا تتقون! وها أنتم تعلمون أن أمّكم الأرض تعاني من الحمّى ولكن الحمّى التي أصابتها ليست بسبب دخانكم ثكلتكم أمهاتكم؛ بل تُعاني أرضكم من الحمّى بسببٍ علميٍّ فيزيائيٍّ من كوكب العذاب الذي يقترب من أرضكم وليست هذه المرة الأولى التي يقترب فيها من أرضكم بل اقترب كوكب العذاب عديد المرات في أممٍ قبلكم في كل دروة له كونيّة بقدرٍ مقدورٍ في الكتاب المسطور، غير أنّ هذا المرة تعتبر أقرب المرورات جميعاً وبسبب ذلك سوف يجبر أرضكم على التراجع فيسبق الليل النّهار بسبب مرور ما تسمونه بالكوكب العاشر ولعنة الله على الكاذبين، وبقي لمروره من يوم النّحر في عام حجّة الوداع لمحمدٍ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلم- أربعة أشهر. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَسِيحُوا فِي الْأرض أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أنّكم غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ} صدق الله العظيم [التوبة:2]، وأوشكت على الانقضاء فاتقوا الله فمن يجركم من عذاب الله الواحد القهّار؟ فاعبدوا الله وحده لا تشركوا به شيئاً إني لكم ناصح أمين.

يا أيّها العالمين إني أخاف عليكم عذاب يومٍ عقيمٍ، أزفت الآزفة ليس لها من دون الله كاشفة ولسوف تذكرون ما أقول لكم وأفوّض أمري إلى الله إن الله بصيرٌ بالعباد الذين لا يعقلون فتجدوهم يرجئون اتّباع الحقّ من ربّهم حتى يروا العذاب الأليم! أولئك كالأنعام بل هم أضل سبيلاً ومثلهم كمثل قوماً آخرين: {قَالُوا اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} صدق الله العظيم [الأنفال:32].

وكذلك يوجد بين المُسلمين من هم على شاكلتهم قوم لا يتفكرون فتجدونهم يستعجلون بالسيئة قبل الحسنة؛ بل الحقّ هو أن تقولوا: اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فأرنا الحقّ حقاً وارزقنا اتّباعه ولا تجعله عمًى علينا بسبب ظلمنا لأنفسنا برحمتك يا أرحم الراحمين، واجعلنا من الشاكرين برحمتك يا أرحم الراحمين أن بعثت الإمام المهديّ المنتظَر في أمّتنا إنَّ ذلك فضل من الله عظيم حتى يهدينا بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد، اللهم وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه بعفوك وكرمك ومَنِّك يا أكرم الأكرمين، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العزيز الحكيم.

وقال الله تعالى: {فَذَكِّرْ بِالْقُرْآَنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ} صدق الله العظيم [ق:45]، اللهم قد بلَّغت اللهم فاشهد.

وسلامٌ على المرُسلين، والحمد ُلله ربّ العالمين..
خليفة الله في الأرض عبده؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــ
🔴 للاشتراك في بيانات النور عبر الرسائل الجماعية في واتساب ارسل كلمة *(اشتراك)* الى الرقم التالي:
+639380228553

🔴 وللاشتراك في احد المجموعات التابعة لدعوة الامام المهدي ارسل كلمة *(اشتراك في مجموعة الباحثين عن الحق)* للمشرفين التاليين

+964 750 517 3690
+967 777 731 822
+966 56 636 2490
+9647505475478
+967 730 256 585
+970 599 129 200 ]]>
الحوارات والمناقشات العامة جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12031
بيــان سر الشفاعـــــة..... http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12030&goto=newpost Tue, 19 Sep 2017 19:41:59 GMT
الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني


ســــر الشـــفاعة


البيانــات شاملــة ومفصلــة:

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين أجمعين وعلى من تبع نهجهم إلى يوم الدين من أوّلهم إلى خاتمهم جدّي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآلهم وأسلّم تسليماً لا نفرق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أما بعد..

قال الله تعالى: { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ } صدق الله العظيم [لقمان:6]

ويا رجل، مالك تستبدل لهو الحديث لتُلهي النّاس به عن التدبّر والتفكّر في البيان الحقّ للذكر؟ فتعال لنعلمك العلم الذي تنفع به الإسلام والمسلمين وتخرج به العباد من عبادة العباد إلى عبادة ربّ العباد.
ويا رجل، إنما يبعث الله الإمام المهدي حين يضلُّ المسلمون عن دينهم الحقّ فيشركون بالله بسبب عقيدة الشفاعة للعبيد بين يدي الربّ المعبود، فيتخذون من دون الله أولياء من عباده الأنبياء والمقربين فيرجون شفاعتهم بين يدي الله ربّ العالمين، وقد كفروا بالإنذار إليهم من ربّهم في محكم القرآن العظيم في قول الله تعالى: { وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (51) } صدق الله العظيم [الأنعام]

وكفروا بقول الله تعالى: { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ } صدق الله العظيم [السجدة:4]

وكفروا بقول الله تعالى: {وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:48]

وكفروا بقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿254﴾ } صدق الله العظيم [البقرة]

وكفروا بقول الله تعالى: { لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } صدق الله العظيم [الممتحنة:3]

وكفروا بقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً} صدق الله العظيم [لقمان:33]

وكفروا بقول الله تعالى: {وَذَرِ‌ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّ‌تْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۚ وَذَكِّرْ‌ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّـهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَّا يُؤْخَذْ مِنْهَا} صدق الله العظيم [الأنعام:70]

فتبيّنَ للذين لا يؤمنون بالله إلا وهم به مشركون عبادَه المقربين تبيّن لهم أنّ آباءهم أضلّوهم بعقائدهم الباطلة وأنه لا يجرؤ أن يشفع لهم نبيٌّ أو وليٌّ حميمٌ بين يدي الله، فقالوا: {فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ ﴿100﴾ وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ﴿101﴾} صدق الله العظيم [الشعراء]

وربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "وهل عقيدة الشفاعة نفاها الله عن خلقه أجمعين في السماوات والأرض؟ وهل من يعتقد بشفاعة العبيد بين يديّ الربّ المعبود هو مشركٌ بالله؟" ومن ثم نترك الجواب من الربّ مباشرة من محكم الكتاب.

قال الله تعالى: {وَيَقُولُونَ هَٰؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ ۚ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿18﴾ } صدق الله العظيم [يونس]

وربّما يودّ سائلٌ آخر أن يقول: "وما موقف عباد الله المكرمين ممن كان يعتقد النّاسُ بشفاعتهم لهم بين يدي ربّهم، فيأتون لزيارة قبورهم ويسألونهم الشفاعة بين يدي الله يوم القيامة؟" ومن ثم نترك الجواب مباشرة من الربّ من محكم الكتاب. قال الله تعالى: { إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ } صدق الله العظيم [فاطر:14]

"فهل أصحاب تلك الأجساد في القبور هم أمواتٌ ولا يسمعون دعاءهم لكون أرواحهم عند ربّهم؟" . ومن ثم نترك الجواب من الربّ من محكم الكتاب. قال الله تعالى: { وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20) أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21) } صدق الله العظيم [النحل]

"وهل عباد الله المكرمين من الأنبياء والأولياء جميعُهم لا يجرؤون على الشفاعة للعبيد بين يدي الربّ المعبود كوننا نجد في محكم الكتاب بأنّ إبراهيم جادل في عذاب قوم لوط فطلب مهلةً بعد أن دعى عليهم نبي الله لوط عليه الصلاة والسلام، وأراد نبيّ الله إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - أن يدعوهم إلى الهدى علّهم يهتدون فجادل فيهم أن يُؤخّر عذابهم حتى يدعوهم إلى الهدى مرة أخرى. وقال الله تعالى: { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَ‌اهِيمَ الرَّ‌وْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَ‌ىٰ يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ ﴿74﴾ إِنَّ إِبْرَ‌اهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ ﴿75﴾ يَا إِبْرَ‌اهِيمُ أَعْرِ‌ضْ عَنْ هَـٰذَا ۖ إِنَّهُ قَدْ جَاءَ أَمْرُ‌ رَ‌بِّكَ ۖ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ‌ مَرْ‌دُودٍ ﴿76﴾ } صدق الله العظيم [هود]

وكذلك نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام دعا ربَّه وأراد الشفاعة لابنه من عذاب الله، فما هو ردّ الله على نوح بالضبط على سؤاله الشفاعة من عذاب الله لولده؟ والجواب نتركه من الربّ في محكم الكتاب: { قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴿46﴾ قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ ۖ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿47﴾ } صدق الله العظيم [هود]

وكذلك النّبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم. " ومن المؤمنين يجادلون في شأن قومٍ لا يهتدون وبربّهم مشركون. والجواب قال الله تعالى: {هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109)} صدق الله العظيم [النساء]

"إذاً يا ناصر محمد علّمنا حقيقة الشفاعة بالحقّ." والجواب كذلك نتركه من الربّ مباشرة من محكم الكتاب. قال الله تعالى: {قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿44﴾ } صدق الله العظيم [الزمر]

"ولكن يا ناصر محمد اليماني ما الذي يقصده الله بنفي الشفاعة للعبيد بين يديّ الربّ المعبود ومن ثم يتفرد الله بالشفاعة له وحده لا شريك له، فعند من يشفع وهو الله أكبر من كل شيء وما بعده شيء وما بعد الحقّ إلا الضلال!" . ومن ثم نكتفي بالجواب من الربّ في محكم الكتاب. قال الله تعالى: {{وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}} صدق الله العظيم [يوسف:64]

فمن يعتقد أنّ الله هو أرحم به من أمّه وأبيه ومن كافة أنبيائه ورسله فقد شهد بالحقّ أنّ الله ربه {{ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }}، أرحم به من أمّه وأبيه ومن ولده ومن النّاس أجمعين، فلا يرجو شفاعةً من هم دونه في الرحمة ويذر شفاعة أرحم الراحمين.

ولربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "وما تقصد يا ناصر محمد بقولك ويذر شفاعة أرحم الراحمين، فهل يشفع الله لعبيده عند أحدٍ سواه؟" ومن ثم نترك الجواب من الربّ في محكم الكتاب. قال الله تعالى: { قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿44﴾ } صدق الله العظيم [الزمر]ويقصد الله إنّ الذين يرجون من ربّهم أن يرحمهم فلا يعذبهم ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين فسوف يجدون رحمة الله في نفسه تعالى تشفع لهم من غضب نفسه وعذابه؛ ولكن أكثر النّاس لا يؤمنون بالله إلا وهم به مشركون بسبب فهمهم الخاطئ لعقيدة الشفاعة.

وربّما يودّ واحدٌ آخر من الذين في قلوبهم زيغ عن الحقّ من الذين يذرون الآيات المحكمات البينات في نفي الشفاعة فيذروهن وراء ظهورهم فيتبعون ظاهر الآيات المتشابهات في ذكر سبب تحقيق الشفاعة في نفس الله فيقول: مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني ألم يقل الله تعالى: { مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ }
[البقرة:255]
{يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ إلاّ مَنْ أذِنَ لَهُ الَّرحْمنُ وَرَضِي لَهُ قَوْلاً} [طه:109]
{وِلا يَمْلِكُ الّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إلاّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُون} [الزخرف:86]
{ وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّـهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْ‌ضَىٰ ﴿26﴾ } [النجم] صدق الله العظيم

ومن ثم نترك الجواب من الربّ في محكم الكتاب في قول الله تعالى:{ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا (37) } صدق الله العظيم [النبأ]

غير إنّه قد استثنى وفداً من المتقين لخطاب الربّ كونه سوف يقول صواباً ولن يتجرأوا لطلب الشفاعة للعبيد بين يدي الربّ المعبود، ولذلك استثنى من المتقين الذين سوف يقولون صواباً ولن يتجرأوا لطلب الشفاعة للعبيد بين يدي الربّ المعبود فقد علموا بأنّ الله هو أرحم الراحمين، أرحم بعباده من عبيده أجمعين، فكيف يتجرأون لطلب الشفاعة لعبيد الله رحمة بهم وهم قد علموا أنّ الله هو الأرحم بعباده منهم ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين؟! ولذلك قال الله تعالى: { يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38) } صدق الله العظيم [النبأ]

والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا نرى فريقاً من المتقين لا يملكون من الرحمن خطاباً تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا (37) } صدق الله العظيم [النبأ]

والجواب: أولئك اتّخذوا رضوان الله النّعيم الأعظم وسيلةً لتحقيق النّعيم الأصغر جنّات النّعيم وقد رضوا بنعيم جنّته وفرحوا بها، وإنّما يأذن الله لمن يشاء من المتقين للوفد المكرمين الذين رفضوا أن يساقوا إلى جنّة النّعيم كونهم يريدون النّعيم الأعظم من جنّات النّعيم، ومن ثمّ تمّ حشرهم إلى الرحمن وفداً، فيطالبون ربهم أن يحقق لهم النّعيم الأعظم من جنته فيرضى كونهم اتّخذوا عند الرحمن عهداً وهم في الحياة الدنيا أن لا يرضوا حتى يرضى. وقال الله تعالى: { يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا (85) وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا (86) لا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (87) } صدق الله العظيم [مريم]

ويملكون السرّ لتحقيق الشفاعة من الله إليه فاتّخذوا عند الرحمن عهداً أن لا يرضوا حتى يرضى لكونهم يعلمون أنّ الله هو أرحم بعباده منهم ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين، ومن ثم تشفع رحمة الله لعباده من غضبه وعذابه. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿44﴾ } صدق الله العظيم[الزمر]

وهنا المفاجأة الكبرى كونه تحقق رضوان الله في نفسه فتشفع لعباده رحمتُه في نفسه من غضب نفسه وعذابه بعد أن ذاقوا وبال أمرهم، وهنا المفاجأة الكبرى للمعذبين إذ قالوا لقوم يحبهم الله ويحبونه: ماذا قال ربكم؟ فردّوا عليهم وقالوا: قال الحقّ وهو العليّ الكبير. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }
صدق الله العظيم [سبأ:23]

إذاً سرّ تحقيق الشفاعة من الله إليه فتشفع لعباده رحمتُه في نفسه من عذابه فيرضى ليحقق لقومٍ يحبهم ويحبونه نعيم رضوان نفسه على عباده، فإذا رضي الله في نفسه تحققت الشفاعة فتشفع لهم رحمته في نفسه من غضب نفسه وعذابه فيرضى. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّـهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْ‌ضَىٰ ﴿26﴾ } صدق الله العظيم [النجم]

فانظروا كيف أنّ أصحاب تحقيق الشفاعة في نفس الربّ لم يشفعوا لأحدٍ بل يطالبون من ربّهم تحقيق النّعيم الأعظم وأن يرضى في نفسه تعالى، فإذا وإذا تحقق رضوان نفس الله تحققت الشفاعة في نفسه فتشفع لعباده رحمتُه من عذابه. ولذلك قال الله تعالى: { وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّـهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْ‌ضَىٰ ﴿26﴾ } صدق الله العظيم [النجم]

أولئك قوم يحبهم الله ويحبونه الذي وعد بهم في محكم كتابه القرآن العظيم، وأما سبب عدم رضوانهم بجنّات النّعيم حتى يرضى ربّهم وذلك بسبب أنهم أحبوا الله أعظم من جنّات النّعيم والحور العين وأعظم من ملكوته أجمعين، ولذلك قالوا:
"وكيف نكون سعداء في جنّات النّعيم وحبيبنا أرحم الرحمين متحسر وحزين على عباده الضالين! ونعوذ بالله أن نرضى حتى ترضى نفسه تعالى".

فيتم عليهم عرض درجات جنّات النّعيم درجةً درجةً إلى طيرمانة جنّة النّعيم أعلى درجة في جنّات النّعيم وأقرب درجة إلى ذي العرش العظيم، ومن ثمّ يرفضها جَمْعُ الوفد المكرمين فقالوا: "هيهات هيهات أن نرضى حتى ترضى! ألا وإنّ نعيم رضوان نفسك هو النعيم الأعظم مهما عرضت علينا من النّعيم لنرضى، تصديقاً لوعدك الحق: { رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [التوبة:100]، فما دمت رضيت علينا ربنا فلن نرضى في أنفسنا حتى ترضى لا متحسراً ولا حزيناً، فإننا نحبك يا الله أعظم من حبنا لملكوتك أجمعين في جنّات النّعيم فكيف يكون الحبيب سعيد وهو يعلم أنّ حبيبه متحسرٌ وآسفٌ حزين!؟"

وربّما يودّ أن يقاطع المهدي المنتظر قومٌ آخرون من الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مشركون به أنبياءَه ورسلَه فيقولون: "فهل جعلت لقومٍ يحبّهم الله ويحبونه الذي وعد الله بهم في محكم كتابه فهل جعلتهم ذا مقامٍ عند مليك مقتدرٍ يغبطهم الأنبياء والشهداء؟" . ومن ثم يعرض الإمام المهدي عن إجابة هذا السؤال المحرج ونترك الرد على النّاس مباشرةً من جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:[ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اسْمَعُوا وَاعْقِلُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِبَادًا لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَغْبِطُهُمُ النَّبِيُّونَ وَالشُّهَدَاءُ عَلَى مَنَازِلِهِمْ وَقُرْبِهِمْ مِنَ اللَّهِ " فَيَجِيءُ رَجُلٌ مِنَ الْأَعْرَابِ مِنْ قَاصِيَةِ النَّاسِ وَأَلْوَى بِيَدِهِ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، نَاسٌ مِنَ النَّاسِ لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَغْبِطُهُمُ الْأَنْبِيَاءُ وَالشُّهَدَاءُ عَلَى مَجَالِسِهِمْ وَقُرْبِهِمْ مِنَ اللَّهِ . انْعَتْهُمْ لَنَا جَلِّهِمْ لَنَا يَعْنِي صِفْهُمْ لَنَا شَبِّهْهُمْ لَنَا فَسُرَّ وَجْهُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسُؤَالِ الْأَعْرَابِيِّ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " هُمْ نَاسٌ مِنْ أَفْنَاءِ النَّاسِ وَنَوَازِعِ الْقَبَائِلِ لَمْ تَصِلْ بَيْنَهُمْ أَرْحَامٌ مُتَقَارِبَةٌ تَحَابُّوا فِي اللَّهِ وَتَصَافَوْا , يَضَعُ اللَّهُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يَفْزَعُونَ وَهُمْ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ لَا خَوْفَ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ] صدق عليه الصلاة والسلام

فلا تبالغوا فيهم يامعشر المسلمين من بعد الظهور، وتالله إنّ لهم ذنوباً كثيرة وللمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ولكن التوابين المتطهرين أحباب ربّ العالمين. تصديقاً لقول الله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } صدق الله العظيم [البقرة:222]

وأما السرّ الذي رفع مقامهم عند مليكٍ مقتدر وإمامهم المهدي المنتظر فالسرّ وكل السرّ وظاهر السرّ وباطن السرّ هو أنهم اتّخذوا رضوان الله غاية فاتّخذوا عند ربهم عهداً أن لا يرضوا حتى يرضى، وحتى ولو لن يتحقق ذلك حتى يفتدوا بأنفسهم عبادَ الله الضالّين وهم لا يعرفونهم، ورغم ذلك فهم على استعداد ليفتدوهم ولو يقول لهم حبيبهم الله أرحم الراحمين: فما دمتم مصرين أن لا ترضوا حتى يكون الله راضٍ في نفسه لا متحسر ولا حزين فانطلقوا إلى أشدّ أبواب جهنّم السبعة أشدّها حراً الباب الرابع فتلبَّثوا إلى ما يشاء الله فداءً لعبادي الذين ضلّوا عن الصراط المستقيم، ومن ثم أُخرجكم منها، ومن ثم يرضى الله في نفسه على عباده الضالين فأُدخلكم وإيّاهم في رحمتي أجمعين ويرضى ربكم في نفسه!!

فما تظنون جواب قوم يحبّهم الله ويحبونه؟ وأقسم بالله العظيم أن من كان منهم فإنّه يرى الجواب حاضراً في قلبه فيقول: "أقسم بالله العظيم لن أردّ على ربي بالكلام إلا بالانطلاق إلى أشدّ أبواب جهنّم حراً ولن أتردد لحظةً، وأن أحاول أن أسبق إخواني قوماً يحبهم الله ويحبونه، فألقي بنفسي قبلهم في أشدّ أبواب جهنم لو كان في ذلك الشرط تحقيقُ رضوان الله في نفسه فيرضى."

وهذه هي حقيقة قوم يحبهم الله ويحبونه لكي تعلموا عظيم إصرارهم على تحقيق رضوان الله نفس حبيبهم الله أرحم الراحمين، فهم يعلمون بما في أنفسهم وربّهم بهم عليمٌ وإنّما علمنا بحقيقة وصفهم في محكم الكتاب.

وأقسم بالله العلي العظيم بأنه ليجد كلٌ منهم في قلبه وكأن الإمام المهدي كأنه ينطق بلسانه لكون كل من كان من قومٍ يحبهم الله ويحبونه يجد أنّه حقاً على كامل الإستعداد لو أنّ الله يقول لهم: ما دمتم لن ترضوا حتى يكون ربّكم راضٍ في نفسه فانطلقوا إلى أشدّ أبواب جهنّم حراً. وحتى لو يبتليهم ربّهم بذلك لأمر النّار أن تكون برداً وسلاماً على قوم يحبّهم الله ويحبونه، وإنما علّمناكم بذلك لكي يعلم النّاس عظيم إصرار قوم يحبهم الله ويحبونه على تحقيق غايتهم في نفس ربّهم فلن يرضوا حتى يرضى مهما كانت التضحيات فربّهم أغلى إلى أنفسهم من كل شيء وأحب من كل شيء وأقرب من كل شيء، فلن يبدلوا تبديلا أبدا.

وربما يودّ أحد أحبتي الأنصار أن يقول: "يا إمامي المهدي أستحلفك بالله العظيم فهل علمت أني (فلان) منهم" . ومن ثم يردّ عليه وعلى السائلين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: فلينظر كلٌ منكم إلى قلبه فهل يرضى بملكوت جنّات النّعيم وربّه ليس راضٍ في نفسه ومتحسر وحزين؟ فإن كان الجواب هيهات هيهات أن أرضى حتى يكون ربّي حبيبي راضٍ في نفسه لا متحسر ولا حزين، وماذا نبغي من جنّات النّعيم والحور العين وربّي آسفاً متحسراً حزيناً على النادمين على ما فرّطوا في جنب ربهم؟!! ومن ثم يجد كل واحد في نفسه أنه يقول: أستعيذُ بالله أن يرضى قلبي بجنّات النّعيم والحور العين حتى يرضى ربّي حبيبي لا متحسر ولا حزين. أولئك اتخذوا رضوان الله غايةً وليس وسيلة ليدخلهم جنّته، فكيف يتخذون رضوان النّعيم الأعظم وسيلة لينالوا النّعيم الأصغر!

وربّما يودّ أبو المهدئ المستهزئ أن يقول: "يا ناصر محمد، وهل تزعم أن رضوان الله على عباده هو النّعيم الأكبر من نعيم جنته؟ قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين". ومن ثم نترك الرد من الرب مباشرة من محكم الكتاب قال الله تعالى:
{{{ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72) }}}
صدق الله العظيم [التوبة]

وربّما يودّ أبو المهدي المستهزئ وكثيرٌ من السائلين أن يقولوا: "يا ناصر محمد، وهل الله متحسر وحزين على عباده الضالّين المتحسرين على ما فرّطوا في جنب ربهم؟" . ومن ثم نقول لهم تدبروا البيان الحقّ للإمام المهدي بالبرهان المبين على إثبات فرح الله بتوبة عباده، وفي إثبات حزن الله على عباده، وفي إثبات أسف الله على عباده، وفي إثبات تحسر الله على عباده، وقد كان رداً من الإمام المهدي على فضيلة الشيخ العتيبي المحترم وهو كما يلي:
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العتيبي (المشاركة 80840)
هل هذا جواب الأمام ناصر محمد اليماني على سؤالي : إن كان هذا هو جواب الإمام ناصر فقولوا لي حتى أضيف تعقيبي وأستدراكاتي على رد الإمام

ردّ الإمام المهدي إلى فضيلة الشيخ العتيبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد..

أيا عتيبي سوف نكتفي بالجواب من الربّ عليك في محكم الكتاب، فإنّه بسبب صفة عظمة الرحمة يتحسر على عباده حين تأتي في أنفسهم الحسرة على ما فرّطوا في جنب ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:{وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿55﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿56﴾} صدق الله العظيم [الزمر]

ولكن الحسرة جاءت في أنفسهم من بعد فوات الأوان أي بعد أن أهلكهم الله بعذابٍ من عنده، ولكنه حين علم بحسرتهم على ما فرطوا في جنب ربّهم فمن ثم تحسّر الله في نفسه عليهم برغم أنّهم كذّبوا رسله وكانوا كافرين من قبل، حتى إذا أخذتهم الصيحة فأصبحوا نادمين على ما فرّطوا في جنب الله ومن ثم جاءت الحسرة في نفس الله عليهم من بعد الصيحة. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ ﴿28﴾ إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿29﴾ يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿31﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿32﴾} صدق الله العظيم [يس]

كون الله يتأسف على عباده الظالمين لأنفسهم. تصديقاً لقول الله تعالى:{ فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ } صدق الله العظيم [الزخرف:55]

وماهو الأسف؟ والجواب إنّه يقصد به الحزن. ألم يقل الله تعالى: {{ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ }} صدق الله العظيم [يوسف:84]

ونستنبط من ذلك الفتوى عن المقصود بالأسف وأنه الحزن فإذاً الله يحزن على عباده إن لم يهتدوا فيدعي عليهم رسل الله وأتباعهم فيستجيب الله دعاء رسوله ومن اتّبعه فيحكم بينهم بعذاب من عنده فيهلك الله المعرضين، حتى إذا علم الله بعظيم الحسرة قد حلّت في أنفسهم على ما فرّطوا في جنب ربّهم فمن ثم يتحسّر الله عليهم وهو أرحم الراحمين، ولكنهم يائسون من رحمة ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ ﴿28﴾ إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿29﴾ يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿31﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿32﴾ } صدق الله العظيم [يس]

وتجد الله يتكلم عن نفسه: { يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿31﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿32﴾ } صدق الله العظيم،أليست هذه آية مُحكمة تُفتي بأنّ الله حقاً أرحمَ الراحمين، وإنّه ليحزن على عباده الظالمين لأنفسهم ويفرح بتوبة عباده كما أفتاكم الله عن طريق رسوله في بيان السنّة النبويّة بالحديث الحقّ بأنّ الله ليفرح بتوبة عباده فرحاً عظيماً. تصديقاً لحديث محمد رسول الله الحقّ - صلّى الله عليه وآله وسلّم - قال: [ لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها – قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك – أخطأ من شدة الفرح – ]

ويفتيكم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - عن عظيم فرحة نفس الله بتوبة عباده إليه وأنّ فرحة الله أعظم من فرحة صاحب الراحلة التي أفلتت منه، فاضطجع تحت ظلّ شجرة لينام حتى يموت أو ينظر الله في أمره ومن ثم أفاق فإذا هي قائمة عنده فقال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك! أخطأ من شدة الفرح لكونه كان يريد أن يقول اللهم أنت ربّي وأنا عبدك.
وعلى كل حال أفتاكم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - عن مدى فرحة الله بتوبة عباده إليه إذ أنّ فرحه أعظم من فرح صاحب الراحلة الذي أخطأ من شدّة الفرح، وكذلك أفتاكم الإمام المهدي عن مدى حزن الله وتحسره وأسفه على المعرضين عن دعوة رسل ربّهم.
وأشهد الله أنّ الحسرة لم تحلّ في نفس الله عليهم إلا حين حلّت الحسرة في أنفسهم على ما فرّطوا في جنب ربّهم، وسبقت فتوانا بالحقّ أنّ الحسرة في أنفسهم لم تأتِ إلا بعد عذاب الصيحة. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿55﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿56﴾ } صدق الله العظيم [الزمر]

ومن ثم تأتي مباشرة الحسرة في نفس الله عليهم بعد أن علم أنهم نادمون متحسرون على مافرّطوا في جنب ربّهم ومن ثم تحسر الله عليهم. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ ﴿28﴾ إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿29﴾ يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿31﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿32﴾ } صدق الله العظيم [يس]


وهذه حجتنا عليك ياعتيبي فلا تكن من أصحاب أحمد الحسن اليماني بل كن من الشاكرين، فإنّهُ يدعو وحزبُه الناسَ ليكونوا مشركين مبالغين في الرسل وآل بيوتهم حتى يدعوهم النّاس من دون الله، وهذا ردّنا عليك بالسلطان الملجم يا فضيلة الشيخ العتيبي أم إنك تنكر أنّ الله أرحم الراحمين؟ بمعنى أنّه أرحم بعباده من أمهاتهم؛ ولكن عباده الظالمين لأنفسهم يائسون مبلسون من أن يرحمهم الله لكونهم لم يعرفوا ربّهم حقّ معرفته ولم يقدروه حقّ قدره ولذلك فهم من رحمته يائسون.إنا لله وإنا إليه راجعون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..
ألدّ أعداء الشياطين من الجنّ والإنس ومن كل جنس الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
................................
لا تبخلوا علي انفسكم بزيارة ((موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الأسلامية والنبإالعظيم ))






للأشتـــراك في خدمة بيانات الـــنور أرسل كلمه اشتراك - عبر الوتس اب - للرقم التالي :
+63 938 022 8553 ]]>
الرد على الشبهات حول العقيدة الإسلامية جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12030
عاجل الى كل البشر, بيان تقويم السنه القمرية من محكم القران العظيم ... http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12029&goto=newpost Tue, 19 Sep 2017 19:11:54 GMT اﻹمام ناصر محمد اليماني
28 - 12 - 1437 هـ
29 - 09 - 2016 مـ
05:39 مساء
(حسب تقويم أم القرى)
ــــــــــــــــــــ

عاجل إلى كل البشر، بيان تقويم السنة القمرية من محكم القرآن العظيم لﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني ..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصﻼة والسﻼم على كافة اﻷنبياء والمرسلين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وجميع المؤمنين في كل زمان ومكان إلى يوم الدين، أما بعد ..

ويا معشر البشر، إني المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أعلن لكافة البشر من محكم الذكر القرآن العظيم تقويم السنة القمرية من محكم الذكر للمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني لكافة البشر بدءا من بدء شهر صفر اﻷصفار وتنتهي السنة القمرية بنهاية شهر الحج اﻷخير للسنة القمرية ذلكم شهر محرم الحرام نهاية السنة القمرية، كون عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله القرآن العظيم تبدأ من بداية شهر صفر اﻷصفار ذلكم الشهر اﻷول للسنة القمرية في كتاب الله القرآن العظيم؛ تبدأ من تاريخ 1/ 1 صفر وتنتهي السنة القمرية بنهاية الشهر الثاني عشر بتاريخ 30 من شهر محرم الحرام، وهو رابع اﻷشهر الحرم في كتاب الله القرآن العظيم.

أﻻ وإن سبب النسيء اليهودي هو التأخير في سنتهم من عند أنفسهم ليوافقوا شهر محرم الحرام كونه اﻷخير في السنة القمرية بمعنى أنه الشهر الثاني عشر للسنة القمرية ورابع اﻷشهر الحرم، وأشهد الله الواحد القهار أن بياني هذا للسنة القمرية لكل البشر جعله الله منذ أن خلق السماوات واﻷرض وليس تقويم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني، وأهلة القمر للحساب في محكم الكتاب لكافة البشر ولم يأت بشيء جديد المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني؛ بل أخبركم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن السنة القمرية تنتهي بنهاية شهر محرم الحرام، ولكن علماء المنابر من علماء المسلمين واليهود والنصارى عن التذكرة معرضين كمثل الحمر المستنفرة فرت من قسورة، فمن كان يؤمن بالقرآن العظيم أنه الحق من رب العالمين رسالة الله إلى العالمين فأقول: ها أنا ذا المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فمن ذا الذي يجادلني من القرآن العظيم إﻻ غلبته بسلطان العلم الملجم لكافة علماء المسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين؟ فمن كان يرى اﻹمام ناصر محمد اليماني على باطل من علماء المسلمين والنصارى واليهود فمن ثم نقول لهم جميعا: من كان عنده مثقال ذرة من الرجولة فليتقدم لحوار اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني، شرط باسمه وصورته الحق، فليتفضل بتسجيل اسمه الحق الثﻼثي وصورته الحق، ولكل عالم مشهور قسم خاص في واجهة موقعنا الرئيسي موقع اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى اﻹسﻼمية، وذلك حتى يطلع على حواري معه كافة البشر في اﻹنترنت العالمية دون أن يكلف نفسه الباحث عن الحق من عامة الناس تسجيل اسمه لكي يستطيع أن يكتب كلمة بحث لحوار ناصر محمد اليماني مع العالم المشهور الفﻼني؛ بل مجرد ما يفتح رابط موقعنا فمن ثم يجد قسم العالم الفﻼني في صفحة الموقع الرئيسية، فمن ثم يدخل ذلك القسم المخصص للعالم الفﻼني المشهور لينظر الغالب من المغلوب، فهل هو ناصر محمد اليماني أم العالم الفﻼني؟ ومحرم .. ونأمر كافة اﻷنصار في مختلف اﻷقطار عدم التدخل فيه أو التعليق بكلمة واحدة بين اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني والعالم الفطحول الفﻼني؛ بل فارسا لفارس فهذه الفرس وهذا الميدان. ولن أسل عليه سيف سفك الدم؛ بل سيف سلطان العلم الملجم البتار للسان من محكم القرآن، فﻼ يجادلني عالم من القرآن إﻻ غلبته، فحتى ولو غلبت كافة علماء المسلمين والنصارى واليهود إﻻ عالما واحدا فقط وغلبته في 999 مسألة وغلبني في مسألة واحدة فإن فعل ولن يفعل فقد حلت على المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني لعنة الله والمﻼئكة والناس أجمعين، وليس ذلك تحدي الغرور بل تحدي اﻹمام المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور ناصر محمد اليماني، كوني أعلم أني لم أفتر على الله منتحﻼ شخصية المهدي المنتظر ناصر محمد الذي له تنتظرون؛ بل حقا اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني قد جعل الله في اسمي خبري وراية أمري، ولم يبعث الله المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني بدين جديد؛ بل ناصرا لمحمد رسول الله بالبيان الحق للقرآن المجيد المهيمن على التوراة واﻹنجيل والسنة النبوية، وما خالف لمحكم القرآن العظيم فيهم جميعا فاعلموا أن ذلك حديث مفترى على الله ورسله.

ولربما يود أحد علماء المسلمين أن يقول: "مهﻼ مهﻼ يا ناصر محمد اليماني، ألم تقل أنك تدعونا لﻻحتكام إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق، فأين الحديث النبوي الحق الذي يفتي بأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول أن شهر محرم هو الشهر الثاني عشر في السنة القمرية؟ ". فمن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول: ألم يعلمكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بثﻼثة أشهر حرم متتاليات في السنة القمرية الواحدة وهن ذو القعدة وذو الحجة ومحرم؟ وعلمكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا، وقال منها ثﻼثة متتاليات ذو القعدة وذو الحجة ومحرم، فمن ثم تعلمون أن السنة القمرية تختم بالشهر الحرام وﻻ تبدأ بالشهر الحرام.

ولربما يود أحد اﻷنصار السابقين اﻷخيار في عصر الحوار من قبل الظهور أن يقول: "يا إمامي، نحن متعودون أن تلجمهم من محكم القرآن العظيم إلجاما". فمن ثم يرد على السائلين اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنما أريد أن أقيم عليهم الحجة بما تحفظه قلوبهم من الحق من اﻷحاديث النبوية ثم يرمونها وراء ظهورهم كونها تتفق مع محكم القرآن ثم يتبعون كل ما يخالف لمحكم كتاب الله وسنة رسوله الحق، أي يذرون محكم كتاب الله وسنة رسوله الحق ويتبعون أحاديث الشيطان الرجيم على لسان المنافقين من اليهود الذين كانوا يبيتون حديثا نبويا غير الذي يقوله محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن علماء المسلمين كﻼ منهم كالحمار يحمل اﻷسفار في وعاء على ظهره ولكنه ﻻ يفهم ماذا يحمل على ظهره، فمثلهم كمثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا، كون فطاحلة علماء المسلمين يحفظون القرآن عن ظهر قلب ولكنهم ﻻ يفهمون ما يحملون كمثل الحمار يحمل أسفارا في وعاء على ظهره ولكنه ﻻ يعلم ما يحمل، مع احترامي لكافة علماء المسلمين، ولكن هذه هي الحقيقة المرة ﻻ تستطيعون إنكارها، وﻻ نلوم عليكم فهم آيات الكتاب المتشابهات الﻻتي ﻻ يتجاوزن عشرة في المائة؛ بل نلوم عليكم عدم فهم آيات الكتاب المحكمات البينات لعلماء المسلمين وعامتهم يفقههن كل ذي لسان عربي مبين.

ولربما يود أحد علماء المسلمين أن يقول: ها أنت يا ناصر محمد اليماني غيرت التاريخ والشهور جميعا! فهيا آت لنا بالبرهان المبين من محكم القرآن العظيم أن أول أشهر السنة القمرية هو شهر صفر، كونك تزعم أن السنة القمرية تختم بشهر محرم". فمن ثم يترك المهدي المنتظر الرد مباشرة من الله الواحد القهار من محكم الذكر بقوله تعالى: {إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات واﻷرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فﻼ تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين (36) إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله ﻻ يهدي القوم الكافرين (37) يا أيها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى اﻷرض أرضيتم بالحياة الدنيا من اﻵخرة فما متاع الحياة الدنيا في اﻵخرة إﻻ قليل (38) إﻻ تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم وﻻ تضروه شيئا والله على كل شيء قدير (39) إﻻ تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه ﻻ تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم (40)}
صدق الله العظيم
[ التوبة]
.

ولربما يود أحد علماء المسلمين أن يقول: "وأي المشركين يقصد؟ ". فمن ثم أقول له الحق: يقصد المشركين كافة المتخلفين في مكة من بعد البراءة سواء من اﻷعراب عبدة اﻷصنام أو من اليهود عبدة الشيطان أو من النصارى عبدة المسيح عيسى وأمه صلى الله على المسيح عيسى ابن مريم وأمه وأسلم تسليما، ولكن الذين أشركوا بالله كافة سواء من اﻷعراب أم من النصارى أم من اليهود لم يرد الله أن يجعل نصيبا لهم في مكة المسجد الحرام شاهدين على أنفسهم بالشرك بالله؛ بل يريد الله أن تكون مكة المسجد الحرام خالصة للمسلمين من بعد البراءة تنفيذا ﻷمر الله في محكم كتابه القرآن العظيم في قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فﻼ يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم (28)}
صدق الله العظيم
[ التوبة]
.

ولربما يود سائل أن يقول: "وبأي شهر ينتهي عام البراءة؟ ". فمن ثم يرد على السائلين المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وأقول: إن العام القمري اثنا عشر شهرا يبدأ بشهر صفر اﻷصفار وتنسلخ السنة القمرية بانقضاء شهر محرم الحرام أي ثﻼثين محرم وما النسيء إﻻ ليواطئوا شهر محرم خاتم اﻷشهر للسنة القمرية في كتاب الله منذ أن خلق الله السماوات واﻷرض.

ولربما يود عالم آخر أن يقول: "وما هو البرهان من محكم القرآن بنهاية عامهم في مكة فمن ثم إخراجهم من بعد انقضاء ذلك العام؟ ". فمن ثم يترك المهدي المنتظر الجواب من محكم الكتاب مباشرة من الله تعالى: {براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين (1) فسيحوا في اﻷرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غير معجزي الله وأن الله مخزي الكافرين (2) وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج اﻷكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم (3) إﻻ الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين (4) فإذا انسلخ اﻷشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصﻼة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم (5) وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كﻼم الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم ﻻ يعلمون (6)}
صدق الله العظيم
[ التوبة]
.
فانظروا لقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فﻼ يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم (28)}
صدق الله العظيم، ثم انظروا كيف علمكم الله في محكم كتابه أن السنة القمرية تختم بشهر محرم. وقال الله تعالى: {فإذا انسلخ اﻷشهر الحرم}
صدق الله العظيم، وهنا ﻻ ولن تستطيعوا أن تفروا من خطأكم التاريخي الذي وجدتم عليه أسﻼفكم، فإن قلتم: "بل تنقضي بشهر ذي الحجة". فمن ثم نقيم عليكم الحجة بالحق ونقول: فهل تنسلخ اﻷشهر الحرم بانسﻼخ شهر ذي الحجة؟ ألم يقل الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فﻼ يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم (28)}
صدق الله العظيم؟

وكذلك ألم يقل الله تعالى: {فإذا انسلخ اﻷشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصﻼة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم (5) وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كﻼم الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم ﻻ يعلمون (6)}
صدق الله العظيم؟

فمن ذا الذي يجادلني في التقويم القرآني منذ أن فطر الله الواحد القهار السماوات واﻷرض؟ وها أنا ذا المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أغير رغم أنوفكم تاريخكم المزيف من عند أنفسكم، وآتيناكم بالتاريخ الحق لتقويم السنة القمرية لكل البشر في عصر بعث المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني خليفة الله في اﻷرض، شئتم أم أبيتم فليس لكم القرار وﻻ اﻻختيار لخليفة الله من دونه يا معشر الشيعة اﻻثني عشر المعتصمين بكتاب بحار اﻷنوار وتركوا القرآن ذا الذكر وراء ظهورهم، وليس لكم الخيار يا معشر السنة والجماعة المعتصمين بكتاب البخاري ومسلم وتركوا القرآن ذا الذكر وراء ظهورهم؛ بل الله يخلق ما يشاء ويختار. تصديقا لقول الله تعالى: {فأما من تاب وآمن وعمل صالحا فعسى أن يكون من المفلحين (67) وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون (68) وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون (69) وهو الله ﻻ إله إﻻ هو له الحمد في اﻷولى واﻵخرة وله الحكم وإليه ترجعون (70)}
صدق الله العظيم
[ القصص]
.

ولكن غباءكم أنكم لم تفكروا أن الثﻼثة اﻷشهر المتتاليات كما تعلمون تنقضي بهم السنة القمرية فتختم بشهر محرم، أم تريدون أن تدخلوا سنة في سنة؟ أم تريدون أن تجعلوا السنة احد عشر شهرا تختم بذي الحجة شهر محرم الثالث؟ فما خطبكم وماذا دهاكم؟

وعلى كل حال لقد صبرت عليكم اثني عشر عاما تنقضي بشهر محرم الذي غرته السبت شئتم أم أبيتم، ولسوف تجدون ليلة تمام البدر يا معشر اﻷنصار ليلة السبت ليلة النصف من شهر محرم، ويغرب موافقا لميقات النداء بالحق لصﻼة الفجر كما علمناكم من قبل عن غروب ليالي اﻹبدار، وكذلك يغرب القمر البدر الثاني ليلة السادس عشر في ميقات الظل فجر اﻷحد.

وأعلم وأعي ما أقول، فلكم حذرتكم ليﻼ ونهارا بأن الشمس أدركت القمر تصديق شرط من أشراط الساعة الكبر وآية التصديق للمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فاتخذتموني هزوا إﻻ من رحم ربي، والحكم لله وهو أسرع الحاسبين، وﻻ يزال بعض اﻷنصار يفتنون أنفسهم بحسابات العذاب! فلكم أمرتكم بما أمر الله به رسوله أن يقول في قول الله تعالى: {ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (25) قل إنما العلم عند الله وإنما أنا نذير مبين (26)}
صدق الله العظيم
[ الملك]
.

حتى ولو كان قريبا فﻼ تفتنوا أنفسكم بمواعيد من عند أنفسكم، والتزموا بأمر الله كون الذين ﻻ يعقلون حتما سوف ينظرون تصديقهم بالحق من ربهم إلى ذلك اليوم حتى يروا العذاب اﻷليم، كونهم كمثل الذين قالوا: {وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم}
صدق الله العظيم
[ اﻷنفال:32]
.

بل اﻹنسان العاقل يقول:
"اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فﻼ تجعله على قلوبنا عمى وبصرنا به وأهد قلوبنا إلى سبيل الرشاد برحمتك يا أرحم الراحمين".

وسﻼم على المرسلين، والحمد لله رب العالمين ..
خليفة الله في اﻷرض عبده اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــــــ لا تبخلوا علي انفسكم بزيارة ((موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الأسلامية والنبإالعظيم ))






للأشتـــراك في خدمة بيانات الـــنور أرسل كلمه اشتراك - عبر الوتس اب - للرقم التالي :
+63 938 022 8553 ]]>
القسم الإسلامي العام جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12029
حصريا من ماستر تك احدث ماكينات التعبئه والتغليف في الشرق الاوسط http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12028&goto=newpost Mon, 18 Sep 2017 09:25:45 GMT مرحبا بكم في ماسترتك شركة ماسترتك هى شركة تطوير وتصميم وتصنيع العديد من ماكينات التعبئة والتغليف وخطوط الانتاج . كما تقوم الشركة بكافة اعمال... مرحبا بكم في ماسترتك

شركة ماسترتك هى شركة تطوير وتصميم وتصنيع العديد من ماكينات التعبئة والتغليف وخطوط الانتاج .
كما تقوم الشركة بكافة اعمال الصيانة بالاضافة لاعمال التوريدات (كهربية او ميكانيكية ) بالتركيب والتشغيل.

♡ وتتضمن بعض هذه الماكينات كلاً من الأتى :-
• ماكينات تعبئة رأسى (بقوليات – سكر – أرز – مكرونة …..ألخ) .
• ماكينات تعبئة بودرة (دقيق – مساحيق غسيل …..ألخ) .
• ماكينات تعبئة سوائل .
• ماكينات تعبئة ديوباك ومنظفات .
• ماكينات تعبئة لوليتا وماء مقطر.
• ماكينات كاتشب وشامبو ومعطرات وجل.
• خطوط انتاج سناكس ومياه وصلصة.
• تعبئة شكاير وملوخية .
• تعبئة سكر فنادق وكافى مكس.
• شرنك (غرفة او نفق) .
• قلاب بودرة (بودرة او حبوب) .
• نقل الحركة .
• مجفف (فاكهة – خضار – أخشاب …..ألخ) .
• خطوط مياه معدنية كاملة .
• طباخ ومقلب .
• شيلر تبريد .

نرجو أن تحوز عروضنا رضا وقبول عملائنا الكرام ♡،،،

وللإستفسار يرجى الاتصال بنا عن طريق العناوين الأتية :-

الادارة :- مدينة العبور
المصنع :- مدينة العاشر من رمضان-المنطقة الصناعية الاولى

والتليفونات الأتيه :

Mob. :- 01005492942
Tel/fax :- 0244844102




المدير العام/ م . محمد عبد العليم

مديره التسويق : أ . الاء الحناوي
]]>
الحوارات والمناقشات العامة الاء الحناوي http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12028
فتوى الامام المهدي المنتظر في رؤية الله جل ثناؤه http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12027&goto=newpost Sun, 17 Sep 2017 12:30:03 GMT اﻹمام ناصر محمد اليماني
10 - 07 - 1428 هـ
25 - 07 - 2007 مـ
10:56 مساء
_________
فتوى المهدي المنتظر في رؤية الله جل ثناؤه ..
بيان هام وبشرى للمؤمنين ..

بسم الله الرحمن الرحيم
من المهدي المنتظر خليفة الله في اﻷرض إلى جميع المسلمين والناس أجمعين، والسﻼم على من اتبع الهادي إلى الصراط المستقيم، وبعد ..

يا معشرعلماء المسلمين إني أحذركم من عقيدة رؤية الله جهرة، فلنحتكم إلى القرآن العظيم حتى أنقذكم من فتنة المسيح الدجال الشيطان الرجيم والذي يريد أن يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم وما كان ابن مريم؛ بل هو كذاب لذلك يسمى المسيح الكذاب، وﻻ أعلم بأنه أعور وﻻ مكتوب على جبينه كافر، بل ذلك من مكر الذين تظاهروا باﻹيمان بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ليصدوا عن سبيل الله، أﻻ ساء ما يفعلون! وقالوا إنه أعور ومكتوب على جبينه كافر، وذلك ﻷنهم يعلمون بأنكم لن ترون ذلك في وجه المسيح الكذاب، ولعلكم تصدقون بأنه الله رب العالمين سبحانه وتعالى علوا كبيرا، فهل تظنون يا معشر المسلمين بأن الله إنسان فﻼ تستطيعون التمييز بين الحق والباطل؟ إﻻ أن المسيح الدجال أعور، وربكم ليس أعور فأين ذهبت عقولكم؟ وقال الله تعالى: {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}
صدق الله العظيم
[ الشورى:11]
.

وأنا المهدي المنتظر أعترف بعقيدتين لدى الشيعة وهن الحكم في عدم رؤية الله جهرة والحكم في الرجعة لفريق من اﻷموات، وأخالفهم فيما لم ينزل الله به من سلطان، وأحذر طائفة منهم يفسرون القرآن على حسب هواهم، وأحذر جميع المسلمين من تفسير كتاب الله بالظن الذي ﻻ يغني من الحق شيئا، وذلك من عمل الشيطان وأمره أن تقول على الله ما ﻻ تعلم حتى ولو كان تأويل ﻵيات الكتاب، وذلك ﻷن التأويل هو المعنى المقصود في نفس الله من كﻼمه، فإذا لم يكن تأويلك أيها العالم حقا فقد قلت على الله غير الحق، وسوف يحاسبك الله على ذلك ﻷنك خالفت أمره، وقال الله تعالى: {قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن واﻹثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما ﻻ تعلمون {(33)}
}
صدق الله العظيم
[ اﻷعراف]
.

ومن ثم اتبعت أيها العالم أمر الشيطان المخالف ﻷمر الله، وقال الله تعالى: {وﻻ تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين {(168)}
إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما ﻻ تعلمون {(169))}
صدق الله العظيم
[ البقرة]
.

فهل تروني آتيكم بالتأويل لكﻼم الله من غير كﻼم الله؟ فما خطبكم ﻻ تصدقون؟ فهل جعلتم الفرق بين الله الحق والباطل فجعلتم التمييز بأن الدجال أعور والله ليس أعور؟ إذا صدقتم بأن الله إنسان وإنما الفرق في نظركم إنه ليس أعور والدجال أعور! فما خطبكم كيف تحكمون؟ ألم يكفكم بأن الله ضرب لكم الحكم الحق في الجبل العظيم؟ فإذا لم يتحمل الجبل رؤية الله وهو جبل فكيف يتحمله اﻹنسان الضعيف؟ وخلق اﻹنسان ضعيفا .. فهذه عقيدة باطلة ما أنزل الله بها من سلطان، وقال الله تعالى: {ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين}
صدق الله العظيم
[ اﻷعراف:143]
.

أفﻼ ترون موسى حين أفاق ما كان قوله {فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين}
صدق الله العظيم، ومعنى قول موسى واضح وبين، فقد نزه ربه بأنه ليس كمثله شيء يتحمل رؤيته حتى الجبل العظيم لم يتحمل رؤية عظمة الله جهرة، وذلك ﻷن الله أعظم سبحانه وتعالى علوا كبيرا، وقد جعل الله برهان عدم الرؤية في الجبل فإذا استقر مكانه بعد أن يتجلى الله له فهنا فيه أمل أن يرى الناس ربهم جهرة. لذلك قال تعالى: {قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين}
، فأدرك موسى مدى عظمة ربه التي ليس لها حدود، وقال: {قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين}
.

فتوبوا كما تاب موسى يا معشر المسلمين، وكل منكم يقول كما قال موسى: {قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين}
، أي أول المؤمنين أن الله يدرك اﻷبصار، وﻻ تدركه اﻷبصار وﻻ أنكر بأن الله يكلم عباده ولكن من وراء حجاب وليس جهرة يا معشر البشر، وقال الله تعالى:
{وما كان لبشر أن يكلمه الله إﻻ وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسوﻻ فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم}
صدق الله العظيم
[ الشورى:51]
.

فهل ترون بأن الله يكلمكم يوم القيامة جهرة؟ سبحانه! بل تشقق السماء بغمام الحجاب ونزل المﻼئكة تنزيﻼ، وقال الله تعالى: {هل ينظرون إﻻأن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والمﻶئكة وقضي اﻷمر وإلى الله ترجع اﻷمور}
صدق الله العظيم
[ البقرة: (210)]
.

وأعلم بأن هناك من يريد اﻵن أن يقول لي: "مهﻼ مهﻼ، ألم يقل الله تعالى: {وجوه يومئذ ناضرة {(22)}
إلى ربها ناظرة {(23)}
}
صدق الله العظيم
[ القيامة]
". ومن ثم نرد عليه ونقول: يا معشر المسلمين عليكم بتطبيق العقائد على اﻵيات المحكمات الواضحات البينات لكل ذي لسان عربي مبين، أما إذا طبقتم اﻷحاديث على اﻵيات المتشابهة فسوف تقعون في الفتنة، فهل تكفرون ببعض القرآن وتؤمنون ببعض كما يفعل أهل الكتاب؟ وذلك بأنكم إذا قمتم بتطبيق اﻷحاديث مع اﻵيات المتشابهات فقد جعل الله اﻵيات المحكمات لكم بالمرصاد، ذلك بأنه إذا رجعتم للمحكم سوف تجدونه قد اختلف مع الحديث ومع هذه اﻵية المتشابهة في ظاهرها مع حديث الفتنة، إذا عليكم أن تتمسكوا بما جاء في اﻵيات المحكمات الواضحات البينات والتي جعلهن الله هن أم الكتاب من تمسك بهن استمسك بالعروة الوثقى ﻻ انفصام لها، وأما الذين في قلوبهم زيغ فسوف يتبعون المتشابه منه مع حديث الفتنة، وذلك ﻷنه يريد أن يثبت أن هذا الحديث ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فعمد إلى المتشابه من القرآن في ظاهره مع هذا الحديث الموضوع بمكر فجعله شياطين البشر يتشابه مع ظاهر آية ﻻ تزال بحاجة للراسخين في العلم يستنبطون تأويلها من القرآن العظيم، ولكن الذين في قلوبهم زيغ ﻻ يريدون أن يفتروا على الله، بل يظنون بأن هذا الحديث قد جاء موافقا لهذه اﻵية وليس اﻷهم عنده القرآن بل إثبات هذا الحديث فأصبح في قلبه زيغ عن القرآن المحكم حتى ولو كان يبتغي تأويل آيات في القرآن، والتي ﻻ تزال بحاجة إلى تأويل ولكن قلبه زاغ عن اﻵيات المحكمات الواضحات قد جعلهن واضحات بينات ﻷنهن أم الكتاب وأصل هذا الدين اﻹسﻼمي الحنيف، وقال الله تعالى: {هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إﻻ الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إﻻ أولوا اﻷلباب}
صدق الله العظيم
[ آل عمران: (7)]
.

وﻻ يقصد من الذين يتبعون المتشابه أنهم اليهود أو الكفار، ولكن الكفار كفار بالقرآن فكيف يبحثون عن التأويل، وكذلك شياطين البشر من اليهود يعلمون أنه الحق من ربهم ويريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم بل يقصد طائفة من علماء المسلمين، وأنهم يبتغون تأويل القرآن وﻻ يريدون أن يأولوه خطأ بتعمد منهم، ولكنهم مصرون على أن يثبتوا هذا الحديث أنه عن رسول الله وهم قد رأوه مخالفا ﻵيات محكمات فتركوهن وعمدوا للمتشابه من القرآن مع حديث الفتنة وهو ﻻ يعلم بأنه موضوع فتنة للمسلمين والزيغ المذكور في اﻵية في قلب هؤﻻء العلماء هو الزيغ عن المحكم الواضح والبين، وهم بهذا أنكروا المحكم واتبعوا المتشابه مع حديث الفتنة ولكن الراسخون في العلم يقولون: {يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إﻻ أولو اﻷلباب}
صدق الله العظيم. ولكن المهدي المنتظر يعلم التأويل الحق لﻵيات المتشابهات مما علمني ربي، وأقوم أوﻻ بتعريف لهن: وهن اﻵيات ذات التشابه اللغوي، ولكن تأويلهن مختلف عن ظاهرهن جملة وتفصيﻼ، وحين يمر القارئ على قول الله تعالى: {وجوه يومئذ ناضرة {(22)}
إلى ربها ناظرة {(23)}
}
فسوف يظن بأن هذه اﻵية محكمة وواضحة، ولكنه إذا تدبر القرآن سوف يجد ما ينفي ظنه بالنفي القاطع {ﻻ}
نافية {ﻻ تدر كه اﻷبصار وهو يدر ك اﻷبصار}

[ اﻷنعام:103]
، وكذلك النفي اﻷزلي بأن الله ﻻ يكلم أحدا جهرة، وقال تعالى: {وما كان لبشر أن يكلمه الله إﻻ وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسوﻻ فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم}
صدق الله العظيم
[ الشورى:51]
.

وهنا عليه أن يتراجع عن ظنه {وجوه يومئذ ناضرة {(22)}
إلى ربها ناظرة {(23)}
}
، فليست كظاهرها ثم يقول: "الله أعلم"، وعندها سوف يصطفيه الله فيجعله من الراسخين في العلم فيؤيده ببرهان الفرقان فهو نور من ربه فيعلم تأويل هذه اﻵية، وهل تدرون لماذا؟ ذلك ﻷنه اتقى الله وخاف أن يقول على الله غير الحق وقد وعدكم الله بنور يؤيد به البصيرة لتفرقوا بين الحق والباطل، وقال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم}
صدق الله العظيم
[ اﻷنفال: (29)]
.

وذلك إذا رآه ربه بأنه متألم في نفسه يريد الحق والله هو الحق، وسوف يهديه إلى سبيل الحق مادام يريد الحق، وقال الله تعالى: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين}
صدق الله العظيم
[ العنكبوت: (69)]
.

ونعود لتأويل {وجوه يومئذ ناضرة}
صدق الله العظيم
[ القيامة: (22)]
، وﻻ ينبغي لي أن أستنبط تأويل ذلك من غيرالقرآن العظيم حتى ﻻ تكون لكم علي الحجة بغير الحق، فأما الوجوه المقصودة في هذه اﻵية فهي القلوب وهي الوجه الباطن لﻹنسان، ولﻹنسان وجهين وجه ظاهر ووجه باطن وهو القلب، وكﻼهما وجه واحد إذا اتفقا في القول، أما إذا قال بلسانه ما ليس في قلبه فصار (أبو وجهين). وقد بين الله لكم في آيات أخرى تتكلم عن وجوه القلوب كمثال قول الله تعالى محذرا النصارى واليهود: {يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعوﻻ}
صدق الله العظيم
[ النساء:47]
.
فأما الشطر اﻷول من اﻵية فموجه لنصارى المؤمنين برسول الله المسيح عيسى ابن مريم عليه الصﻼة والسﻼم: {يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها}
صدق الله العظيم
[ النساء:47]
، وذلك تهديد للنصارى إذا استمروا في التفريق بين رسل ربهم والمبالغة في دينهم فيقولون بأن الله هو المسيح عيسى ابن مريم! فإذا لم ينتهوا سوف يظهر الله ابن مريم فيدعوهم إلى اﻹسﻼم فيكفرون به ومن ثم يطمس الله على قلوبهم فيكفرون برسولهم المبعوث إليهم من قبل فينكرونه فيطمس الله على قلوبهم فيردها على أدبارها فيتبعون عدو الله وعدوه المسيح الدجال والذي يقول إنه المسيح عيسى ابن مريم وإنه الله رب العالمين! وفتنهم الله بسبب مبالغتهم في ابن مريم بغير الحق فيكفرون بابن مريم الحق وهو يكلمهم ويدعوهم إلى اﻹسﻼم والقرآن فيكفرون به فيتبعون خصمه المسيح الدجال بظنهم أنه هو المسيح عيسى ابن مريم ﻷنه جاء مؤيدا عقيدتهم الباطلة، وقال إنه المسيح عيسى ابن مريم وإنه الله رب العالمين! وما كان ﻻبن مريم أن يقول ذلك؛ بل هو (المسيح الكذاب الشيطان الرجيم).

وأما شياطين البشر من اليهود فسوف يكونون أول التابعين للمسيح الكذاب وهم يعلمون أنه المسيح الكذاب وأنه الشيطان الرجيم فيتبعونه لذلك سوف يلعنهم كما لعن الذين من قبلهم إﻻ أنه لم يمسخهم قردة بل الذين من قبلهم، أما هؤﻻء فيمسخهم إلى خنازير. تصديقا لقول الله تعالى: {وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت}

[ المائدة:60]
، فأما القردة فقد سبق مسخ الذين قبلهم، وقال الله تعالى: {فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين}

[ البقرة:65]
صدق الله العظيم، وأما هؤﻻء إن استمروا في كفرهم من بعد ما تبين لهم الحق فسوف يمسخهم إلى خنازير؛ قد أعذر من أنذر.

ولكني أخشى على طائفة من المسلمين أن يمسخ الله من يشاء منهم إلى خنازير وهم الذين يشكون في شأني بأني قد أكون المهدي المنتظرالحق بنسبة 99 في المائة ورغم ذلك تأخذهم العزة باﻹثم فيتمسكون بأسطورة سرداب سامراء وهم يعلمون ما بأنفسهم، قد أعذر من أنذر.
وأنا أصدقهم بعدم رؤية الله جهرة وكذلك بالرجعة لطائفة من الكفار لنهديهم صراطا ــــــــــــ مستقيما، تصديقا لقول الله تعالى: {عسى ربكم أن يرحمكم وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا}
صدق الله العظيم
[ اﻹسراء:8]
.

ولكن لﻷسف من الكفار من سوف يعود لما نهوا عنه ثم يهلكهم الله مرة أخرى ثم يحييهم في البعث الشامل ثم يخاطبهم فيقول الله تعالى: {كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون}

[ البقرة:28]
، ومن ثم بين الله جوابهم في موضع آخر، وقال الله تعالى: {قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروج من سبيل (11) ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير}
صدق الله العظيم
[ غافر:11]
.

وﻻ أريد أن أطيل عليكم في براهين الرجعة فهي كثيرة، إﻻ أن تجادلوني فسوف أنزلها في موقعي تنزيﻼ وألجم المجادلين إلجاما. وأقول يا معشر المسلمين، حذاري إن المسيح الدجال سوف يستغل الرجعة فيقول إن هذا ليوم الخلود وإنه هو الذي بعث الموتى؛ بل هو كذاب أشر يريد أن يستغل البعث اﻷول ويقول هذا يوم الخلود ولدينا جنة ولدينا نار! فأما النار فهي نار كما النار التي تورون يستطيع أن يصنعها أحدكم، وأما الجنة فهي جنة الله في اﻷرض؛ توجد في اﻷرض المفروشة من تحت الثرى في باطن أرضكم أخرج منها المسيح الدجال أبويكم من قبل، فﻼ يفتنكم كما أخرج أبويكم من الجنة.

وقد يود أحدكم أن يقاطعني فيقول: "بل جعل الله آدم خليفة في جنة المأوى عند سدرة المنتهى". ومن ثم أرد عليه وأقول بأن: الله جعل آدم خليفة في اﻷرض وليس في جنة المأوى عند سدرة المنتهى، وقال الله تعالى: {وإذ قال ربك للمﻼئكة إني جاعل في اﻷرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما ﻻ تعلمون}

[ البقرة:30]
.

وقال الله تعالى: {ولقد خلقنا اﻹنسان من صلصال من حمإ مسنون {(26)}
والجان خلقناه من قبل من نار السموم {(27)}
وإذ قال ربك للمﻼئكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون {(28)}
فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين {(29)}
فسجد المﻼئكة كلهم أجمعون {(30)}
إﻻ إبليس أبى أن يكون مع الساجدين {(31)}
قال يا إبليس ما لك أﻻ تكون مع الساجدين {(32)}
قال لم أكن ﻷسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون {(33)}
قال فاخرج منها فإنك رجيم {(34)}
وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين {(35)}
قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون {(36)}
قال فإنك من المنظرين {(37)}
إلى يوم الوقت المعلوم {(38)}
قال رب بما أغويتني ﻷزينن لهم في اﻷرض وﻷغوينهم أجمعين {(39)}
إﻻ عبادك منهم المخلصين {(40)}
قال هاذا صراط علي مستقيم {(41)}
إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إﻻ من اتبعك من الغاوين {(42)}
وإن جهنم لموعدهم أجمعين {(43)}
لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم {(44)}
}

[ الحجر]
.

ولكن الله أنظر الشيطان الرجيم ولم يخرجه، وقال الله تعالى: {فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فﻼ يخرجنكما من الجنة فتشقى (117)}
صدق الله العظيم
[ طه]
. ولو لم ينظره الله في الجنة وطرده؛ إذا كيف كلم الشيطان آدم وحواء؟ وقال الله تعالى: {وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إﻻ أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين (20) وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين (21)}

[ اﻷعراف]
.

وقد يود أحدكم أن يجادلني فيقول، قال الله تعالى: {وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في اﻷرض مستقر ومتاع إلى حين}
صدق الله العظيم
[ البقرة:36]
، فنقول إنما الهبوط هو من النعيم إلى الشقاء. تصديق لقول الله تعالى: {فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فﻼ يخرجنكما من الجنة فتشقى (117)}

[ طه]
، فأخرجكم إلى حيث أنتم اﻵن فﻼ يفتنكم المسيح الدجال كما أخرج أبويكم من الجنة، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

وما بالي وكأني أراك في دهشة واستغراب يا ابن عمر بعد قراءة خطابي هذا، والذي يحمل فتاوى الحق في مسائل عقائدية هامة جدا جدا وذلك ﻹفشال مكر جميع شياطين الجن واﻹنس وإنقاذ اﻷمة من فتنة المسيح الدجال، فهل هم مسلمون؟

وسﻼم على المرسلين والحمد لله رب العالمين ..
أخو أحباب الله وأوليائه اﻹمام ناصر محمد اليماني.
لا تبخلوا علي انفسكم بزيارة ((موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الأسلامية والنبإالعظيم ))






للأشتـــراك في خدمة بيانات الـــنور أرسل كلمه اشتراك - عبر الوتس اب - للرقم التالي :
+63 938 022 8553 ]]>
الرد على الشبهات حول السنة والأحاديث جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12027
المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني يلجم بالبرهان ان القران المرجع لما اختلف فيه علماء ا http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12026&goto=newpost Sun, 17 Sep 2017 12:18:32 GMT الإمام ناصر محمد اليماني 22 - 11 - 1428 هـ 02 - 12 - 2007 مـ 09:34 مساءً ــــــــــــــــــ المهديّ المنتظَر يُلجم بالبرهان أنّ القرآن... الإمام ناصر محمد اليماني
22 - 11 - 1428 هـ
02 - 12 - 2007 مـ
09:34 مساءً
ــــــــــــــــــ


المهديّ المنتظَر يُلجم بالبرهان أنّ القرآن المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث..

بسم الله الرحمن الرحيم من المهديّ المنتظَر الناصر لمحمدٍ رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- والقُرآنِ العظيم؛ الإمام ناصر محمد اليماني إلى جميع عُلماء المذاهب الإسلاميّة على مختلف فرقهم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ثم أمّا بعد..

يا معشر علماء الأمَّة أنا المهديّ المنتظَر أدعوكم إلى الحوار الفصل وما هو بالهزل شرط أن نحتكم إلى القرآن العظيم الذي جعله الله المرجع الحقّ لما تنازعتم فيه من سُنّة محمد رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، ولسوف أقدِّم لكم البرهان بأنّ الله أمركم أن تجعلوا القرآن هو المرجع الأساسي فيما اختلف فيه عُلماء الحديث فإن استطاع ناصر اليماني أن يُلجِمَكم بالحقّ بأنّ القرآن هو المرجع لصحة الأحاديث النَّبويّة فسوف أغلبُكم بالحقّ من القرآن الذكر المحفوظ من التحريف ليكون هو المرجع لما اختلفتم فيه.

ويا معشر علماء الأمَّة لقد أخبركم الله بأنّ هُناك طائفة من المُسلمين ظاهر الأمر من عُلماء اليهود من صحابة محمد رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- ظاهر الأمر وهم يبطنون المكر ضدّ الله ورسوله اتخذوا أيمانهم جُنّة ليصدوا عن سبيل الله فيكونوا من رواة الحديث وأنزل الله سورةً باسمهم (المنافقون) وقال الله تعالى: {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ ﴿1﴾ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿2﴾ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ ﴿3﴾ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ﴿4﴾} صدق الله العظيم [المنافقون].

ويا معشر علماء الأمَّة تدبروا قوله تعالى: {اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}، ولسوف أبرهن لكم بأنّ تلك الطائفة قد افترت بأحاديث غير التي يقولها محمدٌ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، وقال الله تعالى: {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ﴿80﴾ وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿81﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿82﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿83﴾} صدق الله العظيم [النساء].

وإلى البيان الحقّ: {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} صدق الله العظيم، وذلك أمرٌ من الله إلى المُسلمين أن يطيعوا محمداً رسول الله فيتبعوا ما أمرهم به ويجتنبوا ما نهاهم عنه. تصديقاً لقوله تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} صدق الله العظيم [الحشر:7].

وأما البيان لقوله: {وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا}، وذلكم الذين تولوا وكفروا بمحمدٍ رسول الله فأنكروا أنّه مرسلٌ من الله أولئك هم الكفار ظاهر الأمر وباطنه. وأما البيان لقوله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ}، وهم المُسلمون الذين قالوا نشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أنّ محمداً رسول الله فيحضرون مجلسه للاستماع إلى الأحاديث النَّبويّة التي جاءت لتزيد القرآن توضيحاً وبياناً، تصديقاً لقول الله تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ} صدق الله العظيم [النحل:44].

وأما البيان الحقّ لقوله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿81﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿82﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿83﴾} صدق الله العظيم [النساء].

وهذا القول موجَّهٌ للمسلمين وليس للكافرين؛ بل للمسلمين الذين يقولون طاعةٌ. أي أنهم شهدوا لله بالوحدانية ولمحمد بالرسالة لذلك يقولون طاعة أي أنهم يريدون أن يطيعوا الله بطاعة رسوله، ولكن طائفة من المسلمين وهم من علماء اليهود إذا خرجوا من مجلس الحديث بيَّتوا أحاديث عن رسول الله لم يقلها هو صلَّى الله عليه وسلَّم، وذلك ليصدّوا عن سبيل الله. وقال الله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ}، وبرغم أنّ الله أخبر رسوله بمكرهم ولكن الله أمر رسوله أن يعرض عنهم فلا يطردهم وذلك ليتبيَّن مَنْ الذين سوف يستمسكون بكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ ومَنْ الذين يستمسكون بما خالف كتاب الله وسنة رسوله الحقّ من المسلمين، لذلك لم يأمر الله رسوله بطردهم لذلك استمر مكرهم. وقال الله تعالى: {فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا}، ومن ثمّ صدر أمر الله إلى علماء الأمَّة فعلّمهم بالطريقة التي يستطيعون أن يكشفوا الأحاديث التي لم يقُلها محمدٌ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، وقال الله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ على اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿81﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا﴿82﴾} صدق الله العظيم [النساء].

بمعنى أنّ العلماء يسندون الأحاديث الواردة عن رسول الله والتي تمثل أوامره للمسلمين فيسندوها إلى القرآن فإذا وجدوا فيه اختلافاً كثيراً بينه وبين أحاديث واردة عن النَّبيّ -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- فإن تلك الأحاديث من عند غير الله من شياطين البشر من المسلمين ظاهر الأمر وهم من علماء اليهود الذين إذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءون.

وأما البيان لقوله تعالى: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ}، ويقصد عُلماء المسلمين إذا جاءهم حديثٌ عن رسول الله، وذلك هو الأمن لمن أطاع الله ورسوله، وأما قوله {أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ} وذلك من عند غير الله، وأما قوله أذاعوا به فهم علماء المسلمين يختلفون فيما بينهم فطائفة تقول أنَّه حديثٌ مفترى مخالفٌ للحديث الفلاني، وأخرى تقول بل هذا هو الحديث الحقّ وما خالفه فهو باطلٌ وليس عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.

وأما البيان لقوله: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا}، بمعنى أن يردوه إلى محمدٍ رسول الله إن لم يزل موجوداً وإلى أولي الأمر منهم إذا لم يكن موجوداً ليحكم بينهم فيردوه إلى أولي الأمر منهم وهم أهل الذكر الذين يزيدهم الله بسطةً في العلم بالبيان الحقّ للقرآن الكريم لعَلِمَه الذين يستنبطونه منهم أي لعَلِم هذا الحديث هل هو مفترى عن رسوله الله فيستنبط الحكم من القرآن وهي الآية التي تأتي تخالف هذا الحديث ومن ثمّ يعلمون أنه مُفترى عن رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- نظراً لتخالف هذا الحديث مع آية أو عدة آيات في القرآن العظيم.

وأما البيان لقوله تعالى: {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا} ويقصد المسلمين بأنّه لولا فضل الله عليهم ورحمته بالمهديّ المنتظَر لاتَّبعتم يا معشر المسلمين المسيح الدجال إلا قليلاً، وذلك لأنّ الشيطان هو نفسه المسيح الدجال يريد أن يقول أنّه المسيح عيسى ابن مريم ويقول أنّه الله وما كان لابن مريم أن يقول ذلك بل هو كذّاب لذلك يسمى المسيح الكذّاب كما بيَّنا لكم من قبل.

ولكنكم يا معشر علماء الأمَّة ظننتم بأنّ الله يخاطب الكفار في قوله تعالى: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا}، فظننتم أنّه يخاطب الكفار بهذا القرآن العظيم بأنّه لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً، ونظراً لفهمكم الخاطئ لم تعلموا بأنّ القرآن هو المرجع لما اختلف فيه عُلماء الحديث ولذلك استطاع طائفة المنافقين أن يضلوكم عن الصراط المستقيم، ولو تدبرتم الآية حقَّ تدبرها لوجدتم أنه حقاً لا يخاطب الكفار بقوله: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا}؛ بل إنّه يخاطب المسلمين المؤمنين بالقرآن العظيم الذين يقولون طاعة لله ولرسوله وليس الذين كفروا. فتدبروا الآية جيّداً كما أمركم الله: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿81﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿82﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿83﴾} صدق الله العظيم [النساء].

فكيف تظنون أنّه يخاطب بهذه الآية الكفار؟ ألم يقل فيها: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا} فهل ترونه يخاطب الكفار أم المسلمين ما لكم كيف تحكمون؟

ولربّما يودّ أحد المتابعين لبياناتي أن يقاطعني فيقول: "يا ناصر اليماني ما خطبك تردد بيان هذه الآيات كثيراً؟". ومن ثمّ نردّ عليه فأقول: أخي الكريم، إذا لم أقنع علماء المسلمين أنَّ القرآن هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث، فكيف أستطيع الدفاع عن سنة رسول الله الحقّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم؟ وذلك لأن سُنَّة محمدٍ رسول الله لم يعِدْكم الله بحفظها من التحريف والتزييف؛ بل وعدكم بحفظ القرآن العظيم ليكون المرجع لسنة رسول الله فيما خالف من الأحاديث القرآن فاعلموا أنه حديثٌ مفترى ولم ينزل الله به من سلطان، وأمّا الأحاديث الحقّ فسوف تجدونها متشابهة مع ما أنزل الله في القرآن العظيم تصديقاً لحديث رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم: [ما تشابه مع القرآن فهو مني] صدق محمد رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.

وأما أحاديث الحكمة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- فخذوا بها أجمعين ما دامت لا تخالف القرآن في شيء حتى ولو لم يكن لها برهان في القرآن فخذوا بها ما دامت لا تخالفه في شيء فلا أنهاكم عنها، كمثل حديث السواك وغيره من أحاديث الحكمة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- وخذوا منها ما اطمأنّت إليها قلوبكم وتقبلها عقولكم وذلك لأنّ الله يُعلِّم رُسلَه وأنبياءَه الكتاب والحكمة، فما خطبكم يا معشر عُلماء المسلمين من الذين أظهرهم الله على أمري لا تكادون أن تفقهوا البيان الحقّ وقد فصَّلناه تفصيلاً، ومنهم من يظنّ بأنّي أجعل سنة محمد رسول الله وراء ظهري وأستمسك بالقرآن وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين؛ بل أستمسك بكتاب الله وسنة رسوله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- وإنما أكفر بالأحاديث التي جاءت مخالفة لما أنزل الله في القرآن العظيم جملةً وتفصيلاً فعلمت بأنّ تلك الأحاديث من عند غير الله ورسوله وذلك لأني المهديّ المنتظَر أشهد أنّ القرآن من عند الله وكذلك السنة من عند الله وما ينطق عن الهوى عليه الصلاة والسلام؛ بل بالبيان للقرآن بالأحاديث النَّبويّة فاتبعوني أهدكم صراطاً مُستقيماً.

واتقوا الله فأنا المهديّ المنتظَر أدعوكم إلى الحوار من شهر محرم 1426 للهجرة إلى حين صدور هذا البيان والذي طالما كررته كثيراً لعلكم تتقون فتؤمنون أنَّ القرآن هو المرجع لما اختلفتم فيه من السنة ولبثت فيكم ثلاث سنوات إلا قليلاً وأنا أدعوكم إلى الحوار إلى حدّ الساعة لصدور خطابنا هذا وكأني لم أكن شيئاً مذكوراً بينكم، وكثيرٌ من الذين اطلعوا على أمري يُعرضون عنه ويقولون كيف نقبل مهدياًّ منتظراً عن طريق الإنترنت؟ وذلك لأنهم قومٌ لا يفقهون؛ بل يريدون تحريم الإنترنت نعمة من الله كبرى فلا تكون لصالح نشر الدين والبشرى ويريدونها أن تكون حصرياً لصالح الطاغوت وأوليائه لنشر السوء والفحشاء والمنكر فتنة للمؤمنين فيجعلون نعمة الله الإنترنت نقمة كما يعلمون، وتالله ما اخترت وسيلة الإنترنت عن أمري؛ بل تلقيت ذلك أمراً من الله عن طريق الرؤيا، أفلا يعقلون؟

ويا معشر عُلماء المسلمين، لربما تدرك الشمس القمر مرةً أخرى في هلال شهر ذي الحجّة 1428 إذا شاء الله فترون الهلال بعد غروب شمس الأحد ليلة الإثنين، وليس ذلك حكماً بأنها سوف تدركه بلا شك أو ريب، ولكن ما أريد قوله لئن أراد الله أن تدركه فتشاهدون الهلال بعد غروب شمس الإثنين ليلة الأحد لعلكم تتقون فهل سوف تعترفون بأنه حقاً أدركت الشمس القمر والناس في غفلةٍ معرضون أم إنّكم سوف تستمرون في صمتكم مذبذبين لا معي ولا ضدّي؟ ولكني سوف أحَّملكم المسؤولية بين يدي الله وذلك لأنّ عامة المسلمين قد أنظروا إيمانهم بأمري حتى يعترف بشأني علماءُ المسلمين، وقد أوشك كوكب العذاب أن يظهر لكم بضوئه الباهت ثم يعكس دوران الأرض فتطلع الشمس من مغربها وأنتم لا تزالون في ريبكم تترددون في شأن الإمام ناصر محمد اليماني، ولاتزال عجلة الحياة مستمرة وإنما طلوع الشمس من مغربها هو شرط من أشراط الساعة الكبرى، ولكنها سوف تطلع من مغربها بسبب كوكب العذاب ولن ينفع الإيمان حينها للذين لم يؤمنوا بعد أو المؤمنين الذين لم يكسبوا في إيمانهم خيراً وهم لا يصلّون ولا يزكون ولم يطيعوا الله ورسوله ويزعمون أنهم مؤمنون، هيهات هيهات! من أطاع الله ورسوله فله الأمن ومن عصى غوى وهوى، ولو كان من المسلمين ولم يطع الله ورسوله فليس له الأمن من العذاب الأليم ، ولسوف يهلك الله أشر هذه الأمّة من الشياطين ويعذب ما دون ذلك عذاباً عظيماً عقيماً أليماً حتى يعلموا أنّ الله حقٌّ والقرآن حقٌّ والمهديّ المنتظَر حقٌّ فيهتدون.

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد، ومن أراد له الله المنّ لمن يشاء فأظهره الله على خطابنا هذا وبلّغه للعلماء؛ إلى من استطاع من علماء الأمَّة ومفتيي الديار الإسلامية، فأنا المهديّ المنتظَر كفيل على الله ليصرف عنه العذاب الأليم ويكون من الآمنين ومن منَّ الله عليه بالعثور على خطابنا هذا ولم يُبلّغه فيراه أمراً هيناً أو ضلالاً فسوف يحكم الله بيني وبينه بالحقّ وهو أسرع الحاسبين، فبأي حديثٍ بعده تؤمنون! أم إنكم تنتظرون مهديّاً منتظراً يأتيكم بكتابٍ جديدٍ وأنتم تعلمون أنّ محمداً رسول الله هو خاتم الأنبياء والمرسلين؟ فما لكم كيف تحكمون؟

وبعضٌ من الجاهلين يجعل الله فتنته في أخطائي اللغويّة فتفتنه عن التدبر والتفكر، إذاً كيف يستطيع أن يأتي ناصر اليماني بهذه البيانات مع أنّ العلماء يفوقونه في الإملاء والتجويد والغنة والقلقلة؟ وذلك مبلغهم من العلم إلا قليلاً.

أخوكم عبد النعيم الأعظم المهديّ المنتظَر؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
وقد جعل الله صفاتي في أسمائي لتكون خبري وعنوان أمري، ولم يجعلني الله نبياً ولا رسولاً، أفلا تعقلون؟
ــــــــــــــــــ
لا تبخلوا علي انفسكم بزيارة ((موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الأسلامية والنبإالعظيم ))






للأشتـــراك في خدمة بيانات الـــنور أرسل كلمه اشتراك - عبر الوتس اب - للرقم التالي :
+63 938 022 8553 ]]>
الرد على الشبهات حول السنة والأحاديث جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12026
بيان صادر من المهدي المنتظر نــــاصر محمــــد اليماني http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12025&goto=newpost Sun, 17 Sep 2017 12:10:34 GMT 🌷🌿
*هذا بيانٌ من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني كتبه الآن وبتاريخ 26 - ذو الحجّة - 1438 هـ بحسب التوقيت الرسميّ لمكة المكرمة*

*الإمام ناصر محمد اليماني*
26 - ذو الحجّة - 1438 هـ
17 – 09 – 2017 مـ
06:07 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________

*المهديّ المنتظَر ينذر من استمرار عذاب الله، فلا تزال تصيبهم قارعةٌ تلوَ القارعة أو تحلّ قريباً من ديارهم حتى يأتي أمر الله بطاعة خليفته الذي يدعو إلى اتّباع كتابه القرآن العظيم ..*

بسم الله الواحد القهّار، والصلاة والسلام على النّبيّ المختار محمد وجميع الرسل والمؤمنين في كلّ عصرٍ..
ولا نزال نحذّر من عذابٍ كبيرٍ الساعة التاسعة كما سبق تكرار ميعاد عذاب الله الساعة التاسعة في يومٍ ما في عديدٍ من البيانات كتبناها خلال سنينَ وشهورٍ متفرّقةٍ ونذكر في قليلٍ منها ميعاد عذاب الساعة التاسعة تنفيذاً لأمر الله منذ عددٍ من السنين أن أكتب في الإنترنت العالميّة أنّ العذاب الساعة التاسعة، ولم نحدد اليوم أو الشهر أو السّنة، وعسى أن يكون ذلك قريباً وليس ببعيدٍ؛ العذاب الشديد على المعرضين عن اتّباع البيان الحقّ للقرآن المجيد. وعلى الذين يُشاقون الله وكتابه القرآن ذا الذّكر النصيبُ الأكبر من العذاب كمثل ترامب ومن كان على شاكلته من شياطين البشر.

ودخلوا الآن في زمن عذاب التناوش الأكبر، قارعةٌ تتلوها قارعةٌ وللكافرين أمثالها في أقطارٍ أُخَر لعلهم يؤمنون بالحقّ من ربّهم فلا قِبَلَ لهم بحرب الله الواحد القهار حتى يأتي أمر الله فيعترفوا بالحقّ من ربّهم فيعلنوا الخضوع والطاعة لخليفته في الأرض الإمامَ المهديّ ناصر محمد اليماني فتخضع لخليفة الله أعناقُهم من عظيم هول عذاب ربّي وربِّهم وربِّ السماوات والأرض وما بينهما وربِّ العرش العظيم؛ الله لا إله إلا هو ربّ العالمين الغاضب على أعداء كتابه القرآن العظيم.

ويا معشر الملحدين يا من يَصِفون عذاب الله بغضب الطبيعة؛ بل عذاب غضب الربّ للمعرضين عن الكتاب القرآن العظيم رسالة الله إلى الناس كافةً في العالمين، فارتقبوا إني معكم رقيبٌ يا من تأمنون مكر الله شديد العقاب والغفّار لمن تاب وأناب، فمن أناب إلى ربّه ليهدي قلبه هَدى الله قلبَه وأنقذه من عذابه.

وأحذّر وأنذر من عذاب الله بسبب غضبه على المعرضين عن اتّباع كتابه القرآن العظيم وخصوصاً الذين أعلنوا الحرب على كتاب الله القرآن العظيم كمثل رئيس أمريكا ترامب والذين ظاهروا معه على حرب القرآن العظيم ليطفئوا نور الله للعالمين ويأبى الله إلا أن يُتمّ نوره ولو كره المجرمون ظهوره. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

عبد الله وخليفته الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
____________
لا تبخلوا علي انفسكم بزيارة ((موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الأسلامية والنبإالعظيم ))






للأشتـــراك في خدمة بيانات الـــنور أرسل كلمه اشتراك - عبر الوتس اب - للرقم التالي :
+63 938 022 8553 ]]>
أحوال وأخبار البلاد العربية والإسلامية، والعالمية جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12025
عــاجل. بيان صادر من الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12024&goto=newpost Fri, 15 Sep 2017 22:05:26 GMT ┈┉┅━❀🍃🌸🍃❀━┅┉┈

*من الإمام المهديّ ناصر محمد صاحب علم الكتاب إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حقيق لا أقول على الله إلا الحقّ ..*
23 - ذو الحجّة - 1438 هـ
14 – 09 – 2017 مـ
08:30 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

بسم النعيم الأعظم من نعيم جنات النعيم ذلكم نعيم رضوان الله على عباده الذي أنتم له كارهون يا معشر شياطين البشر يا من كرهتم كتاب الله القرآن العظيم وكرهتم ما أنزل الله فيه من الحقّ ولكنكم للحقّ كارهون وتريدون أن تطفئوا نور الله للعالمين ذلكم القرآن العظيم رغم أنكم به مؤمنون، وأنتم على ذلك من الشاهدين ..

يا أيّها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لقد أثرت غضب الله على كتابه القرآن العظيم بسبب قرارك وعزمك على محاربة كتاب الله القرآن العظيم، وتريد أن تُطفِئ نور الله الذي أنزله رحمةً للعالمين القرآن العظيم نور الله إلى الناس كافةً، وأنت على ذلك من الشاهدين يا أيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كونك لست من الضالين بل من المغضوب عليهم. وأبشّرك وأولياءك قلباً وقالباً بعذابٍ عظيمٍ وأرجو من الله أن يصرفه عن أوليائك من أصحاب التقية من شرّ ترامب؛ بل أبشّرك وأولياءك من كانوا على شاكلتك من شياطين البشر الذين كرهوا رضوان الله فأحبط أعمالهم، فاسمع ما أقول يا أيها الرئيس الأمريكيّ من أصل يهوديّ ما سوف أقول مزكّيه بالقسم بالله العظيم من يحيي العظام:

إنّ ما أصابكم من أعاصير البحر المسجور فإنّه من شدّة غضب الله عليكم وإعراضكم عن تصديق المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور، ولن يصبكم الله بآيةٍ من آيات العذاب التترى إلا وهي أكبر من أختها فكونوا على ذلك من الشاهدين حتى يأتي أمر الله فتظلّ أعناقكم لخليفة الله خاضعةً فتشهدوا أن لا إله إلا الله محمداً رسول الله ثم تخضع أعناقكم طاعةً لله وخليفته في الأرض وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وتعلنوا التوبة وتستغفروا الله ربّي وربّكم، وإن أبيتم فأبشّركم بعذاب الله الأشدّ بطشاً الساعة التاسعة تماماً في يومٍ ما ليلاً أو نهاراً وعسى أن يكون قريباً، ففروا من الله إليه، واعبدوه وحده لا شريك له، ولا تقولوا إنّ الله ثالث ثلاثة، انتهوا خيرٌ لكم يا معشر النصارى؛ بل إلهٌ واحدٌ سبحانه عمّا يشركون، ونحن له عابدون لا نفرّق بين أحدٍ من رسله، ونحن له مسلمون، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد. فإن أعرضتم فانتظروا إني معكم من المنتظرين، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
____________
لا تبخلوا علي انفسكم بزيارة ((موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الأسلامية والنبإالعظيم ))






للأشتـــراك في خدمة بيانات الـــنور أرسل كلمه اشتراك - عبر الوتس اب - للرقم التالي :
+63 938 022 8553

┈┉┅━❀🍃🌸🍃❀━┅┉┈ ]]>
أحوال وأخبار البلاد العربية والإسلامية، والعالمية جنود الهدى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12024
الالفاظ المجملة عند السلف وأهل السنة http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12023&goto=newpost Fri, 15 Sep 2017 18:19:54 GMT القاعدة الثانية : في الايمان بما أخبر به الرسول عدل إن ما أخبر به الرسول عن ربه فانه يجب الإيمان به - سواء عرفنا معناه أو لم نعرف - لأنه الصادق... القاعدة الثانية : في الايمان بما أخبر به الرسول عدل

إن ما أخبر به الرسول عن ربه فانه يجب الإيمان به - سواء عرفنا معناه أو لم نعرف - لأنه الصادق المصدوق فما جاء في الكتاب والسنة وجب على كل مؤمن الإيمان به وان لم يفهم معناه

وكذلك ما ثبت باتفاق سلف الأمة وأئمتها مع أن هذا الباب يوجد عمته منصوصا في الكتاب والسنة متفق عليه بين الأمة

وما تنازع فيه المتأخرون نفيا واثباتا فليس على أحد بل ولا له : أن يوافق احد على إثبات لفظه أو نفيه حتى يعرف مراده فإن أراد حقا قبل وان أراد باطلا رد وان اشتمل كلامه على حق وباطل لم يقبل مطلقا ولم يرد جميع معناه بل يوقف اللفظ ويفسر المعنى كما تنازع الناس في الجهة والتحيز وغير ذلك

فلفظ الجهة قد يراد به شيء موجود غير الله فيكون مخلوقا كما اذا أريد بالجة نفس العرش أو نفس السموات وقد يراد به ما ليس بموجود غير الله تعالى كما اذا اريد بالجهة ما فوق العالم

ومعلوم انه ليس في النص اثبات لفظ الجهة ولا نفيه كما فيه اثبات العلو والاستواء والفوقية والعروج اليه ونحو ذلك وقد علم أن ما ثم موجود الا الخالق والمخلوق والخالق مباين للمخلوق - سبحانه وتعالى - ليس في مخلوقاته شيء من ذاته ولا في ذابه شيء من مخلوقاته

فيقال لمن نفى الجهة : أتريد بالجهة انها شيء موجود مخلوق ؟ فالله ليس داخلا في المخلوقات أم تريد بالجهة ما وراء العالم ؟ فلا ريب أن الله فوق العلم مباين للمخلوقات

وكذلك يقال لمن قال الله في جهة : أتريد بذلك أن الله فوق العالم ؟ أو تريد به أن الله داخل في شيء من المخلوقات ؟ فان أردت الأول فهو حق وان أردت الثاني فهو باطل

وكذلك لفظ التحيز : ان أراد به أن الله تحوزه المخلوقات فالله أعظم وأكبر بل قد وسع كرسيه السموات والأرض وقد قال الله تعالى : { وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه } وقد ثبت في الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : [ يقبض الله الأرض ويطوي السموات بيمينه ثم يقول : أنا الملك أين ملوك الأرض ؟ ] وفي حديث آخر : [ وإنه ليدحوها كما يدحو الصبيان بالكرة ] وفي حديث ابن عباس : [ ما السموات السبع والأرضون السبع وما فيهن في يد الرحمن إلا كمحردلة في يد أحدكم ]

وإن أراد أنه منحاز عن المخلوقات : أى مباين لها منفصل عنها ليس حالا فيها : فهو سبحانه كما قال أئمة السنة : فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه

القاعدة الثالثة : في ظاهر النصوص عدل

إذا قال القائل : ظاهر المنصوص مراد أو ظاهرها ليس بمراد

فإنه يقال : لفظ الظاهر فيه اجمال واشتراك فإن كان القائل يعبقد أن ظاهرها التمثيل بصفات المخلوقين أو ما هو من خصائصهم فلا ريب أن هذا غير مراد ولكن السلف والأئمة لم يكونوا يسمون هذا ظاهرها ولا يرتضون أن يكون ظاهر القرآن والحديث كفرا وباطلا والله سبحانه وتعالى أعلم وأحكم من أن يكون كلامه الذى وصف به نفسه لا سظهر منه إلا ما هو كفر أو ضلال والذي نجعلون ظاهرها ذلك يغلطون من وجهين :

تارة يجعلون المعنى الفاسد ظاهر اللفظ حتى يجعلون محتاجا إلى تأويل يخالف الظاهر ولا يكون كذلك وتارة يردون المعنى الحق الذي هو ظاهر اللفظ لاعتقادهم أنه باطل

( فالأول ) كما قالوا في قوله : ( عبدي جعت فلم تطعمني ) الحديث وفى الأمر الآخر : ( الحجر الاسود يمين الله في الارض فمن صافحه أو قبله فكانما صافح الله وقبل يمينه ) وقوله : [ قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن ] فقالوا : قد علم أن ليس في قلوبنا أصابع الحق

فيقال لهم : لو أعطيتم النصوص حقها من الدلالة لعلتم أنها لم بد ل إلا على حق أما ( الواحد ) فقولة : [ الحجر الأسود يمين الله في الارض فمن صافحه وقبله فكانما صافح الله وقبا يمينه ] صريح في أن الحجر الاسود ليس هو صفة لله ولا هو نفس يمينه لانه قال : [ يمين الله في الارض ] وقال : [ فمن قبله وصافحه فكأنما صافح الله وقبل يمينة ] ومعلوم أن المشبه ليس هو المشبه به ففي نفس الحديث بيان أن مستلمه ليس مصافحا لله وأنه ليس هو نفس يمينه فكيف يجعل ظاهره كفرا لأنه محتاج إلى التأويل مع أن هذا الحديث إنما يعرف عن ابن عباس ؟

وأما الحديث الآخر : فهو في الصحيح مفسرا : [ وقول الله عبدي جعت فلم تطعمني فيقول : رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين ؟ فيقول : أما علمت أن عبدي علانا جاع فلو أطعمته لو جدت ذلك عندي عبدي مرضت فلم تعدني فيقول : رب كيف أعوذك وأنت رب العالمين ؟ فيقول : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلو عدته لوجدتني عنده ]

وهذا صريح في أن الله سبحانه لم يمرض ولم يجع ولكن مرض عبده وجاع عبده فجعل جوعه جوعه ومرضه مرضه مفسرا ذلك بأنك لو أطعمته لو جدع ذلك عندي ولو عدته لو جدتني عنده فلم يبق في الحديث لفظ يحتاج إلى تأويل وأما قوله قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن : فإنه ليس في ظاهره أن القلب متصل بالأصبع ولا مماس لها ولا أنها في جوفه ولافي قول القائل هذا بين يدي ما يقتضي ميقتضي مباشرته ليديه ؟ وإذا قيل : السحاب المسخر بين السماء والأرض لم يقتض أن يكون مماسا للسماء والارض ونظائر هذا كثيرة

ومما يشبه هذا القول أن يجعل اللفظ نظيرا لما ليس مثله كما قيل في قوله { ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي } ؟ فهذا ليس مثل هذا لأنه هنا أصناف الفعل إلى الأيدي : فصار شبيها بقوله : { بما كسبت أيدي } وهنا أضاف الفعل إليه فقال : { لما خلقت } ثم قال { بيدي }

وأيضا : فانه هنا ذكر نفسه المقدسة بصيغة المفرد وفي اليدين ذكر لفظ التثنية كما في قوله : { بل يداه مبسوطتان } وهناك أضاف الأيدى الى صيغة الجمع فصار كقوله : { تجري بأعيننا }

وهذا في الجمع نظير قوله : { بيده الملك } و { بيدك الخير } في المفرد فالله سبحانه وتعالى يذكر نفسة تارة بصيغة المفرد مظهرا أو مضمرا وتارة بصيغة الجمع كقوله : { إنا فتحنا لك فتحا مبينا } وأمثال ذلك

ولا يذكر نفسه بصيغة التثنية قط لأن صيغة الجمع تقتضي التعظيم الذي يستحقه وربما تدل على معاني أسمائه وأما صيغة التثنية فتدل على العدد المحصور وهو مقدس عن ذلك فلو قال : { ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي } لما كان كقوله : { مما عملت أيدينا } وهو نظير قوله : { بيده الملك } و { بيدك الخير } ولو قال { خلقت } بصيغة الإفراد لكان مفارقا له فكيف اذا خلقت بيدي ؟ بصيغة التثنية هذا مع دلالات الأحاديث المستفيضة بل المتوابرة واجماع السلف على مثل ما دل عليه القرآن كما هو مبسوط في موضعه مثل قوله : المقسطون عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن وكلتا يديه يمين : الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا وأمثال ذلك

وان كان القائل يعتقد أن ظاهر النصوص المتنازع في معناها من جنس ظاهر النصوص المتفق على معناها - الظاهر هو المراد في الجميع - فإن الله لما أخبر أنه بكل شيء عليم وأنه على كل شيء قدير واتفق أهل السنة وأئمة المسلمين على أن هذا ظاهره وان ظاهر ذلك مراد : كان من المعلوم أنهم لم يريدوا بهذا الظاهر أن يكون علمه كعلمنا وقدرته كقدرتنا

وكذلك لما اتفقوا على أنه حي حقيقة عالم حقيقة قادر حقيقة لم يكن مرادهم أنه مثل المخلوق الذي هو حى عليم قدير فكذلك اذا قالوا في قوله تعالى { يحبهم ويحبونه } { رضي الله عنهم ورضوا عنه } وقوله : { ثم استوى على العرش } انه على ظاهره لم يقتض ذلك أن يكون ظاهره استواءا كاستواء المخلوق ولا حبا كحبه ولا رضا كرضاه فان كان المستمتع يظن أن ظاهر الصفات تماثل الصفات المخلوقين لزمه أن لا يكون شيء من ظاهر ذلك مراد وان كان يعتقد أن ظاهرها مايليق بالخالق ويختص به لم يكن له نفي هذا الظاهر ونفي أن يكون مرادا إلا بدليل يدل على النفي وليس في العقل ولا السمع ما ينفي هذا إلا من جنس ما ينفي به سائر الصفات فيكون الكلام في الجميع واحدا

وبيان هذا أن صفاتنا منها ما قي أعيان وأجسام وهي ابعاض لنا كالوجه واليد : ومنها ما هو معان وأعراض وهي قائمة بنا : كالسمع والبصر والكلام والعلم والقدر

ثم إن من المعلوم أن الرب لما وصف نفسه بأنه حي عليم قدير : لم يقل المسلمون إن ظاهر هذا غير مراد لأن مفهوم ذلك عي حقه مثل مفهومه في حقنا فكذلك لما وصف نفسه بأنه خلق آدم بيديه لم يوجب ذلك أن يكون ظاهره غير مراد لأن مفهوم ذلك في حقه كمفهومه في حقنا بل صفة الموصوف تناسبه

فاذا كانت نفسه المقدسة ليست مثل ذوات المخلوقين فصفاته كذاته ليست كصفات المخلوقين ونسبة صفة المخلوق إليه كنسبة صفة الخالق اليه وليس المنسوب كالمنسوب ولا المنسوب اليه كالمنسوب اليه كما قال صلى الله عليه وسلم [ ترون ربكم كما ترون الشمس والقمر ] فشبه الرؤية بالرؤية ولم يشبه المرئي بالمرئي
شرح التدمرية لشيخ الاسلام ابن تيمية روح الله روحه ]]>
القسم الإسلامي العام عبد العلي http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12023
صفات الله توقيفية http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12022&goto=newpost Fri, 15 Sep 2017 18:17:12 GMT الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: فيجب على المسلم الإيمان بما وصف الله سبحانه به نفسه، ووصفه به رسوله صلى الله... الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجب على المسلم الإيمان بما وصف الله سبحانه به نفسه، ووصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، دون تمثيل صفات الله بصفات خلقه، ودون الخوض في كيفيتها، كما قال سبحانه: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ {الشورى:11}.

وقد نهى السلف عن الخوض، والتعمق، والتفكر في كيفية صفات الله، فإن كيفية صفات الله هي مما اختص الله بعمله، والخوض في ذلك قد يؤدي إلى نفي الصفات وتعطيلها، قال ابن عثيمين: أما ما لا يمكن الوصول إليه بالتفكر فيه، فإن التفكر فيه ضياع وقت، وربما يوصل إلى محظور، مثل التفكر في كيفية صفات الله عز وجل: هذا لا يجوز؛ لأنك لن تصل إلى نتيجة؛ ولهذا جاء في الأثر: «تفكروا في آيات الله، ولا تفكروا في ذات الله» لأن هذا أمر لا يمكن الوصول إليه، وغاية لا تمكن الإحاطة بها؛ كما قال تعالى: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} [الأنعام: 103] ؛ فلا يجوز لأحد أن يتفكر في كيفية استواء الله عز وجل على العرش؛ بل يجب الكف عنه؛ لأنه سيؤدي إلى نتيجة سيئة؛ إما إلى التكييف، أو التمثيل، أو التعطيل - ولا بد. وأما التفكر في معاني أسماء الله فمطلوب؛ لأن المعنى كما قال الإمام مالك - رحمه الله - لما سئل: {الرحمن على العرش استوى}: كيف استوى؟ قال: الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة. اهــ. وانظر الفتوى رقم: 53031.

ومن المزالق المضلة في الكلام عن صفات الله استعمال الألفاظ المجملة المحدثة التي لم ترد في النصوص، ولا كلام السلف.

قال ابن تيمية: ومن الأصول الكلية أن يعلم أن الألفاظ نوعان: نوع جاء به الكتاب والسنة: فيجب على كل مؤمن أن يقر بموجب ذلك، فيثبت ما أثبته الله ورسوله، فاللفظ الذي أثبته الله، أو نفاه حق .

وأما الألفاظ التي ليست في الكتاب والسنة، ولا اتفق السلف على إثباتها ونفيها: فهذه ليس على أحدٍ أن يوافق من نفاها أو أثبتها؛ حتى يستفسر عن مراده، فإن أراد بها معنى يوافق خبر الرسول، أقر به، وإن أراد بها معنىً يخالف الرسول، أنكره، ثم التعبير عن تلك المعاني: إن كان في ألفاظه اشتباه، أو إجمال، عبر بغيرها، أو بين مرادها، بحيث يحصل تعريف الحق بالوجه الشرعي، فإن كثيرًا من نزاع الناس سببه ألفاظ مجملة مبتدعة، ومعانٍ مشتبهة. اهـ. باختصار.

وقال ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية: فالواجب أن ينظر في هذا الباب - أعني باب الصفات - فما أثبته الله ورسوله أثبتناه، وما نفاه الله ورسوله نفيناه، والألفاظ التي ورد بها النص يعتصم بها في الإثبات والنفي، فنثبت ما أثبته الله ورسوله من الألفاظ والمعاني، وننفي ما نفته نصوصهما من الألفاظ والمعاني، وأما الألفاظ التي لم يرد نفيها ولا إثباتها: فلا تطلق حتى ينظر في مقصود قائلها: فإن كان معنىً صحيحاً، قبل، لكن ينبغي التعبير عنه بألفاظ النصوص دون الألفاظ المجملة. اهـ.

وما يتعلق بصفة علو الله واستوائه: فإن اعتقاد أهل السنة والجماعة الإيمان بأن الله عز وجل مستو على عرشه، وعرشه فوق سماواته، وأنه سبحانه بائن من خلقه جل وعلا، ليس حاّلاً فيهم، كما قَالَ عُثْمَان الدَّارمِيّ فِي كتاب النَّقْض على بشر المريسي: قد اتّفقت الْكَلِمَة من الْمُسلمين أَن الله فَوق عَرْشه فَوق سماواته. اهـ. وكما قال ابن أبي حَاتِم: سَأَلت أبي، وَأَبا زرْعَة عَن مَذَاهِب أهل السّنة، فَقَالَا: أدركنا الْعلمَاء فِي جَمِيع الْأَمْصَار، فَكَانَ من مذاهبهم أَن الله تَعَالَى على عَرْشه، بَائِن من خلقه، كَمَا وصف نَفسه فِي كِتَابه، وعَلى لِسَان رَسُوله، بِلَا كَيفَ. اهـ. وانظر حول صفة العلو والاستواء الفتويين: 101609 66332.

وأما ما يتعلق بكلمة الحد: فلم ترد في الشرع نفيًا، ولا إثباتًا، وهي كلمة مجملة، قد يراد بها حق، وقد يراد بها باطل، قال ابن عثيمين - رحمه الله -: وكلمة (الحد) من الألفاظ التي لم ترد في الكتاب، ولا في السنة، فليس في الكتاب أن الله يحد، ولا أنه لا يحد، ولا في السنة أن الله يحد، ولا أنه لا يحد.

وإذا كان كذلك، فالواجب السكوت عن ذلك، فلا يقال إنه يحد، ولا إنه لا يحد، وليس هناك ضرورة أن نقول: إنه يحد أو لا يحد، ولو كان من الضروري أن نعتقد أن الله يحد أو لا يحد؛ لبينه الله تعالى، أو بينته السنة؛ لأن الله تعالى يقول: وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ {النحل:89}،

ولذلك اختلف كلام من تكلم به من السلف في: هل الله يحد أو لا يحد؟ فمنهم من أنكر الحد، وقال: إنه لا يجوز أن نقول إن الله محدود، ومنهم من قال: يجب أن نقول إن الله محدود، وأن له حدًّا، ولكن يجب أن نعلم أن الخلاف يكاد يكون لفظيًا؛ لأنه يختلف باختلاف معنى الحد المثبت والمنفي.

فمن قال: إن الله محدود أراد أنه بائن من الخلق، ومحاد لهم، ليس داخلاً فيهم، ولا هم داخلون فيه، كما نقول: هذه أرض فلان، وهذه أرض فلان، كل واحدة منهما محدودة عن الأخرى، أي بينهما حد، فمن أثبت الحد أراد به هذا المعنى: أي أن الله تعالى منفصل بائن عن الخلق، ليس حالًّا فيهم، ولا الخلق حالُّون فيه، وهذا المعنى صحيح.
ومن قال: إنه غير محدود أراد أن الله تعالى أكبر من أن يحد، ولا يحده شيء من مخلوقاته، ولا يحصره شيء من مخلوقاته، فقد وسع كرسيه السموات والأرض، ولا يمكن أن يحده شيء من المخلوقات، وهذا المعنى صحيح، وكل السلف متفقون على هذا، وعليه؛ فيكون الخلاف بينهم لفظيًا بحسب هذا التفصيل. اهـ. وراجع للتفصيل حول الحد الفتوى رقم: 118156.

وكذلك: لفظ المماسة: لم يرد إثباته ولا نفيه في نصوص الوحي، فالصواب هو الإمساك عنها، قال ابن عثيمين: هل استوى الله على العرش بمماسة أو بغير مماسة؟ الجواب: أن نقول: السؤال عن هذا بدعة، وليس لنا أن نقول بمماسة أو غير مماسة، بل نقول: استوى، ولا نتجاوز القرآن والحديث؛ لأن هذه الأمور الغيبية لا يجوز للإنسان أن يسأل عن شيء إلا عن معناها فقط، أما عن كيفيتها وما زاد عن المعنى فلا يحل لنا أن نبحث فيه؛ لا سؤالاً ولا إجابةً.

ولهذا نقول: لقد أخطأ بعض العلماء الذين قالوا: إن الله استوى على العرش بدون مماسة، وأنه ليس لهم الحق أن يقولوا بمماسة أو بدون مماسة؛ لأن ذلك لم يرد، بل ندع هذا، وليسعنا ما وسع الصحابة الذين هم أحرص منا على العلم، وأشد منا تعظيمًا لله عز وجل.

وعلى هذا فكلمة مماسة أو غير مماسة يجب أن تلغى وتحذف. اهـ. وقد فصلنا القول في هذا في الفتوى رقم: 135889.

والله أعلم.
اسلام ويب

قال الشيخ علوي السقاف في موقعه درر
صفات الله تعالى توقيفية لا مجال للعقل فيها
فلا نثبت لله تعالى من الصفات إلا ما دل الكتاب والسنة على ثبوته، قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى: "لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه، أو وصفه به رسوله، لا يتجاوز القرآن والحديث" ولدلالة الكتاب والسنة على ثبوت الصفة ثلاثة أوجه:
الأول: التصريح بالصفة كالعزة، والقوة، والرحمة، والبطش، والوجه، واليدين ونحوها الثاني: تضمن الاسم لها مثل: الغفور متضمن للمغفرة، والسميع متضمن للسمع، ونحو ذلك.
الثالث: التصريح بفعل أو وصف دال عليها كالاستواء على العرش، والنزول إلى السماء الدنيا، والمجيء للفصل بين العباد يوم القيامة، والانتقام من المجرمين، الدال عليها – على الترتيب – قوله تعالى: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى [طه:5] وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((ينزل ربنا إلى السماء الدنيا)) الحديث (1) وقول الله تعالى: وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا [الفجر:22] وقوله: إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ [السجدة:22]. ]]>
القسم الإسلامي العام عبد العلي http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12022
المنهجية في طلب علم العقيدة http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12021&goto=newpost Fri, 15 Sep 2017 18:13:39 GMT المنتدى : المنتدى الاسلامي العام افتراضي المنهجية في طلب علم العقيدة برنامج تفصيلي في دراسة علم العقيدة حمود بن علي العمري @Alkareemiy ... المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي المنهجية في طلب علم العقيدة

برنامج تفصيلي في دراسة علم العقيدة

حمود بن علي العمري
@Alkareemiy


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله الذي فضل أهل العلم واستشهدهم على خير مشهود
وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على خيرته من خلقه
وبعد
فهذا ما وعدتك به أخي طالب العلم من برنامج مفصل لدراسة علم العقيدة
وهو جهد شخصي ونظرة ذاتية فيها نقص كثير وخلل أكثر
لكنه جهد المقل وبنصحكم وتوجيهكم يتحسن ويتم بإذن الله
وسيتم تحديثه بإذن الله بين الفينة والأخرى
وقبل قراءة هذا البرنامج أود منك سماع المقدمات عن طلب العلم والمنهجية في ذلك
وسيكون في هذه القناة قريباً بإذن الله

ألاً: العقيدة
قد ذكرت في المنهجية أن دراسة أي علم شرعي لا بد فيه من
حفظ
ودراسة
وحضور عند أهله
وسماع
وقراءة
وبحث

فأما المتون التي ينبغي لك حفظها في هذا العلم فأرشح هذه المجموعة
( الأصول الثلاثة ،القراعد الأربع ،كتاب التوحيد ،نواقض الإسلام ، الواسطية )

ولكل متن منها شروح كثيرة لكني سأذكر لك أهمها من وجهة نظري ،فإن استطعت أن تزيد عليها فحسن

١- شروح الأصول الثلاثة(شرح ابن عثيمين ،شرح عبدالله الفوزان حصول المأمول ، حاشية ابن قاسم ،شرح صالح آل الشيخ وهو أهمها)
أما الشروح الصوتية( فشرح ابن جبرين ،وشرح صالح آل الشيخ ،وشرح ابن عثيمين)

٢- شروح القواعد الأربع(شرح الفوزان ، وشرح صالح آل الشيخ)
والصوتية( شرح الراجحي ، شرح البراك ،شرح صالح آل الشيخ )

٣- شروح كتاب التوحيد أكثر من عشرين شرح مطبوعة لكن أهمها( تيسير العزيز الحميد وهو أقدمها وأهما وأغزرها ولم يتم الستة الأبواب الأخيرة فتُممت من فتح المجيد ، وفتح المجيد لعبدالرحمن بن حسن وهو تهذيب لتيسير العزيز الحميد ، وحاشية ابن قاسم وهي تلخيص للشروح والحواشي التي سبقته ، والقول المفيد وفيه ما ليس في غيره ، والتمهيد لصالح آل الشيخ وهو شرح متوسط وفيه قواعد نفيسة ، والقول السديد لابن سعدي وهو شرح مقاصدي نفيس ومثله مقاصد كتاب التوحيد لعيسى السعدي)
أما الصوتية فأهمها(شرح ابن عثيمين ،وشرح المحمود في ٢٠درس ،وشرح الغنيمان في ٣٢درس ، وشرح صالح آل الشيخ)

٤- أما كشف الشبهات فمن استطاع حفظه فحسن وإلا ففهمه وقراءته عدة مرات تكفي
وأهم شروحه(شرح ابن عثيمين ، وشرح محمد الهبدان فقد لخص فيه أكثر كلام الشراح ، وشرح صالح آل الشيخ وهو أهمها وأدقها ويقرأ أكثر من مرة)

٥- ثم نواقض الإسلام إذا حفظتها فإن كثيراً من شرح مضامينها قد سبقت في المتون السابقة وشروحها ، لكن لها شروحاً تخصها من أهمها(شرح العلوان ، وشرح الطريفي ، وشرح ابن باز سبل السلام وأكثره مجمع من كلام الشيخ مع شرحه للمتن ، وشرح الفوزان)
وهنا كتب ورسائل علمية تكلمت على النواقص بشكل أوسع وأكثر تفصيلاً ومن أهمها ،نواقض الإيمان القولية والعملية لعبدالعزيز العبداللطيف ،وونواقض الإيمان الاعتقادية لمحد الوهيبي ، وضوابط التكفير لعبدالله القرني ، والحكم بغير ما أنزل الله للمحمود

٦- أما الواسطية فأهم شروحها( شرح هراس ، ثم شرح ابن عثيمين ثم شرح بن رشيد التحفة السنية ، ثم شرح صالح آل الشيخ ، ثم شرح ابن فياض)
أما المسموعة (فشرح ابن عثيمين ، وشرح المحمود ، وشرح الغفيص)

٧- ثم الحموية وهي ليست متناً بل رسالة قيمة لابن تيمية غالبها في الرد على المفوضة ،فاقرأها مع تحقيق وتعليق التويجري ، وكذلك شرح صالح آل الشيخ

٨- ثم التدمرية وهي من أهم ما كتبه أهل السنة كتقعيد في الرد المعطلة والمتكلمين مع اختصارها ووضوحها بالنسبة لغيرها ، وقبل قراءتها ، أقترح عليك أخي الكريم أن تقرأ تقريبها لابن عثيمين ، ثم القواعد المثلى كذلك لابن عثيمين فغالبها ملخص من التدمرية ، ثم اقرأ التدمرية بلا شروح حتى تتقنها وتفهمها ، ولا ترجع إلى الشروح إلا إذا استغلقت عليك العبارة ، وشروحها قليلة فيما وقفت عليه وهي( التحفة المهدية وهي أقدم الشروح وأكثرها نقولات من كتب ابن تيمية الأخرى وهذا الشرح غزير العلم لكنه ربما لا يفيدك في توضيح العبارة وتسهيلها ، وشرح البراك وهو من أسهل الشروح وأوضحها ولا يكاد يشكل علك منها شيئ مع هذا الشرح إلا ما ندر ، وشرح الخميس وهو جيد لكنه إلى الشروح الإجمالية أقرب ،وشرح أحمد آل عبد الطيف وفيه تحرير ونفائس لكنه من الناحية الفنية والترتيب متعب ، كما أنه في نصف الرسالة الأخير من بعد القاعدة الخامسة أجمل وترك شرح كثر من عبارات الرسالة لأنه مفرغ من دروس وربما ضاق بالشارح الوقت في نصفها الأخير ، وشرح المحسي وهو ممتاز جداً وفيه ترتيب جميل وتوضيح وتسهيل للغاية وقد أفاد كثيراً من شرحي الخميس والبراك وزاد علماً وتوضيحاً لكنه كثير الأخطاء المطبعية) أما بقية الشروح فلم أقرأها
أما شروحها الصوتية فأهمها شرح الغفيص وهو دقيق وعميق ، وشرح العقل وهو واضح وسهل

٩- وهناك بعض الشروح على غير هذه الرسائل والمتون فيها علم وتحرير من أهمها
معارج القبول لحافظ حكمي وهو موسوعة في الآثار والرواية ويقرأه الطالب في مراحله المتقدمه بهد نهاية ما سبق ،وشرح الشيخ الغنيمان على كتاب التوحيد من صحيح البخاري في مجلدين نفيس جداً، وكذلك شرح ابن أبي العز على الطحاوية فهو خلاصة من تحريرات ابن تيمية وبن القيم في غالبه مع تحريرات من عنده نفيسة ، ومنها أيسر الشروح على لمعة الاعتقاد للمحمود وهو محرر وسهل ومهم جداً ، وكذلك جميع شروح صالح آل الشيخ العقدية فهو من أفضل المحررين لمسائل توحيد العبادة وهي(شروحه على الأصول الثلاثة والقواعد الأربع وكشف الشبهات وكتاب التوحيد ولمعة الاعتقاد وأصول الايمان والواسطية والحموية والطحاوية) ، وجميع شروح ابن عثيمين فإنك تجد في كل شرح له فوائد واستنباطات جديدة وهي ماسبق ذكره مع(شرح السارينية وشرح النونية وشرح القواعد المثلى)، وكذلك مجموعة الأشقر في العقيدة فهي مدخل عظيم لهذا العلم فقد هذب فيها وجود وحرر ،فاجعلها من ذخيرة علمك ،وكذلك شروح نونية ابن القيم وهي أربعة شروح كلها مهمة لطالب العلم،وهي شرح العيسى وشرح الهراس وشرح ابن عثيمين ،وتحقيق وتعليق الأساتذة في رسائل علمية في أربعة مجلدات ، وكذلك جميع مؤلفات الدكتور عيسى السعدي فهو من رجالات هذا العلم المعدودين وكتبه مع اختصارها محررة جداً وهي(موانع إنفاذ الوعيد ،والمختصر في مسائل الإيمان ،والمحو والإثبات في المقادير ،وميثاق الإيمان )

١٠- ثم بعد ذلك أنصحك أخي بجميع كتب ابن القيم العقدية وخصوصاً(حادي الأرواح والروح وشفاء العليل والصواعق المرسلة وتهذيبها وإغاثة اللهفان ومفتاح دار السعادة ومدارج السالكين مع تهذيبه للعزي ، ثم بقية كتب ابن القيم لا يخل كتاب منها من كلام وتحرير على مسائل عقدية) ، ثم تلج إلى البحر الخضم وهي مكتبة ابن تيمية التي لا نظير لها في الوجود ،سعة وكثرة وتحريراً واستدلالاً وتأصيلاً وتفريعاً ، ، ولا تجد نفسك بعده بحاجة إلا لكتب السنة وكتب السلف

١١- وهناك كتب مختصة في بعض المسائل وبعضها راسائل علمية ، يطيب لي أن أضع بين يديك أخي طالب العلم أفضل ما وقفت عليه نصحاً وحباً ، والله أعلم ، وليس كل كتاب أذكره يعني تزكية كل ما فيه لكنه حكم أغلبي ، وهي رفع الاشتباه للمعلمي وهو من موسوعات توحيد العبادة ، التنكيل وفيه القايد إلى تصحيح العقائد للمعلمي كذلك وهذ التنكيل من مفاخر أهل السنة المعاصرين ، والصارم المنكي لابن عبدالهادي وهو آياية في تفنيد شبهات السبكي في شد الرحال للقبر والتوسل به ، وكتاب الاعتصام للشاطبي الذي أصل فيه لمعرفة البدعة بمالا تجده في غيره ،وكتابي عثمان بن سعيد الدارمي وقد قال فيهما ابن القيم في اجتماع الجيوش الإسلامية : (هي من أجل الكتب المصنفة في السنة وأنفعها ، وينبغي لكل طالب سنة مراده الوقوف على ما كان عليه الصحابة والتابعون والأئمة أن يقرأهما ، وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يوصي بهذين الكتابين أشد الوصية ويعظمهما جداً ، وفيهما من تقرير التوحيد والأسماء والصفات بالعقل والنقل ما ليس في غيرهما ) ، وكتاب التوسل لنسيب الرفاعي ، وكتاب التوحيد لتقي الدين الهلالي، وكتاب الولاء والبراء رسال علمية لدكتور محمد بن سعيد القحطاني ، وكذلك الأدلة العقلية والنقلية للدكتور سعود العريفي وهي نفيسة للغاية ، ورسالتي سفر الحوالي العلمية وهي العلمانية وظاهرة الإرجاء ،بل وجميع كتبه العقدية فهو مجدد في ذلك مثل رده على الأشاعرة فإنه مع اختصارة شل حركة الأشاعرة وكذلك كتابه أصول الفرق وشرحه لرسالة تحكيم القوانين وشرحه على الطحاوية ، وكذلك كتاب الانحرافات العلمية والعقدية لعلي بخيت الزهراني رسالة توزن بالذهب في مجلدين ، والمعرفة في الإسلام لعبدالله القرني دسمة جداً ، وكتاب دعوة التقارب لأحمد القاضي قد بذل فيه جهداً كبيراً وهو موسوعة في بابها لا نظير لها ، وكتاب مسألة التقريب بين أهل السنة والشيعة للقفاري وهي غنية عن التعريف ،

١٢- ولا يغني عن كتب السلف المسندة المترعة بالنصوص والآثار شيئ ،ومن أهمها بعد أبواب العتقاد من الكتب الستة ، كتاب السنة لعبدالله بن الإمام أحمد ،وكتاب الشريعة للآجري وكتاب مجمل معتقد أصول أهل السنة والجماعة للألكائي،ولإبانة الكبرى لابن بطة ،والسنة للخلال،وكتب الدارمي وقد سبقت،ثم كتب البيهقي وهي حافلة بالنصوص ولآثار بل أوعب فيها جداً ،لكن تبويبه على عقيدته التي تأثر في بعضها بتأويلات الأشاعرة ،لكنها تفيدك في حشد النصوص والآثار وهي(الأسماء والصفات ،والقضاء والقدر ،والاعتقاد،ودلائل النبوة)

١٣- وأنصحك أخي طالب العلم ببحث المسائل والكتابة فيها قدر المستطاع فهي مع التدريس المقياس الحقيقي لتمكنك وتحريرك ، وهي المجال الذي يستطيع الآخرون أن يشاركوك في تقييم نفسك وتحصيلك من خلاله

١٤- وبعد هذا تستطيع أخي الطالب،بل العالم بعقيدة أهل السنة ، أن تقرأ وتنقد وتقيم ، وتحرر
الردود على كل من خالف عقيدة أهل السنة من مختلف الفرق والأديان والفلسفات القديمة والمعاصرة ، أما قبل ذلك فهو تغرير بنفسك ودينك
وإذا أنجزت هذا البرنامج فستجد أن تلك المدارس الفلسفية المضخمة عند أهلها ماهي إلا عبث شيطاني وسفه صبياني ، لا يقف أمام ما فقهك الله به من نصوص وحيه
فانصر عقيدتك وجاهد لها جهاداً عظيماً
وأهم ما تجاهد لها به
تدريس هذه العقيدة لعوام المسلمين وخواصهم ، وشرح متون العقيدة لطلابها
والتصدي لأهل البدع والانحرافات والملبسين على الناس دينهم

وفقك الله أخي وسددك
وجعلنا وإياك هداة مهتدين
وأستميح شيوخي على
تقدمي بين يديهم
بهذا المشروع
لكن عذري أني سأكون
أذناً صاغية لكل نقد
منهم وتوجيه وتعديل
والله يبارك في الجهود


وكتبه : أخوكم المحب لكل طالب علم
حمود بن علي العمري
أبو مالك
الرياض ، حرسها الله
صيد ]]>
العقــيدة الإســـلامية عبد العلي http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12021
كتب العقيدة التي أثنى عليها العلماء http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12020&goto=newpost Fri, 15 Sep 2017 18:09:38 GMT كتب أثنى عليها العلماء في العقيدة"


1- الإيمان

لـ ابن أبي شيبة

ممن أثنى عليه من أهل العلم: ابن جبرين


2- الحيدة والاعتذار في الرد على من قال بخلق القرآن

لـ عبدالعزيز بن يحيى الكناني

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية وابن القيم


3- الرد على الجهمية والزنادقة فيما شكّوا فيه من متشابه القرآن وتأوّلوه على غير تأويله

لـ أحمد بن حنبل

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم و عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ


4- أصول السنة

لـ أحمد بن حنبل

ممن أثنى عليه من العلماء: القاضي أبو يعلى و ابن جبرين


5- خلق أفعال العباد

لـ البخاري

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية


6- نقض أبي سعيد عثمان بن سعيد على المريسي الجهمي العنيد

لـ الدارمي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية وابن القيم


7- الرد على الجهمية

لـ الدارمي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و ابن القيم و الذهبي


8- السنة

لـ ابن أبي عاصم

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و ابن كثير


9- السنة

لـ أحمد بن حنبل

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم و ابن باز


10- السنة

لـ الخلال

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و الذهبي و ابن القيم


11- كتاب التوحيد وإثبات صفات الرب عز وجل

لـ ابن خزيمة

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و ابن القيم و البحوث العلمية والإفتاء و ابن باز و صالح الفوزان


12- العقيدة الطحاوية

لـ الطحاوي

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد بن مانع و ابن جبرين


13- الإبانة عن أصول الديانة

لـ الأشعري

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد منير الدمشقي


14- مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين

لـ الأشعري

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و اللجنة الدائمة و عبدالرحمن المحمود


15- الشريعة

لـ الآجري

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية


16- عقيدة ابن أبي زيد القيرواني

لـ ابن أبي زيد القيرواني

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز و بكر أبو زيد


17- الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية

لـ ابن بطة العكبري الحنبلي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و الذهبي


18- كتاب التوحيد ومعرفة أسماء الله وصفاته على الاتفاق والتفرد

لـ ابن منده

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و عبدالله الجبرين


19- شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة

لـ الطبري اللالكائي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و ابن القيم


20- عقيدة السلف وأصحاب الحديث

لـ الصابوني

ممن أثنى عليه من العلماء: الذهبي


21- الأسماء والصفات

لـ البيهقي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و السبكي و مقبل الوادعي


22- الجامع لشعب الإيمان

لـ البيهقي

ممن أثنى عليه من العلماء: السبكي


23- ذم الكلام وأهله

لـ الأنصاري الهروي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية و الذهبي وابن القيم و السيوطي


24- الحوادث والبدع

لـ الطرطوشي

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب و اللجة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


25- العواصم من القواصم

لـ ابن العربي المالكي

ممن أثنى عليه من العلماء: صالح الفوزان


26- لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد

لـ ابن قدامة

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن جبرين


27- عقيدة السنة

لـ عدي بن مسافر بن صخر

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن تيمية


28- الاستقامة

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عبدالهادي و ابن القيم


29- العبودية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عبدالهادي و عبدالعزيز الراجحي


30- قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد رشيد رضا و الألباني و اللجنة الدائمة للإفتاء


31- الصارم المسلول على شاتم الرسول

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: الحافظ أبي حفص البزار و أحمد شاكر و اللجنة الدائمة


32- الجواب الصحيح لمن بدّل دين المسيح

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عبدالهادي و ابن القيم و ابن باز


33- العقيدة الواسطية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: الذهبي و ابن رجب و محمد خليل هراس و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء و ابن باز و ابن عثيمين


34- التدمرية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


35- تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عبدالهادي و ابن القيم


36- الاستغاثة في الرد على البكري

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن كثير و الألباني


37- الإيمان

لـ ابن تيمية

وهو كتاب «الإيمان»الكبير.

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عبدالهادي و ابن باز


38- منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والقدرية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم و ابن كثير و عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ و ابن باز و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء و الغنيمان


39- شرح حديث النزول

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


40- درء تعارض العقل والنقل

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم و أحمد بن محمد بن مري و عبدالرحمن المحمود


41- النبوات

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد منير الدمشقي


42- الفتوى الحموية الكبرى

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالرحمن المحمود و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و ابن باز


43- اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز و الألباني و صالح الفوزان


44- التسعينية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم و عبدالرحمن المحمود


45- الرسالة العرشية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد منير الدمشقي


46- شرح العقيدة الأصبهانية

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم


47- الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: صديق حسن خان


48- الرد على المنطقيين

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم و صديق خان


49- نقض المنطق

لـ ابن تيمية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن القيم


50 الصارم المنكي في الرد على السبكي

لـ محمد بن عبدالهادي

ممن أثنى عليه من العلماء: صديق حسن خان و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء و مقبل الوادعي


51- العلو للعليِّ العظيم

لـ الذهبي

ممن أثنى عليه من العلماء: الشوكاني و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء و الألباني و بكر أبو زيد


52- شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل

لـ ابن قيم الجوزية

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


53- الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية وتسمى «القصيدة النونية»

لـ ابن قيم الجوزية

وهي منظومة في العقيدة، ويبلغ عدد أبياتها (5949) بيتاً

ممن أثنى عليه من العلماء: أحمد بن إبراهيم بن عيسى و محمد بن مانع و السعدي و صالح الفوزان و بكر أبو زيد


54- إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان

لـ ابن القيم

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالرحمن بن حسن و الألوسي و اللجنة الدائمة عليه و ابن باز و بكر أبو زيد


55- جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على محمد خير الأنام

لـ ابن قيم الجوزية

ممن أثنى عليه من العلماء: السخاوي ومشهور آل سلمان


56- الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة

لـ ابن قيم الجوزية

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالرحمن بن حسن


57- آكام المرجان في غرائب وأحكام الجان

لـ القاضي الشبلي

ممن أثنى عليه من العلماء: صالح الفوزان


58- الاعتصام

لـ الشاطبي

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد رشيد رضا و محمد حسين مخلوف ومشهور آل سلمان و اللجنة الدائمة و ابن باز


59- شرح العقيدة الطحاوية

لـ ابن أبي العز

ممن أثنى عليه من العلماء: أحمد شاكر وابن باز و صالح الفوزان


60- العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم

لـ الوزير اليماني

ممن أثنى عليه من العلماء: الصنعاني و صديق حسن خان


61- الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم

لـ الوزير اليماني

وهو مختصر لكتاب «العواصم والقواصم» المتقدم مع زيادات مهمة.

ممن أثنى عليه من العلماء: شرف الدين إسماعيل بن أبي بكر المقري الشافعي وإسحاق بن يوسف بن المتوكل و الصنعاني و صديق حسن خان القنوجي و الألباني وبكر أبو زيد


62- ترجيح دلائل القرآن على دلائل اليونان

لـ الوزير اليماني

ممن أثنى عليه من العلماء: الشوكاني و محمد خليل هراس و ابن أبي الرجال


63- إيثار الحق على الخلق في رد الخلافات إلى المذهب الحق

لـ الوزير اليماني

ممن أثنى عليه من العلماء: الشوكاني و محمد محيي الدين عبدالحميد


64- تجريد التوحيد المفيد

لـ المقريزي

ممن أثنى عليه من العلماء: صديق حسن القنوجي و عبدالتواب الملتاني و محمد منير الدمشقي و الألباني


65- شفاء الصدور في زيارة المشاهد والقبور

لـ مرعي الكرمي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


66- تطهير الاعتقاد من أدران الشرك والإلحاد

لـ الصنعاني

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد بن إبراهيم و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


67- الدرة المضية في عقد أهل الفرقة المرضية

لـ السفاريني

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عثيمين


68- لوامع الأنوار البهية شرح الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية

لـ السفاريني

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن سلوم و محمد بن عبدالله بن حميد و محمد رشيد رضا


69- مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطّلة

لـ الموصلي

ممن أثنى عليه من العلماء: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


70- القواعد الأربع

لـ محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


71- أصول الإيمان

لـ محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


72- كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد

لـ محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب و عبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب و أحمد بن مشرف و ابن بشر و عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ و محمد بن إبراهيم آل الشيخ و عبدالرحمن بن محمد بن قاسم و سليمان بن حمدان و عبدالرحمن الجطيلي و عبدالله الدويش و عبدالله الجارالله و ابن باز و عبدالله البسام و صالح الفوزان و مقبل الوادعي.

وقد كان العلماء يوصون بحفظ «كتاب التوحيد» منهم عبدالرحمن السعدي


73- كشف الشبهات

لـ محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب وابن باز وابن عثيمين و صالح الفوزان


74- الأصول الثلاثة

لـ محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالرحمن بن محمد بن قاسم وابن باز و ابن جبرين و صالح الفوزان


75- الرسالة الدينية في معنى الإلهية

لـ عبدالعزيز بن محمد بن سعود

وتسمى أيضاً: «رسالة مهمة»

ممن أثنى عليها من العلماء: ابن باز


76- تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد

لـ سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالرحمن بن محمد بن قاسم و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية


77- الدر النضيد في إخلاص كلمة التوحيد

لـ محمد بن علي الشوكاني

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد منير الدمشقي


78- فتح المجيد شرح كتاب التوحيد

لـ عبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن عيسى و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء و ابن باز و صالح الفوزان و مقبل الوادعي



79- قرة عيون الموحدين في تحقيق دعوة الأنبياء والمرسلين

لـ عبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب

ممن أثنى عليه من العلماء: صالح الفوزان


80- فتح الله الحميد المجيد في شرح كتاب التوحيد

لـ حامد بن محمد بن حسن بن محسن

ممن أثنى عليه من العلماء: بكر أبو زيد


81- تأسيس التقديس في الرد على داود بن جرجيس

لـ عبدالله أبا بطين.

ممن أثنى عليه من العلماء: أثنى مجموع من العلماء على هذا الكتاب، منهم العلامة الأفندي عبدالقادر البغدادي.


82- صيانة الإنسان عن وسوسة دحلان

لـ السهسواني الهندي

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد رشيد رضا و محمد بن إبراهيم و ابن جبرين


83- الإبداع في مضار الابتداع

لـ علي محفوظ

أثنى على الكتاب مجموعة من العلماء، منهم: دسوقي العربي المالكي أحد أعضاء هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، و يوسف الدجوي من هيئة كبار العلماء و محمد رشيد رضا و محمد العناني المالكي


84- سلم الوصول إلى علم الأصول في توحيد الله واتباع الرسول

لـ حافظ بن أحمد الحكمي

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن جبرين


85- حاشية كتاب التوحيد

لـ عبدالرحمن بن قاسم

ممن أثنى عليه من العلماء: الجبرين و عبدالعزيز السدحان


86 - حاشية الأصول الثلاثة

لـ عبدالرحمن بن قاسم

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن جبرين


87- التحفة المهدية شرح الرسالة التدمرية

لـ فالح بن مهدي آل مهدي

ممن أثنى عليه من العلماء: زيد بن عبدالعزيز بن فياض و عبدالله البسام


88- الدر النضيد على أبواب التوحيد

لـ سليمان بن عبدالرحمن بن حمدان

ممن أثنى عليه من العلماء: بكر أبو زيد


89- إثبات علو الله ومباينته لخلقه

لـ حمود التويجري

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


90- شرح العقيدة الواسطية

لـ محمد خليل هراس

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالرزاق عفيفي


91- الروضة الندية شرح العقيدة الواسطية

لـ زيد بن عبدالعزيز بن فياض

ممن أثنى عليه من العلماء: عبدالله بن حميد و عبدالله البسام و حمود بن عقلاء الشعيبي


92- حكم بناء الكنائس والمعابد الشركية

في بلاد أهل الإسلام

لـ إسماعيل الأنصاري

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


93- نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع

لـ ابن باز

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد بن إبراهيم و عبدالمحسن العباد


94- عقيدة أهل السنة والجماعة

لـ ابن العثيمين

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز



95- القواعد المثلى في صفات الله وأسمائه الحسنى

لـ ابن العثيمين

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


96- مجموع فتاوى ابن تيمية

جمع: ابن قاسم وابنه محمد، مطبوعة في (37) مجلداً.

حوى «مجموع الفتاوى» العديد من كتب العقيدة والرسائل والمسائل العقدية

ممن أثنى عليه من العلماء: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء و صالح الفوزان


97- مجموعة التوحيد النجدية

أشرف على تصحيحها وطبعها: محمد رشيد رضا

ممن أثنى عليه من العلماء: أثنى الكثير من العلماء على هذه المجموعة القيمة منهم: ابن باز و الألباني


98- الدرر السنية في الأجوبة النجدية

جمع: عبدالرحمن بن قاسم

وهي مجموعة رسائل ومسائل علماء نجد الأعلام من عصر محمد بن عبدالوهاب إلى العصر الحاضر.

وتقع في (16) مجلداً، وقسم العقيدة في الثلاثة مجلدات الأولى.

ممن أثنى عليه من العلماء: محمد بن عبداللطيف و محمد بن إبراهيم وعبدالله العنقري وابن باز و صالح الفوزان و بكر أبو زيد


99- الفتاوى السعدية

لـ السعدي

ممن أثنى عليه من العلماء: صالح الفوزان


100- مجموع فتاوى ورسائل محمد بن إبراهيم آل الشيخ

جمع: محمد بن قاسم

ممن أثنى عليه من العلماء: صالح الفوزان


101- مجموع فتاوى ابن باز

جمع: د. محمد الشويعر

أجزاء العقيدة من المجلد الأول إلى المجلد التاسع.

وقد طبع الكتاب باسم «مجموع فتاوى ومقالات متنوعة في التوحيد وما يلحق به»

ممن أثنى عليه من العلماء: صالح الفوزان


102- عقيدة الموحدين والرد على الضلال والمبتدعين

جمع وترتيب: عبدالله بن سعدي الغامدي العبدلي.

وقد ضم هذا الكتاب مجموعة من الرسائل عددها عشرون ومذيلة بفتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية وغيرها من فتاوى العلماء

ممن أثنى عليه من العلماء: ابن باز


___________________

(1) كتاب: كتب أثنى عليها العلماء كاملا:

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=8&book=2957 ]]>
العقــيدة الإســـلامية عبد العلي http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12020
بالفيديو: الرد على شبهه غبيه حول كيفيه تجميع الأحاديث فى(صحيح البخارى) http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12019&goto=newpost Thu, 14 Sep 2017 23:53:28 GMT https://www.youtube.com/watch?v=iGFtwnYnEJ0 https://www.youtube.com/watch?v=iGFtwnYnEJ0 ]]> الرد على الشبهات حول السنة والأحاديث يوسف محمود http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12019 سِهَآمٌ صَآئِبَهْ على سَعْدَآوِيَّاتٌ كَاذِبَةٍ خَآئِبَهْ (II-b): http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12018&goto=newpost Thu, 14 Sep 2017 20:00:12 GMT الغَبَاءُ الإلْحَادِيُّ ... وضَحَالَةُ العَلْمَانِيَّةٍ:

القسم الثاني [2]:

ثانياً إدعى هذا الزنديق الأفطح إنه سيقوم بفحص آية كريمة من سورة المائدة وتفسيرها بطريقته الخاصة... فجاء بالخبل والدجل التالي:

قال: ((... وحديثنا اليوم سيكون عن الآية رقم 64 من سورة المائدة التي سنقوم بفحصها وتفسيرها بعيداً عن علماء التدليس الاسلامي الذين حاولوا جهد أيمانهم إنقاذ القرآن من ورطته ، فلم نرى منهم سوى الخلاف ثم الخلاف ثم الخلاف الذي لا نهاية له ولا مستقر، فما من آية الا وإختلفوا فيها خلافاً وإختلافا عميقاً ، حتى أصبح القرآن هو أكثر النصوص التي تثير الخلاف ، فلا يوجد في العالم نصاً أختلف حوله وفيه وعليه مثل النص القرآني ...)).

حسناً,, سنقوم الآن بتحليل هذه الفقرة المتناقضة التي إدعى فيها إنه: سيتحدث عن الآية 64 من سورة المائدة,, وقد بلغ به الوهم والغرور إلى الظن بأنه أكثر قدرة على فهم القرآن من أهله وعلمائه والمؤمنين به والمتدبرين له:

1. فقال,, أولاً: (... إنه: سيقوم بفحص هذه الآية وتفسيرها بعيداً عن علماء التدليس الإسلامي ...). طبعاً يقصد انه سيفعل ذلك الإبداع والسبق العلمي النادر بطريقته الخاصة على نمط وليِّه الجاهل سامي الذيب. الذي أخرصناه في بيئته (موقع الحوار المتمدن), حتى عرف قدره وجهله وضحالة فكره.
فسعداوي الخاوي هذا أول شطحه كان نطحاً,, ولعله قد نسي أو تناسى ضعفه المعرفي وتفاهة تعبيره الذي سنفنده تفنيداً لن يستطيع بعده رفع رأسه في وجه الناس.

2. وإدعى,, ثانياً: إن القرآن الكريم في ورطة, فقال في ذلك: (... علماء الإسلام - الذين سماهم علماء التدليس الإسلامي - قد حاولوا جهد أيمانهم إنقاذ القرآن من ورطته ...). والظاهر أنه هو الذي سيقوم بإظهار هذه الورطة التي يدعيها من خلال تفسيره لهذه الآية كما قال. ونحن بدورنا لن نتركه قبل أن يفي بما ألزم به نفسه وذلك بتأكيد ما يأفك وتقديم البرهان عليه, ولن نسمح له بالتهرب والتخفي وراء سادته سدنة الكفر والفسوق والتحريف من مستأجريه المخذولين.

ولكن, الغريب في الأمر هو تبجحه المحير الذي يدل على غبائه ونسيانه أنه يفتقر تماماً إلى معرفة أساسيات اللغة, فلا أدري كيف ظن انه سيرقى إلى قمة البيان والإبيان الرباني, وهو لا يعرف قواعد النحو والإعراب, إذ يكفيه خزلاناً الأخطاء العديد في هذه الفقرة بالذات حيث نراه قد رفع الفعل المضارع المعتل بعد أداة الجزم "لم", على سبيل المثال لا الحصر قوله: (...«فلم نرى» منهم سوى الخلاف ...), بلا أدنى حياء أو إستحاء بدلاً من أن يقول (فَلَمْ يَرَ...), بحذف عرف العلة "الألف". كأنما الورطة التي يتحدث عنها هي ورطته التي قد أظهرها بنفسه كما سنرى العديد منها في سياق التحليل.

3. ثم قال: إنه لم ير من علماء التدليس الإسلامي سوى الخلاف ثم الخلاف ثم الخلاف الذي لا نهاية له ولا مستقر.
على أية حال,, نحن لا نعلم أن هناك علماء في الإسلام إسمهم علماء التدليس, وليس هناك تدليس إسلامي, كما انه يجهل تماماً ماذا تعني كلمة "تدليس" إبتداءاً لا في البلاغة ولا في الأدب فضلاً عنه في البيان. ثم ماذا يقصد بقوله (... خلاف ثم خلاف ثم خلاف ...), وما هو المأخذ على الخلاف في المفاهيم وتقارب أو بتاعد الأفكار بين المفكرين والمتدبرين ما دام أن ذلك الخلاف مؤطَّر ومقنَّنٌ ومنضبط بضوابط الشرع ومحكوم بمعايير نصيَّة مقدسة حاكمة,,, لا يجرؤ أحد من المختلفين تجاوزها أو القول بعكسها أو بقول مواز لها؟؟؟ ..... خاصة وأن صاحب الحاكمية قد أمر وشجع بتدبر تلك النصوص المعيارية العليا المقدسة وإعمال الفكر والعقل فيها (وليس عليها) فكان الأمر بالتدبر واضحاً وصريحاً ومشجعاً عليه ومأجور, ولو لا المراد منه التباين والتلاقح في الأفكار لوضعه الله نصَّاً جامداً لا يؤخذ إلَّا من ظاهره العام فقط,, ولما وصف غير المتدبرين فيه بأن على قلوب أقفالها.

4. وأخيراً قال بغبائه المعهود عنه: (... فما من آية الا وإختلفوا فيها خلافاً وإختلافا عميقاً ، حتى أصبح القرآن هو أكثر النصوص التي تثير الخلاف ، فلا يوجد في العالم نصاً أختلف حوله وفيه وعليه مثل النص القرآني ...).

حسناً,,, فهل هذا التفرد يعتبر ميزة مميزة للقرآن الكريم عن أي نص آخر غيره في العالم كله كما يقول هذا القذم,, أم هي عيب وخلل؟؟؟ أنا أقول إنك أفاك أثيم, تردد ما يمليه عليك سادتك المحبطين, دون أن تعي لما تقول, أو تتحسب للمواجهة التي أنت الآن بصددها والتي سيشهد الناس من خلالها عليك بانك كذاب أشر, وستفضح جهلك أكثر فأكثر عندما تعجز كل مرة عن تأكيد هذه الأكاذيب المذرية أو إثباتها بما يقنع الناس بها,, فهل إختلاف الناس الطبيعي والمنطقي في المفاهيم حيال أي واقع أو أمر أو بحث أو علم ..., يقدح في ذلك الواقع ويقلل من قيمته أم انه على العكس من ذلك لأنه يؤكد سعته وشموليته وعمقه لقبول مساحات فكرية أوسع وأرحب. ألا يدل ذلك على عظمة هذا المتفرد الذي يحرك الأفكار والوجدان والعقول بحرية ولكنها منضبطة؟؟؟

فهل أبداً رأيت شيئاً أو أمراً أو موضوعاً تافهاً وقفت عنده العقول, وتجاذبته قرائح العلماء والمفكرين والباحثين, فوسعهم كلهم وأشبع تطلعاتهم وتدبرهم وتمحيصاتهم, حتى فاض عنها كثيراً؟؟؟ وهل الدراسة والتمحيص والتدبر والتفكر في كلام الله يعتبره الأقذام الجهلاء الأغبياء أمثالك إختلافاً معيباً؟,, فهل الذي ظننته إختلافاً قد أثر تأثيراً مباشراً أو غير مباشر على أصل نص الآية التي يتدبرها العلماء والمفكرون تأثر بهذا الإختلاف الذي تقول عنه؟ أيمكنك أن تدلل على أحد من البشر والجن إستطاع أن يغير فيه أو يبدل ولو بنقطة أو بحركة؟؟؟ ..... فهل الأخذ بإكثار وبذخ من ضوء الشمس ودفئها ينقص منها شيئاً أو يغير في طبيعتها ودورها؟؟؟

فماذا يعني هذا عند أهل الذكر أيها الأفطح,, أليس هذا يؤكد أن القرآن الكريم هو المحور الذي يدورون حوله ويدققون ويمحصون على هديه أفكارهم وتطلعاتهم مفاهيمهم ويثرون ثقافاتهم وينظمونها تصحيحاً وتنقيحاً وتوثيقاً؟ وذلك وفقاً للنص المعياري الكريم المقدس؟ ..... أم لك رأي غير ذلك؟؟؟ ..... فهل تنتقد القرآن الكريم من حيث تميزه وتفرده وشموخه وتنتقده في لسعته وشموليته وفيضه وعلوه ... أيها الأرعن المتخلف؟؟؟
إذاً أنظر إلى قول المصطفى خاتم الأنبياء والمرسلين ماذا يقول عن هذا التميز الذي توهمت انه مأخذ على نصوص آيات القرآن الكريم التي قلت عنها دون وعي منك: (... فلا يوجد في العالم نصاً أختلف حوله وفيه وعليه مثل النص القرآني ...), فهي كلمة حق أردت بها باطلاً, فطرقت على الإبريز لتشوهه فإذا به يزداد بريقاً ولمعانا وتألقاً.

أوَلَاْ تدري يا سعداوي,, لِمَ هذا القرآن الكريم تطوف حوله عقول وأفكار العلماء والباحثين والنقاد بصفة عامة, وقلوب ووجدان العقلاء العارفين المفكرين من المؤمنين به وغيرهم من المنصفين بصفة خاصة, بالإضافة إلى لهث أعدائه ورعبهم من قوته القاهرة والمعجزة لهم,,, كل ذلك انما هو نتاج ذلك التميز الفريد الذي ظننته إختلاف حوله,, إذاً إستمع أولاً إلى موحيه جل شأنه وعظم ثناؤه, وقد وصفه بآيات محكمات ثم إلى قول من أوحي إليه بأحاديث صارمة كالسيف البتار,,, فيما يلي:
فالله تعالى بين فضل كتابه الكريم في عدد من السور والآيات:
- ففي سورة البقرة, قال: (ألم 1), (ذَلِكَ الكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ 2), فعندما أحصيت القرآن حرفاً حرفاً – كما إدعيت إفكا وغياً وتخرصاً – هل أبداً بلغتك مقاصد ومدلولات الآية المحكمة (ألم)؟؟؟

- ثم ألم يمجِّد الله تعالى شهر رمضان لفضل القرآن الكريم الذي أُنْزِلَ فيه لقوله تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ القُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الهُدَى وَالفُرْقَانِ 185)؟ ..... فهل في علمك رأيت أو سمعت نصاً – في الكون كله - تميز بمثل هذا القدر من الرفعة والشرف والشموخ الفريد؟؟؟

- وهل رأيت في الكون قاطبة نصَّاً رُبِطت به الرحمة بمجرد الإستماع إليه بشرط الإنصات سوى هذا القرآن الذي قال عنه موحيه في سورة الأعراف (وَإِذَا قُرِئَ القُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ 204)؟؟؟ ..... إن كنت تعرف فدلنا عليه, وإن كنت لا تعرف – وأنت حقيقة لا تعرف – فأصمت خير لك وللكون.

- وهل تعرف لنا نصَّاً في الكون كله وُصِفَ بالعظمة وبالهداية كما وُصف القرآن الكريم لقوله تعالى في سورة الحجر: (وَلَقَدْ آَتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ المَثَانِي وَالقُرْآَنَ العَظِيمَ 87), وقوله في سورة الإسراء: (إِنَّ هَذَا القُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ 9)؟؟؟
- وهل رأيت أو سمعت بنص في الكون كله مسبوق بالتشديد على تدبره وتمحيصه والتفكر فيه وإعمال ملكات العقل وتفعيل علم البيان في التعامل معه مثل هذا القرآن الكريم,, فأنظر إلى قوله تعالى في سورة محمد: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا 24)؟؟؟ ..... فهو يقول للخلق كله,,, هلم إلَيَّ فأنا قرآن عربي مبين,, وأنا قرآن عربي غير ذي عوج,, وأنا أتحدى أن تجدوا فيه باطلاً من بين يديه أو من خلفه؟؟؟ ..... أرأيت أو سمعت أو يمكن أن تسمع نصاً متحدياً معجزاً قاهراً منتصراً دوماً... هكذا؟؟؟ ..... قال تعالى في سورة الزمر: (قُرْآَنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ 28), وقال في سورة الكهف: (الحَمْدُ للهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا 1).

- وهل رأيت أو سمعت أو قرأت عن مفكر أو عالم أو باحث أو صاحب سلطان, أو نبي أو رسول,,, تنبأ بما سيحدث في المستقبل البعيد من ضلالات ومفاسد لن يكون المنقذ منها سوى الكتاب الذي أوحاه لرسوله وهديه الكريم؟؟؟ ..... إذاً أنظر ماذا قال هذا النبي والرسول المتميز والمتفرد بالدرجة العالية الرفيعة يقول عن القرآن الكريم:

عَنْ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ مَرَرْتُ فِي الْمَسْجِدِ فَإِذَا النَّاسُ يَخُوضُونَ فِي الْأَحَادِيثِ فَدَخَلْتُ عَلَى عَلِيٍّ فَقُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَلَا تَرَى أَنَّ النَّاسَ قَدْ خَاضُوا فِي الْأَحَادِيثِ؟ قَالَ: وَقَدْ فَعَلُوهَا، قُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: أَمَا إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ((«أَلَا إِنَّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ» فَقُلْتُ: مَا الْمَخْرَجُ مِنْهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: ««كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، وَهُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ، وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ، وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ، وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ، هُوَ الَّذِي لَا تَزِيغُ بِهِ الْأَهْوَاءُ، وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَةُ، وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلَا يَخْلَقُ عَلَى كَثْرَةِ الرَّدّ،ِ وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، هُوَ الَّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا: إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ، مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هَدَى إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ »»)).

ثالثا: جاء هذا القذم بآية كريمة من سورة المائدة عند قوله تعالى (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ 64).
فنعتها هذا الزنديق الحقير "بالآية الكاذبة". هذه الآية الكريمة التي ستفضحه أيما فضيحة وستضعه في مكانه وحجمه الطبيعي,,, وسيرى ذلك بنفسه لاحقاً.

فلنبدأ من قولك الساذج الغبي: ((... فالآية تبدأ بالقول ( وقالت اليهود ) ويبدو أن أول القصيدة كفر ، فمحمد وقع في خطأ لغويٍ فاحشٍ وفاضحٍ ، فكلمة " قالت " للمؤنث ، واليهود مذكر ، فكيف يكون الفعل للمؤنث والفاعل مذكر ، إنها جريمة لغوية بشعة لن يعترف بها علماء التدليس الإسلامي وسيبررون لك الجريمة بشتى أنواع الكذب والتدليس ...)), بلا, بلا, بلا,,,.

فنقول لك أيها الجاهل الغبي: تكفيك خبلاً وخزلاناً هذه العبارة الفاضحة التي ليس لها سوى معنى واحد لا يقبل التأويل ولا اللجاجة لأنه معنىً واضحاً وضوح الشمس عند الظهيرة,,, إذاً .... فأنت أيها العبقري المتخلف تنتقد الآية وتخطئها لأن الله تعالى قد أنث الفعل « قال » بتاء التأنيث الساكنة مع إسم الجنسالجمعي المذكر "اليهود".. أليس ذلك هو مأخذك عليها؟؟؟ .... إذاً فقد وصمت نفسك بوصمة عار تليق بزنديق مثلك, وذلك بتأكيد هذا الخبل بعدة سقطات متتابعة كل واحدة منها تشهد بغبائك وجهلك باللغة العربية وأحكامها النحوية والإعرابية, من ذلك:

1. قولك الخائب: (... فمحمد وقع في خطأ لغويٍ فاحشٍ وفاضحٍ ...), وبهذ تكون قد قدمت لنا شهادة منك وإعتراف بأن « الخطأ اللغوي الواحد يعتبر "فاحش وفاضح" »,, فإياك أن تنسى هذا, وإن نسيته سندقه ناقوس ذكر وتذكرة في وصميم صمم وقرك حتى ولو بالكاد يبلغ مداركك ووعيك حتى تتيقن من أنك ما إرتكبته من أخطاء بالجملة إنما هي فواحش وفواضح ومخازي لك.

2. وقولك (... فكلمة " قالت " للمؤنث ، واليهود مذكر ، فكيف يكون الفعل للمؤنث والفاعل مذكر ...)!!!
ويا للهول من فحش القول,,, أليست هذه شهادة منك وإعتراف مؤكد قد بَصَمْتَ عليه بالعشرة بأنك ليس فقط لا تعرف « أحكام تأنيث الفعل مع الفاعل المذكر»,, بل أيضاً لا تعرف حقيقة جواز الحالتين معاً – وتفضيل التأنيث في هذه الحالة. مع إستحالة إعتبار ذلك منك عجز معرفي وقلة إطلاع,, لأنك بهذه الخيبة تؤكد جازماً جهلك التام بأحكام وقواعد النحو والصرف فضلاً عن معرفة التعبير والصياغة والبيان.

3. وأخيراً قولك: (... إنها جريمة لغوية بشعة لن يعترف بها علماء التدليس الإسلامي وسيبررون لك الجريمة بشتى أنواع الكذب والتدليس ...).
نقول لك خسئت أيها التعس, وخاب فألك,, إننا نعلم انك كعادتك دائما معتاد على إرتكاب مثل هذه الجرائم اللغوية البشعة وقد أكدتها لنا وللقراء هذه الفقرة,, على الأقل عبر ثلاثة محاور, ولمراوغتك وتدليسك ومماحكتك التي لن تعترف بها لا أنت ولا سادتك الأغبياء الجهلاء مثلك الذين ورطوك بهذا الخبل مقابل ثمن قليل,, أما الإسلام فلتعلموا انه لا يتعامل بالتدليس ولا يقبل المدلسين, لذا فإن أي من أمة محمد قادر على كشف جريمتك وتأكيدها وإلزامك إياها بكل أنواع البيان والبرهان كما سترى بنفسك فلا تتعجل الأمور.

إذاً من هذه الفقرة فقط سنثبت عليك كل تلك المخازي وندمغك بها دمغاً,, من ذلك في الآتي:
1. إنك قد قدمت لنا شهادة منك وإعتراف بأنك قد إرتكبت أخطاء لغوية فاحشة وفاضحة, وهذا لا ندعيه لأنه موثق ومنشور وكتبته بيدك,, فإن وجدتنا غيرنا فيه ولو بنقطة واحدة فلك أن تحاسبنا عليها بما تراه.

2. وإنك ليس فقط لا تعرف « أحكام تأنيث الفعل مع الفاعل المذكر»,, بل أكدت جازماً جهلك التام بأحكام قواعد النحو والصرف فضلاً عن معرفة التعبير والصياغة والبيان, وهذا مثبت وأمام القراء الكرام ولن تستطيع التفلت والتهرب منه,

3. وإنك قد إعترفت بأنك إرتكبت جريمة لغوية بشعة أكدتها عبر مكونات هذه الفقرة من ثلاث محاور,

ولتعلم أن هذه المخازي الثلاثة سنؤكد صحتها ونسبتها إليك بعد أن نفند أقوالك الدامغة كل في حينه لاحقاً. وسيرى القارئ الكريم كيف سنقوم – بمعايير تحليلية علمية - حرق جميع أوراقك التالفة وستصبح أنت حيالها بحق كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا. لأنك من الآن فصاعداً ستحسب عليك كل كلمة كتبها (دون إستثناء) وستطوق بها وسيتشهد على نفسك بأنك فعلاً من المحبطين (هذا تحدى مفتوح يا سعداوي),, فإن كنت تأنس في نفسه ذرة من علم أو فكر أو منهج مرجعية مقدرة أو ثقة في النفس وغيرة على الكرامة فلتواجهني ولترد على وصفي لك بالنفي إن إستطعت لذلك سبيلاً,, فلا تتطاول على خير من وطئ الثرى ونطق بالضاد), وسيد ولد آدم على الإطلاق. إذ يكفيك أن تخلص نفسك من تبعة وشر مكائدك وتبيض وجهك الذي سيصير غَبِراً قَتِراً كالِحَاً,, كما سترى وتشهد بنفسك.

(ج): ,,, ويقول هذا النكرة الأعجمي المعتوه إن المسلم قد يقرأ هذه الآية مرات متكررة ولا يرى فيها خللاً ولا يجد فيها أية أخطاء ، ولكن لنفحصها ونرى.
إذاً,, أرنا ما الذي ستفحصه في كتاب الله, وبأي ملكات وقدرات ومعايير, وأنت عاجز عن صياغة فقرة واحدة خالية من فضائح وإخفاقات مضحكة, والقرآن ميزانه على الشعرة, ويستحيل تلاوته بدون إعراب وتجويد وترتيل. على أية حال,, سنجاريك ونصبر عليك حتى تدخل نفسه في الورطات المتتابعة ونقفل أمامك طريق العودة أو التراجع قبل أن نطوقك بالعلم وفقه اللغة وملكة التدبر وإعجاز البيان الذي سيجعلك تندم على مجرد محاولاتك وتطاولك وإستخفافك.

نقول له: أوتظن أن المؤمنين يقرأون القرآن كما تقرأه أنت بأعجميتك وجهلك باللغة وملكة البيان الذي علَّمَهُ الله لهم وطمسه عندك وغشَّى بصرك عنه لعلمه بكفرك الدفين المتغلغل في وجدانك والمتصاعد حتى قلاك الله ولعله ختمك؟؟؟ ..... ثم دعنا الآن من الآية الكريمة التي تجرأت عليها بعبلك وخبلك وجهلك,,, والتي ستجعلك الآن أضحوكة زمانك وزمان أسلافك وأوليائك من الأمم الهالكة ووليك إبليس, ولنناقش خيبتك في أساسيات اللغة العربية التي تجهلها تماماً بحيث أصبح مجرد إستعمالك لها يسئ إليها كثيراً. فنحن لن نخرج من النصوص التي كتبتها بيدك فهي أكثر من كافية لإحباطاتك وإفحامك,, ولن نترك لك مجالاً للرد على فقرة واحدة, وحتى لو حاولت وحاول معك أربابك التعساء الفاسدين المفسدين فستكون وبالاً عليكم جميعاً وستزيدكم خزلاناً وكفرا وإفحاماً.

أولاً: فلنبدأ بتحليل كبوتك الخائبة في قولك:
((... فالآية تبدأ بالقول ( وقالت اليهود ) ويبدو أن أول القصيدة كفر ، فمحمد وقع في خطأ لغويٍ فاحشٍ وفاضحٍ ، فكلمة " قالت " للمؤنث ، واليهود مذكر ، فكيف يكون الفعل للمؤنث والفاعل مذكر ، إنها جريمة لغوية بشعة لن يعترف بها علماء التدليس الإسلامي وسيبررون لك الجريمة بشتى أنواع الكذب والتدليس ...)).

والآن قبل التفنيد الماحق لإدعاءاتك, دعنا نوجه إليك أسئلة مباشرة معجزة ومخزية لك في الوقت نفسه فنقول وبالله التوفيق وعليه السداد:
(‌أ) هل أنت ومن معك - من القابعين في الظل وخلف الأبواب المغلقة, تنسجون في خيوط العنكبوت الواهية لتقيدون بها المارد – تعرفون شيئاً عن قواعد اللغة العربية والصرف فضلاً عن الإنشاء والتركيب؟؟؟ طبعاً من حقك أن تقول "نعم", وهذا بالضبط ما تظنه أنت ومن معك,, ولكن هذا لن يخرجكم من دائرة الإدعاء الفارغ الأجوف لأنك ببساطة "وعملياً تطبيقياً" قد أجبتَ بالنفي وقلتَ "لا" نحن لا نعرف شيئاً عن قواعد هذه اللغة والدليل على ذلك نفيك صحة عبارة (وَقَالَتِ الْيَهُودُ ...), بل وإستهجنتها وسخرت منها, هذه العبارة الرائعة التي إعتبرتها ورهطك الغبي خطأً وجريمة لغوية .... الخ. وهذا يتعارض مع قواعد اللغة العربية فيما يتعلق بتذكير وتأنيث الفعل مع الفاعل.
(‌ب) فهل كنتم تعلمون ان هناك:
1. أكثر من موضع يجب فيه أن يذكر الفعل مع الفاعل المذكر؟
2. وأكثر من موضع آخر يجب فيه تأنيث الفعل مع الفاعل المذكر؟
3. وأكثر من موضع يجوز فيه الأمران تذكير الفعل مع الفاعل المذكر, وتأنيثه معه؟
لذا فالموقف يقتضي منا عرض هذه الأحكام والقواعد اللغوية والنحوية ليقف القراء الكرام على الوهدة السحيقة التي تنطلق أنت ومن معك منها والخيبة الثقيلة التي أنتم فيها,, لذا نقول في ذلك:
هل سبق لك معرفة أحكام الفعل مع الفاعل من حيث التذكير والتأنيث (وجوباً, وجوازاً)؟ ... فإن كنت تعرف فأنت مدلس كاذب أفاك لأنك عملت على عكس وضد أحكامها ومفاهيمها,, وعليه فتلك مصيبة المصائب,, وإن كنت لا تدري فأنت – وهذا هو المؤكد لدينا - فأنت غبي جاهل مدعي,, وعندها تكون مصيبتك أعظم.

أما نحن صراحة فنرى فيك الخصلتين الذميمتين معاً لذا سنعمل على رفع علة الجهل عنك مؤقتاً لضرورة التحليل في هذا الموقف البائس الذي أنت فيه, وللضرورة أحكامها وإحكامها وحكمتها. وليكن درساً لك ولمن وظفك لهذه المهمة الفاشلة وعظة وعبرة حتى لا تقدم على التطاول والخوض في بحر البيان العميق الذي يلزمه سباح ماهر قاهر. ولتعلم تماماً أن الفعل يُذكَّر مع الفاعل المذكر ويؤنث معه (رغم أنوفكم), وفقاً لأحكام وقواعد اللغة العربية, ولكن أكثر الفاشلين المدعين يجهلون أساسياتها فضلاً عن فقهها, ومع ذلك يتطاولون ويتبجحون بما لم يحيطوا به خبراً. وسنبين حقيقة كل ذلك بشئ من التفصيل فيما يلي:

يُذكَّر الفعل مع الفاعل وجوباً في موضعين اثنين:
1. الأول,, إن كان الفاعل مُذَكَّراً سواءاً أكان: (مفردًا, أو مثنّى, أو جمعَ مذكرٍ سالمٍ), وسواءاً أكان تذكيره مَعْنَاً أو لفْظَاً,, ظاهراً كان أم مضمراً, (ويجوز فيه الوجهان "تذكيراً و تأنيثاً" إذا كان فاعله جمع تكثير,,,, تقول في ذلك « جاء الجنود » و « جاءت الجنود »,,, أو كان ملحقاً بجمع المذكر السالم تقول مثلاً: « جاء البنون » و « جاءت البنون »

2. الثاني,, إن كان فاعله مفصولاً عنه بأدارة الإستثناء « إلَّا »,, إذ الفاعل في هذه الحالة هو المستثنى منه المحذوف والذي تقديره « أحَدٌ », (وهناك تفصيل).

ويؤنَّثُ الفعل مع الفاعل « وجوباً » في مواضع ثلاثة,, هي:
1. الأول,, إن كان الفاعل مؤنثاً حقيقياً ظاهراً, متصلاً بفعله سواءاً أكان (مفرداً, أو مثنى, أو جمع مؤنث سالم), فإن كان مؤنثاً ظاهراً مجازياً, أو جمع تكثير, أو ضميراً منفصلاً, أو ملحقاً بجمع المؤنث السالم مثلاً "بنات", في هذه الحالات جاز فيه الوجهان تذكيراً وتأنيثاً,,, غير أن (الأصح في جمع المؤنث السالم تأنيثه).

2. الثاني,, إن كان الفاعل ضميراً مستتراً يعود على مؤنث حقيقي كان أم مجازي,

3. الثالث,, إن كان الفاعل ضميراً يعود على جمع مؤنث ساليم, أو جمع تكثير - لمؤنث كان أو لمذكر غير عاقل -, غير أنه يؤنث بالألف والتاء مثلاً: (» العائشات إعتمرت «، أو « العائشات إعتمرْنَ »)، أو بنون النسوة مثلاً (« القوافل أقبلتْ » أو « القوافل أقبلنَ ») و (« القرود قفذت » أو « القرود قفذن »).


ويجوز في الفعل الأمران التذكير والتأنيث في تسعة أمور,, هي:
1. الأول,, إن كان الفاعل مؤنثأً مجازاً ظاهراً, تقول: (« أشرق الشمس ») و (« أشرقت الشمس » - وهذا أفصح).

2. الثاني,, إن كان الفاعل مؤنثاً حقيقياً مفصولاً عن فعله بفاصل ما - (غير أداة الإستثناء " إلَّا ") - كأن تقول مثلاً: « أكَلَتِ العِنَبَةَ هِنْدُ » و « أكَلَ العِنَبَةَ هِنْدُ ». ويقول الشاعر: (إنْ امْرَءًا غَرَّهُ مِنْكُنَّ واحِدةٌ * بَعْدِيْ وبَعْدَكِ فِي الدُّنْيَا لَمَغْرُورُ), وإن كان تأنيث الفعل " غَرَّهُ " أفصح, تقول " غَرَّتْهُ ".


3. الثالث,, إن كان الفاعل ضميراً منفصلاً لمؤنث,, تقول: « إنَّمَا تَحَدَّثَ هِي » أو « إنَّمَا تَحَدَّثَتْ هِي », والأولى في هذه الحالة ترك تأنيث الفعل.

4. الرابع,, إن كان الفاعل مؤنثاً ظاهراً, وكان فِعْلُهُ من أفعال المدح والذم التي هي: (" نِعم " و " بِئسَ " و " ساءَ "), تقول مثلاً: (« نِعْمَ المَرْأةُ زَيْنَب » أو « نِعْمَتِ المَرْأةُ زَيْنَب ») و (« بِئْسَ الطَّالِبَةُ هِنْد » أو « بِئْسَتِ الطَّالِبَةُ هِنْد ») أو (« سَاءَ البِنْتُ المُهْمِلًةُ » أو « سَاءَتِ البِنْتُ المُهْمِلًةُ »),,, والتأنيث فيها أولى وأجود.

5. الخامس,, إن كان الفاعل مذكراً يُجْمَعُ بألِفٍ وتَاءٍ مثلاً (عثمان, طلحة, عكرمة, وحنظلة...),, تقول (« حضر العِكْرِمَاتُ » و « حَضَرَتِ الطَّلْحَات »). ولكن التذكير أولى.

6. السادس,, إن كان الفاعل جمع تكسير - لمؤنث كان أو لمذكر -, جاز فيه تذكير الفعل أو تأنيثه معهما تقول: (« قَدِمَ الأبْطَالُ » و « قَدِمَتِ الأبْطَالُ ») و (« تَزَوَّجَ العَوَانِسُ » و « تَزَوَّجَتِ العَوَانِسُ »), والأوْلَى التذكير مع المذكر والتأنيث مع المؤنث,

7. السابع,, إن كان الفاعل ضميراً يعود على جمع تكسير لمذكر عاقل, تقول: « لأبْطَالُ إنْتَصَرُوْا » أو « الأبْطَالُ إنْتَصَرَتْ »), علماً بأن التذكير بضمير الجمع العاقل أفصح.

8. الثامن,, إن كان الفاعل جمعَ تكثيرٍ ملحقٍ بجمع مذكر سالم مثل " بنون ", كأن تقول مثلاً: (« نَجَحَ البَنُوْنُ » و « نَحَجَتِ البَنُوْنُ »), أو كان جمعَ تكثيرٍ ملحقٍ بجمع مؤنث سالم مثل " بنات ",, كأن تقول مثلاً: (« كَتَبَ البَنَاتُ الدَّرْسَ » و « كَتَبَتِ البَنَاتُ الدَّرْسَ »). وإن كان يفضل التذكير مع المذكر والتأنيث مع المؤنث.

9. التاسع,, إن كان الفاعل «« إسم جمع »»,, مثل (نساء, قوم, رهط, ...), تقول مثلاً: («»« تعلَّمَ النساءُ » و « تعلَّمتِ النساءُ ») أو «« إسم جنس جمعي »»,, مثل (عرب, ترك, روم, يهود, نصارى, مجوس, إبل, ضباع , فرق ...),, تقول مثلاً: « أجْتَمَعَ العَرَبُ » و « أجْتَمَعَ العَرَبُ ») و (« غُلِبَ الرُّوْمُ » و « غُلِبَتِ الرُّوْمُ »), والتأنيث أولى وأفصح, وقوله تعالى في سورة البقرة: (« وَقَالَتِ الْيَهُودُ » - لَيْسَتِ النَّصَارَىٰ عَلَىٰ شَيْءٍ - « وَقَالَتِ النَّصَارَىٰ » - لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَٰلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ 113).

أرأيت الآن عملياً و"علمياً" ولغوياً وتركيباً بيانياً أن القرآن دائماً يستخدم الأوْلَىْ والأبلغ والأكثر بياناً وإبياناً والأنسب في التركيب البسيط السهل الميسر الذي يشبع العامي بقدره كما يشبع العالم كذلك بسعة تطلعاته وتوقعاته, بل ويفيض عنها بياناً وبرهاناً وللمكذبين إفحاماً ويتناغم مع الذوق الرفيع كلَّما علا وتسامى ورقَّ ورهف,, فأين أنت ومن معك من كل هذا العمق والتعمق والذوق الرقيق والفيض الدفيق؟؟؟

عموماً,, وعلى ضوء هذه الحقائق اللغوية الصارمة,, فلنعيد النظر في قولك الخائب عن عبارة ( وقالت اليهود ) التي توهمت انَّ فيها خطأ لغويٍ, فصدقت هذا الوهم لدرجة انك شرعت في المبالغة في وصفه بالفحش والفضيحة والجريمة اللغوية والبشاعة,,, الخ. كأنك متوثق من صدق ما قالوه لك أسيادك ومطوعيك, فورطوك فيه. الآن وقد علمت بالدليل القطعي والبرهان اللغوي أنك أنت الذي وقعت في هذا الخطأ المنهجي والمعرفي بكل المواصفات والمبالغات التي وثقتها عن نفسك بنفسك,, فأين ستذهب من هذه الفضيحة والجريمة والبشاعة التي وقعت فيها؟؟؟

فالآن جاء دورنا لنسألك نفس السؤال عن قولك الخائب الذي تساءلت فيه قائلاً: (... كيف يكون الفعل للمؤنث والفاعل مذكر ...), نقول لك نعم يكون كذلك (شئت أم أبيت) لأن هذه هي قواعد اللغة العربية التي تجهلها, والغريب في الأمر ظنك أن تأنيث الفعل مع الإسم المذكر "يهود",, خطأ بل جريمة لغوية رميت بها غيرك وأنت الأحق بها فزاد طينك بلة, وخزلانك علة وموقفك ذلة,, وذلك لعدة علل مخزية تنضح منك, نذكر أهمها فيما يلي:
- كلمة "يهود" هي إسم جنسجمعي للتكثير, مفرها "يهودي" وليست إسم شعب كما تأفك, تماماً مثل (عرب, وروم, ونصارى, وبدو, وعجم, وإبل),, أوَلَاْ تدري أن اليهود, - أصحاب كتاب التوراة هم بنو إسرائيل, وشعبهم هو بنو إسرائيل, ومفرده إسرائيلي نسبةً إلى نبي الله إسرائيل (يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم), وتجمع على نمط جمع المذكر السالم هكذا: (إسرائيليون و إسرائيليين), وفي هذه الحالة لا يجوز تأنث الفعل معه. ومن ثم,, فإن ظنك إن القصد بكلمة "اليهود" في الآية – كما إدعيت – (... هي هنا شعب وليس دولة ...), فهذا الخبل عينه,, وستندهش منه بعد أن علمت "علمياً" ومنطقياً وموضوعياً انك مخطئ في الظنين معاً, فلا القصد منها "شعب", ولا "دولة",, فظنونك هذه لا نقول عنها إنها جريمة لغوية بشعة فحسب,, بل هي شهادة من الجاهل سعداوي عن نفسه بالجهل ووصفة لذاته بالعار الذي إلتحف به وتغطَّى.

نعم إن أول القصيد في قولك هذا "كفر", لأنك كفرت بالله ورسوله لمعاناتك من داءات الجهل والجهالة والغباء,, ونراك هنا تريد أن تبرر كفرك هذا بما هو أغبى وأضل منه بإنكارك لصحة وبلاغة وروح كلام الله تعالى, ظناً منك ووفق أوهامك وخزعبلات وتزيين أربابك المحبطين الفاشلين لإيهامك بان القرآن الكريم يمكن أن تكون فيه أخطاء سواءاً أكانت لغوية أو إملائية أو بيانية أو علمية فلعلك قد بلعت الطعم فكنت سهلاً طيعاً في أيديهم الضعيفة, وضحك الشيطان عليك وزين لك أعمالك فجعلك تحت أقدامه وأوهمك بأنك على حق. فلو كنت تفكر وراجعت نفسك قبل التورط لكفتك حقيقة أن أحكام اللغة العربية هي التي قد ضُبِطَتْ بالقرآن الكريم وليس العكس كما تتوهم أنت والأعاجم الغلف الذين يدفعون بك أمامهم كدابة الحمال أو الحطاب....
فلتعلموا جيداً: ما دام أن كلمة "يهود" ينطبق عليها حكم القاعدة التي يجوز فيها الأمران معاً تذكيراً وتأنيثاً,, والتي جاءت فيها تسعة أمور,, آخر أمر فيها هو "إسم الجمع" و "إسم الجنس الجمعي". وبالتالي يجوز القول (" قال اليهود " أو " قالت اليهود"),, والتأنيث هو الأولى. ومن هذا يتأكد لك أن الإشكالية ليست في القرآن الكريم, ولا في اللغة العربية الدقيقة المبينة,, ولكن الخبل والغباء والجهل قد باء به سعداوي الخاوي وقد تشربه من رهطه ومستخدميه المتاعيس.

بعد ذلك آن لنا أن نناقش جهل هؤلاء التعساء التام وإخفاقاتهم المتلاحقة وغبنهم في لغة الضاد وقد بان عورهم وتماهت خصالهم الخبيثة. لذا حق علينا أن نقول لسعداوي هذا: ليس ذلك الدرس في معايير اللغة وأحكام النحو فحسب,, بل سسناقش هنا كل ما جاء بخيبتك الثقيلة, التي تليق بك حقيقةً وذلك من قولك عن عبارة (« وقالت اليهود »), التي توهمت انها خطأ وصفته "بالجريمة" وبأقبح الأوصاف التي تأمل أن تبهت بها القرآن الكريم وأنت لجهلك وغبائك لم تتصور قط انها في إنتظارك أنت بالذات دون غيرك سوى المحبطين معك وأنها ستكون وصمة عار شنيعة.

ثم نراك قلت في فقرة تالية مزيد من الفضائح اللغوية والخلط الغريب, فتكفيك خزلانا أمثالك التي قلت فيها: ((... ولكن لإعطاء مثال لهذه الجريمة ونحن نبسط كلامنا غاية التبسيط ، لأننا نخاطب كل العقول ، فمثلا ، هل يجوز أن نقول ( وقالت الأمريكان ), أو مثلا ( قالت المصريين ) أو مثلا ( قالت الفرنسيين ) أو ( قالت العراقيين )؟طبعا كل ذلك لايجوز إطلاقا ، لأن الشعب مذكر ، واليهود شعب، فلابد أن نقول ( قال اليهود ) أو ( اليهود يقولون ) أو ( اليهود قالوا ) ، أما قالت اليهود فتعد كارثة لغوية محمدية فاضحة ، وهو أسلوب بدوي متخلف جدا أقرب إلى اللغة العامية . بخلاف الدولة ، فالدولة يجوز أن نقول ( قالت الصين ) او ( قالت أمريكا ) ، لكن اليهود هنا شعب وليس دولة ...)). هذه الفقرة فضيحة منتنة,, وهي تمثل نعشاً لسعداوي, وشهادة سعى لها بظلفه فنالها بإستحقاق كما سنرى معاً من خلال تفنيدها:

أولاً: لقد خلط هذا البوق كل الأوراق وعقَّد كل الخيوط بصلف أصله غباء فطري مزمن, وغرور أحمق مدعوم بجهل, فإختلط لديه الحابل بالنابل. فنقول له إن كلمة "اليهود" هي إسم جنس جمعي,, فما علاقتها بالكلمات مثل: (الأمريكان, والمصريين, والفرنسيين والعراقيين)؟؟؟
واضح انك قد أخفقت ليس فقط في معرفة نوع كلمة "يهود" إبتداءاً, بل إتسعت دائرة الجهل والإخفاق المعرفي لديك حتى أصبحت جهلاً تاماً مزمناً, لذا نراك قد ضل سعيك فإدعيت بانها "إسم شعب" وجهلت تماماً حقيقتها, هذا فضلاً عن جهلك التام بالأحكام والقوعد الضابطة للإستخدام البياني لها وبها, لذا سنحاول تصحيح أهم الإخفاقات اللغوية والخلط المريع الذي تضمنته هذه الفقرة وحدها فنقول لسعداوي:
1. قولك سائلاً: (... هل يجوز أن نقول "وقالت الأمريكان", وردك على نفسك بأن ذلك لا يجوز ...), هذا قول غير دقيق, ويدل على انك لا تعرف أن كلمة "أمريكان" التي هي جمع تكثير مفردها "أمريكي". فإذا كانت القاعدة النحوية تقول (إن كان الفاعل جمع تكسير لمؤنث كان أو لمذكر, جاز فيه تذكير الفعل أو تأنيثه معهما,, ووفقاً لهذه القاعدة يجوز أن نقول: (" قالت الأمريكان " و " قال الأمريكان " ) وإن كان الأولى التذكير مع المذكر والتأنيث مع المؤنث).

2. وقولك سائلاً: هل يجوز أن نقول (قالت المصريين). نقول لك: بالطبع لا يجوز, لأن هذه فضيحة لك بكل المقاييس, كيف يجوز لك أن تنصب أو تجر الفاعل ليس مرة واحدة, وانما ثلاث مرات متعاقبة, فالمصريون فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم, وكذلك الحال بالنسبة للفرنسيون والعراقيون,, فلماذا أتيت بهم منصوبين أو مجرورين يا سعداوي؟ ..... كيف جاز لك أن تقول بهذا المسخ,,,,؟ أبعد كل هذا,, تريد أن تقيم القرآن الكريم لغويا وإملائياً وعلمياً وجغرافياً وتاريخياً... ألا تستحي من نفسك وأنت تقول بلاحياء: (" قالت المصريين " أو " قالت الفرنسيين " أو " قالت العراقيين ")؟؟؟

3. ثم ألا تعرف أن مصريين جمع مذكر سالم لإسم مفرد مذكر منسوب إلى مصر, تقول مصر – مصري- مصريين,, وكذلك الحال بالنسبة لفرنسيين وعراقيين؟؟؟ فما علاقة ذلك بإسمع الجمع "يهود",, فهل أنت مغرم بالتخبط واللجاجة وخلط الأوراق, أم هو الجهل والجهالة والتجهل؟؟؟

4. أما إفكك المضحك الذي قلت فيه: (... أما قالت اليهود فتعد كارثة لغوية محمدية فاضحة ...), فهي صفة أعددتها لنفسك بنفسك فأنت تستحقها بجدارة, نعم إن إستخدامك للغة العربية يعتبر كارثة لغوية "أعجمية", ولكنها ليست محمدية كما تخرص, بل شهد علم اللغة الدامغ انك أبو الكوارث اللغوية والبيانية والفكرية بلا منازع, فهنيئاً لك بالخبل والخزي. أما محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يكفيه بلاغة وفصاحة وتبيان أن جرى على لسانه القرآن الكريم الذين لن يبلغ بيانه وفصاحته أفصح وأبلغ الخلق.

5. أما تخبطك الساذج بقولك عن اسلوب القرآن في عبارة " قالت اليهود" : (... وهو أسلوب بدوي متخلف جدا أقرب إلى اللغة العامية ...), هذا دليل على سطحيتك المتكاملة الأركان,, ألا تعرف أن أسلوب البداوة هو مرجع ومعيار " العربية الفصحى " فكيف تكون مرجعية البلاغة والفصاحة والبيان هي أقرب للعامية؟ أبك جنون يا رجل؟؟

6. ما الذي يجعلك تفرق ما بين "اليهود" و "الصين", علماً بأن كلاهما إسم جنس جمعي, ومن ثم يجوز فيهما التذكير والتأنيث معاً, بل التأنيث أولى,,, لذا يمكننا أن نقول مثلاً: (« قالت اليهود »,, و « قال اليهود »), ونقول: (« قالت الصين » و « قال الصين ») بلا حرج, ولكن سعداوي وأوليائه لا يعلمون ولا يعرفون.
أما أمريكا, و ليبيا, وماليزيا, وروسيا,,, فهذه أسماء مؤنثة تأنيث مجازي,, ومن ثم تقول القاعدة النحوية: (يجوز في الفعل الأمران تذكيراً وتأنيثاً في تسعة أمور,, منها: إن كان الفاعل مؤنثأً "مجازاً" ظاهراً, تقول مثلاً: (« أشرق الشمس » و « أشرقت الشمس »), وقياساً عليه يمكن القول أيضاً (« قال أمريكا » و « قالت أمريكا »,,, و« قال ليبيا » و « قالت ليبيا »), ولكن تأنيث الفعل هو الأفصح.

هذا هو علي سعداوي بشحمه ولحمه وظلفه,,, لا يعرف عن اللغة العربية شيئاً يمكن أن يحاجج به تلميذ في الإبتدائية, ومع ذلك جنده الخائبون المحبطون من بني صهيون ويسوع ليبلغ قمة الجبل الشاهق من بطن الوادي أو جوف بئر غائر سحيق. ولنسأله لغرض الإحراج وليس لتوخي الإجابة فنقول له: هل الأصح عندك (قالت إسرائيل إنها دولة) أم (قال إسرائيل إنه أو إنها دولة), علماً بأن إسرائيل إسم لشخص؟؟؟

أين هي تلك الأخطاء اللغوية التي صنفتها إلى ثلاثة عشر مجموعة وصفتها بالمكدسة ألا ترى معنا ان حمار الشيخ قد وقف في العقبة. أكل هذه الهيلمانة والغوغائية لأنك لم تفهم أو تسمع بإسم الجنس الجمعي فإتضح أن الذي إستأجرك مغبون فيك وقد خيبنا ظنه فيك بحول الله وقوته.
نعم,, وألف ألف نعم, "قالت اليهود", و "قالت النصارى" , و" قالت الصين ", وتأنيث الفعل مع إسم الجنس الجمعي أولى من تذكيره,, لك أن تذهب إلى شيخك الغبي المتخلف الأعجمي زكريا بطرس لعلك تجد عنده كبوة أخرى نرجمك بها في حينها.

ولا يزال للموضوع من بقية باقية,

تحية كريمة لأمة محمد الخاتم الأمين,

بشارات أحمد عرمان.
]]>
الرد على الشبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم بشارات أحمد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12018